لقاء البرهان بنتنياهو كشف الكثير من الحقائق...! بقلم الطيب الزين

المنصة السودانية لمواجهة كورونا تدعو السودانيين للمساهمة في مواجهة جائحة كورونا
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 04-07-2020, 04:58 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-09-2020, 02:55 PM

الطيب الزين
<aالطيب الزين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 339

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
لقاء البرهان بنتنياهو كشف الكثير من الحقائق...! بقلم الطيب الزين

    01:55 PM February, 09 2020

    سودانيز اون لاين
    الطيب الزين-السويد
    مكتبتى
    رابط مختصر




    أولا: كشف هشاشة الوضع الحالي، وعدم الإنسجام بين المكون المدني، والمكون العسكري، رغم التطمينات الكثيرة التي تفضل بها السيد رئيس مجلس الوزراء،
    د. عبدالله حمدوك، بعد تمرد هيئة العمليات في جهاز الأمن والمخابرات، في الشهر الماضي، بأن الوضع بين الطرفين تسوده روح الشراكة والتعاون والتكامل والنوايا الصادقة للوصول بالبلاد إلى مرحلة إجراء إنتخابات حرة ديمقراطية تعبر عن إرادة الشعب السوداني، وتمكنه من إختيار حكومته المنتخبة.
    وثانيا: كشف أن المكون العسكري الذي يدعي حماية الأمن، هو المهدد الأول للأمن والإستقرار السياسي والإقتصادي والإجتماعي في البلاد.
    وإلا كيف نفهم ما قام به البرهان من لقاء بنتنياهو كان من أجل مصلحة الوطن ...؟
    لو فعلا كانت دواعيه المصلحة الوطنية العامة، كما قال بعد عودته من عنتبي التي ذهب إليها بنية أن يظل الأمر سرا، لتم التفاكر والتشاور مسبقا، بين أعضاء مجلس السيادة المدنيين والعسكريين، وكذلك مجلس الوزراء. وقيادة قوى الحرية والتغيير، لكن شيئا من هذا لم يتم.
    ما جرى لا علاقة له بالمصلحة الوطنية من قريب أو بعيد ، بل هو تنفيذ ذليل لأجندة خارجية، لذلك تم بهذه السرية . . !
    الطريقة التي تم بها اللقاء تكشف عن حقيقة النوايا المبيتة التي تعمل على تهيئة الظروف وتوفير الشروط الموضوعية للإنقضاض لاحقا على الثورة . . !
    الأمر أصبح واضحا، ولا يحتاج لثرثرة فارغة وتبريرات واهية .. !
    إي متابع، أو مراقب مهتم، أو محلل دقيق للوضع السياسي والإقتصادي، يفهم أن التحديات والأزمات التي تواجه حكومة الثورة تقف ورائها جهات لها مصلحة وفائدة في تدهور الأوضاع العامة، سواء السياسية، منها تعثر مفاوضات السلام في جوبا أو الضائقة الإقتصادية، المتمثلة في إرتفاع أسعار السلع الغذائية الأساسية، وتواصل تدهور العملة الوطنية في مقابل الدولار .
    الحاصل هو أن هناك سيناريو تم إعداده، في الخفاء، لحرف مسار الثورة، هذا المخطط المشاركون فيه، والمستفيدين منه كثر . . !
    قد تتباين رؤاهم ومنطلقاتهم ومواقعهم هنا وهناك . . لكن هدفهم واحد، وهو إجهاض الثورة .
    من بين هؤلاء المكون العسكري، الذي له أطماعه في الإحتفاظ بالسلطة، لأطول فترة ممكنة، وهو مستعد أن يقوم بأي عمل لتحقيق هذا الهدف.
    كذلك بقايا نظام الإنقاذ البائد، لهم مصلحة حقيقية في إفشال حكومة الشعب وتشويه صورة الثورة.
    بجانب دول المحور العربي، السعودي، الإماراتي، والمصري . . !
    كل هذه الأطراف لها مصلحة حقيقية في تشويه صورة الثورة في أذهان الشعب والعالم.
    بجانب إسرائيل الحقيقية، كونها المستفيد الأول والأخير ، من كل ما جرى ويجري لاحقا، كونها دولة قائمة على ضعف الآخرين.
    الحاصل هو أن التاريخ يواصل حركته لكنه يعيد أحداثه بوجوه جديده، سواء تنبه الناس، أو غفلوا ذلك، حتى فوات الأوان . . !
    أيضا كشف اللقاء ضعف مستوى الوعي العام، لاسيما وسط تيارات الإسلام السياسى، التي بدأ بعض رموزها يباركون الخطوة التي قام بها البرهان، وبعض الحركات ذات التوجهات العنصرية، التي لم تر غضاضة في اللقاء، نكاية بالأنظمة العربية، متجاهلين حقيقة هذه الأنظمة، كونها أنظمة وكيلة للرأسمالية العالمية وعميلة للصهيونية وسوق مفتوحة لتصريف منتجاتها . . !
    أيضا كشف اللقاء ضحالة وعي بعض المثقفين وسذاجتهم الذين إعتقدوا أن التطبيع مع إسرائيل، مظهر من مظاهر الحداثة وتعبير عن ثقافة مسايرة لروح العصر متجاهلين المبادئي الأساسية لحقوق الإنسان، والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة، التي لا علاقة لها بتصرفات الأفراد سواء كانوا فلسطينيين أو عرب جهلاء لا يعرفون عدوهم من صليحهم . . !
    إذ إتكأ هؤلاء على حالة الجهل المركب في العالم العربي، وراحوا يبشروننا بفوائد وفرص التطبيع التي ستفتح أبواب الجنة والرخاء والرفاه للشعب . . غافلين، أو متغافلين عن حقيقة اللعبة الدولية التي تتحكم فيها الإمبريالية العالمية والصهيونية التي تستغل الأنظمة العربية المتخلفة، لملاحقة أية نقطة ضوء أو بارقة أمل، في العالم الثالث ومحاصرتها، بغرض إضعاف دول المنطقة وضرب إستقرارها من الداخل .
    ولعل ما حدث من تصدع في العلاقة بين مكونات الفترة الإنتقالية خير شاهد .
    ومن أهم ما كشف عنه هذا اللقاء أيضا هو حقيقة نوايا البرهان تجاه الثورة وأهدافها.
    لذا اقول للشعب والثوار، أبقوا عشرة على الثورة وأهدافها من خطر الإنقلاب العسكري الذي تم التمهيد له بهذا اللقاء .
    الطيب الزين






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de