علم السريرة بت مكي ورمزيته بقلم عواطف عبداللطيف

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-08-2019, 01:26 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-08-2019, 02:26 PM

عواطف عبداللطيف
<aعواطف عبداللطيف
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 172

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


علم السريرة بت مكي ورمزيته بقلم عواطف عبداللطيف

    02:26 PM August, 09 2019

    سودانيز اون لاين
    عواطف عبداللطيف-قطر
    مكتبتى
    رابط مختصر




    اسئلة حائرة راودت متابعي ومعجبي الثورة السودانية ما هذا العلم ذو الالوان الثلاثية والذي اعتمده كثير من الشباب الثائر وتدثرت به الكنداكات وقبض عليه بكلتا يديه من اشتعل الشيب بشعره وانحنى ظهره جنبا الى جنب و العلم الرسمي المعتمد لهذا السودان الذي يلف بين جنباته كل المتوافق والمختلف ... نعم... وكيف لا يكون ذلك وهو وطن قارة في احشائه المكونات المتلازمة المتشابهة وايضا المتناقضة .
    قبل سنوات اجريت لقاءا بالحاجة السريرة بت مكي المولودة في ١٩٢٨م مصممة أول علم رفرف على سارية القصر وجيوش المستعمر البريطاني تغادره في وقت تخضبت النفوس بالوطنية الحاذقة والفرح المتدفق باستقلاله قالت كنت معلمة ووقفت امام وزير المعارف الانجليزي وقلت له " أمنيتي ان أرى الحاكم سودانيا وان يتمتع بلدي بحكم ذاتي " وكتبت قصيدة " يا وطني العزيز الليلة تم جلاك " منادية بجلاء القوات البريطانية عنه.
    والد السريرة هو الخليفة مكي الصوفي قاضي المحكمة الشرعية وقتها ووالدتها من اوائل الدارسات بمدارس بابكر بدري المرتبط اسمه بتعليم المرأة وبحكم انها مدرسة لمادة "الجغرافيا الطبيعية " وبحسها الوطني ووعيها المبكر وذوقها الفني صممت العلم ليرفرف رمزا للسيادة الوطنية وعزة وكرامة انسانة فاستدعت اللون الازرق كناية عن النيل شريان الحياة والاخضر رمزا للزراعة وطعمته باللون الاصفر رمزا للصحراء التي تتقاسم مع الازرق والاخضر أراضي السودان.
    هذا الإبداع النسائي والذي شكل مفصلا تاريخيا يعتز به كل سوداني ظل ايضا وطيلة هذه العقود يرفرف بالبيت المدهون باللون الابيض والواقع في واجهة اهم شوارع العاصمة الوطنية أم د للزعيم اسماعيل الازهري أبو الاستقلال علم السريرة كان حاضرا بقوة في ساحات ثورة الحداثة والعدالة رغم ان العلم الحالي أُعتمد في 20 مايو 1970 ويحتوي على ثلاثة ألوان أفقية هي الأحمر فالأبيض والأسود مع مثلث أخضر على اليسار. وذلك بعد أن قررت حكومة الرئيس جعفر نميري اختيار علم جديد من خلال مسابقة عامة مفتوحة للجمهور شارك فيها فنانون تشكيليون ووزراء ومواطنون عاديون، وفاز التصميم الذي قدمه الفنان عبد الرحمن أحمد الجعلك
    مع أنطلاق ثورة ديسمبر ٢٠١٩م والتي لا تشبه إلا هذا الجيل المستنير إستدعت افواج الثوار ذات العلم الذي رفرف مع اولى نسمات الحرية والانفكاك من المستعمر الاجنبي وكانما الزولات لم تتحقق كل طموحاته فكان استدعاء علم الاستقلال رسالة بليغة تقول ان الوطن وطيلة الستون عاما للحكم الوطني ما زال مكبلا لم يفكك قيوده ويحدد هويته ومساراته ويحقق تطلعات انسانه و كانه ما زال مقيدا مستعمرا وان حكم مقطوع الطاريء في الثلاثون عاما الفائته اطرت اكثر للاستلاب والخنوع حيث سيطر حزب الموتمر الوطني لنوع اخر من الاستعمار اذاق المواطن صنوف مختلفة من الهوان والذل ربما فاقت ما اقترفه المستعمر الانجليزي رغم انه وقبل اكثر من ستون عاما لم تكن الاعناق مشرئبة لغير الحرية والمطلب الحصري كان مغادرة المحتل الاجنبي و هو السقف الاعلي والطموح المرتجي فعزة النفس والانفة والكبرياء لم تكن لترضي عجرفته وعنجهيته ولكن ان يتحول الحكم الوطني للفساد والازدراء وتمكين للبطانة وسرق للثروات وتجويع للبطون وتجفيف الموارد ونحن في نهايات القرن الواحد والعشرون وجيل اليوم المستنير ألتبس المعرفة والثقافة والوعي جلبابا عريضا فهذا هو المحك ومقاييس المقاربة تقول ان
    المستعمر الانجليزي حينما غادر غير ماسوف عليه ترك ارث غني في التعليم ككلية غردون التي تحولت لجامعة الخرطوم احد المؤسسات التعليمية المستنيرة والمشهود لها علي المستوى العربي والافريقي وخدمة مدنية محكمة منضبطة ومشروعات منتجة اقتصاديا كمشروع الجزيرة الزراعي والصمغ العربي وسودانير اقوى شركات الطيران وغيره الكثير والذي تدمر واختلت موازينه وكانما اشتعلت بين جنباته الحرائق
    فسودان الامس انجب نساء كشجرات النخيل صمودا وعزة فدستور 1953 اعطاها حق الانتخاب وبداية الاربعينيات انتخبت فاطمة احمد ابراهيم طيب الله ثراها رئيسا للاتحاد النسائي العالمي ونفيسة احمد الامين مؤسس لجمعية السودانيات بالمملكة المتحدة 1955 والامين العام المساعد للاتحاد النسائي العربي وحاجة كاشف مستشار منظمة اليونسكو لتعليم المرأة ولجامعة الدول العربية نالت شهادة كمبردج 1950 وأم سلمى السعيد امين عام المرشدات العربيات 1976 مثلتهن في تتويج الملكة اليزابيث وعايدة محمد احمد رئيسة لسيدات السلك الدبلوماسي الافريقي بألمانيا وبدرية الزين اول متطوعة 1953 بمخيمات غزة والعريش فلسطين
    افتتحت د. بخيتة امين كلية امدرمان لتكنولوجيا الطباعة والصحافة كمنارة ثقافية اكاديمية فكرية تنطلق في رحابها الملتقيات الفنية والصحفية والأدبية العلمية ولتقديم رسالة وطنية إقليمية وتوفر مقاعد مجانية للطلبة النابغين من أبناء الفقراء وإكراما للأم السودانية اطلقت على سور الكلية " النساء العظيمات " في تجربة تكاد تكون فريدة في زمن غير ذلك الزمان البعيد
    وفي بواكير القرن انشأت بخيتة. الحاج جمعية تعاونية بالفاشر لمحو الأمية وتخفيف معاناة المرأة بالريف و
    في شرق السودان المرأة راعية للإبل يحترمها القناصة ولا يسرق إبلا هي راعيتها.. وقد حدثنا كتاب" الطبقات " لود ضيف الله ان امرأة في القرن العاشر الهجري طلبت الطلاق من زوجها لتتزوج رجلا عالما وقالت قولتها الشهيرة " اريد القراية مع الحيران والكتابة في الليحان " وفي غربة المراة فاعلة في مفصل الحياة الاجتماعية برضى فطري يشمل الزرع والضرع وشريك رقصات الحصاد
    معروف ان العلم رمز للكرامة والسيادة والأصالة والهوية، وهو المتحدث الرسمي دونما صوت في المحافل الدولية والمحلية والاقليمية وله قدسية بحيث يلف به جسد شهيد الوطن والواجب، فخراً بما قدمه فضلاً عن كونه وساماً للأحياء، ويرفع على جميع الرؤوس، بما يعكس مكانته وقدره الكبير، ولا يوجد مكان بارز أو فعالية مشهودة إلا وكان العلم حاضراً بقوة ليمثل الدولة، و ساريته مرفوعة بشموخ.
    ان استدعاء العلم الاول والذي رفع في سارية القصر مع جلاء المستعمر لا يقول إلا ان المواطن متعطش للحرية ويريد ان يقول ان المحرك الثوري لم يكن وحده رغيف العيش او صغوطات الحياة ولكن مارد الوطنية زمجر بدواخل الجميع لاعادة صياغة الدولة كوطن للجميع يلف كل اطرافه بالكرامة والعزة والامن والامان والرخاء واعادة مكانته النبيلة وسط خارطة العالم المتمدن وضمن الدول الفاعلة سياسيا واقتصاديا وليحقق ابناءه وبارادتهم الخالصة التواثق علي الحرية والعدالة والسلام وبكفاءة ونزيه مشهودة ومحروسة فهل يا ترى يعاد رسم العلم وتشكيله او يعاد ما صممته الحاجة " السريرة بت مكي " أطال الله في عمرها ليرفرف علي سارية القصر الذي لن يسكنه إلا وطني غيور وكفء .

    عواطف عبداللطيف
    اعلامية مقيمة بقطر























                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2019, 03:53 PM

الصادق البديري

تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: علم السريرة بت مكي ورمزيته بقلم عواطف عبد� (Re: عواطف عبداللطيف)

    وبينما اطفالها يلعبون ويشكلون الرسومات بالالوان نبعت الفكرة ومن ذات الالوان رسمت الملامح الاولى لما سيكون عليه علم السودان بثلاثة الوان هى (الازرق والاصفر والاخضر).
    الأستاذة السريرة بت مكى الصوفي اخذت نفسا عميقا وبعده فصلت لنا اختيار الألوان الثلاثة ودلالاتها بالقول : اللون الازرق اختياره كان لرمزية النيل الدفاق (الماري) بالمدن السودانية وقراها. واللون الاصفر يرمز للصحراء الشاسعة الممتدة . اما الاخضر فهو رمز الزراعة التى يعتمد عليها انسان السودان.
    السريرة مسترسلة فى حديثها ابانت انها بعد تصميم الشعار بتلك الالوان سلمته الى شقيقها الاصغر حسن مكى الصوفى الذى كان وقتها يدرس بالمرحلة الثانوية ولم تنس ان تدس معه قصيدة مناهضة للاستعمار وارسلتها للاذاعة حيث تم بث القصيدة عبر الاذاعة فيما بعد . اما العلم فقد عرضه مبارك زروق (كان وقتها سكرتير البرلمان) وقدمه للحكومة والمعارضة التى وافقت عليه بالاجماع.

    *من لقاء صحفي أجراه الأستاذ مبارك حته مع مصممة علم الاستقلال السريرة مكي...
    وتظل كنداكة السودان علامة فارقة في الوطنية والحياة السياسية على مر العصور، شكرا أستاذة على هذه الإضاءة الرائعة.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de