كرامة وسلامة بقلم عبدالله علقم

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-08-2019, 12:05 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-08-2019, 06:46 PM

عبدالله علقم
<aعبدالله علقم
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 126

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


كرامة وسلامة بقلم عبدالله علقم

    06:46 PM August, 10 2019

    سودانيز اون لاين
    عبدالله علقم -
    مكتبتى
    رابط مختصر




    تعرف السرقة الفكرية أو الأدبية أو العلمية (plagiarism) أو الإنتحال بأنها "تملك غير شرعي" و"سرقة ونشر" للغة أو أفكار أو عبارات مؤلف آخر، ينسبها المنتحل أو السارق(plagiarist) صراحة أو ضمنيا لنفسه ،أو إعطاء الإنطباع بأن السارق هو الكاتب الحقيقي. يعد هذا النوع من السرقة عملا من أعمال النصب والاحتيال الصريح، كما إنه إهانة لجمهور المنتحل أو السارق سواء كان هذا الجمهور قراء أو مستمعين أو معلمين.تعد هذه السرقة خرقا لأخلاقيات الصحافة،حيث تتخذ في العادة إجراءات تأديبية ضد السارق تتراوح بين الإيقاف المؤقت أوإنهاء الخدمة . يدعي بعض الصحفيين أو الأكاديميين السارقين الذين تم اكتشاف سرقتهم أن السرقة كانت غير متعمدة بسبب فشلهم في توضيح الاقتباس أو في عدم ذكرهم المراجع بشكل مناسب. ورغم أن تاريخ السرقة الأدبية يمتد إلى عدة قرون مضت، فإن تطور الإنترنت ووسائل التواصل الحديثة وانتشار النصوص بشكل إلكتروني سهل نسخ وسرقة أعمال الآخرين بشكل كبير مما زاد من إغراء السرقة لضعاف النفوس. أكثر ضحايا هذه السرقة هم المغتربون السودانيون الذين ينشطون في نشر انتاجهم في المواقع الالكترونية ولا يهتمون كثيرا بما يتعرض له إنتاجهم من نهب أو (إقتباس) كما يسميه بعضهم.
    اكتشفت أخيرا أني أحد ضحايا هذه السرقات. في شهر نوفمبر 2018 نشرت مقالا بعنوان (لا كرار ولا غير كرار) عقب إقالة كرار التهامي من منصب الأمين العام لجهاز المغتربين. ظهر المقال في صفحتي في الفيسبوك وفي عدد من المواقع الالكترونية، ثم تلقيت رسالة من أحد أقاربي نقل فيها مقالا بعنوان(جهاز شؤون تعذيب المغتربين) وهو مقال (كتبه) السيد زهير السراج ونشره في مواقع الكترونية من بينها صحيفة "الجريدة" الإلكترونية نقل فيه بجرأة شديدة جدا و(قوة عين) من لا يخشى الحساب أو العقاب نفس مقالي (لا كرار ولا غير كرار) مع إشارة خجولة لإسمي الذي حوله في تلك العجالة لعبدالرحمن علقم. كتبت عن هذه الواقعة في صفحتي في الفيسبوك وفي "قروب" الملتقى الثقافي الاجتماعي في مدينة الدمام على الوتساب، فحث نفر كريم زهير السراج على الاعتذار لي، ففعل الرجل مشكورا ولكن بطريقته الخاصة.اعتذر عن الخطأ في اسمي ولكنه أصر على الإنكار. كرر اعتذاره عن الخطأ في كتابة اسمي. ذكرتني هذه الإنصرافية بحكاية ذلك الذي قالوا له أنهم وجدوا زوجته في أحضان المهندس فلان، فثار في وجههم وقال: " هو ميكانيكي مش مهندس".
    تواصلت مع إخوة كرام من الكتاب والصحافيين بحثا عن حل ودي يقفز فوق مكابرة زهير ويجنبني جدلية المهندس أم الميكانيكي وعبدالله علقم أم عبدالرحمن علقم ، وهي جدلية بائسة مستفزة تستخف بالعقول. لهم العتبى مسبقا لأني سأورد هنا أسماءهم بدون استئذانهم.. هم مع حفظ الألقاب ومع كامل الود والاحترام عبدالرحمن الأمين، صديق محيسي، عبدالله رزق، صلاح بشير، جبرالله عمر الأمين، يعقوب حاج آدم، صلاح الباشا،صلاح مصطفى وعثمان عابدين. طلبوا إلي تجاوز الأمر وتمنوا أن يعتذر زهير. لما يئست من اعتذار زهير الصريح حتى لو كان ذلك الإعتذار في رسالة خاصة لي غير قابلة للنشر، رفعت الأمر للأستاذ أشرف عبدالعزيز دوشكا رئيس تحرير "الجريدة" في رسالة على بريده الالكتروني وتأكدت عبر الهاتف من وصول الرسالة. انتهزت هذه الفرصة لأضيف واقعة سرقة أدبية أخرى بطلها السيد محمد عبدالرحيم في عموده (دا كلام دا) في نفس صحيفة الجريدة، وهي واقعة اكتشفتها بنفسي عن طريق الصدفة.قام محمد عبدالرحيم بنقل كامل سطوري عن "مشنقة كاشا" في عموده وذيلها باسمه.يبدو أن الزملاء في "الجريدة" يحبون كتاباتي. قدرت أن السهولة التي اعتدوا بها على كتاباتي قد تبين أنها ليست المرة الأولى. للأسف لم تجد رسالتي وشكواي للسيد أشرف شيئا مما توقعت من اهتمام واحترام، فقد تجاهل الرد تماما، ربما لكثرة مشاغله، والله أعلم. كلفت محام مختص في الخرطوم برفع شكواي للسلطات المعنية رغم رأيي السالب في كل سلطة تقيد حرية الكلمة. بعد ذلك، ومنذ أوائل شهر فبراير الماضي كانت بداية رحلتي مع المرض وترددي على مستشفيات الدمام وانتهى ذلك بأن أجريت لي عملية قلب مفتوح فصرفت النظر عن متابعة هذه القضية ومثلما صرفت النظر عن ملاحقة أمور أخرى شكرا لله تعالى على كرمه ولطفه في قضائه وإكراما لمن طلب إلي الصفح عن من لم يطلبه.. "كرامة وسلامة" كما يقول أهلنا، ولكن فات علي أن أبلغ محاميّ في السودان بذلك ، فاتصل بي قبل أيام طالبا الإسراع بموافاته ببعض المستندات فأبلغته بصرفي النظر عن شكواي ضد زهير ومحمد عبدالرحيم و"الجريدة" إلا إذا كان لهؤلاء رأيا آخر، وكفى الله المؤمنين شر القتال واعتذرت عن إهمالي إبلاغه بذلك في الوقت المناسب.
    أمارس الكتابة والعمل الصحفي هاويا، بلا عائد مادي منذ بداياتي في مجلة"الصبيان" 1957، ولم أتقاضى أجرا أيا كان إلا في فترات متفرقة قليلة بين 1977-1982 في مجلة الجمارك وقسم التحرير الانجليزي في وكالة السودان للأنباء ومجلة الإذاعة والتلفزيون. كنت كاتبا راتبا بلا أجر (عمود صحفي) في صحيفة "الخرطوم" منذ نشأتها 1988 وحتى توقفها قبل سنوات قليلة. لا أمانع في أن تقوم أي جهة بإعادة نشر ما أنشره في أي منبر بلا قيد أو شرط سوى أن ينشر ما كتبت كاملا بلا تحوير أو تغيير. في الحقيقة أنا شاكر وممتن لكل من تكرم بإعادة نشر كتاباتي في الصحافة الورقية أو الالكترونية. (أنقل مقالاتي وأعد نشرها زي ما عاوز بس ما تكتب اسمك بديلا لإسمي).
    الشائع أن سبب موت عبقري الزمان التجاني يوسف بشير هو داء السل في وقت لم تكن وسائل علاج هذا الداء متوفرة كما هي الآن،لكن من جهة أخرى كان التجاني ضحية للإكتئاب بفعل الإنتحال أو السرقة التي كانت تتعرض لها أعماله . كان ذلك الإنتحال برغبة التجاني في الظاهر.كانت الحاجة المادية تدفعه لأن يضع أسماء آخرين لتذيل بعض شعره ومقالاته في صحيفة "حضارة السودان" التي كان يرأس تحريرها حسين شريف وفي غيرها. حز ذلك في نفس التجاني الصوفي المعذب شاعر الجمال والروح والوجدان وغادر الدنيا وهو في الخامسة والعشرين من عمره. أقول ذلك وأنا أدري أني لا أساوي قطرة من بحر التجاني طيب الله ثراه.
    واستغفر الله في هذه الأيام المباركة لي ولكم ولهم.
    (عبدالله علقم)






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de