مع يوسف*: جمهورية* حميدتي و دولة عباس الزنفلي بقلم عبدالله عثمان

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-08-2019, 12:05 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-07-2019, 09:07 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 02-04-2014
مجموع المشاركات: 16

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مع يوسف*: جمهورية* حميدتي و دولة عباس الزنفلي بقلم عبدالله عثمان

    09:07 AM July, 14 2019

    سودانيز اون لاين
    عبدالله عثمان -
    مكتبتى
    رابط مختصر







    "دا شاف عز يا بيه ولا العز اللي شافه فاروق"

    "يعوي متل الديابة"*

    عبدالله التومجري مشيرا لعباس الزنفلي



    يقول الراوي أن شوقي كان طالبا مبرزا في كلية الطب، وكان فيها سياسيا لامعا يتنبأ له الكل بمستقبل زاه. كان ذلك الجيل قد خرج لتوه من الحرب ثم وجد بلاده محتلة، فثارت فيهم ثائرات الجلاء، كلهم يحلم بـ "جمهورية فرحات"*، ولكن كيف لهم ذلك و"باشا"، تشد قوى، إقليمية، ودولية خيوطه من خلف الستار، يقمعهم ويزج بهم في السجون.

    في هذا الجو، دخل شوقى الى السجن ونال فيه، من بني جلدته، إرضاءا لمن هم خلف الستار، صنوفا من العذاب والقهر، جردته من كل أنسانيته فخرج من السجن مسخا مشوها، يكذب ويسرق ويتملق من هم دونه ليحظ ببعض فتات*.

    يقول الراوي: أرفض أن اصدق أن بضعة شهور من السجن تحيل إنساناً، مهما كان، من النقيض إلى النقيض، وأرفض أن أعتقد أن شوقي القديم مات وانتهى، ولم يبق منه إلا .... «هذا الشئ».. لقد تغير حتى صوته، فاصبح لا يتحدث إلا همساً، همس خافت كمن يتوقع دائماً أن ترفض طلبه، ينظر في اتجاه واحد فقط كأنه يرتدي نظارة خيول السباق حتى لا ترى إلا أمامها وفقط، فأين ذلك من شوقي المتلفت حوله، الباحث المنقب في كل أمور الدنيا والناس، الغاضب الثائر إذا وقعت عينه على الخطأ.. الذي يُهدِد الدنيا بالويل والتغيير وإخضاعها لما يريد؟!. لقد حاولت كثيرا استعادته، وكان لابد أن يأتي اليوم الذي أؤمن فيه ان شوقي لم يتغير فقط، لكنه اصبح بالتأكيد إنسانا آخر غير شوقي الذي عرفته.. فكم من مرة ضبطته يتآمر، وكثيرا ما سمعته ينافق «الطبيب المناوب»، ويكذب.. يكذب باستمرار، وبلا سبب، وبطريقة ساذجة مكشوفة تدفع للاشمئزاز، ورأيت كيف يُحضر المرضى في كشك الغيار، ويساومهم مساومات رخيصة على أن «يتوصى» بهم في العلاج، ويأخذ مقابل ذلك بضعة قروش هي كل ما يمتلكه المريض الراقد في عنبر المستشفى، وكان يسرق من زملائه أشياء تافهة.. أي شئ حتى لو كان فرشة أسنان قديمة، لكنني برغم كل هذا كنت لا أزال أؤمن أن شوقي لم يضع ضياعا نهائيا، وأن كل ما يبدو من تصرفاته مجرد انعكاسات صادرة عن قشرة صدأ، آجلاً أن عاجلاً ستزول، ولذلك يجب أن أحاول بلا يأس أن أستعيد مرة أخرى ذلك الكائن الثائر النافع لشعبه وبلده، فالواقع يؤكد لي أن شيئا هائلا خطيرا قد حدث له، لكنني لم أكن اعرف كيف أفعل ذلك، حتى نطق عبدالله التومرجي بتلك الجملة التي غيرت كل شئ.!* (دا يعوي زي الديابة)!!!

    تلكم كانت هي الضحية، أما الجلاد* "عباس الزنفلي"، والذي هو بدوره ضحية أخرى، وإن لم يع ذلك، فقد تحدثنا عنه زوجه نور، ويقول الراوي على لسانها، أنه كان فلاحا ناجحا في الصعيد، فيه نخوة "أبن البلد" الأصيل ولكن برقا خلبا قد لمع له غير بعيد، فهجر "الغيط" و"القاموسة"، وجاور "قصر عابدين" (يعوي متل الديابة)!!.

    يقول عبدالله التومرجي عن "دولة" عباس الزنفلي (دا شاف عز يا بيه ولا العز الي شافه فاروق)!! وتقول نور، زوج عباس الزنفلي، فاغرة فاه الدهشة (دا العمدة، أحمد بك مروان، ذات نفسه يقبل يد عباس ويقولو: يا فندم!! البركة فيك يا عباس أفندي)!!

    ولا يملك عبدالله التومرجي الا أن يندفع معضدا (دا كان يدخل المحافظة ناقص يضربوا له نوبة سلام!! كان يقدر ضابط من الضباط يكلمه وهو قاعد!!* حد منّا كان يسترجي يبص له ولا يهوّب ناحيته!!... دا مرة والله العظيم وشرفك أنت يا سعادة البيه وقع منه قدام عيني دي نص ريال ما رضاش أبدا يوطي ويجيبه)....

    دارت الأيام، والأيام دول، ثم دالت هذه الدولة. أصبح سي عباس الزنفلي مجرّد "دوسيه" أمام طبيب متعب... (مالو دي كمان؟!) ثم يجيب عبدالله التومجري بالجملة التي قلبت كل الأمر رأسا على عقب: (ده خلاص يا بيه.. الراجل بقى يهبهب زي الكلاب ويعوي زي الديابة*..)

    تذكر الراوي "يعوي زي الديابة" هذه وهو يستمع لعواء عباس الزنفلي، الذي كأنه لم يعد هناك، في فراش حقير، ثم يرفع الراوي رأسه ليتحاشى النظر لهذا المنظر الفظيع، فيرى شهادة تقديرية على الجدار مكتوب عليها (ننعم عليكم بهذا تقديرا لتفانيكم في خدمة مصالح الوطن العليا)!!

    ثمة نسوة، قد تجمعن أثر سماع عواء "دولة" عباس الذي كان، يقول الراوي أنصرفت وثمة جملة قالتها إحداهن ظلت ترن في أذني، لا أدري لماذا ظلت تلّح علي (لحم الناس يا بنتي اللي يدوقه ما يسلاه ... يفضل يعض إنشا الله ما يلقاش الا لحمه... ألطف يا رب بعبيدك)!!

    ألطف يا رب بعبيدك

    ---

    مشاهد و"أحوال":

    مع يوسف*

    المقصود أصلا سيدنا يوسف عليه السلام*، ثم يوسف إدريس وهو قاص مصري ذائع الصيت ومن أشهر قصصه "جمهورية فرحات" وكتب كثيرا عن "السجن"*.

    الجلاد*

    في الأدب الماركسي أن الديكتاتور لا يحتاج الا لوظيفتين جلاد وكاهن

    الديابة*

    في العامية المصرية، وعند بعض السودانيين، الديب وهو الذئب قد يعني الضبع أيضا

    * بعض فتات: في الميثولوجي أن ملكا ظالما قد أعتاد أن يرمي ضحاياه من فوق سور قصر عال، فتكاثرت الضباع لنهشهم، وهم أحياء، قل معارضوه، فأصبح يرمي للضباع فضلات القصر، فأعتادت على أكلها، قلت هذه الفضلات أيضا ولكن الضباع، بما أستمرأت من رخو الحياة، لم يعد بأمكانها "المناجزة" في الغابة، فرضيت بالقليل ثم أنقطع القليل فأكتفت بالحشائش وصارت كلابا للقصر تنبه الحراس بعوائها اذا ما طرق طارق. (هل قلت شيئا عن اليمن؟!)

    مع يوسف مرة أخرى* (يا صاحبي السجن)!!

    نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ (يوسف، 3)

    * في قصص "العهد القديم" أن سيدنا يعقوب قد رأى أبنه سيدنا يوسف في واد، تحيط به عشرة ذئاب* وسيدنا يوسف بستغيث به فزاد "قرع" عنه والده الذئاب.

    عند بعض الصوفية أن الذئب الذي أكل/ لم يأكل سيدنا يوسف كان هناك ولم يكن بمعنى أن فداءا قد تمّ لسيدنا يوسف بهذه الرؤيا كما تم الفداء لسيدنا اسماعيل بالكبش ونرجو أن يكون فداءا قد تمّ للسودان بما حدث في 29 رمضان.

    * لَّقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ (الفتح، 27)

    * يقول الأستاذ محمود محمد طه لأبناءه في رسالة من السجن* (الخلاص في سورة يوسف)... أمر الرؤى* والسجن* متواتر في سورة يوسف.. في مقابلة للأستاذ محمود مع الصحفي وقتها دوليب محمد الامين*..انه كان في السجن يري ليلا ما يتحقق صباحا مثل فلق الصباح ثم تواصل الأمر معه في خلوته برفاعة وقد نشرنا من قبل قصته مع الشيخ الدباغ في رفاعة.

    * في الفتوحات المكية ان رسول الله عليه الصلاة والسلام كان يسال اصحابه كل يوم هل منكم من رأي رؤية .. وانها نبوة جزء من ٤٦ جزء من النبوة.

    * منذ أن بدأت هذه الفتنة ظللت أستمع لسورة يوسف باستمرار بنية الخلاص للسودان... في ليلة "الغدر" بالقيادة العامة لم أكد أنام ... رأيت رؤيا كأن كلبا مضرّجا بالدماء، عاجر عن الحركة تماما، ثم ضبع عليه آثار دماء أيضا الى جواره يحاول مهاجمتي، ومعي أخ آخر، تخلصنا منه ففوجئنا به في ذات اللحظة "رب" يقع ميتا... عن في ذهني، وبلا تعمّل أن الكلب رمز لبرهان والجيش وأن الضبع هو حميدتي وقبيله (ذئب سيدنا يوسف) ثم طالعتني الآية

    (لَئِنْ أَكَلَهُ الذِّئْبُ وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّا إِذًا لَّخَاسِرُونَ) يوسف، 14... الضمير للسودان وأزال ذلك عني بعض الكدر.

    * حكيت الرؤيا لبعض أخواني فدهشت للتطابق:

    قالت لي إحدى أخواتي: فجر ذلك اليوم رأيت هؤلاء الجنجويد في شكل ضباع يغيرون على المعتصمين ويعملون فيهم أنيابهم... قالت لي أنها لما استيقظت وعلمت بما تمّ دخلت الى واحدة من مجموعات التواصل فرأت أن أختا أخرى لنا قد وضعت مقطعا لمشهد الضباع وهي تغير، على فرائسها من فيلم (الأسد الملك Lion King) ...

    * حكيت ذلك كله للأخ الراحل الكريم محمد مجذوب فضيل (رحل منا منذ اسبوع 7 يوليو 2019) قال لي بدروه بتصرف: رأيت دالي وقد عاد للسودان وهو يحمل خمورا كثرة جدا، ثم رأيت حميدتي وعزمتو لأكل فقال لي أنا أكلت بس عاوز كستر كتير ... قلت له على الفور دا خلاص أنتهى وحضرتني، من سورة يوسف، الآية " أَمَّا أَحَدُكُمَا فَيَسْقِي رَبَّهُ خَمْرًا ۖ وَأَمَّا الْآخَرُ فَيُصْلَبُ فَتَأْكُلُ الطَّيْرُ مِن رَّأْسِهِ ۚ قُضِيَ الْأَمْرُ " يوسف، 41.

    * دوليب محمد الأمين من أبناء الجيلي شمال الخرطوم... كان صحفيا مع عبدالرحمن مختار في الصحافة ثم ألتحق بالخارجية وتدّرج الى أن صار سفرا للسودان في الكويت (ظل بها حتى الغزو العراقي ثم أحالته حكومة الأوباش للصالح إياه).

    ---

    " "غايتان شريفتان"

    عند الأستاذ محمود محمد طه هما الإسلام والسودان... لبعض الجمهوريين تأويل لطيف للآية 100 من سورة يوسف (َرفع أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ ) يقولون هما الإسلام والسودان رفعهما مكانا "عليا" ... عند الشيعة، مائة في علم الأرقام، تعادل (عليا)



    لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُولِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ.... يوسف 111*






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

18-07-2019, 03:02 AM

مصطفى الجيلي
<aمصطفى الجيلي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 282

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مع يوسف*: جمهورية* حميدتي و دولة عباس الزنف (Re: عبدالله عثمان)

    عبدالله عثمان...
    بالمناسبة أسلوبك فيه "تفرد" ولا يشبه كتابة أي كاتب...
    شخصيا أستطيع أن أميز كتابتك من بين مئات الكتابات..
    تستعمل كنايات كتيرة، ولا تقيد نفسك بما هو مألوف..
    وتترك فراغات متعمدة للقارئ ليملأها ويمددها بتصوره..
    وهذه الصفة تضخ في الموضوع قدسية وعبقا وسحرا...
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

18-07-2019, 09:26 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 16667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مع يوسف*: جمهورية* حميدتي و دولة عباس الزنف (Re: مصطفى الجيلي)

    آآآآآهـ يا مصطفاي
    لو آآآآآآه تفيد مجروح
    طويل جرحنا ما له تناسٍ
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

18-07-2019, 06:54 AM

العوض


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مع يوسف*: جمهورية* حميدتي و دولة عباس الزنف (Re: عبدالله عثمان)

    ما وريتنا موقع النور حمد في في أمواج الشطح الصوفي المتلاطمة هذه!
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

18-07-2019, 09:44 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 16667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مع يوسف*: جمهورية* حميدتي و دولة عباس الزنف (Re: العوض)

    مرحبا بالعوض
    النور حمد هذا (كارو ولعب كبارو) فجدّاه الشيخ ننة والشيخ حمد النحلان شطحا حت استقام لهما أمريهما على خير ما يحبان
    ثم وكيف بمن أباه
    الأستاذ محمود محمد طه؟!

    سرنندبيت كشتحك بوستهربي
    أو كما قال الطيب صالح في مريود
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

19-07-2019, 06:36 AM

العوض


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مع يوسف*: جمهورية* حميدتي و دولة عباس الزنف (Re: عبدالله عثمان)

    لا يا شاطر إنت بس ما عايز تقول عليه "الحسيب النسيب" وبعدين أوعك تكون مصدق قصص ود ضيف الله دي!
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

25-07-2019, 12:05 PM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 16667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مع يوسف*: جمهورية* حميدتي و دولة عباس الزنف (Re: العوض)

    نعم يا العوض النور هو الحسيب النسيب وزيادة
    بخصوص الطبقات أنا أصدق أكثر مما قيل فيها فقد أفسدها يوسف فضل خوفا من ارهاب الوهابية ومن شايعهم
    أبقرة تتكلم يا رسول الله؟
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

28-07-2019, 04:06 AM

محمد حيدر المشرف

تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 19720

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مع يوسف*: جمهورية* حميدتي و دولة عباس الزنف (Re: عبدالله عثمان)



    حقو الواحد يبقى جمهوري!!
    لولا يقولوا ترك دين اباءه الاشتراكيين.

    عبدالله عثمان

    كيفك وكيف كيفك ياخ.
    هذا كتابة ممتعة تمشي على حافة سكين ...
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

28-07-2019, 05:53 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 16667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مع يوسف*: جمهورية* حميدتي و دولة عباس الزنف (Re: محمد حيدر المشرف)

    تسلم يا دكتور
    Quote: دين اباءه الاشتراكيين.


    أمس حكيت لأحد أصدقائي لطيفة من "حقو الزول يبقى جمهوري دي"
    قلت ليهو لما بقيت جمهوري كان هذا حدثا مستغربا في حينا حي المرابيع بمدينة كوستي الحبيبة
    ألتقاني جار وصديق لنا، رجل طيب القلب، أسمه عبدالفتاح
    لقب الكورة بتاعي هناك كان لِقم - بكسر اللام - ألتقاني فتاح وبادرني محتجا بلطف:
    يا لقم!! نحنا مما قمنا أهلنا علمونا تلاتة حاجات: السيد علي ووردي وفريق الهلال... أنت جمهوري دي جبتها من وين (وجوه ضاحكة كتيييييرة)
    Quote: دين اباءه الاشتراكيين.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2019, 06:08 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 16667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مع يوسف*: جمهورية* حميدتي و دولة عباس الزنف (Re: عبدالله عثمان)

    مجازر.. والقضاء الجلس يقف فيفضح عوارته!!
    بقلم بثينة تروّس
    وقفة إجلال لشهداء مجزرة مدينة الأبيض، التي حدثت اليوم 29 يونيو، وراح ضحيتها 3 من الطلبة و2 من المواطنين الذين تم قنصهم في تظاهرات وأحتجاجات سلمية، فهي تعد جريمة أخرى يتحمل المجلس العسكري وزرها وجنايتها بتقاعسه وبضعفه عن ردع قوات المليشيات والجنجويد، وكتائب الجهاد الاسلامي، وما يسمي بكتائب الظل وغيرها من القوات التي ظل ينعتها المجلس بايدي مخربة تارة وبعناصر مندسة تارة اخري.
    لقد عجز المجلس العسكري عن توفير الأمان والحماية للشعب، وحقن دمائهم، بعد ان أعلن انحيازه للثورة وحمايتها، وهو عجز أدمنه جميع المسئولين من الولاة والقضاة، فهاهو والي كردفان اللواء الركن الصادق الطيب عبد الله في اللقاء الاعلامي يُتهم الكائنات المتحولة (أن التعدي قام به المندسون على فرع بنك الخرطوم من نهب في المعدات والممتلكات بجانب المحاولة للتعدي على البنك الفرنسي فرع الأبيض) .. ثم تلي توصياته (تكوين لجنة للتحقيق وتقصي الحقائق وسيتم تقديم كل متسبب في هذه الأحداث إلى المحاكمة العادلة)..انتهي
    انهم قد أدمنوا الخيانه، فلقد رضعوا لبانها من ثدي تنظيم ديدنه خديعة الشعب وبيع الأماني. متي يفيق الولاة وقضاة النيابة العامة لدي الدولة الاسلامية العميقة من ثباتهم الثلاثيني!! إذ لم تعد احكام "فقه الضرورة"، و"فقه السترة" تجوز علي الشعب!!
    الحق ليس لهم لسان صدق فيؤتمن ! فلقد عجزت قبلاً لجنة التحقيق، والتحري، في مجزرة فض الاعتصام، أمام القيادة العامة في 3 يونيو الماضي، حين تسارعت لإعلان نتيجة تحقيقها في محاولة مفضوحة لحماية المتورطين في المجلس العسكري وقوات الدعم السريع وجاءت النتيجة مهزلة تضاف الي سابقاتها لتاريخ النيابة والقضاء في فترة الحكم السابق، اذ ورد في تصريح رئيس اللجنة فتح الرحمن سعيد، ذكره لتورط عدد من الضباط في فض الاعتصام نلخصه في التالي:
    ١/ بقيادة اللواء ركن (ا س ا) حيث تم إعطاء التعليمات لبعض أفراد القوة المكلفة بتنظيف منطقة كولومبيا بالدخول إلى منطقة فض الاعتصام أمام القيادة العامة.
    ٢/ العميد (ع ع م)، حرّك قوة الشغب التابعة للدعم السريع للمشاركة في تنظيف منطقة كولومبيا،
    ٣/ أن المقدم (ح ب ع) شارك مع قواته بالدخول إلى منطقة الاعتصام،...
    من أعلاه يتبين عجز اللجنة من حتي النطق بأسماء المتورطين والتعريف باسمائهم وتم استبدال اسماء المتهمين بأحرف، مع العلم بأن لا شيء يمنع قانونا من ايراد أسمائهم كاملة، فاذا كانت اللجنة ترى أن تحقيقاتها لم تكتمل، إذن فلم العجلة في نتيجة أخطر قضية عرضت للتحقيق، راح ضحيتها مايقارب 128 وإصابة حوالي 525 ويزيد من متظاهرين ( سلميين) تم قنصهم بالرصاص، وسحلهم وضربهم بالهراوات الغليظة واغتصابهم، والتحرش بهم ورميهم في النيل بعد ان قيدت ارجلهم بالأحجار حتي لاتطفوا أجسادهم للسطح! ثم حرقت خيامهم وفيها أبرياء نيام!! تم كل ذلك، تحت سمع وبصر العالم، ولمدة تجاوزت الخمس ساعات، كل تلك الجريمة النكراء نفذت فصولها في عتبة دار القوات المسلحة "التي كانت" وأمام قيادتها الخانعة، وتحت سمعها وبصرها!!
    هل ياترى هذا الإستعجال بإعلان التحقيقات يندرج تحت فتن الإسلامويين فيما بينهم، أم مقصود منه تقديم قربان هزيل لتوقيع الاتفاق؟
    هذا، مع العلم أن من مهام النائب العام محاسبة من يسيئون استعمال السلطة والمفسدين والتحقيق في الجرائم الجسيمة ضد الانسانية. لذلك، فمن البداهة أن الجرائم القانونية، مثل جريمة مجزرة القيادة، لاتسقط بالاتفاقيات السياسية بل تفعّل حتي لو تم النطق بالحكم فيها بالاستئناف بحسب الدستور في الدولة المدنية.
    من الواضح، بل من المؤسف، أن قد عبث القضاء الجالس في إعلانه لحيثيات التحقيق، وعمد بتطفيف القضية بإيراد معلومات مجافية للحقائق من شاكلة (87 من عدد القتلى في الفترة من الثالث وحتى العاشر من يونيو، لافتاً إلى أن 17 منهم سقطوا داخل ساحة الاعتصام) .. انتهي
    معتمداً في تحرياته بشهادة (59 من الشهود بينهم عناصر من الشرطة والجيش والدعم السريع والأمن).
    ياتري أين شهادة اللواء ركن شمس الدين كباشي (الكضباشي) والإعتراف سيد الأدلة!! هل تمّ استجوابه؟ إذا نعم فهذا ينسف كل حيثيات النائب العامة الهزيلة، واذا لم يتم استجوابه فإن ذلك أنكى وأمر ولكنه سوء ظن عريض ملازم لهم، وهم موفقون في أن يفوقونه بأستمرار.
    لعل سعادة النائب العام إن أراد عدالة التحقيق، لاستدعاء تقارير الأطباء الشرعيين ونتائج بحوث اللجان الجنائية وأقوال المتحرين والمحققين، وان أراد خلافهم لوجد طوابير من الأمهات الثكلات وأرتال من الآباء المفجوعين والأخوة من الذين استشهد أبنائهم، وأصدقائهم، وتم عرض صورهم فيديوهات من داخل المجزرة، ثم فاضت عشرات الفيديوهات التي صورها الجناة من الدعم السريع والشرطة واخرون من المتهمين الذين احتار المجلس العسكري في كشف هويتهم.
    ومن السخرية ان تتطابق لغة المجلس العسكري، والحكومة سابقاً، ووالي كردفان، و لجنة التحقيق اذ ذكر الاخيرين (وجود ثلاثة أشخاص بأزياء مدنية أطلقوا النار على المعتصمين من مباني مدينة البشير الطبية شمال القيادة العامة، مشيراً لوجود شخصين ملثمين كانا يطلقان النار على المعتصمين)!!
    وذكرت حكومة الاخوان المسلمين من قتل المتظاهرين تلك الكنداكة الثائرة التي اخرجت من شنطة يدها سلاح قتلت به العزل ثم أدخلته راجعاً لتهتف مع الثوار!!
    ووالي كردفان يُتهم في جريمة قام بها محترفين تصيب ولا تخطئ أهدافها، لصوص مندسين من أجل سرقة بنوك يعلم الشعب انها خاوية علي عروشها!!
    لقد تجلت عدم المهنية للجنة القانونية في توريط المجلس العسكري بدل تبرئته، اذ ان هنالك مايقارب ال 42 أسرة تبحث عن شباب مفقود منذ ليلة الاعتصام، قد حفيت اقدامهم في البحث بين المستشفيات والمعتقلات ومقابر دفن فيها الجنجويد عار خذلانهم ولاتزال تلك الأسر تترقب ما يلفظه جوف البحر، آملين في ان تقر عينهم بشهيد بدل من فقيد.
    وببلادة حس وجهالة نفي رجال القضاء في تحقيقهم (الاغتصابات) وحدوثها، متجاهلين لأعترافات بعض الشابات الجسورات اللائي كسرن طوَّق الخوف والانكسار وكتبن ما تندي له جبين الكرامة الانسانية من انتهاك لحقوق طلاب حرية وسلام وعدالة في اعتصام سلمي.
    وشفع ذلك تقارير الأطباء الذين أكدوا وقوع 70 من حالات الانتهاكات الجنسية ثمانية منها بمستشفي رويال، خمسة من النساء وثلاثة من الرجال، وكذلك حالتين من مستشفي جنوب الخرطوم، وهذا غير الحالات التي خشيت افتضاح حدوث هذا الامر الخطير، فتبا لكم تبا وأنتم، أيها القضاء الخازي، تضيفون لمخازيكم مثل هذا الإفتراء المفضوح.
    إن استخدام سلاح الاغتصابات سلاح ليس بدعة بل هو منهج استخدمته حكومة الاخوان المسلمين في حروبها في دارفور ومناطق النزاعات ، مستعمله لقوات الجنجويد لتنفيذ تلك الجرائم، ولقد ظنوا هذه المرة أيضا، أن بأمكانهم أذلال النساء وكسر شوكة الثورة والصورة البهية لجسارة المرأة ودورها في الثورة باستخدام نفس ذاك السلاح المهين.
    للاسف، ما تنفيه اللجنة بأحرف معدودات يحتاج من هؤلاء الناجيات والناجين لسنوات من العلاج النفسي والبدني ومجابهة قساوة المجتمع والاعراف.
    والشاهد انه قد فات علي سدنة النظام السابق انه اليوم لا خيار غير خيارات الشعب ، وان طوفان الثورة قد أفاض الوعي على هذا الشعب الأبي الذي يعلّم العالم، في كل صباح جديد، فنونا من الجسارة والبسالة.

    واذ نثمن جهود قوى الحرية والتغيير بمعرفتنا بسؤ الإسلامويين. لابد من تاكيد ان علي عاتقكم مسئولية ثورة فريدة في تاريخ البلاد تصر ان تهزم بسلميتها جحافل الأعداء من العسكر والمهووسين، ومطالب ثوارها ( الدم قصاد الدم مابنقبل الديه) ..
    ولكي ينال الشعب استحقاقاته في القصاص العادل لم يتبق من تحاوركم غير ان يرضخ المجلس العسكري للدستور بعد تعديلكم لبعض نقاطه إلهامه، لكي تصل الثورة لنهايتها، فعليكم بحفظ توازن القوى الحاضره دون الإخلال بمطالب المدنية.

    قف: مقتل طالب مقتل أمل أمة!!
    المجد والخلود لشهدائنا الأبرار.
    المجد والخلود لشهداء الأبيض اليوم والخزي لقوى الجهل والتخلف.

    بثينة تروس
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de