اربعين ليلة و ليلة! بقلم اد/ علي بلدو

التحالف الديمقراطي بواشنطن/منبر التيجاني الطيب بابكر يدعوكم لندوة جماهيرية
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 09-19-2019, 09:19 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-11-2019, 07:06 PM

علي بلدو
<aعلي بلدو
تاريخ التسجيل: 08-16-2019
مجموع المشاركات: 36

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


اربعين ليلة و ليلة! بقلم اد/ علي بلدو

    07:06 PM September, 11 2019

    سودانيز اون لاين
    علي بلدو-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    خواطر طبيب


    بينما كانت سماء الخرطوم تتلالأ بنجومها الناصعة و التي بدت كعقد من الماس يتهادى بين غلائل السحاب و القمر’ و بينما كان الليل البهيم يواصل معركته الخاسرة مع جحافل الصبح المبين ’ لتبدو ستائر الليل المنبلجة عن ضوء الصباح و كانها عرائس غسق تطارحها الهوى اشباح الظلام.
    كل ذلك و شباب امنوا بربهم و زادهم الشعب هدى’ جلسوا على الارض حتى لا يدخلهم اهل المدينة الظالمة و شيطانها الاكبر و راقصتها الاثمة في ملتهم المنحلة و الضالة و فكرهم المريض و نفوسهم المضطربة’ افترشوا الارض ثباتا و التحفوا السماء شموخاً’ و نظروا باعينهم على مد البصر ليستشرفوا ملامح السودان الجديد الذي ليس فيه سيدة او سيد, سودان العدالة و الحرية و السلام’ وطن ارادوه كما اراده لهم شاعر الشعب و الامة:

    وطن حدادي مدادي ما بنبنيهو فرادي
    و لابالضجة في الرادي وطن شامخ وطن عاتي
    وطن خيرٌ ديمقراطي
    كل ذلك و هم يتماسكون على الوجعة و يتقاسمون الهجعة ممنين النفس بيوم جديد تبزغ فيه شمس الحق بعد ان اظلمت علينا ثلاثين عاماُ ’ لم تكن فيها الشمس هي الشمس و لم يكن فيها لاالقمر هو القمر و لا السماء السماء,كان كل شئ قاتما مكفهرا’ كما وجوه اخوان الشياطين و اخوات الابالسة الذين و اللائي حثموا و جثمن على صدورنا سنينا عددا و لم نجد من ضمنها و لو عاما واحدا ليغاث فيه الناس او فيه يعصرون ’ بعد ان اعتصرهم اخطبوط الهوس الديني و ضلالاات الافكار التي جاء بها كبيرهم و شيطانهم الاكبر.
    منهم من نام على امل شرب شاي الصباح باللقيمات و قهوة الاصحاب و الثوار:
    و في واديك ذاك الحوش احب الشاي مع القرقوش
    متذكرا امه التي تركها في البيت على امل النصر و العودة.’و منهم من اراد ان يستيقظ على حلم كبير ووطن عريض’ و لكن كان للغدر و الخيانة كلمتها التي ظلت تتردد في البلاد لعشرات السنين’ و جاءت خفافيش الظلام و افاعي الخديعة و الفجيعة و الدم’ و ضباع المنكر و الفاحشة و الرذيلة’ و خنازير الشهوة و المال و المنصب’ جاءوا كلهم بليل ليغتالوا الامل و يذبحوا الحلم و يطلقوا نيران الخسة على المستقبل و يخنقوا الطريق بلا رحمة او هوادة’ و بلا ادنى درجة من الشرف و الكرامة و الاخلاق و هم ينتاشوا العزل و يطاردون الحرائر مجسدين البربرية و البوهيمية في ابشع صورها و ليجعلوا المغول و التتار يتوارون خجلا مما فعلوا ومما لم يخطر لهم على بال.\
    اربعين ليلة و ليلة و نواح امهات الشهداء يشق ليالي الخرطوم و مدن الوطن المكلومة’ بعد ان جعل هؤلاء القوم في كل بيت سوداني خنساء تبكي بحرقة:

    قذىً بعينيك ام بالعين عوار ام ذرفت ان قد خلت من اهلها الدار
    تبكي خناس على صخر و حق لها اذ رابها الدهر ان الدهر ضرار
    يا وارد ماء قد توارده اهل الموارد ما في ورده عار
    ام لم ترى من قتل ابنها و من سرق حلمها , ام لم تقتص من المجرم و الذي يتنعم بالمخصصات و الحوافز و يرفل في النعيم و كانه لا يعلم ان جدارا من رصاص و حبالا للقصاص ستناله و ان طال الزمن.
    اربعين ليلة و ليلة و العديد من الا سر لا تعلم عن ابناءها و بناتها شئياٌ’ هل ماتوا او قتلوا’ هل ابتلعهم اليم بعد ان قيدت اقدامهم الطاهرة بالحجارة و الجنازير’ هل زج بهم والينا المعظم في سجونه الكثيرة فوق الارض و تختها’ ام قد احرقهم اصحاب الاخدود بالنار و الجنود’ ام هل القوا بهم في مقابر جماعية دون شاهد و لا صلاة في ضواحي الخرطوم’ ام انهم يا ترى قد حملوها لكبيرهم في محل اقامته الاختيارية ليبرهنوا له على ولاءهم له و ان المسرحية تجري على قدم و ساق.
    اربعين ليلة و ليلة و لا يزال والينا المعظم يجمع حوله اللصوص حتى وصلوا هم ايضا لاربعين حرامي و حرامي بمسميات و هيئات و تنسيقيات و تحالفات شتى’ و لعله عندما يمر بذلك الشارع بموكبه و زينته سيتذكر من اسم الشارع ايضا هذه الاربعين و يعلم وقتها ان من مر قبله بهذا الشارع يجعله موقنا انه ايضا سيلحق به ليلا او صبحاً و ان موعده و لصوصه الاربعين الصبح ’ او ليس الصبح بقريب!!






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de