للحروبات اسباب نشوبها ولها انواعها ويترتب عليها آثارها بقلم محمد كاس

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-08-2019, 06:25 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-08-2019, 07:44 PM

محمد كاس
<aمحمد كاس
تاريخ التسجيل: 03-05-2016
مجموع المشاركات: 34

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


للحروبات اسباب نشوبها ولها انواعها ويترتب عليها آثارها بقلم محمد كاس

    07:44 PM August, 10 2019

    سودانيز اون لاين
    محمد كاس-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر





    اولا/ نتعرف على الحرب :-

    ﻫﻲ عبارة عن ﺻﺮﺍعات ﻳﺘﻀﻤﻦ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻣﺎً ﻣﻨﻈﻤﺎً ﻟﻼﺳﻠﺤﺔ ﻭﺍﻟﻘﻮﺓ ﺍﻟﺒﺪﻧﻴﺔ فهذه الصراعات قد تكون بين دولة واخرى او تحالف دول ضد دول اخرى او بين معارضة مسلحة بينها والدولة داخل قطر واحد او مجموعات اجتماعية ثقافية او عقائدية ﻭﺗﺤﺘﻞ ﺍﻟﻔﺮﻕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺎﺭﺑﺔ ﺍﻻﺭﺍﺿﻲ، ﻏﺎﻟﺒﺎ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ ﺍﻥ ﺗﺮﺑﺤﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻭ ﺗﺨﺴﺮﻫﺎ ﻭﻟﻜﻞ ﺣﺮﺏ ﻗﻴﺎﺩﺗﻬﺎ ‏( ﺷﺨﺺ او دولة او منظمة او زعيم عشائري كان او طائفي ‏) و ﻳﻤﻜﻦ لاحدى الاطراف المتصارعة ﺍﻥ ﺗﺴﺘﺴﻠﻢ ﺍﻭ ﺗﻨﻬﺎﺭ ﺑﺎﻧﻬﻴﺎﺭ ﻗﻮﺍﺗﻪ ﻭﺗﻜﻮﻥ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻟﻠﺤﺮﺏ وغالبا نجد بان الهزائم لاحدى الفرقاء لا يكون دليل للانهيار بل سوف يتجدد تلك الحروبات في فترة من الفترات ﻭﺍﻟﺤﺮﺏ ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻤﻼﺕ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺸﻦ ﺑﻴﻦ ﺟﺎﻧﺒﻴﻦ ﻣﺘﻀﺎﺩﻳﻦ، ﺗﺘﻀﻤﻦ ﻧﺰﺍﻋﺎ ﺣﻮﻝ ﺍﻟﺴﻴﺎﺩﺓ ﻭﺍﻻﺭﺍﺿﻲ ﻭﺍﻟﻤﺼﺎﺩﺭ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﺍﻭ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺍﻭ ﺍﻻﻳﺪﻟﻮﺟﻴﺎﺕ او اي عوامل اخرى قد تمون مصدر لنشوب الحروبات.

    ثانيا / ﺍﺳﺒﺎﺏ ﺍﻟﺤﺮﻭبات:.

    غالبا ما ﺗﺨﻮﺽ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻭ المجموعات المذكورة اعلاه ﺍﻟﺤﺮﻭبات ﻻﺳﺒﺎﺏ ﻋﺪﻳﺪﺓ ومن اهم هذه الاسباب نذكر مايلي :-

    1/ ان يقتنع الطرفان او احدى الاطراف بان ﻻ ﺗﻤﺘﻠﻚ ﺍﻭ ﺗﺠﺪ ﺳﺒﻴﻼ ﺍﺧﺮ ﻟﺤﻞ ﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ سوى الاقتتال ولانتذاع متطلباتها

    2/ ايضا ﻋﻨﺪﻣﺎ يتم استهدافك و ﺗﻬﺪﻳﺪك من قبل الطرف الاخر فلا سبيل لك سوى الحرب.

    3/ من الاسباب المهمة ايضا ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺮﻏﺐ ﻓﻲ ﺍﻻﺳﺘﺤﻮﺍﺫ ﺍﻭ ﺍﺳﺘﻌﺎﺩﺓ ﺍﺭﺽ ﺍﻭ ﺛﺮﻭﺓ ﺍﻭ ﻣﺼﺎﺩﺭ ﺍﺧﺮﻯ ﺍﻭ ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ، ﺑﻐﺾ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ ﺍﻻﺩﻋﺎﺀﺍﺕ ﺍﻭ ﺍﻟﻤﺒﺮﺭﺍﺕ كالاراضي التي تم استحواذها من قبل مجموعات في مدينة "زُرق" باقصى شمال دارفور ومعظم اراضي دارفور كخطة تغيير ديمغرافي في البلاد.

    4/ ايضا نشوب الحروب من اجل ﻏﺬﺍﺀ ﻣﻴﺎﻩ ﻣﻠﺠﺄ او مأوى من اجل البقاء وبدونها تلك الطرف او الدولة او المجموعة مهددة بالانقراط او الفناء

    5/ ايضا من اهم الاسباب الذي يمكن ان يرد في هذا المقال ﺍﺟﺰﺍﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻠﺪ ﻗﺪ ﺗﺨﺘﺎﺭ ﺍﻟﻘﺘﺎﻝ ﻣﻦ ﺍﺟﻞ ﺍﺳﺘﻘﻼﻟﻬﺎ ﻋﻦ ﺍﻟﺒﻠﺪ لعدة عوامل من قبل النظام الحاكم داخل نقس البلد او مجموعات اخرى او طمعا لاستقلال مواردها بذاتها بعيدا عن مشاركة الاخرين.

    6/ ايضا ﺍﻟﻜﺮﺍﻫﻴﺔ البغيضة بين الاطراف قد يكون سببا ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻐﻞ ﻓﻲ ﻇﺮﻭﻑ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻘﺎﺩﺓ او الجماعات او اخرون

    7/ الاستعلاء الثقافي و ﺍﺳﺘﻐﻼﻝ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺍﻏﺮﺍﺽ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻓﺘﻨﺪﻟﻊ ﺍﻟﺤﺮﻭﺏ بين مؤيد ومعارض كمثال لجنوب السودان وبعض جُزر الهند وجنوب افريقيا والكنغو وبعض دول غرب افريقيا

    8/ الخلاف الايدلوجي ايضا تسهم في تقسيم المجتمعات وتنشب بسببها الحروبات الطاحنة

    9/ ايضا ﺍﻻﺳﺘﻘﻼﻝ ﻭﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ للشعوب والدول ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺨﻮﺿﻬﺎ ﻟﻄﺮﺩ ﺍﻟﻤﺤﺘﻠﻴﻦ ﺍﻭ ﺍﺳﻘﺎﻁ ﺍﻻﻧﻈﻤﺔ ﺍﻻﺳﺘﺒﺪﺍﺩﻳﺔ والدكتاتورية الجاشعة .


    ثالثا /ﺍﺷﻜﺎﻝ ﺍﻟﺤﺮﻭﺏ :

    يتعدد اشكال واصناف الحروب نذكر بعضها اهما :-

    1/ الحروبات ﺍﻟﻘﺬﺭﺓ : ﻭﻫﻲ تعد من ﺍﺑﺸﻊ ﺍﻧﻮﺍﻉ ﺍﻟﺤﺮﻭﺏ، وخطورتها ﺗﺸﻜﻞ ﻣﺠﺎﺯﺭ ﺿﺪ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﻴﻦ ﺍﻟﻌﺰﻝ ﻛﻤﺎ ﻓﻲ دارفور وجنوب السودان والنيل الازرق التي راح ضحيتها آلاف المدنيين داخل دولة بايدي نظام المؤتمر الوطني و ايضا ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﻜﻮﺭﻳﺔ 1950 ، ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﺿﺪ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮ -1954 1961 ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻬﻮﺗﻮ ﻭﺍﻟﺘﻮﺗﺴﻲ ﻓﻲ ﺭﻭﺍﻧﺪﺍ، ﻭﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﺳﻠﺤﺔ ﻣﺤﺮﻣﺔ ﺩﻭﻟﻴﺎ ﻛﻤﺎ ﻓﻲ ﺣﺮﺏ ﺍﻻﻧﻔﺎﻝ ﺿﺪ ﺍﻟﻜﺮﺩ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﻴﻦ ﻋﺎﻡ .1988 والحرب بين الانجلترا وزنجبار والحرب بين الانقليز ضد الشعب السوداني وهنالك حروبات كتيرة لا يحصى ولا يعد.

    -2 ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﻌﺎﺩﻟﺔ : هنالك تباين بين الكثير من المفكرين والفلاسفة حول نوع هذا الحرب من انواع الحروبات واختلفوا ﻓﻲ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻔﻬﻮﻡ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﻌﺎﺩﻟﺔ ﻭﺍﺳﺘﻐﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﺼﻄﻠﺢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻘﺎﺩﺓ ‏( ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻴﻦ ﻭﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﻴﻦ ‏) ﺑﺎﻻﺩﻋﺎﺀ ﺍﻥ ﺣﺮﻭﺑﻬﻢ ﻫﻲ ‏( ﺣﺮﻭﺏ ﻋﺎﺩﻟﺔ ‏) ﺑﺮﻏﻢ ﺍﻧﻬﺎ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﻘﺎﻳﻴﺲ ﻏﻴﺮ ﻋﺎﺩﻟﺔ، ﻛﻤﺎ ﺣﺎﻭﻝ ﺍﻟﻤﻔﻜﺮﻭﻥ ﺗﺒﺮﻳﺮ ﻣﺜﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﺮﻭﺏ :
    ﻓﻤﻴﻜﺎﻓﻴﻠﻠﻲ ﻳﺆﻛﺪ ﺍﻥ ﻛﻞ ﺣﺮﺏ ﻋﺎﺩﻟﺔ ﻣﻨﺬ ﺍﻥ ﺗﺼﺒﺢ ﺿﺮﻭﺭﻳﺔ، ﻭﻣﻨﻪ ﺗﺤﻮﻟﺖ ﻓﻜﺮﺓ ‏( ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ‏) ﻣﻦ ﺍﻟﺠﺎﻧﺐ ﺍﻻﺧﻼﻗﻲ ﺍﻟﻘﻴﻤﻲ، ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺠﺎﻧﺐ ﺍﻟﻨﻔﻌﻲ، ﻭﺑﺬﻟﻚ ﻳﻤﻜﻦ ﺍﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﻭﺳﻴﻠﺔ ﻻﻫﺪﺍﻑ ﻏﻴﺮ ﻋﺎﺩﻝ ﻓﻲ ﻣﻤﺎﺭﺳﺘﻬﺎ ﺍﻭ ﻣﻤﺎﺭﺳﺔ ﺍﻟﺠﻨﻮﺩ ..
    ﺍﻣﺎ ” ﻛﺎﻧﺖ “ ﻓﻘﺪ ﺍﺩﺍﻥ ﺍﻟﺤﺮﺏ، ﻭﻟﻢ ﻳﻨﻈﺮ ﻟﻜﻮﻧﻬﺎ ﻋﺎﺩﻟﺔ ﺍﻭ ﻏﻴﺮ ﺫﻟﻚ ﻭﻗﺪﻡ ﻛﺘﺎﺑﻪ ‏( ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺳﻼﻡ ﺩﺍﺋﻢ ‏) ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻤﺮﺟﻊ ﻓﻲ ﻭﺿﻊ ﺑﻨﻮﺩ ﻋﺼﺒﺔ ﺍﻻﻣﻢ .. ﻭﻣﻊ ﺫﻟﻚ ﻗﺎﻝ : ‏( ﺍﻥ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﺍﻟﺪﺍﺋﻢ ﻣﺤﺎﻝ، ﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ ﺍﻥ ﻧﺤﻘﻖ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻬﺪﻑ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺘﻘﺮﻳﺐ ‏) ..

    -3 ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻻﺳﺘﺒﺎﻗﻴﺔ : ﻭهي ﺗﻌﻨﻲ ﻧﻘﻞ ﺍﻟﻤﻌﺮﻛﺔ ﺍﻟﻰ ﺍﺭﺽ ﺍﻟﻄﺮﻑ ﺍﻻﺧﺮ ‏( ﺍﻟﻌﺪﻭ ‏) ﻭﺗﺸﻮﻳﺶ ﺧﻄﻄﻪ ﻭﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﺳﻮﺃ ﺍﻟﺘﻬﺪﻳﺪﺍﺕ ﺍﻟﻤﺤﺘﻤﻠﺔ .. ﺍﻥ ﺍﻟﺘﻨﺎﻓﺲ ﺍﻟﺤﺎﺩ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺨﻼﻑ ﺣﻮﻝ ‏( ﻣﺸﺮﻭﻋﻴﺔ ‏) ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻻﺳﺘﺒﺎﻗﻴﺔ ﻛﺄﺩﺍﺓ ﺭﺩﻉ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ ﺍﻻﻧﺠﺎﺯ المعركة ﺑﻌﺪ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﺒﺎﺭﺩﺓ، ﻭﺫﻟﻚ يحتاج ﻣﻨﻈﺮﻳﻦ ومخططين مشهود لهم بالخطط والاستراتيجيات الحروب كامثال ‏( ﻧﺎﺗﺎﻥ ﺷﺎﺭﻧﺴﻜﻲ ‏) ﻭ ‏( ﺭﻳﺘﺸﺎﺭﺩ ﻫﺎﺱ ‏) ومن ايضا هنالك حروبات تسمى بالحروبات ﺍﻻﻏﺘﺼﺎﺑﻴﺔ، ﻭﺍﻟﺤﻴﺢ ﻣﺴﺎﺭ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﻌﻠﻤﻲ ﺍﻟﺘﻘﻨﻲ ﺗﻤﺨﻀﺖ ﻋﻦ ﺛﻼﺙ ﻧﻈﺮﻳﺎﺕ اهما ﻫﻲ :
    -1 ﻧﻈﺮﻳﺔ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﺔ : ﺍﻛﺪ ﻭﺍﺿﻌﻬﺎ ﺍﻟﻔﻴﻠﺴﻮﻑ ﺍﻻﻟﻤﺎﻧﻲ ‏( ﻫﺎﻧﺲ ﻳﻮﻧﺎﺱ ‏) ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﺍﻻﺧﻼﻗﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﺟﻞ ﺍﻟﺤﻀﺎﺭﺓ ﺍﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺔ،ﻗﺎﻝ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻥ ﺍﻻﺧﺘﺮﺍﻋﺎﺕ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺍﻟﻤﺘﻜﺎﺛﺮﺓ ﺍﺣﺪﺛﺖ ﺗﻘﻠﺒﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺟﻌﻠﺖ ﻣﻬﻤﺔ ﺍﻟﺘﻨﺒﺆ ﺑﻤﺼﻴﺮ ﺍﻻﻧﺴﺎﻥ ﺍﻣﺮﺍ ﻋﺴﻴﺮﺍ ﻭﻣﺴﺘﺤﻴﻼ، ﻭﺩﻋﺎ ﺍﻟﻰ ﺍﻗﺎﻣﺔ ﻣﻴﺜﺎﻕ ﺑﻴﻦ ﺍﻻﻧﺴﺎﻥ ﻭﺍﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ﻳﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﻔﺎﻅ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻣﻦ ﺍﺟﻞ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ، ﻭﻫﺬﺍ ﻟﻴﺲ ﺍﺫﻋﺎﻧﺎ ﺍﻋﻤﻰ ﻟﻠﺘﻘﺪﻡ، ﻭﻟﻜﻦ ﺍﺩﺭﺍﻛﺎ ﻟﺘﺄﺛﻴﺮﺍﺕ ﺍﻟﺘﻘﺪﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ..
    -2 ﻧﻈﺮﻳﺔ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ : ﺩﻋﺎ ‏( ﻳﻮﺭﻏﺎﻥ ﻫﺎﺑﺮﻣﺎﺱ ‏) ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ ‏( ﺍﻻﺧﻼﻕ ﻭﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ‏) ﺍﻟﻰ ﺿﺮﻭﺭﺓ ﺗﺄﺳﻴﺲ ‏( ﺍﻻﺧﻼﻗﻴﺎﺕ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ ‏) ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺸﺘﺮﻙ ﻓﻲ ﻭﺿﻌﻬﺎ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻻﻣﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﺧﺘﻼﻑ ﺛﻘﺎﻓﺘﻬﺎ ﻭﻋﺎﺩﺍﺗﻬﺎ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﺍﻟﻤﺸﺘﺮﻙ ﻭﻗﺪ ﻋﻤﻞ ‏( ﻣﺎﺱ ‏) ﻋﻠﻰ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﺍﺧﻼﻗﻴﺎﺕ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﻣﻌﺘﻤﺪﺍ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻘﺘﻀﻴﺎﺕ ﺍﻟﺘﺪﺍﻭﻟﻴﺔ ﻭﺣﺎﺟﺔ ﺍﻻﻣﻢ .
    -3 ﻧﻈﺮﻳﺔ ﺍﻟﻀﻌﻒ : ﻭﺿﻊ ﺍﺻﻮﻝ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻨﻈﺮﻳﺔ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺎﻥ ‏( ﺟﺎﻙ ﺍﻳﻠﻮﻝ ‏) ، ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺮﻯ ﺑﺎﻥ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺎﺕ ﻧﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ ﺗﺼﺮﻓﺎﺕ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﻮﺳﺎﺋﻞ ﺍﻟﻰ ﺍﻇﻬﺎﺭ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻮﺓ ﻓﻮﻕ ﺍﻟﻘﻮﺓ ﺑﺤﻴﺚ ﺗﺠﻠﺐ ﻣﻌﻬﺎ ﻣﺰﻳﺪﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻀﺮﺭ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻀﺮ، ﻟﺬﻟﻚ ﻳﺠﺐ ﺩﻓﻊ ﻣﺴﺎﻭﺋﻬﺎ ﺑﺎﻟﺪﻋﻮﺓ ﺍﻟﻰ ﺍﺧﻼﻗﻴﺎﺕ ﺍﻟﺰﻫﺪ، ﻭﺑﺄﻻ ﻧﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﺍﻧﺠﺎﺯ ﺍﻳﺔ ﺗﻘﻨﻴﺔ، ﺍﻻ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺁﺛﺎﺭﻫﺎ ﺍﻟﺒﻌﻴﺪﺓ ﻭﺍﻟﻘﺮﻳﺒﺔ، ﻭﺑﺎﻥ ﻧﺘﺮﻙ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﻘﻮﺍﻋﺪ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺠﻠﺐ ﻟﻼﻧﺴﺎﻥ ﺍﻻﺳﺘﻼﺏ ﻭﺍﻟﻬﻼﻙ، ﺍﻣﺎ ‏( ﺟﺎﻧﻴﻜﻮ ‏) ﻓﻘﺪ ﺑﻴﻦ ﺍﻻﺿﺮﺍﺭ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺠﻠﺒﻬﺎ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺑﺪﻻ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻔﻊ، ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻻﻧﻘﻼﺏ، ﻓﻤﺎ ﺍﻥ ﺗﺒﻠﻎ ﻗﻮﺓ ﺍﻻﻧﺴﺎﻥ ﺫﺭﻭﺗﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﺗﻨﻘﻠﺐ ﺍﻟﻰ ﺿﺪﻫﺎ ﻭﻧﻘﻴﻀﻬﺎ .
    ﻟﻘﺪ ﺑﺎﺕ ﻭﺍﺿﺤﺎ ﺑﺎﻥ ﺍﻟﺤﻀﺎﺭﺓ ﺍﻟﻤﻌﺎﺻﺮﺓ،ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻘﺪﻡ ﺍﻟﻌﻠﻤﻲ ﻭﺍﻟﺘﻘﻨﻲ ﺍﻟﻬﺎﺋﻞ، ﻟﻢ ﺗﺤﻘﻖ ﺍﻟﻤﻘﺎﺻﺪ ﻭﺍﻟﻐﺎﻳﺎﺕ ﺍﻟﻀﺎﻣﻨﺔ ﻟﻼﻧﺴﺎﻥ ﺍﻟﻜﺮﺍﻣﺔ ﻭﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ، ﻛﻤﺎ ﻭﺻﻔﻬﺎ ‏( ﺍﻻﻥ ﺗﻮﺭﻳﻦ ‏) ﻭﺫﻟﻚ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻟﻨﺰﻋﺔ ﺍﻟﻌﻘﻼﻧﻴﺔ ﺍﻟﻤﺎﺩﻳﺔ ﺍﻟﻤﺠﺮﺩﺓ، ﺍﻟﺘﻲ ﻋﻤﻠﺖ ﻋﻠﻰ ﺗﺸﻴﺊ ﺍﻻﻧﺴﺎﻥ ﻭﻗﺘﻠﻪ، ﺑﺤﻴﺚ ﺍﺿﺤﺖ ﺍﻟﺤﻀﺎﺭﺓ ﻳﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻭﺻﻒ ﺣﻀﺎﺭﺓ ﻧﺎﻗﺼﺔ ﻋﻘﻼ ﻭﻇﺎﻟﻤﺔ ﻗﻮﻻ ﻭﻣﺘﺄﺯﻣﺔ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻭﻣﺘﺴﻠﻄﺔ ﺗﻘﻨﻴﺔ ﻭﺑﻬﺬﺍ ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻣﻘﻮﻟﺔ ﺍﺑﻦ ﺧﻠﺪﻭﻥ ﻓﻲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻪ ‏( ﺍﺫﺍ ﻓﺴﺪ ﺍﻻﻧﺴﺎﻥ ﻓﻲ ﻗﺪﺭﺗﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﺧﻼﻗﻪ ﻭﺩﻳﻨﻪ، ﻓﻘﺪ ﻓﺴﺪﺕ ﺍﻧﺴﺎﻧﻴﺘﻪ ﻭﺻﺎﺭ ﻣﺴﺨﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ‏) ﺍﺫﻥ ﻻ ﺍﻧﺴﺎﻥ ﺑﻐﻴﺮ ﺍﺧﻼﻕ ﻭﻻ ﺍﺧﻼﻕ ﺑﻐﻴﺮ ﺍﻳﻤﺎﻥ ﺑﺎﻟﻤﺜﻞ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ..
    ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺍﻟﺤﺮﺏ :
    ﺗﻌﺘﻤﺪ ﺍﻟﻌﻮﺍﻗﺐ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻭﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻟﻠﺤﺮﺏ ﻋﻠﻰ " ﺍﻟﻮﻗﺎﺋﻊ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺭﺽ " ﻭﻳﺘﻔﻖ ﺍﻟﺒﺎﺣﺜﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻥ ﺍﻟﺼﺮﺍﻋﺎﺕ ﺗﺆﺩﻱ ﺍﻟﻰ ﻇﻬﻮﺭ ﺍﻟﻤﺄﺯﻕ، ﻓﺎﻧﻬﺎ ﻗﺪ ﺗﻮﻗﻒ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻥ ﻣﻤﺎ ﻳﺆﺩﻱ ﺍﻟﻰ ﺗﺠﻨﺐ ﺍﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺴﺎﺋﺮ ﻓﻲ ﺍﻻﺭﻭﺍﺡ ﻭﺍﻟﻤﻤﺘﻠﻜﺎﺕ . ﻓﻬﻲ ﻗﺪ ﺗﺆﺩﻱ ﺍﻟﻰ ﺍﻗﺮﺍﺭ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﺍﻻﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻭﺍﻋﺎﺩﺓ ﺭﺳﻢ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﻋﻨﺪ ﺧﻄﻮﻁ ﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺍﻭ ﺍﻟﺘﻔﺎﻭﺽ ﻣﻦ ﺍﺟﻞ ﺍﻻﺣﺘﻔﺎﻅ ﺍﻭ ﺍﺳﺘﺒﺪﺍﻝ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﻤﺤﺘﻠﺔ .
    ﻭﺗﻘﻮﺩ ﺍﻟﻤﻔﺎﻭﺿﺎﺕ ﻋﻨﺪ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﻰ ﻣﻌﺎﻫﺪﺍﺕ .
    ﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ ﻟﻠﻄﺮﻑ ﺍﻟﻤﻘﺎﺗﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺴﺘﺴﻠﻢ ﻗﺪﺭﺓ ﺗﻔﺎﻭﺿﻴﺔ ﻗﻠﻴﻠﺔ ﺣﻴﺚ ﻳﻔﺮﺽ ﺍﻟﺠﺎﻧﺐ ﺍﻟﻤﻨﺘﺼﺮ ﻧﻮﻉ ﺍﻟﺘﺴﻮﻳﺔ ﻭﺃﻣﻼﺀﻩ ﻣﻌﻈﻢ ﻓﻘﺮﺍﺕ ﺍﻟﻤﻌﺎﻫﺪﺓ .

    رابعا/ نتائج وآثار الحروبات:-


    -1 ﺍﻟﻤﻮﺕ ﻭﺍﻟﺠﺮﺣﻰ ﻭﺍﻟﺪﻣﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﺘﻠﻜﺎﺕ .
    -2 ﺍﻻﺿﺮﺍﺭ ﺍﻟﺒﻴﺌﻴﺔ ﻭﺍﻻﺿﺮﺍﺭ ﺑﺎﻟﺒﻨﻰ ﺍﻟﺘﺤﺘﻴﺔ .
    -3 ﺍﻟﻤﺠﺎﻋﺎﺕ .
    -4 ﺍﻻﻣﺮﺍﺽ .
    -5 ﺍﻟﺘﺄﺧﺮ ﺍﻟﻌﻠﻤﻲ .
    -6 ﺍﻟﺘﺄﺛﻴﺮﺍﺕ ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﺍﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻓﺮﺍﺩ .
    -7 ﺍﺳﺘﻨﺰﺍﻑ ﺍﻟﻤﻮﺍﺭﺩ ‏( ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻭﺍﻻﻭﻟﻴﺔ ﻭﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ‏) .
    -8 ﺗﺸﺮﻳﺪ ﺍﻟﻼﺟﺌﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ ﺍﻟﻤﺴﺘﺴﻠﻤﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻟﺼﺮﺍﻉ .

    خامسا/ كيفية ﻣﻨﻊ الحروبات والتخلص منها :-

    1/ انتصارات مشروع احدى الاطراف بما يخدم الوطن والمواطن

    2/ ﺍﻟﺴـﻼﻡ .

    3/ ﺍﻧﻌـﺪﺍﻡ ﺍﻟﻌﻨـﻒ .

    4/ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻌﻨﻴﻔﺔ بغرض التجنب من مخاطر الموت والتشريد والفقر ووووالخ.

    5/ ﺍﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ في التعامل بغرض الوصول لاهظاف مشتركة مع الطرف الاخر

    6/ ﺍﻟﺘﺴﻮﻳﺎﺕ ﺍﻟﺘﻔﺎﻭﺿﻴﺔ اثناء الحروب او قبل بدء الحروبات

    7/ التدخل الخارجي او ﺍﻟﻌﻘﻮﺑﺎﺕ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ .

    8/ ﺳﻴﺎﺳﺔ ﺍﻻﺣﺘﻮﺍﺀ للمشاكل باقل خسائر ممكنة بارادة كلا الطرفين

    9/ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ والنقاش بين الاطراف

    10/ استنزاف الطرف الاخر واهلاكه بمختلف الوسائل ومن وانتهاء وسائل مقاومته للحروب ومنها قد تتجنب البلاد من الحروبات بسبب اهلاك الطرف الاخر.



    [email protected]






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de