سنبني ما حاول الكيزان هدمه بقلم شوقي بدرى

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-08-2019, 01:31 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-08-2019, 06:12 PM

شوقي بدرى
<aشوقي بدرى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 573

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


سنبني ما حاول الكيزان هدمه بقلم شوقي بدرى

    06:12 PM August, 13 2019

    سودانيز اون لاين
    شوقي بدرى-السويد
    مكتبتى
    رابط مختصر





    كنا ، لا نزال وسنكون الشعب المعلم .

    اولا اترحم على روح الشهداء الذين ضحوا من اجل الوطن . واترحم على كل من سأذكرهم ومن لم اذكرهم لضيق الحيز .

    قال كارل بيلد رئيس الوزراء السويدي في الثمانينات وممثل الامم المتحدة في القضية البوسنية فيما بعد ، ان الاجور في الستينات كانت متدنية في السويد وذكر عدة دول كانت الاجور فيها احسن من السويد احدها السودان . ايقظتني زوجتى الاولى في السويد من النوم مع والدتها لتريني معجزة جديدة عبارة عن مكواة تملأ بالماء وتقوم برش الملابس بالبخار خلال كي الملابس . اصيبوا باحباط عندما قلت لهم انه كان في منزلنا مثلها قبل سنين . قبل 112 سنة كانت في الخرطوم كهرباء ومستشفيات الخ . طبعا لم يكن كل ما ذكرت متوفرا للجميع الا انها كانت البداية لوطن رائع ، يكفي ان الملك ابن سعود تأثر بصدق امانة وعلم السودانيين انه ارسل اثنين من الامراء للدراسة في السودان وهما الملك فهد والملك عبد الله . واصر البريطانيون على اهل الخليج بالاستعانة بالسودانيين في ادارة بلادهم . وقال الشيخ زايد انه يريد للامارات ان تكون مثل الخرطوم .

    السويد تمتع بمجتمع منظم جدا ومتعافي لدرجة كبيرة . ما يشد الانسان ويحير الزوار هو نظام المواصلات العامة المتطور . ويسمح للوالد الواحد اصطحاب طفلين معه بدون مقابل في المواصلات العامة من قطارات وبصات الخ . واليوم صار ركوب المواصلات العامة مجانيا للاطفال الصبية وبداية الشباب . ونحن المتفاعدون ارسل لنا كرت لم نطلبه يسمح لنا لركوب المواصلان للعشرة سنوات القادمة بدون مقابل . في امدرمان كنا نركب الترام رقم 28 الذي يقوده العم منور من ابروف للمحطة الوسطي بدون ان ندفع . وكنا نركب الترام ،، المقفل،، الذي يأتي من الخرطوم ويقوده الاعمام اسكندر ، العمدة او الزبير والد اسطور الكرة محمود ود الزبير.نركب من كاس كمري الدايات او السردارية الي المحطة الوسطي ونعود بدون أن ندفع .ويصحب الكبار الصغار لدار الرياضة بدون الدفع للاطفال والصبية . وهنالك الاطفال الذين يقفون امام دار الرياضة امدرمان .... يا عمي ادخل معاك ؟ احد الاعمام الذي اظن انه كان كان يعرف عامل التذاكر او شخصة محبوبة ادخل ما لا يقل عن سته اطفال كانوا يقفون مرة واحدة ، المجتمع كان متعافيا متكافلا . سأنشر صورة ابونيه اخي كابتن نور الدائم ،، كتريا ،، وكان هذا يسمح له كطالب ركوب المواصلات العامة والذهاب الى المدرسة في الخرطوم بخمسة عشر قرش في الشهر وهذا سعر كيلو من اللحم ؟ كان يحق للطلاب ومن يحملون هوية طالب السفر ودخول السينما المسرح الخ باسعار مخفضة . لقد كنا مجتمعا منضبطا ومتقدما .

    العم دوكة كان المسؤول في مواصلات العاصمة ويسكن الربيع . كان يساعد في الحصول على الابونيه وينصح الاهل بالحصول عليه . العم دوكة طيب الله ثراه اشتهر بأنه ياخذ الشباب لحمد النيل لحفر القبور لتكون جاهزة . لهذا اشتهر السودان بالبلاد التي لا توجد فيها وظيفة حانوتي . واليوم يستأجرون النادبات . احمد داؤود في بيت المال عبد الكريم بدري وخضر بدري كانوا يزورون المستشفي بانتظام ويدخلون كل عنبر . والدتي كانت تأخذ ،، عمود الاكل ،، من اربعة طاسات في يوم الزيارة وتذهب الى المستشفي بدون ان تعرف من ستقابل لانها تعرف انها ستجد من تعرفه . الاعمام قد تكفلا بدفن اكبر قدر من الموتى مثل العم الشقليني في بانت و توتو في الموردة الذي كاناجود ترزي في خياطة القمصان الجميلة ، وعشرات الآلاف في كل السودان .

    من افخر المتاجر في السويد حيث توجد كل البضائع من مأكولات ملبوسات اثاث ، ثلاجات الكترونيات الخ وكل ما يحتاجة المواطن هي متاجر ،، كوب ،، , وهذه تعاونيات تتواجد في كل ركن ،، وكوب ،، من الكلمة كوبريشن او تعاون . وفي نهاية العام توزع الارباح لاعضاء التعاونية ويستخدم جزء من الارباح في مساعدة منظمات المجتمع المدني . الرياضة ، الشباب الخ . هذا يبدو كشئ يصعب تصديقة . ولكن نفس الشي كان متواجدا في السودان ، في كل قرية وجميع احياء المدن .

    بريطانيا كانت ولا تزال تنقسم الى عدة طبقات.طبقة اللوردات والاغنياء هم اعداء العمال والفقراء . ما عانا ويعاني منه العمال اليوم وقديما قد يكون اسوأ من حال شعوب المستعمرات . عند فوز الاشتراكيون في الانتخابات في 1946 وطرد حكومة تشيرشل التي تمثل الاغنياء ، قدمت كثير من المساعدات للسودان وتوسع التعليم والعلاج المجاني وصرح الاشتراكيون بأن السودانيين سيحكمون بلادهم . ووضعوا اسس الاشتراكية منها نظام التعاون لمنافسة الراسمالية المطلقة .

    الشركة العملاقة في السودان كوبتريد المقطع ، الاول كوب تشير للتعاون كما في اللغات اللاتينية . وهذا الصرح ابتلعه الكيزان فيما ابتلعوا . في يوم الاحد 12 ديسمب 1994 حضر مصطفي عثمان شحادين ومعه وفد كبير لكوبنهاجن . اتصل بي الاخ الفريق محمد احمد زين العابدين قائد القوات الجوية الذي جعل منه البشيرسفيرا في اسطوكهولم ، لان البشير قد حماه عندما قرر التخلص منه بشبهة التآمر مع الكيزان خاصة بعد اطلاقه للنار باهمال في حفل زواج في المجلد وقتل فتاة وجرح آخرين . مع الوفد كان رجل الاعمال محمد عبد المنعم من اسرة ابي العلا المشهورة ، الاخ نائب رئيس البرلمان انجلو بيدا الزنداوي والاخت والي جوبا اقنس لوكودو ابنة خال اخي عيسى عبد الرحمن سولي زميل الدراسة والسكن في الطفولة في الداخلية ، وهم من الباريا . كان معهم رجل امن لديح اسمه على ، اراد التدخل عندما كنت اهاجم مصطفي عثمان شحادين . مصطفي اوقفه ..... خلى شوقي يتكلم . ولم اكن اذكر انه قد اتصل بي قديما لخدمة .ومعهم بعض الكيزان واشباه الكيزان . احدهم شاب اسمه بدر الدين . بالرغم من هجومي على الانقاذ ومشاركة انجلو بيدا الزنداوي والاخت اقنس في الانقاذ التي تقوم بقتل الجنوبيين . ورفضي دعوة الاخ الفريق للسودانيين في اسكندنافية تحسين صورة الانقاذ بوصفهم سفراء لبلدهم. وقلت ان الانقاذ دولة مجرمة يكفي سجلها في الاساءة لحقوق الانسان ومذابح الجنوب . بعد الاجتماع الذي كان هزيمة للانقاذ تقدم منى الشاب بدر الدين الذي صار يمثل كوبتريد وحول اعطائي كرته عارضا على التعاون معهم خاصة في سوق الاخشاب السوديدية الذي اعرفه جيدا . رفضت اخذ الكرت وقلت له انني لن اسمح لنفسي بالتعاون معهم لانهم لصوص . هل ستعود كبتريد وبقية التنظيمات التعاونية . التحية للاخ حيدر الابجر الذي كانت اشاهده في امدرمان وفي زياراته لشرق اوربا مرتبطا بالتعاون .

    في الجانب الشرقي من ميدان الربيع كان هنالك متجرتعاوني يبيع باسعار معقولة .الاشتراك والحصول على عضوية يساوي عشرة قروش . وهنالك لجنة تدير الدكان التعاوني . وفي حديثي مع اخي الكوتش نور الدائم عبد الرحمن عثمان تطرقت لدكان التعاون واكمل لي كابتن نور الدائم او ،، كتريا ،، معلوماتي وذكريات الطفولة والشباب . اتفقنا على ان دكان التعاون كان في منزل العم اسماعيل حسن الحاج وهو رجل اعمال كان له مشروع زراعي في الرنك اعالي النيل اسمه الغزالة جاوزت . البائع كان ابشر الذي سكن في حي البوستة . المسؤول المالي ومن يدير الدكان وحساباته كان العم ادريس رفاي ، وهنالك لجنة من رجال الحي تراجع كل شئ بدقة وشفافية . منهم الاعمام عيساوي ، عبد الرحمن الجزولي و العم اسماعيل حسن الحاج . الرحمة للاعلامي التلفزيوني مسعود عيساوي الذي انتقل لجوار ربه بعيدا في امريكا قبل فترة قصيرة .

    العم اسماعيل حسن الحاج هو خال ساتي عبد الرحمن الجزولي الذي درس هندسة في روسيا زوجته روسية ولاعب الكرة المشهور محمود الجزولي المشهور ب ،، ابو طيارة ،، . كان يلعب لفريق الشاطئ الذي كان بعبع الهلال والذي سبب تعثر الهلال في بعض الاحيان ، . وابو طيارة واخي بنضر كانا من نجوم الشاطئ والنادي كان في واجهة النيل في ،، ابروف ،،. رئيس الشاطئ كان العم طه حمدتو الذي كان كل السودان يسمع صوته في مباريات كرة القدم المذاعة في الراديو وهو صاحب جملة والأن اترك المايكروفون لزميلي ابارو . وهذه الجملة تردد عند الذهاب او التوقف عن العمل . بنضر هو ابن الحاجة الصبر التي لها مظلة كبيرة تحمل اسمها في شارع الموردة ومن مشاهير امدرمان .

    الهلالاب لم ترضيهم هزيمة الشاطي وكانت لهم اغنية تمازح محمود ابو طيارة اذكر منها ..... ابو طيار يا ابو طيارة يا الحيرتا اهل الحارة جمب الخشبة تقع وتجلي ركبك فاضية وناقصة البلي احلف اللله متغدي نشارة . انها احدي مداعبات امدرمان . ابو طيارة تزوج الاخت قمر عمر سالم شقيقة عبد السلام سالم الذي لعب للربيع ثم الهلال . الاستاذة عشا سالم كانت مقدمة برامج للاطفال .

    انا هنا اورد ما اتذكره ويتذكره اخي كتريا ،، صورته مرفقة ،، ونتمنى ان تكون كل المعلومات صحيحة . قد يسئ البعض فهم معنى ايراد الكثير من الاسماء ! ولكن تذكرنا للناس كان ديدن السودان . واليوم يعرف الناس كل انواع السيارات . قوة المحرك الميزات الخ . يعرفون اسماء الشركات المنتجة للاحذية والملابس ، اسماء لاعبي الفرق الاوربية وكل كبيرة وصغيرة عن حياتهم . ولا يعرفون اسماء جيرانهم عندما نسألهم عن حال الحله او الحي والاهل .

    من الأسر التي كانت تستفيد من دكان التعاون في ميدان الربيع حوش العم الريح العيدروس الذي كان منزله مربوع كامل ، واول عالم فلك في السودان وصاحب مدرسة الفلاح الثانوية والد الاستاذة عازة الريح العيدروس وكاتبة الكتاب العلمي الرائع امدرمان خلال الحقب . شقيقتها الاستاذة عبلة الريح العيدروس زوجة حامد عبد الرحمن الجزولى وفي منزلهم كان دكان الجزار حمدان ومعه عمر الذي انفصل بدكانه فيما بعد . وبحوارهم دكان الخضرجي حسبو . عمر صار من الاغنياء وكان له سيوبر ماركت ناجح في الثورة . وفي غرب ميدان الربيع سكن رجل الاعمال الطيب الخزين الذي كان منزله الكبيرمنزلة لاهله الرباطاب الذين بحضرون للعلاج او التسوق ، استخراج اوراق ثبوتية . بجوارهم اهل المحامي غازي سليمان وشقيقه بدر الدين سليمان وزير المالية في حكومة نميري، وهم عمراب من جبل ام على جدهم الشيخ حامد اب عصاين سيف . في الواجهة الشمالية وبجوار الجزار والخضرجي سكن المناضل والمحامي فاروق ابو عيسى مع زوجته نعمات مدني ابشر شقيقة وزير الخارجية مصطفي مدني ابشر . منزل العم الاديب الشاعر والمغني واحد اعلام الاذاعة الاستاذ المبارك ابراهيم . بجواره كان منزل العم احمد ابراهيم والد ايقونة السودان فاطمة احمد ابراهيم والشاعر صلاح احمد ابراهيم والوزير المهندس مرتضى احمد ابراهيم . اسرة العم الجاك بخيت الضابط الذي يظهر في صورة رفع علم الاستقلال . العم عبد الرحمن عثمان خال توأم الروح بله الذي كان منزله مفتوحا لشباب الحي ولجنة فرق الحي وبالرغم من كبر عائلته كان الشباب في الامسيات يجتمعون في صالونه حول طاولة المهوقني الضخمة . كان يقول للشباب احسن تسهروا جوة البيت بدل برة البيت ، ومعه سكن اخي مصطفي او فقوق نقور جوك اثناء دراسة الثانوية .

    قديما كان جميع السكان يجدون الاهتمام في محيطهم . في العباسية كان الجميع يختلطون بدون التفكير في القبيلة او الحالة الاجتماعية . في 1963 كنت في منزل جاري الاقرب في شمال ميدان الربيع في سهرة شملت اهل المنزل ، الفنان الزين قبور وشقيقه فتحي اللبخ ، صهرهم حسن عبد الله دلدوم رجل المطافي وشقيقه رجل البوليس عطا المنان ، الفنانة منى الخير الموسيقار اكرت وبعض الضيوف , طرق الشباك شخص مستعجل وجملة واحدة ..... الحلة فيها جنازة . تركنا القعدة واخذنا الشحاذ الكسيح ادريس الذي يتواجد في منطقة السوق والذي عرف بترديد ،، يا فراج .... حق العشا يا رب .... الى مثواه الاخير . كل انسان مهما كان بسيطا كان يجد الاهتمام قبل طوفان الكيزان .

    على بعد خطوات من دكان التعاون سكن العم أدم حسين والد رفيق الدرب والطفولة الدكتور عزالدين آدم حسين . عندما عاد اخي عز الدين من دراسة الطب من موسكو في بداية السبعينات ، كانت الفرحة فرحة كل الحي . وكان الاحتفال في منزل العم عبد الرحمن عثمان واتى احمد الطيب عبد الرحمن عثمان بالخروف وكانت الكرامة . لم يفكر احد ان العم عبد الرحمن عثمان صديق والدي منذ ايام اعالى النيل من الدينكا وان عز الدين من الزغاوة . والانقاذ قد اضرمت نار الجهوية والقبلية . ويجب ان نطفئ هذه النار بعد الثورة . مرفق صورة عز الدين التي ارسلها لي من العباسية في 1965 وهو في حديقة الحيوان في الخرطوم التي اابتلعها الكيزان .

    الشارع الذي ياتي من ميدان الربيع الى العباسية تحت مارا بمنزل فنانة السودان الاولى عشا موسى احمد بنتهي بالقرب من الطاحونة القديمة عند دبة كيكونة ، في مواجهة الطاحونة من الغرب كان منزل الرجل العظيم اخي صلاح عمر طيب الله ثراه بجوار المنزل كان دكان التعاون ببنائه المتماسك والمظلة العالية . ارتبط الدكان بعمنا مولى والد الاخ كمال مولى الذي كان بالرغم من ضخامة جسمه مهذبا يبعد عن المشاكل ولا يشارك كثيرا في السباحة وعبور النيل اكثر من مرة كعادتنا . شقيقه عابدين عرفت انه قد ترك العباسية بعد زواجه ولا بد انه مثلنا يحس بمرارة فراق العباسية . في الثمانينات ونحن جلوس امام منزل صلاح عمر مع توأم الروح كنا نشاهد العم مولى في الدكان ولكن عرفت ان الامر قد تغير الآن . الدكان كان يخدم فريق عتالة فنقر السروجية تامة فلاته وبعض اهل السردارية والهاشماب .

    اختي نضيفة كانت تذهب الى منطقة المسالمة العمدة لتشتري اغراض الشهر لمنزلنا الذي يضم عشرات البشر والسبب في الذهاب هو الخال على سليمان الذي كان يدير دكان التعاون وهو زوج الاخت بتول عوض ابنة اخت حاتم الطائي السوداني محمد عبد الله عبد السلام اكبر واغنى تاجر في جنوب السودان وتحت رخصته عمل الكثير من التجار في الجنوب . وهو عديل والدي ووالد ابناء خالتي .

    كلما حاول احدهم تعليم الآخرين كنا نقول له .... خلاص يا شيخ شعيب . شيخ شعيب بمظهره المهيب وتفانيه في تعليم النشئ كان ناظرنا في مدرسة بيت الامانة الاولية . عندما كنا نذهب لمنزله في العصر للدروس كان بعض رجال حي ود ارو يحضرون اليه لمناقشة دكان التعاون . استاذنا طيب الله ثراه شعيب كالكثير من السودانيين يشارك في رفاهية منطقته متطوعا بجانب عمله الرسمي .

    من اعلام موظفي التعاون كان كان الفاتح يوسف زوج الاستاذة نفيسة المليك والدة اكرم الفاتح يوسف الذي اعدم مع بقية الضباط في مذبحة رمضان التي ستبقى وصمة في تاريج الكيزان . ومعه كان حامد علي سليمان الذي نجى من الموت قابلته في ابو ظبي حيث عمل بعد نجاته . من زملاءهم المقدم عبد المنعم حسن كرار ابن الاستاذة نفيسة كامل زوجة الاداري في الابيض حسين كرار وشقيقه حسن كرار والاثنان من اوجه الابيض والسودلن المنيرة . يؤلمني ان ابن الخالة والخال بكري حسن صالح والاعلامي على شمو والكثيرين قد لوثوا ايديهم بدماء ضباط لم يجدوا العدالة .

    نشاطات المجتمع المدني ، التعاون والعمل التطوعي كانت ولا تزال تصيب الكيزان اهل العيون الفارغة والشهية العارمة للفساد والسرقة بنوع من الجنون .

    كل الصيف في السويد يتواجد كثير من النساء والرجال في ميادين منجلة لتعليم الاجانب من لم يتعلموا قيادة الدراجة الهوائية في بلادهم . ويزودون المتعلم بخوذة ومعينات في الكوع والركبة للحماية عند السقوط ، وتقوم اثنتان من الفتيات او الرجال بمساعدة المتدرب . احدي الصوماليات اتت ترتدي برشوتات ، طلب منها تغيير ملابسها لملابس اكثر عملية وبعد فترة كانت قد صارت تمطتي الدراجة بسهولة . اثنين من السودانيين التحقوا بهذا الكورس المجاني احدهم يتنقل بدراجة اليوم .

    الغرض من توفير مسارات خاصة للدراجات هو تشجيع المواطنين لاستخدام الدراجة ، هذا يعني مواطن بصحة جيدة لا يكلف الدولة كثيرا بسبب العلاج المجاني . ويقلل من تلوث البيئة الخ .

    قبل ايام وانا امطتى دراجتي لاحظت مظلة وبعض المقاعد الانيقة وفتاة لا تقل جمالا عن ممثلات هوليوود وهم يصلحون دراجات الناس . ويشرحون لهم عملية اصلاح الدراجة والاعتناء بها . ويشجعون الجميع بامتلاك الدراجة . اذكر مدير عام شركة الفولفو العملاقة السيد ييلينهامر يمطتي الدراجة لعمله .

    صاحب الدكان العراقي الذي بدون خبرة صار يصلح الدراجات لم يعجبه وجود الفتاة العجلاتية ورفاقها فارسل عربيا ضخم الجسم على دراجة بخارية ليخيف من يعمل في الشارع ويخطف زبائن ابن جلدته . وامام تلك الثورة ادهشت الفتاة بلطفها الفارس العربي واخبرته بانهم متطوعون لا يتقبلون مالا ويمكثون لثلاثة ايام فقط وينتقلون لمكان آخر ومنظمتهم تعمل في كل السويد . وهنالك كورسات مسائية في الشتاء لتعليم الناس اصلاح دراجاتهم الخ . وفي السويد كورسات مجانية او بسعررمزي لتعلم كل شئ من صبغ المنزل ، اوراق الحائط النجارة واصلاح السيارات . العجلاتي العراقي لا يرى سوي علامة الدولار او اليورو فقط . ومن المؤكد انه يعتبر السويديين مجانين ..... تو جد صورة للعجلاتة الحسناء .

    كركاسة

    في حديثي مع ابن الموردة خ . ه . ح . لفت نظري الى ان الثورة لا تعني الوصول الى الحكم ولكن نقل المجتمع الى مرحلة وعي وانضباط والاستفادة من الطاقات المهملة . اشار لروعة الشباب الذين لا قوا الرصاص بصدورهم العارية وخرجوا في مسيرات مليونية . اماذا لا تخرج اسنفرات لفتح المجاري ، تصريف المياه تجفيف الميادين نقل النفايات وقيادة حملات للقضاء على الذباب والناموس الذي سيأتي . طبعا الامر يحتاج للمضخات والجرافات والشاحنات . لماذا لا يشارك الجيش وحتى الجنجويد ؟












    ابونيه أخي نور الدايم عبد الرحمن عثمان المعروف بكتريا لاعب الكرة ومدرب فريق العباسية الذي اوصلها للدرجة الأولى . الثمن كان 15 قرشا . يسمح له الابونية بركوب الترام الى الخرطوم في اى وقت والذهاب الى المدرسة الخ

    https://i.imgur.com/LKVpfgE.jpghttps://i.imgur.com/LKVpfgE.jpg






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de