مابين الاقدام والمحاصصة , للانتقال الوطنى الديمقراطى بالسودان بقلم بدوى تاجو

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-08-2019, 01:50 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-08-2019, 06:16 AM

بدوي تاجو
<aبدوي تاجو
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مابين الاقدام والمحاصصة , للانتقال الوطنى الديمقراطى بالسودان بقلم بدوى تاجو

    06:16 AM August, 10 2019

    سودانيز اون لاين
    بدوي تاجو-Canada
    مكتبتى
    رابط مختصر





    لن انحو للسرد , فالسرد مدعاة لللهوجة فى ظرف الحال الانتقالى,
    وعليه ,آتى فقط آتى ببذرة ألفكرة, وهى, عل اى من قوى الحرية والتغيير , او نداء السودان , يريان " ان الطحين بات فى ألريكة", غير ان تداعى الحال يوشى بالمسير على درب الحصاد والفرح ,ولما نلم "الغلة وألكرباب"
    وعليه ينبغى , ألمهل , فليس كل برق ساطع ببرق , وليس بكل مزن اوسحاب مدلهم , مطر, ولنتحرى فى خياراتنا , الاشاوس , ممن وقفوا مع شعبنا طيلة سنون المحل والجفاف والمقل!
    ليس عيبا , ان تقترح قوى شعبنا من تراه ممثلا فى هذا الظرف الناشئ, ظرف الوطن الصعب , وربما غاب قميره , وتواترت احنه , لولا النهوض الثورى المقدام, فقد امتصت قبورة والهوام صحنه وحياته دهرآ واعوامآ, ولو لم نركز ألرؤيا للايام القادمات , وايام ألانتقال , سيظل الحال الحال , بل ان "السافوتة" الجديدة , متبدلة الاحوال والانتهاز والمراء , ستعصف بالايام الثوريات الزاهيات , والحلم الوطنى الناهض للتقدم والمدنية , وحلم الصبا والشباب والحياة العصرانية المبتغاه , المشتهاه!
    أرى منسرب يقين , بأن هنالك خيارات من فلاح , لشخوص لاتثريب عليها , وعلها تزين هامات الوطن القادم المتمدين الجديد , من مقترحات مطروحة , واؤيد ذاكم المسير , كما وارى التزاحم الاهتبالى , لشخوص ممزوجة بالرمل والطين والحصى , دون ماء, ولكنا نرنو للقوى الحية المناضلة عبر محضر تأريخى ووطنى راكز ونضالى فاعل , وليست لاقوام نضر المحيا , زاهين وراكزين محفة ذاكم العمة والجلباب المعمم السكروتى القديم! نرنو , لاهاب لاهب المحيا , ثورى الجناب , يمشى , ويمشى على الثرى والتراب والمتراس, ويعرف جمهورية "النفق" , وكولمبيا "الشعث" , ويصعد بكليهما ,لذروة التجلى والشعاب!ألسودان كنداكى الاهاب!, ياللعزة المبتغاه!
    أحزننى , وحز فى نفسى , ان لم يتقدم طليعى , طليعية او ثورى, ثورية وثاب, وثابة , فى هذا الخضم , لتزكية نفسه/ها/ كذات فاعلة وتطرح عزمها لتحيق المتغيرات المجتاحة فى أمر الوطن على الصعيد المبادئ, وتشرنق الكافة فى تدبيجيات , اما اقرانهم , او "قواهم" , ولم يظهر ذاكم ألفرد ألمستنير والمقدام , طارحآ ذاته , كاصيل للتغيير , قناعة به , والتزامآ فى مكنونه , كفرد أصيل , سلف النظر عن تكوينه ألمفهومى , والنضالى , مبديآ استعداده وتاهليه لاداء المهام المناطة , بالواجب الوطنى , ليست بالضرورة , كل يرجع لقطيعه , فى الخطاب الوطنى , بل لمجمع شعبنا المقدام الابى !
    ألايام القادمة , تحتاج لقوى أصيلة , حازمة , عالمة , ثورية وفاعلة , لازالة لازالة الركام والهوام والطفح المميت بين أردان ورهط شعبنا وكنداكاته!
    ألغالبية , بعيد ألحال المتواتر , تنحى بنفسها عن مواجهة " المرحلة ألانتقالية" , ليس بسبب أصيل بل لحساب , "الخوف " من المرحلة , او الزحام حولها , من المحاصصة , او تبيان " التطهرية والرونق العازف " من "الحكم والسلطان" فى هذه المرحلة "المعقدة", مع ان واقع الحال , لايوجد اى شر , حتى ولو صغيرآ , للصدق والشفافية , بل الصراع!
    يجب , اعلان شأن , من يتقدموا للقيادة , بحسباتهم أفذاذا, عالميين بمقدراتهم , وانهم أهل غير غيرهم للمقود والتغيير, وهذا بذاته , مفهوم فقهى فى الدولة المدنية المعاصرة , مودن استيت, الدولة القومية!
    ألذات المعتدة بالنفس واليقين والاداء , بل وتحمل المهام الوطنية , محمدة وشكر , وفى الادب الشعبى "كرير, وعزة, وطنبور"
    حزنت فى تراجع زميلنا , سيف الدولة حمدناالله, فى آخر مقالاته , زهده عن ألتنافس , لرئاسة ألقضاء , (وهو أهل لها , فى ظرف ألحال والى حينه), لاسباب صاغها للزهد" الصوفى, فى اكل الماريق , دون ألقمح" , وذاك أبان , والان زمان ثورى ناهض , وهو زمانه فى هذا المقام !
    لآمحاصصة , بل أقدام ثورى بليغ,
    لوطن ديمقراطى ناهض!
    لنقدم ونقذى , ألمسير!!

    تورنتو 10/08/2019






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de