حسنين (5) مسيرة النضال الممتدة بقلم حسن إبراهيم حسن الأفندي

التحالف الديمقراطي بواشنطن/منبر التيجاني الطيب بابكر يدعوكم لندوة جماهيرية
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 09-19-2019, 09:18 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-11-2019, 03:10 PM

حسن الأفندي
<aحسن الأفندي
تاريخ التسجيل: 02-28-2014
مجموع المشاركات: 67

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حسنين (5) مسيرة النضال الممتدة بقلم حسن إبراهيم حسن الأفندي

    03:10 PM September, 11 2019

    سودانيز اون لاين
    حسن الأفندي-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    سأتجرد عن مشاعري وعواطفي وأسجل للتاريخ فقط وإن كانت سيرة الرجل موسوعية

    وكانت الانتفاضة تحمل بشريات التغيير . فوضع الأستاذ القدير قانون تكوين الأحزاب وقانون محاكمة السدنة وهنا تدخلت أريد النصح ...هل تقبل الأحزاب بالرقابة المالية وتدخل المراجع العام وكيف ستحاسب السدنة وكل قادة الأحزاب ومقربيهم كانوا أعضاء بالاتحاد الاشتراكي حتى 6 أبريل ؟وطلبت منه التريث وقلت له : تمسكن حتى تتمكن فسيتآمرون عليك من يمسهم القرار.. رد علي ولأول مرة على غير عادته بحزم وحسم : والله يا خال لا أكتم كلمة الحق حتى وإن لم أفز طوال عمري ولم أحكم . وفعلا اتحدت الأحزاب بدائرته المضمونة وأسقطته . والأعجب أنه عندما اقترح أحدهم إبان حكم الإغراق تكوين الأحزاب تحت ما يسمى بالتوالي ’ وطلبوا أن يستعينوا بقانون علي محمود في تكوين الأحزاب أجابهم : أنا وضعته وأنا أول من سيعارضه لأني وضعته لوضع ديمقراطي وليس لوضع شمولي .
    وبالمناسبة عندما بدأ انقلاب الانقاذ أرسل البشير يطلب المرحوم علي محمود لمقابلته لثلاث مرات فلم يستجب لطلبه , وفي المرة الرابعة ذهب إلى القصر وقابل البشير .. أوردت الفضائية السودانية الخبر بالصورة والبشير يستقبل ويودع الأستاذ علي دون أدنى تفاصيل عما دار بينهما .
    التقيت الأستاذ علي بعد أيام بمقابر أحمد شرفي ونحن نشيع أحد الأقارب أو المعارف لا أذكر , وسألته: هل نبايع ؟ فأجاب لا لا ليس هؤلاء من يُبايعون وسرد علي بالتفصيل ما دار بينه وبين البشير .

    يبدو أن الانقاذ كانت ترغب في استيعاب واستوزار المرحوم علي إما إيمانا به أو تلويثه .. ولكنه أخبر البشير بوضوح حسب شرح الأستاذ لي أنه يمكن أن يحكم السودان لفترة انتقالية لخمس سنوات ولا يحظر الأحزاب وأنه يمكنه تطبيق قانون تكوين الأحزاب ومراقبة الأداء وقال له بصراحه أنت لست أقوى من عبود ولا النميري فعبود حظر الأحزاب لست سنوات وعادت أكثر قوة وحظرها النميري لستة عشرة عاما وعادت أيضا أكثر قوة .. ولكن الكلام لم يعجب البشير المكلف بالانقلاب على ما يبدو ولذلك لم تصدر تفاصيل عن تلك المقابلة .
    بدأت متابعات وملاحقات الأمن للأستاذ حتى ولو جاء زائرا لنا أو لأي من أهلنا ...وبدأت الاستجوابات والاعتقالات تترى كان من أبرزها اعتقاله لعام كامل بحجة التدبير لانقلاب لأنه تبرع بثلاثين مليون جنيه سوداني لفئة معاشية محتاجة مساعدة لها لوجه الله فظن الإغراقيون أنه دفع لهم ليقوموا بانقلاب ضدهم وكما يقول المثل الحرامي فوق راسه ريشه أي قلبه خفيف وخواف جبان ’ وسجن لعام كامل بلا تهمة ويعلن عن محاكمته ثم يلغى الإعلان إذ لم تكن هناك ما يجعله يقدم بمحكمة تستدعي أدلة .
    جاءني زائرا بمنزلي ذات ليلة وأخذ يسمع مني بعض قصائدي وذلك عقب خروجه من آخر اعتقال وطلب مني نسخا من قصائد سمعها وقال لي : أنت معروف بشكل جلي وواضح إلى حد كبير بالخارج ولكني أريد أن يعرفك داخل السودان من بالفاشر ومن ببورتسودان ’ فقلت له من مساوئ الاغتراب خلق فجوة بينك وبين مجتمعك والطباعة مكلفة جدا لا أقدر عليها فرد علي بأن له علاقات طيبة مع كثير من إدارات الجامعات ولها مطابع وسيتابع هذا الأمر ولسوء حظي رن جرس هاتفه...قال محدثه إن محكمة الجنايات الدولية أصدرت أمرا بإلقاء القبض على البشير فما الرأي ؟ فرد عليه أن يسلم نفسه ’ فإن كان بريئا أثبت ذلك وإن كان مجرما نال العقوبة المناسبة ..وأخذ محدثه على ما يبدو يجادله فقلت أنا : التور إن وقع كتر البتابت عيب ...فقال الأستاذ لمحدثه أهو هنا من يقول التور إن وقع كتر البتابت عيب ....وخرجت الصحف في اليوم التالي تحمل فتوى القانوني الضليع وتم ما تم من استدعاء وتهديد بالتصفية وأن عمر البشير طلب منهم إن لم يكف عن مثل هذه التصريحات بتصفيته..وقد قال رئيس جهاز الأمن سأقتلك بيدي هذي وبمسدسي هذا ...فرد علي : عٌلم فقال له : ما تقول ؟ قال له قلت علم .
    وجاءه بالمنزل رفاق نضاله الأوفياء وذلك حسب ما سمعت وعلمت من خطبهم على قبره يوم الرحيل ..و طلبوا منه مغادرة البلاد لأنه تقررت تصفيته فرفض وقال لهم : أيقال إن حسنين هرب ...جادلوه وحلفوا عليه أن يخرج وهم معه وحسب ما علمت كانوا ستة من الشرفاء الأوفياء ’ فخرج وامتدت هجرته لعشر سنوات كالحة مات فيها من مات من أخوته وأهله وذويه وتزوج من تزوج مضحيا بوقته وعمله ومصالحه طلبا للديمقراطية مناضلا من أجل إسقاط الشمولية البغيضة .
    حمل قضية الوطن والأمة للكونقرس الأمريكي ومجلس العموم البريطاني وكافة برلمانات أوروبا وأستراليا .وتحدث للأمة بالتسيجيل الصوتي والبيات المنشورة على المواقع المشهورة وكان في تواصله معي أدرك أنه كان على دراية تامة بمجريات الأمور بالسودان والشارع السوداني وكأنه كان يسير الأمور من بعده السحيق.
    وسقط البشير واصطفت الملايين معسكرة أمام القيادة العامة فقرر العودة فورا للسودان واشترى تذكرة الطائرة واتصل بالستة الذين رافقوه خروجا من السودان وأخبرهم بنيته في العودة ’ فقالوا له ما زال الوقت مبكرا يا زعيم فرد عليهم سأذهب وأقبل تراب بلادي وأخاطب الاعتصام فمن أراد منكم العودة فليفعل ومن أراد البقاء فليبق ...وما كان لهم من خيار سوى مرافقته ....كانوا ويظلون أوفياء للزعيم ...وكان للزعيم ما أراد وخاطب الاعتصام لأربع مرات ... ولكن الموت وآه من الموت عاجله . وهُرع رفقاؤه لمنزله وهم يسمعون خبر رحيله المفاجيء وكان البروف عثمان محمود وشخصي الضعيف من كبار أقربائه فسألونا : أين يدفن؟ فأجبنا بأحمد شرفي فردوا علينا بأن مهمتنا انتهت وتولوا كل الاجراءات وأصروا ألا يصلى عليه إلا في الاعتصام الذي جاءه من منفاه ..
    بإهداء للثوار البواسل
    رسالة إلى الرئيس المرتقب
    المرحوم الأستاذ علي محمود حسنين

    رميناك على نار الثورة والثوار حتى احترقت
    تقاوم ظلم كل طاغية إلى أن قضيت
    وما حاولنا أن نقول لك يكفي نضالا
    ولا قاومنا حماسك خوفا عليك
    فقد كنت زعيم الرجال تقود رجالا
    وكنت الفارس جئنا إليك
    نرمي سهاما ونرمي نبالا
    تحملّت عنا كل الرزايا
    وكل البلايا
ليحيا الشعب حرا أبيا
    ويرجع سودان عزك للمجد قويا
    فسامح لنا ما كان منا من خطايا
فتقصيرنا كان دون غاية
لأننا ما وجدنا غيرك يصلح للقيادة
    وكلما أعطيتنا طمعنا في الزيادة
نحس بأننا في يد أمينة
    جريئة شجاعة فريدة لنا معينة
وعشنا في أنانيتنا المشينة
    فقد آمنا برأيك السديد
وأسفارٍ من تاريخك المجيد
وفكرك الرشيد
    تعيش كبيرا
    تموت كبيرا
    فكل سماء تلبدت بالغيوم
    وكل سحاب ذارف للدموع
    أصابه وجع الرحيل
    بلا إنذار ولا إخطار
    أتانا كي نستعد
    وكي نقول لا يا علينا المرحوم
    أذهلت للجميع
    أبكيت للجموع
    فهل قصدت وأنت الفارس المأمول
    رئيسنا من يجد الرضا والقبول
    وأنت ذلك القلب الرحيم
    يا سيدا ما أنجبت مثله سيدة في عصرنا المكلوم
    فكل الطيور نعقت وأعلنت حدادا
    وغصن الزيتون ذابل أعوادا
    وحمامة الحرية والعدالة والثوار لبست سوادا
    فالرحيل كان صدمة في يومها المشئوم
    فلا أحد إلا اصابه الوجوم
    فمن يصدق الأنباء تسري وتحوم
    فكيف يموت الخالدون
    وكيف في لحظة يطوي لهم منون
    وهم خالدون خالدون
    ومهما يغالي قدرنا المحزون
    يا سيد الأباة سيد الشموخ
    كم خلّف الموت بنا شروخ
    أبكيك لا يمسني تعب
    صبر ولا نصب
    لكنني لا ولا أرثيك
    حتى أصدق أنك قد مضيت
    فإنما أنت في استراحة المحارب
    ستعود إلى شعبك آيب
    وإلى خالك آيب
    لأننا لن نهون عليك
    فكم جئنا لجأنا إليك
    وتعلم أننا بدونك لا نعيش
    فأنت مثل الماء والهواء ودونهما لا نعيش
    يا سيد الأحرار
    ويا سيفنا البتار
    لا تعرف انكسار
    وما تعودت أن تحط للرحال ولا الفرار
    فسلام عليك في فردوسك الأعلى ونعم عقبى الدار
    *********
    محاولاتي أن أرثيك باءت فشلا
    وكل أوزاني يا سيدي فرّت خجلا
    فكيف أرثي من كان الحياة وكان الأملا
    تعاملني خافضا جناحك بالذل رحمة لرأسي قبلا
    كما كنت تعامل أمك الحبيبة برا وعطفا
    تخاف عليها الردى وهو يزحف زحفا
    وخرجت آخر الليل خلسة تبكي حزينا
    وحينما حبست دمعك تبدو رزينا
    حتى لا يرى ضعفك الإنساني من كان قرينا
    وجئت وراءك جاريا أكفكف دمعك الهطال
    وأنا محترق الداخل والأحشاء أُبدي إحتمال
    وكنتُ ولا زلت أبكي وأبكي لا أزال
    ******
    لئن ضيعوك ضاعوا هم
    لئن بكوك بكوا أنفسهم
    لئن جزعوا فقد خافوا على مستقبلهم
    أيا طوق نجاة طوق أمان
    ويا أملا فقدناه فجأة وسافر عنا بلا استئذان
    فمن يا ترى يمحو لما خلّف من أحزان
    ومن يداوي قلبي الحزين
    ومن يمسح دمع العينين
    وكيف الصبر وهو يعاديني بلا ذنب جنيت
    فأنا بعدك مجنون وهذه خطرفتي رويت
    وكنتُ من قبل شاعرا لا يجارى
    لكنه القدر الذي صيرنا حيارى
    ******
    وجاءت صحف أمريكية في أوائل العقد السادس
    من القرن الماضي السحيق
    تحمل صورتك الحبيبة
    بزي سوداني أنيق
    وأنت تحمل شمعة مضيئة تنادي
    بحرية وسلام لكل البلاد
    تقول يومها وتقول :
    I light this candle for my people in my country in the Sudan
    تلك الشمعة انطفأت
    خبت نارها واختبأت
    حزنا عليك
    فسلام عليك
    في الأولين وفي الآخرين
    فيا أيها الرجل الذي دفناه ونحن على يقين
    بأنك الحي الخالد في قلب كل أمين
    وفي صدور أحرار ثاكلين
    علي يا علينا الأمين
    سلام عليك حبيبي وسلوتي وزفرتي والأنين
    *****
    أبا شهاب انتظرتُ طويلا
    وأجواؤنا مُلئت نواحا وعويلا
    أن تعود عنا تدافع
    فسارع وسارع
    وانقذنا من كل جبار مخادع
    وابعث الثورة فينا كي نصارع
    قأنت يا نعم السند
    وأنت يا خير ولد
    وابن أم عظيمة وابن محمود رشد
    قد مضى شهر ونحن مع الذهول
    حيرة أعيت عقول
    يا زعيما حارب الطغيان في قلب أسد
    ورث المجد وما حاد فسد
    فأنا ما زلت أبكيك جزوعا
    لا تلم قلمي فقد خاب يذرفها دموعا
    حيلتي أنني لا أملك ناصية الشعر
    ولا تلك الفصاحة
    صيرتني عَيّا يعيش مع المناحة
    وجعلتني أحيا مع الأوهام أروي للفداحة
    يا سيفنا المسلول في وجه القباحة
    هل صحيح أودعوك القبر أم ذاك خيال
    قد رأيت اللحد والأعلام وأصوات النواح
    وخطيبا وخطيبا وخطيب
    وبليغا أشعل النيران فينا والصراخ
    بيد أني لا أراك دُفنت بل دفنوا لغيرك يا حبيب
    يا رب ما للشعر يجفوني وما جارى المناخ
    قلمي تعثر مثل مأفون أناخ
    ستظل يا رمز الكفاح
    أيقونة الثورة أثقلها الجراح
    هل ترى يُجدي مع القدر النواح
    *****
    لم أستع أبدا لسفاح خطابا
    لم أصفق أو أداهن من جاء خرابا
    فأنا على دربك أحيا أستقيم
    مؤمنا أنك بالحكمة والرشد بيّنت الطريق
    كله حق قويم
    فلن أحيد عن المباديء طالما عدتُ إلى الدنيا أفيق
    خالك المجنون أعيته الحِيل
    أصحيح غبت عنا لن تعود
    ولا أمل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ******
    سأرثيك في ذات صباح
    علَّ قلبي بعد ويل استراح
    فقد كان السجن أحب إليك من أن تبايع
    أو تصانع
    واخترت أن تمانع
    فلا تجري ورا الوزارة
    والحكم والإمارة
    تسرق اللقمة من أفواه اليتامى
    لا تعرف الحلال والحراما
    مثل كل الساقطين
    بلا ضمير أو وازع مبين
    تكيل للثناء وتحتسي الأنخاب
    تجاري من جلبوا لنا الخراب
    أكلنا منهمو الحُلم الكِذاب
    طعامنا تراب
    وعيشنا عذاب
    وماؤنا آسن الشراب
    يا ابن خير الصالحين
    وسليل الأكرمين
    يا جبلا ما هزه ريح ولا يلين
    إلا للحق ولا يسجد أو يعبد إلا الله رب العالمين
    فسلام عليك في الأولين
    وسلام عليك في الآخرين
    وسلام عليك في الخالدين
    *****
    كفكف دموعك
    في رثاء زعيم النضال المرحوم الأستاذ علي محمود حسنين

    كفكف دموعك إن الحزن قتّال ..... وما عليك إذا لم يسعد الحال
جريت خلف سراب ترتجي أملا ..... رهين أوهامك الإخفاق يختال
كم من عزيز مضى والقلب منكسر ..... والعين باكية والدمع هطّال
يا رب يوم مضى حزنا تعايشه ..... ولا أصابك إلا الهم ينهال
أبيت إلا وفاءً ذكرَ من رحلوا ..... ولا رأيت لما ترضيك أحوال
وما أصدق قولا جاء يصدمني ..... أن الزعيم أتاه الموت يغتال
فهل أصدق أن الموت غيّبه ..... وهل ترى غاب عن دنياك أبطال
كأنني في خيال لست أرغبه ..... وما الخيال سوى أفديك زوّال
فأين مني حديث كنت أحبره ..... وأين مني نداء الخال يا خال
وما عهدتك لم تهرب بنازلة ..... وكل سوداننا عنكم لسآل
ونحن في محنة الله يعلمها ..... فأين منك رشيد الرأي فعّال
وهل تسابق للفردوس تتركنا ..... وهل سيدركنا ذل وإذلال
فيا زعيم ألا حدثت من وصلوا ..... أتوا إليك فكيف الصمت منوال
وكيف ضمك لحد أنت ساكنه ..... وفي حناياك سودان وإجلال
ما هان سودانكم يوما وأمته ..... إذ كان حلمك بل خبز لكم مال
ما جئت تطلب من حكم ولا دية ..... وأنت أنت فقط للحق ميّال
إن أودعوك الثرى قد غاب سامرنا ..... يا قائدا شعبه ذكرا لكم مالوا
وما تنكر إلا كل ذي حسد ..... أو مجرم كبل الإجرامَ أغلال
أنت الزعيم وإن غابت منابركم ..... تسير باسمك ركبان وأجيال
يمضي الزمان علي لا أنساك وقد اخترت نتفا فقط من سيرتك حتى لا أثقل على القارئ الكريم






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de