محاصصة أم قسمة سلطة؟ بقلم السفير نصرالدين والي.

التحالف الديمقراطي بواشنطن/منبر التيجاني الطيب بابكر يدعوكم لندوة جماهيرية
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 09-19-2019, 04:04 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-15-2019, 05:19 PM

نصر الدين والي
<aنصر الدين والي
تاريخ التسجيل: 07-25-2019
مجموع المشاركات: 13

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


محاصصة أم قسمة سلطة؟ بقلم السفير نصرالدين والي.

    05:19 PM August, 15 2019

    سودانيز اون لاين
    نصر الدين والي-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر





    - هذه أيضاً رسالة مفتوحة ليست لأحد، ولكنها لمخاطبة الوطنية والعقل النير فينا جميعاً.
    - فهي إذن رسالة مفتوحة إلي أؤلئك الذين في طرفي المائدة.
    - وهي ليست رسالة إستجداء، أو إنكسار، ولا تخاذل، ولا يجب أن تفهم علي تلك الشاكلة، ولكنها تميمة لإفاقة الضمير قبل فوات الأوان.
    -وليعلم الجميع أن الثورة ستظل طريقنا، وأرواح الشهداء ودماء الأبرياء في دارفور، وجبال النوبة، وجنوب النيل الأزرق، وأمام القيادة العامة أغلي من كنوز الدنيا، وشرف الحرائر في كل بلادنا لن يتمرق.
    -وهي رسالة لا من بين بواعثها هوان أو ضعف، ولا تأتي إنتقاصاً لعزيمة الشباب أو لهيب الثورة المتقد.
    -ولكنها رسالة تختلف في شكلها ومضمونها عن رسالتي للمجلس العسكري والقوات المسلحة.

    -فهي رسالة ليست ككل الرسائل. فليقرأها من أراد علي هذه الشاكلة وذاك النحو.

    * أسئلة مشروعة لكل غيور علي الوطن:

    - ما أصل و طبيعة الصراع السياسي في السودان؟
    - ما الدافع للثورة علي النظام البائد؟
    - و ماالدافع لحمل البعض للسلاح؟
    - ألم تكن شعارات قسمة السلطة والثروة من بين شعارات أخري ومباديء أسست للثورة المسلحة ضد النظام البائد؟
    - و ألم تستبطن شعارات الثورة الثلاث: حرية، سلام وعدالة والثورة خيار الشعب هذا الحق للجميع؟
    - ألا تحمل كلمة المحاصصة بين طياتها معاني السعي لنيل نصيب من السلطة والثروة؟
    - ألا يحق لإخوتنا في الجبهة الثورية العريضة إقتسام السلطة مع الثوار؟
    - ألم يكن إضعاف النظام البائد قد جاء أيضاً بضغط هائل من الحركات المسلحة؟
    - ألم يستخدم النظام جزرة السلطة لشق تماسك الحركات المسلحة؟ أليس من بينكم من غره وهج السلطة وصولجان السلطان فأنشق عن رهطه وبايع النظام وأدي القسم واضعاً يده فوق ذاك المصحف الشهير؟
    - ألم تكن السلطة وراء التشرزم للأحزاب المنضوية في نداء السودان؟
    - ألم نر إنشقاقات عديدة داخل الحزب والكيان الواحد؟ فإنسل أهل المنفعه من الحزب الأصل أو القومي وجاؤوا بأسماء حرفوا فيها الإسم الأصل بالجديد والتجديد والإصلاح؛ فركبوا صهوة السلطة ردحاً من الزمن؟
    - إذن الفرق الوحيد الذي يفصل بين كل تلك المفاهييم هو الوطنية. وهي الحد الفاصل بين المحاصصة وقسمه السلطة المستحقة!!.
    - إن قلتم قسمة سلطة، فهذا حق حقيق، وهو قطاف الثورة نفسها، فالجميع من حقه تقاسم هذه الملكية الفكرية للثورة التي لم يضحي فيها من هم بالداخل فحسب، بل كل من ناضل وحمل سلاحاً فقاتل، أو أمسك قلماً فنافح، أو تبرع بماله في جميع بقاع العالم شيباً وشباباً، رجالاً أو نساءاً، أورفع عقيرته بالدعاء أو تغني بالأهازيج والأشعار الثورية، أو كل أم فقدت فلذة كبدها، وكل أب مكلوم، إحتسب إبن وقلبه فطر، أو كل أخ أو أخت باتوا وقلبهم حسر علي فقد عزيز.
    - وأنتم إخوتنا في الجبهة الثورية كافة، ففيكم من حمل السلاح يقيناً بقضية، ومبدأ، ومن أمسك الزناد بعزيمة، ومنكم من لم يسعي أو يقبل بالتشرذم أو التشطي أو الإنقسام من أجل وظيفة لمعت وبرقت لها أعينه وسال لها لعابه، ومنكم من له من الكفاءات والخبرات والمعارف ما يؤهله ليتبوأ منصباً يلائمه، فلا تأتونا بأشخاص كما فعل من إنشق وهو لا يحمل مؤهلاً سوي بندقيته وضعها من أجل مقعد وزاري، وجلس علي مقعد الإستوزار ذاك، ولم يكن في مقدوره حتي فهم اللغة التي يتحدث بها أهل المهنة.
    - فأنتم من رحم الشعب السوداني، ومكوناته الأصيلة، نتشارك القضيه معاً، ونؤمن بها معاً، ولا فضل لأحد علي أحد، فالجميع متساوون في النضال، فمن لم يعرفكم بشكل شخصي، فقد رأي سيرة نضالكم، تدافعون علي أهلنا بالغالي والنفيس، أرواحكم، تقدمونها فداءاً له. فأنتم الان مطالبون لأن تقبلوا علي إعادة بناء الوطن، وترسيخ ما ناضلتم من أجله، مبدءاً، لا أجندة، فأرونا ما لديكم؟
    - ونعي أن دروب الحياة، وشعابها في دارفور، وجبال النوبة وجنوب النيل الأزرق، وفي المنابر السياسية والإعلامية قد عركتكم وعرفت معدنكم، وعزيمتكم، فاليوم هو يوم الوطن والوطنية، فأخلعوا عنكم كل عباءة إلا عباءة الوطن.
    - إن عمق القضية في دارفور، لا يقف علي معسكرات النزوح الداخلي في أبوشوك، وكلمه، والسلام، ودريج، وزمزم، ومهاجريه، (القديم والجديد) وشعيرية، (هذا غير المعسكرات الصغيرة الأخري)، بل تتعداها لمعاناة اللجؤ لدول الجوار، في تشاد وأفريقيا الوسطي، (وآلاف القتلي والجرحي، والمغتصبات من حرائر بلادي). والجروح الغائرات في النفس قبل الجسد.
    - يوماً ما في حياتي العملية بادرت بالسفر إلي بقاع دارفور وعلي مرات متعددة ومختلفه، فكنت في معية كل من رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ آنذاك John Kerry، والمبعوث الأمريكي الأسبق Scott Gration، وعضو مجلس النواب السابق Keith Ellison، وعضوي مجلس الشيوخ السيناتور Bob Crocker ، Johnny Isakson؛ والرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر؛ في زيارات إلي الفاشر، ونيالا، وكاس، وزالنجي في منطقه جبل مرة، للإلتقاء بشيوخ المعسكرات والنازحين في ربوع دارفور. وعندها رأيت جزءاً يسيراً من المعاناة والمشقة، والظلم وإمتهان الكرامه للمواطن في بلده وفوق أرضه وزرعه وضرعه. ولا أظن أن المرء بحاجة لشهادة أبلغ من تلك لمعرفه جزء من حجم المعاناة، والضيم والقهر الذي تحمله شعب مسالم في وطنه وبلده وترابه لا لجريرة إغترفها أو جرم إرتكبه، فوقع عليه قهر لا يُطاق وتهميش قاس عاناه، فرفضه ونبذه، فأعملوا فيه آلة الحرب والقتل والتشريد بلا هوادة وتحت بصر العالم.

    * الإستعلاء العرقي وتعميق المأساة.

    - زياراتي تلك رسخت في ذهني حجم وعمق النظرة العنصرية والإستعلاء العرقي الموجه نحو قبائل إقليم دارفور في عهد النظام البائد من جهة، والأثر البالغ للحرب والدمار والتشريد الذي وقع علي أهلنا في دارفور المسالمة.
    - النظرة المستقبحة والفكر المعوج قسم السودانيين إلي ما يسمي (بأولاد البحر وأولاد الغرب). ولمن لا يعرف القبائل في دارفور، فهي قبائل عديدة، تختلف أصولها، فمنها القبائل والسكان الأصليين لإقليم دارفور، والبعض الأخر تمثل قبائل تنحدر أصولهم من خليط من العرب الذين نزحوا إلي السودان من المكون العربي من أقصي شمال غرب إفريقيا بعد إنهيار الأندلس وبدء الهجرات العربية في طريق العودة إلي الجزيرة العربية عبر طريق الصحراء أو طريق الحج من نوق الشط (نواكشوط) مروراً ببلاد فاس(المغرب) وجبال أطلس الصغير وأطلس الكبير في المغرب، وتونس الخضراء كما كان تتغني القبائل الحامية من أهلنا من (التعائشة وأبناء عمومتهم (الجنيد والمجنود) والرزيقات والبني هلبه، والمسيريه والمعاليا وغيرها من القبائل العربية النازحة) ، ونواحي الجزائر وبلاد البربر، والشلوح في جنوب الجزائر وليبيا حتي تخوم الصحراء قبيل النيل)؛ وكان السكان الأصليون في دارفور يقطنون في كل المساحة في كل إقليم دارفور الشاسع.
    - عبارة دارفور قد أصبحت في عهد النظام البائد تنطوي علي نظرة دونية، وكرست عبر ثقافة خبيثة، ورويدا رويداً بدأت تتسرب للتراث الثقافي الشفهي الدخيل، متمثلاً في الأغاني والأهازيج التي تشير وتكرس لتلك النظرة الدونية، فأصبحت الفتيات يتغنين (بود الغرب، وود فورو، وبنيه نوبيه سموها زبونه؛ وغيرها من كلمات أغاني البنات في الحفلات) ومن ثم طفحت هذه النعرة المتخلفة والإستعلائية علي مجمل التعامل الإجتماعي حتي أصبحت ثقافة مقيته وبرزت معها إنتهاكات إنسانية جسيمة (وهناك تسريب منسوب للرئيس المخلوع مستقبح للغاية يتحدث فيه بتندر وبعبارات لا يمكننا من إيرادها، ولكنها تحض علي تكريس الإستعلاء الشديد).
    - فالسودان بلد لم يكن في الأصل سوي بلد إفريقي، تقطنه منذ القدم قبائل إفريقيا لها حضارة ومجتمع له قيمه ومبادئه وأعرافه وموروثاته وعقده الإجتماعي. وتعتبر مملكة كوش أقدم الممالك الإفريقية. وإن كنّا لسنا نبحث الآن في أصل الحضارة في بلادنا وتاريخها لنثبت أن للسودان حضارة قديمة وعريقة، فقد أثبت علماء الأثار والحضارة قدم حضارة بلادنا، وصنف السودان كسابع دولة علي مستوي العالم من حيث الثراء الحضاري، وأن بالسودان ما يقارب ٣٠٠ هرم بارز، ولنا في العالم الدولي شارل بونيه أسوة، فقد عكف علي دراسة الحضارة السودانية علي مدي ثلاثين عاماً ونيف، وأثبت أن الحضارة النوبية في بلادنا أقدم من وصيفتها في الجارة مصر، بل أن الحضارة النوبية السودانية تنحدر نحو الشمال كما النيل في مسيره وصيرورته التاريخية. ولكننا هنا بصدد الحديث عن أن بلادنا في الأصل لم تكن سوي دولة إِفريقية يسكنها خليط من السكان ذوي الأصل الإفريقي، ويمثل النوبيون المجتمعات الأكبر ويمتد تواجدهم علي طول النيل، وهم بناة الحضارة النوبية في السودان ومصر، وأن القبائل الأفريقية هم السكان الأصليين للبلاد. وهم قبائل مشهود لها بالشموخ والكبرياء والسماحة في الخلق، وهم شعوب مسالمه لا يعتدون علي جيرانهم ولم يعرف عنهم أنهم شنوا حرباً علي أي من الشعوب حولهم، بل ظلوا يعيشون في سلم وسلام اجتماعي، فتزاوجوا وتناسلوا فيما بينهم.

    - وعند بدء الفتوحات الإسلامية، وبفعل موقع السودان، أصبحت بلادنا معبراً من الشمال إلي العمق الأفريقي، ومن الغرب إلي الجزيرة العربية، وكانت تلك هي بداية دخول العرب والإسلام معاً، فكانت رحلات التجارة من عبر مصر وإلي السودان، ورحلات العودة للجزيرة العربية من جبل طارق وطليطلة والأندلس عندما إشتد الشوق علي العرب لديارهم، فعبروا الصحراء وفيافيها عبر ما عرف فيما بعد بطريق الحج الذي يمر تحديداً بمدينة بربر، فبدأت الثقافة العربية واللسان العربي في التسلل إلي الكيان النوبي والأفريقي في بلادنا، وبدأ الإختلاط والتزاوج بين السكان الأصليين والعابرين من العرب أو الأعراب، وبدأ المجتمع السوداني في التشكل كشعب مستعرب لا عربي، حتي أصبح فيما نحن فيه الأن من مزيج من كل ذلك الخليط الإنساني. وبالتالي فإن أي إدعاء بعروبة السودان الصرفة موضوع غير حقيقي. بيد أن نزوح العرب وعبورهم لأراضي السودان الشاسعة بخيولهم وجمالهم وماشيتهم قد كرس لدي البعض جهلاً؛ بأنهم كرعاة وملاك للثروة (للسعية) مقابل سكان أصليون يفلحون أرضهم ويعيشون في سلام، بأنهم هم الأعلون ، وهذه الثقافة الدخيلة لا تجدها في السودان فحسب، بل تجدها عند كل القبائل الرعوية علي إمتداد إفريقيا، كالبول في غرب إفريقيا و( أو كما نسميهم القرعان في السودان) .

    - آله القتل حصدت أرواح العديدين من المواطنيين العزل المسالمين في كامل إقليم دارفور، وأطل شبح الإنتهاكات الجسيمة برأسها، وأعلن بعض رموز النظام إنتهاج سياسة الأرض المحروقة والتطهير العرقي، حدث ذلك في دارفور منذ عام ٢٠٠٣، مع تفجر الحرب الداخلية التي قادها النظام البائد في هذا الإقليم المسالم أهله ، وتوقفت مرة أخري عجلة الإنتاج في هذه المناطق الملتهبة بعد أن أضطر أبناءها لرفع السلاح بوجه النظام وآلته العسكرية التدميرية الضخمة للدفاع عن أنفسهم وعرضهم وأرضهم، وإنضمت مناطق الحرب في جنوب النيل الأزرق وجبال النوبة. إلي صنوف أخري من الإنتهاكات والقتل وسياسة التطهير فيها، فبدأت الهجرة القسرية والنزوح الداخلي والخارجي أيضاً، وزادت معها أثارهما المدمرة والمؤلمة.

    * أتصطدم الثورة بحائط قسمة السلطة الآن؟

    يوم واحد فقط، يفصل الشعب السوداني قاطبة من حلم كبير ظل يراوده لعقود، عقود واجه فيها إقصاء لا قبل لأي شعب به، عرف بيوتاً سميت ببيوت الأشباح، أشبع فيها ضرباً، وركلاً، وتعذيباً وتقتيلاً، وواجه سجوناً في كل بقاع بلاده، وواجه تشريداً من وظيفة مستحقه، وقيل له أذهب إلي الشارع من أجل (الصالح العام)، وأي صالح عام هذا؟، صالح ليحل مكانه شخص آخر، شخص جيء به لأنه من أهل ولاء لمن إغتصب السلطة ليلاً، وقيل (الولاء قبل الأداء)، وأي أداء؟ وحورب في عيشه، وواجه ظلماً وقهراً لا تتحمله الجبال، وواجه طرداً من بلاده وموطن أجداده، وأجبر قسراً علي هجرة في بلاد الله الواسعة، فخرج وبعيونه دموع لم تجف حتي الآن، وقصه في حلق، وقلب مفطور، مسلماً بقدره مولياً وجهه قبل المشرق والمغرب، فولدت أجيال في الشتات لا تكاد تعرف لغتها أو أرثها أو تاريخها، أجيال لم تعرف بعانخي، أو تهراقا، شباباً لا يعرفون حتي وجه جدودهم وجداتهم،أعمامهم وعماتهم، ويسمونهم جميعاً (These are family)، أجيال لا يعرفون التراث الثقافي السوداني الشفهي، بل لا يفرقون بين (ملاح التقلية أو ملاح الورق، أو السفروق فيسمونه (Brown or The Green Sauce ). والحمد لله علي نعمة ثورة ديسمبر أبريل التي أعادت عزة السودان وكرامته في نفوس هذه الأجيال، وها هي قد شمرت ساعد الجد لبناء وطنهم.

    فهل لكم أن تتذكروا:


    * إن المحاصصة بمفهومها البائد ستكون الرصاصة التي ستقتل أحلام الثوار والسودان الجديد. فمن يلجأ لها وللواجهات السياسية لنيل مقعد فإنه يعرف في قرارة نفسه بأنه سيضيف بقلم الرصاص في آخر سيرته الذاتية (كلمة أعلن ولائي لكم؛ فأنتم من وقف وراء ترشيحي وتعييني في المنصب الوزاري). لأنه يعلم بأن ذلك هو الطريق الوحيد ليتمكن من قطف ثمرة من شجرة الثورة!!!.

    * أن وزارة الإنتقال ستكون وزارة طارئة، وتكليف صعب، تكتنفه تحديات لا قبل للمحاصص من تلك الشاكلة بها، فإن أمامه واجبات زهقت فيها أرواح الشهداء الطاهرة، وسالت فيها دماء الجرحي الزكية، غايتها وهدفها الرئيس الإنقلاب علي الواقع المريض، وإقتلاح جذور الفشل وتواتره، وإرساء الأسس الإسعافية الشاملة الجديدة لإعادة الإعمار، والإصلاح الهيكلي، ومعالجة الواقع المريض، فهي إذن تستدعي الجراحة الضرورية والعاجلة؛ فهي مناصب ليست ككل المناصب، فهي مناصب يحرسها الشارع الملتهب، وثوار يأكلون الجمر لا يقبضونه. يعرفون بأن عهد الجلوس علي الرصيف وضرب الكف بالكف تعجباً، من غلبه الأمر وقلة الحيلة كما فعل الشعب السوداني علي مدي ثلاثين عام قد إنتهي وإلي الأبد ودون رجعة. والثورة غدت ملكية فكرية وثقافيه للشعب السوداني قاطبة.

    * و أن مناصب الإنتقال دونها مهج أخري تشتهي الموت، ودماء ساخنة ستطفر في أي وقت، ومتارييس، وشارع مل الجلوس والتسليم بإتفاقات الترضيات. تخيلوا أن تفتحوا أعينكم صباح إتمام الإتفاق لتفاجؤون بشخص يتأبط ملف وزارة بدعوي الكفأة والمهنية (تكنوقراط) فيبدأ مهمته بما يسمي (conflict of interest) وريقه صغيرة حشرت بين أوراق ملفه. (تقول له تذكر: نحن من جعلناك وزيرا)، هذه الوريقة تجعل ضرورات الإنتقال وأجندة الجهة التي ساندت ووقفت خلفه حتي نال المنصب في تضاد؟؟.
    * هناك وزارات لا تقبل هذا الوضع البته. فوزارات السيادة، كالخارجية والداخلية والمالية كمثال، سيكون من يتقلدها بهذه الكيفية كقناص يعي في قراره نفسه أن التناقض بين ما يتوجب عمله وما يري أنه يرضي به من لجأ إليه من الواجهات لإقتطاف ثمار حلم يدغدغ مشاعره. لكن يسكره المعقد الذي سعي له، فلا يأبه، فحذاري، وحذاري من ذلك القناص فهو كما القناص الذي تسلل وإقتنص أرواح الشهداء من سطوح مباني الخرطوم في رمضان.
    * وزارة الإنتقال، تحتاج إلي مهني بكفاءة عالية وثيقة العلاقة بالمنصب، شخص يعرف ويعي دوره وتكليفه، ويقوم بالإضطلاع بما يتوجب عليه منذ اليوم الأول لتقلده المنصب، لا شخص برباطه عنق زاهية يتقمص دور المصلح، وإن كان ذَا كفاءة، وعندما يجلس علي كرسي الوزارة يتلفت يمنة ويسري، ولا يعرف من أين يبدأ!!. وأنتم لا تعدمون الأكفاء، فهم من بينكم، ومن شرد علي مدي أعوام خلت ، وهم كثر، ويمشون بينكم الان.

    * وأن النظام البائد الذي تعلم الحلاقة في رؤوسنا نحن اليتامي؛ جموع الشعب السوداني؛ قد كان يحمل رصاصات الرحمة لوجوده في جيبه؛ فرأينا العجب العجاب في التعيينات؛ فمنها ما كان لكل من حمل السلاح في وجهه ، و هو ذات من رفع شعار وسلاحه لمحاربة النظام، ومنهم من جاء ليظفر بمنصب رفيع منثلاً لفرع أميبي صغير من حزب كبير جاهر بالعداء فتشظيه يخدم مصلحة النظام وليس الحزب الأم، حتي أصطلح علي تسميتها (أحزاب الفكة)، فلم نري يوماً قامه علمية أو كفاءة تبوأت أي منصب.
    * فهل لكم أن تتذكروا؟؟؟.






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de