الكيزان شماعتنا لمتين؟! بقلم كمال الهِدي

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-30-2020, 01:07 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-08-2020, 07:50 AM

كمال الهدي
<aكمال الهدي
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 1022

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
الكيزان شماعتنا لمتين؟! بقلم كمال الهِدي

    07:50 AM February, 08 2020

    سودانيز اون لاين
    كمال الهدي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر





    تأملات


    . الكيزان ليسوا أكثر ذكاءً من بقية مكونات الشعب السوداني.
    . وإن سلمنا بمثل هذه الفرية لابد أن نقتنع بأن بعض أقل الصحفيين الرياضيين ورؤساء الأندية قدرات، يفوقوننا ذكاءً أيضاً.
    . ولو كان الحال كذلك فالرماد كال حماد.
    . كل مافي الأمر أننا نغلب عواطفنا على هذه العقول التي حبانا بها المولى عز وجل.
    . يعني بإختصار (بندور روحنا برانا) ونظل نبحث عن شماعة نعلق عليها فشلنا في إعمال العقول النيرة التي نمتلكها.
    . ما زلت أذكر يوم الثلاثين من يونيو 89، وتلك اللحظة التي أيقظتني فيها إحدى بنات الجيران وهي تقول " النايم ليها شنو البلد فيها انقلاب."
    . وبعد ساعة من تلك اللحظة وقبل أن يُتلى علينا البيان الأول، أو نتعرف على من سيتلوه على وجه الدقة، وبالرغم من روح الشباب الوثابة وقتها وعدم تفتح أذهاننا كما هي عليه اليوم، وضح لنا جلياً أن الإنقلابيين لن يكونوا سوى كيزان (سفلة).
    . لكن الشاهد أن جدلنا _ كسودانيين نترك جوهر الموضوع لنحوم حول رتوشه_ استمر لسنوات بعد ذلك.. (كيزان.. لا ما كيزان).
    . وحتى بعد أن اعترف كبيرهم الذي علمهم السحر وقال بعضمة لسانه جملته الشهيرة ظللنا نمنحهم الفرصة وراء الأخرى لكي يتمكنوا منا ومن بلدنا حتى أوصلوه لما هو فيه.
    . وبعد هذه السنين الطويلة انتفض شبابنا وقدموا تضحيات جليلة لإحداث تغيير طال انتظاره.
    . لكن المؤسف أننا استنسخنا نفس الخطأ السابق، وقبلنا بمجلس عسكري نعرف جميعاً أن كل أعضاءه قد تمت ترقيتهم إبان الثورة وبعد شعور المخلوع ونظامه بالخطر.
    . وفي المجلس وافقنا على رئاسة رجلين عُرفا وسط الكثيرين بإرتباطهما الوثيق بأحد المحاور الإقليمية.
    . فكيف نتذمر ونتوقع غير التدخلات الخارجية في ثورتنا بالله عليكم!!
    . ورطتنا قوى الثورة في ذلك وتماهوا مع بعض القتلة وملأ ساطع وإبتسام الوثيقة الدستورية بثقوب مدمرة، وما زلنا لا نقبل نقداً يوجه لقوى الحرية وتجمع المهنيين، وفي ذات الوقت نعلق كل بلاوينا (الجبناها بإيدينا) على شماعة عنوانها " دهاء الكيزان".
    . حتى دكتور حمدوك نفسه كان بالإمكان أن نتحفظ على اختياره منذ اليوم الأول ونطرح أسئلة ننتظر إجاباتها لكي تطمئن قلوبنا، بالنظر لطريقة ظهوره في المشهد، لكننا بصمنا عليه بالعشرة وكأنه معرفة قديمة.
    . الآن أيضاً لا نزال نترك الجوهر ونهدر وقتاً ثميناً في الرتوش.
    . فقد إلتقى البرهان رئيس وزراء إسرائيل وانتهى، وبدلاً من مطالبة حكومة الثورة بموقف واضح، ألاحظ أننا نكثر من الجدل حول أيهما يصدقنا القول وأيهما كذب علينا (البرهان أم حمدوك).
    . ومرة ثانية بالرغم من أن الأمر واضح منذ الوهلة الأولى، وأن كل شيء يشير إلى معرفة الكثيرين في الحكومة بخطوة البرهان نضيع وقتنا الثمين _ كله على حساب ثورتنا_ في أمر يمكن حسمه بسهولة ويسر.
    . الحسم الذي أعنيه هو أن يتحفنا رئيس الوزراء بموقفه الواضح الصريح مما جرى غض النظر عن معرفته المسبقة أو جهله بالخطوة.
    . هذا هو المحك، لكننا نحاول دائماً تجنيب من نتعلق بهم المحكات وبذلك نضيع أنفسنا وبلدنا بسبب هذه العاطفة اللعينة.
    . لست ثورة مضادة، ولو خيرونني بين الكيزان والموت لأخترت الموت، لكنني أكره أيضاً دفن الرؤوس في الرمال في أي قضية، فما بالك أن تكون القضية وطناً بأكمله.
    . حتى في أمر اللقاء تركنا الموضوع الأساسي وركزنا على جزء أقل أهمية.
    . فقضيتنا الآن ليست فلسطين، لأنك عندما تواجه الغرق عليك أن تنقذ نفسك أولاً ثم تفكر في مساعدة الآخرين.
    . وبلدنا الآن في مفترق طرق بين أن يكون أولا يكون.
    . فكيف سندعم قضية فلسطين ونحن نسير في ذات الطريق الذي ضيعها!!
    . بمثل هذا الموقف والجدل العقيم أفسحنا المجال مجدداً لمزايدين كثر لكي يهدروا وقتنا ويشغلوننا بأكاذيبهم المكشوفة.
    . فجل من يهتفون ويرفعون الشعارات البراقة الزائفة هذه الأيام إما أنهم كانوا على وشك التطبيع، أو أنهم التقوا قادة إسرائليين تماماً كما فعل البرهان.
    . سؤالنا المُلح يفترض أن يكون ( هل سيصلح التطبيع حال بلدنا حقيقة، كما يتوهم البرهان)!!
    . شخصياً أستبعد ذلك تماماً، وظني أن البرهان مثل الغريق الذي يتمسك بقشة لا أكثر.
    . لا يهم رأيي في هذه الجزئية كثيراً، بل المهم هو أن نركز على جوهر القضايا ونكف عن إهدار الوقت فيما لا طائل من ورائه.
    . نتحدث عن الثورة المضادة كثيراً بالرغم من أن كل شيء يحدث تحت سمع ومرأى قوى وحكومة الثورة دون أن يتخذوا الفعل السريع، ودون أن نحاسبهم على ذلك بأكثر من البوستات ورسائل الواتساب.
    . هل توجد ثورة مضادة أكثر من المقدمة التي ساقها الهندي عز الدين عند كتابته عن لقاء البرهان بمن أسماههم (قادة الصحف)!!
    . فقد حدثنا الهندي عن طلب العسكريين من الصحافي مصطفى أبو العزائم أن يقدم اللقاء ويديره، قبل أن يتحفنا بإعتذار البرهان للصحف والقنوات الموقوفة!
    . مؤسسات إعلامية موقوفة لإرتباطها بالنظام القديم، وأخرى لا يزال أصحابها يتبجحون وبدلاً من أن يستسمح البرهان الشعب السوداني يعتذر لأصحاب هذه المؤسسات!
    . ونحن ما زلنا نمد حبال الصبر لفيصل وعدد آخر من الوزراء المتقاعسين الذين نسوا تلك الدماء الطاهرة التي كانت رافعتهم الوحيدة وبرضو نقول الكيزان بلعبوا بينا!
    . والله لاعبين بروحنا برانا وعلينا أن نواجه هذه الحقيقة بشجاعة، وإلا فإن ضاعت الثورة فلا نلوم إلا أنفسنا.






















                  

02-08-2020, 04:16 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 03-01-2005
مجموع المشاركات: 12736

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الكيزان شماعتنا لمتين؟! بقلم كمال الهِدي (Re: كمال الهدي)

    الإخوان يتمسكون بالسلطة ، وقد أصروا على وزارات الدفاع والأمن والداخلية ... والدعم السريع.
    وكل الوظائف المدنية والعسكرية
    لذلك بقي الإخوان يمدون ألسنتهم للثوار وأنت منهم!!
    *
                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de