دعوا الافك والتهويل وأكتبو الحق #

التحالف الديمقراطي بواشنطن/منبر التيجاني الطيب بابكر يدعوكم لندوة جماهيرية
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 09-19-2019, 09:20 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-09-2019, 08:57 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 08-07-2006
مجموع المشاركات: 22662

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


دعوا الافك والتهويل وأكتبو الحق #

    08:57 AM September, 09 2019

    سودانيز اون لاين
    زهير عثمان حمد-السودان الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر




    كتب الصادق الرزيقي بعموده الراتب جريدة الصيحة مقال تحت عنوان (لمَ عجَّلتُم بالنزال) لاأعلم لماذا يكتبون الباطل ولغو الكلام وحديث الافك ومحاولة أثارت الفتنة بين أبناءالوطن الوطن الواحد وهم علي معرفة بأن ما يكتبون ماهو ألا أجندة نظام بائد وفكر أسلام سياسي لم يقدم غير الخراب والانقسام وفساد جعل أقتصادنا منهار وهذا واضح ليس به لبس ولكن الولاء الحزبي الذي أصبح من نقائص السلوك السياسي اليوم وهم كانوا ولازول يرفلون بخير ونعيمه ويحتلون المناصب بولاءهم القديم لمن سرق قوت الضعفاء وباع الشباب بثمن بخس في أتون الصرعات الاقليمية وغيرها وغيرها من الجرائم التي لاحصرلها والتجاوزات التي لازالت طي الكتمان بل لا نريد فضحها لأنها لا تمت لقيم أهل السودان بصلة بل تظل التاريخ الاسود لثلاثون عاما من التقتيل والتشريد والفساد في الارض وانت تعلم هذا بل لك فيه نصيب ولوكان بالمشاركة أوالصمت المأجور لقد أثبت الإسلاميين في السودان وعبر تاريخهم أنهم أبرع من حقق الانكفاء على نفسه مع الإيمان الصميم بأن الجميع من حولهم مخطئون وأن التعاون مع أيٍّ من القوى السياسية القريبة أو البعيدة رجس من عمل الشيطان ولايعرف غير الولاء المطلق لأجندة الحركة الاسلامية التي ساقت البلاد لهذا الخراب المحزن ومعاييركم كانت دوما تواجه أزمة كبرى في دورها المجتمعي فهي تعاني من أزمة تتأرجح بين تحقيق متطلبات العقيدة وتحقيق متطلبات الإدارة السياسية فالذي يرفع الصوت بالحرب علي الذين أختلفوا معه فكريا هوالجديربأن يقود الامة ويمكن أن يتحول إلى سياسي بشروط ضحلة وبسيطة وبلغة أكثر وضوحاً لم تكن المعايير السياسية لإدارة الحكم والوصول إليه لديكم تتطلب فهماً مختلفاً ورؤية جديدة لممارسة سياسة حكيمة لقد كانت المتطلبات الرئيسة لمهارات الحكم هي العنف والدماء وهي ليست مهارات سياسية في فن إدارة الحكم بقدر ما أنها قوة قمع ساحق وقد ظهر ذلك جلياً خلال عصر الظلم الذي ذهب بلا عودة عندما فشلوا في أدارة الدولة لقد كان التنظيم خائفاً على مصالحه وقياداته ومتمسك بالسلطة وكانت جرائمهم والتي تفاصيلها مروعة تعكس صورة التمسك بالسلطة وفق مفهوم الغاية تبرر الوسيلة
    والان يحاولون عبر هذه الاقلام الترويج للفتنة وتكفير كل من سعي للتغيير وتجريم وتخوين الاخر ر بأي أسلوب حتي ولوكان غيرأخلاقي نعرف أساليبهم نقول لكل أهل السودان أن المعركة الحقيقة بعد سقوط النظام البائد هي بناءالسودان ولا وقت للخلاف أن الثلاثين عاما التي ضاعت من عمرهذه الامة خير دليل علي فشل رؤية أهل الاسلام السياسي وضلال منهجهم وأكبر حسرة علينا في السودان أننا فقد جزء عزيزمن الوطن وأن ظلوا علي سدة الحكم لتقسم الوطن لدويلات
    عن ماذا تتكلم أيها المطبل السابق بدرجة نقيب صحفيين والمضلل الان وناشر الاكاذيب تحت ستار مستشار لملشيا
    أعلم ليس بين كل أطياف قوي أعلان الحرية والتغيير و الدين الاسلام عداء لازالنا علي دين الفطرة ونصلي الصلوات الخمس لله بلا رياء واللسان يلهج بالباقيات الصالحات يشهد كل أهل السودان علي أقول ونحن منهم كنتم تقولون من سفه وساقط قول أبان الحراك الثوري عن دوراهل اليسار في أفساد البلاد والعباد ولكن ذهب كل تبريركم المريض جفاء ولد الحق الابلج ها أنت الان وبعد ساعات من بداية مهام الحكومة تكتب سخف الكلم الاكاذيب عن وزراء الثورة
    (استعجل مُستوزِرو الحرية والتغيير في إشهار أنيابهم ضد الدين والعقيدة، في سلوك سياسي أخرق، تصوّروا فيه أنهم قادِرون على محو صحيح العقيدة وراسِخ الدين وما وقر في قلوب أهل السودان، فجعلوا بذلك التصرّف المنكور أن يلفت كلّ مُنتمٍ للتيار العريض الحريص على دينه أن يستل سيفه من غمده ويصيح حتى من سنّ منهم ” قرّبا مربط النعامة مني”، وذاك يوم موعود، وساعة لا ريب آتية)
    هل تظن أنهم نيام لا يعون ما تهطرق به لا يعرفون من أنت وتاريخك الطويل وكل ممارستك وحتي كيف أصبحت في غفلةمن الزمان نقيبا للصحفيين يخطئ من يعتقد أنَّ الواقع الحالي هو حالة للتغييرقابلة للتأثيرعليها أوموجة ممكن أن نحقق من خلال الاعلام مكاسب أوتقزيمها أن قانون التطوّر الإنساني يفرض حتميّة التغيير و قد يحدث هذا تلقائيّاً لمجرّد الحاجة للتغيير و بل تدخّل الإرادة الإنسانيّة لإحداث التغييرغيرالذي يعبر عن أماني الثوار شعارات الثوار قد يدفعنا إلى متغيّر سلبيّ أكثر من الواقع المرفوض عليكم بدعم التغيير من أجل دولة قوية ووطن خالي من الحروب والفساد حتّى يحدث التغيير للأفضل وان نكون علي قناعة أن الأجيال الشّابة هي صانعة المستقبل لذلك أظن من الافضل أن تحترم عقول القراء ولا نمارس الدجل نعلي أجندة النظام البائد ونحن نستشرف عهدا جديد أنصحك بأن لا تختار الحرب علي أجماع الامة وفيها خسران مبين وبالحق لا لن نقول أمنعواهذه الاقلام من الكتابة بالصحف السيارة أوأعزلهم من العمل السياسي سوف تجد نفسك وسط كساد عظيم ويتجاوزك الزمن
    و نحن نحو قيم الثورة والبناء مجمعون
    وأعلم انت ورهطك من الذين يعتقدون أن من جاء لأدارة الشان العام منذ ساعات سوف يكون حارس ورقيب علي عقائد أهل السودان هذه ليست مهمة أهل الياقات البيض لن يدخلوا في صراع طائفي أو إرهاب ولا فساد بل هم نحو الاعمار والاصلاح سوف يجنحون بكل عقلانية
    ما دام مقصودك هو تدينك وتدين المجتمع فيمكن أن يكون موقفك من السلطة هو القبول و التعاون والمشاركة لا الدعوة الي الفتنة وأعلاء قيم الشقاق أيها المسلم الصميم لن نترك مقالك هذا يمر مرورالكرام سوف نقضايك الي أحقق الحق ولاأنصب نفسي كاحد حراس ثورة ديسمبرالمجيدة لها رجالها الاماجد وعليه بالحق والحقيقة نريد من يكتب بصحاقتنا الراي لا للدليس والنفاق وترويج الباطل بعد اليوم






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de