معلمات خارطة الطريق للبناء النهضوي للسودان من القواعد الي أعلي الحلقة الأولي بقلم بروفيسور د. د. م

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-07-2019, 09:45 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-07-2019, 04:31 AM

بروفيسور محمد الرشيد قريش
<aبروفيسور محمد الرشيد قريش
تاريخ التسجيل: 20-11-2014
مجموع المشاركات: 68

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


معلمات خارطة الطريق للبناء النهضوي للسودان من القواعد الي أعلي الحلقة الأولي بقلم بروفيسور د. د. م

    04:31 AM July, 10 2019

    سودانيز اون لاين
    بروفيسور محمد الرشيد قريش-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    Sent from Mail for Windows 10
    بسم الله الرحمن الرحيم
    شهادتي للتاريخ (48) - من هنا نبدأ:
    معلمات خارطة الطريق للبناء النهضوي للسودان من القواعد الي أعلي
    الحلقة الأولي
    بقلم
    بروفيسور د. د. محمد الرشيد قريش*
    مستشار هندسي
    دكتوراه الهندسة الصناعية والنقل (جامعة كولومبيا)
    دكتوراه الموارد المائية--هيدرولوجيا وهيدروليكيا وهيدروجولوجيا وليمنولوجيا (علم البحيرات والمياه العذبة-- جامعة مينسوتا).
    ماجستير الفلسفة (M.Phil.) في التخطيط الاقتصادي والاقتصاد الصناعي(جامعة كولومبيا)
    ماجستير إدارة الأعمال (M.B.A.) في الأقتصاد وبحوث العمليات (جامعة يوتا)
    بكالوريوس الهندسة الزراعية (B.Sc. جامعة ولاية كاليفورنيا)
    الشهادة المتوسطة في العلوم "Intermediate. Sc." (جامعة الخرطوم)
    شهادة النقل الجوي (معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا M.I.T.)
    شهادة "العلوم والتكنولوجيا والتنمية" (جامعة كورنيل)
    Mini Doctor of Medicine Degree –University of Minnesota
    S.M.A.I.I.E., S.M.S.M.E., M.A.S.C.E., M.A.I.A.A., M.C.I.T, M.A.S.Q.C., M.TIMS, A.M.A.S.A.E.

    خبير التخطيط القطاعي للمياه والنقل والطاقة والتصنيع
    والعلوم والتقانة
    وخبير قانون المياه الدولي ومفاوضات نزاعات المياه
    العابرة للحدود
    وسابقا :الأستاذ بالجامعات الأمريكية والسعودية وزميل مركز (M.I.T.) للدراسات الهندسية المتقدمة
    ومستشار الأسكوا واليونسكو
    وخبير الأمم المتحدة ، وخبير منظمة الخليج لللأستشارات الصناعية
    ومدير المركز القومي للتكنولوجيا
    ومؤسس ومدير
    مركز تطوير أنظمة الخبرة الذكية
    لهندسة المياة والنقل والطاقة والتصنيع
    "ولا فَخْرَ"( حديث شريف)
    ****
    "وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَـكِنَّ اللّهَ رَمَى "(الأنفال 16)

    "وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاء اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ إِن تُرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنكَ مَالاً وَوَلَداً" (الكهف 39)
    - من هنا نبدأ:
    معلمات خارطة الطريق للبناء النهضوي للسودان من القواعد الي أعلي
    عند
    موائد الرحمن الفكرية
    "إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلَا شُكُوراً" (الأنسان 9)
    حول
    النهوض بعد العثرة
    وللنجم من بعد الرجوع استقامة وللشمس من بعد الغروب طلوع
    "وقيل من راق"(القيامة 27)
    أي هل من طبيب يأتي ليداوي أوجاع هذا البلد وينهض بها من عثرتها:

    "فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ" (النحل43)
    لكن:
    " مابال هذا الزمان لايجود علينا بأناس
    ينبهون الناس ويزيلون الالتباس
    ويفكرون بحزم ويعملون بعزم
    ولاينفكون حتى ينالوا مايقصدون“
    (عبد الرحمن الكواكبى)
    وهم الإنف في الخرطوم والناس بعدهم
    مناسم ، والخرطوم فوق المناسم
    ( ربيعة بن ثابت الإسدي)



    رسالة ابن خلدون للسودان:

    ارتباط "كمال العمران الحضري"(التنمية) بالأنتاج،

    يقول ابن خلدون "لا التبادل التجاري ولا "الكنوز" يخلقان الثروة، وانما يخلق الثروة الأنسان بالعمل الصالح"(17) ،
    أي اسناده القيمة الأقتصادية الي مقدار العمل المبذول ، و هذا ،بالطبع ما فطنت اليه اليابان والنمور الأسيوية ككوريا الجنوبية وأحدثتب به الأختراق التكنولوجي الذي حققتاه


    ∆وهل أتاك حديث ثلاثية البني التحتية؟
    "فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيراً" (الفرقان 59)

    § قبل أكثر من عشر سنوات ، قدم هذا الباحث محاضرة في دار المهندس تلخص سمنار (من أكثر من ألفي صفحة بور بوينت غطي كل البني التحتية تقريبا) بعنوان:
    "المحافظة علي استثمارات السودان في البني التحتية :
    ü "كيف نحقق اطالة عمر المنشئات الهندسية"
    ü "ومنع انهيارها المبكر
    ü "هذه الدراسة (بعنوان "معلمات خريطة الطريق للبناء النهضوي للسودان من القواعد الي أعلي") تكمل عناصر ثلاثية البني التحتية تلك(أي اطالة عمر البني -- منع انهيارها – والبناء النهضوي بها)
    والدراسة واحدة من روزَنامة من الدراسات لهذا الباحث التي تقدم الحلول التقنية لمشاكل التنمية الحالية ، والمنشور بعضها في النت (وقد نقل بعضها الكثير من المواقع الأسفيرية العالمية)
    نقدمها هنا أدناه لجهات الأختصاص لتشكل أساس البرنامج النهضوي للسودان الجديد بعد الدمار الذي اصابه

    "ومَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ" (الشعراء 145)
    § سوف يتبني هذا البحث عدة مسارات تنموية تمثل محاور هذه الدراسة المتعمقة لتبيان كيف ينهض السودان من بعد عثرته الحالية
    وفي ذيل عناصر كل مسار قطاعي نقدم:
    v دراسات قطاعية لهذا الباحث متوفرة للمخططين التنمويين في ذلك المجال كجزء من استراتيجية النهوض التنموي بذلك القطاع و خريطة الطريق للبناء النهضوي للسودان

    *****
    Ω المسار التنموي
    ∆استهلال:
    تتضمن الدراسة وقفة عند هرم التخطيط
    (The Basic Components of Planning)
    وعند فقه المالات وتمحيص النهايات]أي الأهداف والغايات(Ends) والوسائل Means) )[
    § وزيارة لمتطلبات التنمية التي علينا أن نحشدها للنهوض بالسودان ، ولمحددات القدرة الوطنية على الاستفادة من فرص التنمية والتي تتمثل في :
    D "العناصر المجيزة" (Permissive Factors)، وهي:
    ü رأس المال البشري((Human Overhead Capital
    الموارد الطبيعية
    مستوى التكنولوجيا
    ورأس المال الاجتماعي
    ((Social Overhead Capital or Infrastructure والذي يشمل:
    الأصول المادية الثابتة (السدود ، السكك الحديدية ، الغابات ، إلخ…)
    الأصول غير الملموسة (مثل المؤسسات والمعرفة المتراكمة للعلماء والمهندسين الخ…
    صحة السكان
    شعور المواطنين بالأمان والرفاه الأمن

    Dثم هناك "العناصر المنفذة"
    (Implemental Factors)
    والتي تشمل:
    الكفاءة التخصيصية (Allocative Efficiency)،
    على سبيل المثال :
    ü تخصيص ربع الي ثلث المهنيين المدربين للتطور التكنولوجي (Technological Progress)
    ü وتخصيص ثلث إلى نصف المهنيين المدربين ل "تكون رأس المال"(Capital Formation)
    ü وتخصيص ربع الي ثلث المهنيين المدربين "للنمو" (Growth)، ومن العناصر المنفذة أيضا:
    مستوى التوظيف الكامل للطلب ، أي التأكد من تجنب القصور (Under-Utilization) في استخدام العلماء الخ…
    ونبحث هنا أيضا عن كيف تنكَّب السودان عن جادَّة طريق التنمية رغم موارده الطبيعية والبشرية الثرة ! مع قراءة لتلك الموارد الطبيعية ودوراتها
    ونقف عند ما تبدي واضحا للعيان من الخلط بين مفهوم النمو (Growth) ومفهوم التنمية (Development)
    وعند أبرز نماذج التنمية الأفتصادية:
    ü "نموج "الأقلاع الأقتصادي
    "(Economic Take-off)
    ü "نموذج "الاعتماد على الذات"
    Self-reliance Model))
    ü نموذج "الانتشار" ((The Diffusion Model
    ü نموذج "التبعية" ((Dependency Model
    ومتطلبات التنمية المستدامة
    فلذكة لغوية وتاريخية:
    Ω تعبير "التخلف الجامح"
    (Runaway Underdevelopment)
    من مرادفات كلمة "تَخَلُّف":
    الأنكفاء , التَأَخُّر, التَرَاجُع , التَفْريط , التَقَاعُس , التَقَهْقُر , التَقْصِير , التَهاوُن , النُكوص ، اِلأقْعِنْسَاس – أفلا يقرأ المرؤ - حتي غير المتخصص - في كل منها "تركة" الأنقاذ المثقلة التي خلفها لنا ،و ما أل اليه حالنا؟
    § لكن أعلم أيها القاريء الكريم أن التخلف ليس حالة ثابتة (جامدةStatic or Non-Motile ) تحاول البلدان النامية أن تفر منها "فرارها من المجذوم و الأسد"!
    بل هو وضع ديناميكي: يشئ به حراك "البني التحتية" (Infrastructure) المتردي على نهج متسارع ، إلى جانب استنزاف رأس المال ، أي ليس فقط أن البلد يتوقف عن التطور ، بل يمكن ان يكون يتقدم بعيدًا وعلي عجلة من أمره في طريق "تخلف جامح"
    Runaway Underdevelopment) )
    وهي حالة قد لايمكن إرجاعها لتحت السيطرة مرة اخري: وذلك هو المسار الذي نسير في اتجاهه الأن، وها هي الحيثيات ، في ثلاث محاور:
    Ω تأكل (تحات) "تكون رأس المال" و"الأصول
    الثابتة" و تردي وتفكك منظومة القوى العاملة، وذلك
    لعدم احلالهما وتجديدهما
    (Capital and Manpower De-Formation)
    Ωوتجفيف السلع الرأسمالية التي هي ركيزة التنمية
    Ωوتردي وتفكك منظومة الانتاج


    "ان العصا قرعت لذي الحلم"
    "وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ (البقرة 269)

    D في عام1985 تساءل خبير بارز في منظمة اليونيدو أفتراضيا ( Hypothetically، لأن الأمر كان جد مستبعد وقوعه حينذاك!):
    "ماذا سيحدث لو تم فجأة قطع اقتصاد بلد ما عن الإمدادات (الجديدة) للسلع الرأسمالية ((Capital Goods المستوردة؟،
    "وما هي الأعراض(ٍSymptoms) المنذرة بذلك ؟ علي سبيل المثال :
    تواصل الدولة في استخدام المنشآت في غياب " الأحلال والتجديد"(أي دون استبدالها ، مما يظهر كتأكل (تحاتErosion) في "تكون رأس المال"
    (أي Capital De-Formation)
    وتواصل تقاعد الخبراء دون فرص تدريب من يخلفهم مما يظهر ك "تأكل (تحاتErosion)" تكون القوي العاملة"
    (Manpower De-Formationأي)
    الخبير الدولي رصد التداعيات الأقتصادية الكارثية (Consequences) التي ستطال البلد في الأتي:
    1. سوف يتم شل قدرة الاقتصاد على الاستثمار تمامًا
    2. سوف يتم تصفير ( Reduced to Nil) قدرة الدولة على استبدال الأصول البالية لرأس المال الثابت
    Worn-out Fixed Capital Assets) )
    .3 سوف يحدث نضوب تام ((Complete Depletion لمخزون السلع الرأسمالية القائم (على سبيل المثال بسبب نقص الاستثمار أو نقص الصيانة) ، مما سيخلق:
    "أزمة إنتاج" (Production Crisis)
    وضعا يكون فيه الناتج وتدفق الدخل مقصورين فقط علي المتاح من (الوصول الفوري إلى) الموارد الطبيعية، و سيكون هذا راجعا الي:
    ü تأكل (خفض أوتفكيك)"تكوين رأس المال" ,
    ü و(خفض أوتفكيك)"تكوين القوي العاملة"!

    لكن ، ما كان يعتبرسيناريو " أفتراض جُزَافُي " في الثمانيات ، كان بالضبط ماحدث عمليا في السودان منذ التسعينات بعد ادراج السودان في قائمة الدول الراعية للأرهاب! ليتدرج السودان في ظل الأنقاذ:
    من حالة "موت الدماغ" ((Brain Death المدعوم ب"التنفس الصناعي" ( في شكل معدات بالية لا مجال لتجديدها ، وخبراءت متأكلة بصورة لا تتوقف ،
    وهي حالة تستوجب تنحي هذا الطبيب "المزعوم" وافساح المجال لغيره ،
    أو نزع(رفع) كمامة الأوكسجين عن المريض —
    لكن "طبيب" الأنقاذ ظل يكابر، بل و "يَطْمَعُ أَنْ يزِيدَ"! دافعا البلد لحالة من "الموت السريري"
    (Clinical Death )
    ، مرحلة وقف "الوظائف الحيوية مصحوبة بتوقف ضربات القلب والتنفس" -- أقرأ هنا حالة غياب القافات الثلاثة : القوت والنقود والوقود)، التي قدحت زناد ثورة الشباب المليونية!
    "وَلَوْلاَ دَفْعُ اللّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الأَرْضُ وَلَـكِنَّ اللّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ" ( البقرة 251)



    فهرس الحلقة الثانية
    معلمات خارطة الطريق للبناء النهضوي للسودان من القواعد الي أعلي
    Ω المسار التنموي
    هرم التخطيط
    "العناصر المجيزة" (Permissive Factors)،
    "العناصر المنفذة"
    (Implemental Factors)
    كيف تنكَّب السودان عن جادَّة طريق التنمية رغم موارده الطبيعية والبشرية الثرة ! مع قراءة لتلك الموارد الطبيعية ودوراتها
    الخلط بين مفهوم النمو (Growth) ومفهوم التنمية (Development)
    أبرز نماذج التنمية الأفتصادية:
    تعبير "التخلف الجامح"
    (Runaway Underdevelopment)
    ادارة أزمة "بقاء السودان علي قيد الحياة الأقتصادية" بعد
    ما أوصلته الأنقاذ الي حالة "الموت السريري" )
    (Clinical Death) Clinical
    § الفرق بين مفهوم النمو(Growth)
    ومفهوم التنمية (Development)
    § المنهج الصناعي
    § المنهج التقني:
    § جائزة نوبل في العلوم الاقتصادية لعام 2018
    ودلالتها(فَحْوَى مغزاها) للنهوض التنموي بالسودان
    "أقتصاد المعرفة" وعلاقته بالتطور التنموي

    Ωمن هنا نبدأ أعادة بناء السودان
    احصان التخطيط
    أنماط التخطيط
    التخطيط "متعدد الأغراض"
    ( Multi-Purpose Planning)
    التخطيط "متعدد الأهداف"
    ( Multi-Objectives Planning)
    " والتنمية المستدامة،:
    خارطة الطريق لأحداث التحول الهيكلي للسودان
    وصولا لمجتمع المعلوماتية
    (The Information Society)
    الأستفادة من تجارب الدول ألأخري













    Ω نحو تغيير في النموذج النهضوي
    (وان شئت "تغيير قبلة":
    قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاء فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا(البقرة 144)
    "وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ( البقرة 127)


    Ω من هنا نبدأ التغيير:
    "التخطيط الاقتصادي الكلي"
    ∆ والدعوة لأنعتاق السودان من نموذج "التخطيط الفوقي"
    ( (Top-Down Planning
    ∆مساوي التخطيط الفوقي
    Top-down Approach))
    ∆ نهج "من أسفل إلى أعلي" والأنعتاق من نموذج التخطيط الفوقي
    ∆التخطيط من القواعد( من أسفل) الي أعلي(Down-Up)
    ∆استراتيجية التنمية الأساسية للريف السوداني


    ∆عناصر استراتيجية التنمية المستدامة للبناء النهضوي للسودان من القواعد الي أعلي
    ∆ مسار(سلم أو تدرج) التحول التنموي للسودان


    (Development Transformation Ladder)



    ∆ كالقطاع الأولي
    ∆والقطاع الثاني :
    و منظومة الخدمات(Services) والتي تشمل:
    ∆ القطاع الثالث
    ∆القطاع الرابع (قطاع المعلومات والبرمجيات)

    [Quinary Sector(Information,Software)]

    ∆ القطاع الخامس (قطاع التكنولوجيا العالية:أقتصاد المعرفة)

    [Quaternary Hi-Tech (Knowledge Economy)
    Sector]
    ∆إنشاء اقتصاد يعتمد على الذات
    "لا شيء في العالم أقوي من فكرة قد حان وقتها
    (فيكتور هوغو)
    ∆ فلسفة الأعتماد علي الذات
    ∆النهوض التنموي بقطاع العلوم والتقانة
    ∆استراتيحية ومسار تطوير القدرات في مجال العلوم والتقانة التي نقترحها للسودان
    ∆النهوض التنموي بقطاع الصناعة في ظل نهج "من أسفل إلى أعلي"
    "خير الكسب كسب الصانع"(حديث شريف)
    الثورة الصناعية الأولى
    الثورة الصناعية الثانية
    الثورة الصناعية الثالثة"–
    الثورة الصناعية الرابعة- ثورة السايبر
    § التحديات التى تواجه الصناعة اليوم
    وهي في نفس الوقت:

    Drivers of Change in (Manufacturing)

    § استراتيجية النهوض التنموي بقطاع الصناعة التي نقترحها للريف
    § النهوض التنموي بقطاع الموارد المائية
    وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ" (الأنبياء30) "

    "وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِنْ مَاءٍ” (النور 45)

    § العناصر المسئولة عن تحسين استخدام موارد المياه
    (التي ينبغي أن نتحراها في مشروعى الجزيرة مثلا )
    § الأعتبارات الفنية التي تعيق تحقيق كفاءة استخدام المياه
    § استراتيجية النهوض التنموي بموارد المياه وصيانتها التي نقترحها
    § "العوامل المؤثرة على الأستخدام الأقتصادي للمياه"
    "كيف نحسن كفاءة استخدامات المياه"

    في مشروع الجزيرة كمثال

    § المردود الأيجابي لرفع كفاءة استخدام المياه
    في مشروع الجزيرة كمثال
    § النهوض التنموي بالري
    § المؤثرات الرئيسية على كفاءة الري كما تعكسها "متطلبات المياه" (Water Requirements)
    § استراتيجية تطوير الري:
    § النهوض التنموي بالقطاع الزراعي:
    § النهضة الحرثية:
    "أَفَرَأَيْتُم مَّا تَحْرُثُونَ . أَأَنتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ . لَوْ نَشَاء لَجَعَلْنَاهُ حُطَاماً فَظَلْتُمْ تَفَكَّهُونَ (الواقعة 63-65
    § استراتيجية تطوير وصيانة المياه الجوفية :
    وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى
    ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ (المؤمنون 18)
    التشريعتات المطلوبة لضبط تطوير وترشيد استخدامات المياه الجوفية
    المبادي القضائية التي يمكن أن تستند اليها تشريعات المياه الجوفية المشتركة
    مشروع معاهدة بيلاجيو (Bellagio Draft)
    صيانة البيئة
    "ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاس"(الروم
    استراتيحية ومسار صيانة البيئة التي نقترحها
    § النهوض بقطاع البيئة

    § الحرب الخضراء": السياسة الخارجية والبيئة"

    (Greenpolitik ,Green War :Foreign Policy
    and the Environment)
    § النهوض التنموي بقطاع الطاقة
    الَّذِي جَعَلَ لَكُم مِّنَ الشَّجَرِ الْأَخْضَرِ نَاراً فَإِذَا أَنتُم مِّنْهُ تُوقِدُونَ
    (يسن 80)
    أَفَرَأَيْتُمُ النَّارَ الَّتِي تُورُونَ (71) أَأَنتُمْ أَنشَأْتُمْ شَجَرَتَهَا أَمْ نَحْنُ
    الْمُنشِؤُونَ (الواقعة 72)
    § خيارات الطاقة التي ينبغي تقييمها للريف
    § النهوض التنموي بقطاع الطاقة
    § النهضة الحرثية:النهوض التنموي بقطاع الزراعة
    "وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ "(الأعراف 58 )
    o "لا يقولن احدكم زرعت وليقل حرثت"(حديث شريف)
    § "أَأَنتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ" (الواقعة 64)
    استراتيجية ومسار التنمية الزراعية التي نقتر
    النهوض التنموي بقطاع الثروة الحيوانية
    وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (5
    § والمراعي
    "وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ "(النحل 10، أي ترعون فيه دوابكم)
    § استراتيجية تنمية الثروة الحيوانية والمراعي
    (Livestock and Range Development Strategy)
    "أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُمْ مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَاماً فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ" (يسن 71)
    § النهوض التنموي بقطاع الرعي و تربية الحيوان
    § النهوض التنموي بقطاع النقل
    § النهوض التنموي بقطاع الرعاية الطبية
    إذا ما الجرح رم على فساد تبين فيه تفريط الطبيب

    تواجه التعليم التكنولوجيا الطبية
    § إعادة هيكلة التعليم الطبي التكنولوجي
    § النهوض التنموي بقطاع الرعاية الطبية من خلال "معادلة قريش"©
    § نحو مشروع قومى للنهوض بالتعليم الفنى والتقنى والطبي،بما في ذلك:
    § النهوض التنموي بقطاع المعلوماتية
    § تطوير "اقتصاد المعرفة"

    § متطلبات الأشتراك في "نادي الأقتصاد الجديد

    § الفرص التي تقدمها تقنيةالمعلومات والأتصالات للسودان

    § النهوض التنموي بقطاع التعليم والبحوث: المسار العلمي وبناء وتطوير القدرات

    § النهوض التنموي بقطاع الدبلوماسية

    § الدبلوماسية الجديدة و النهوض التنموي بالسياسة الخارجية والعلاقات الدولية



    ©معادلة محمد قربش للنهوض بالأداء القطاعي ©:
    Competency-based Education /Training/ Performance ©
    (تماثلا مع معادلة (E=MC2

    I. Theory X Experience = Knowledge



    II. Knowledge X (Application) Skills =Ability
    (Or Competence)
    (“Universities Are Not the Right Place to Learn Skills”

    III Attitude X Situation = Motivation

    (Situation=Environment (e.g. "Organization Climate", Characterized by: System Design, Uncertainties, Dynamism and Obstacles)

    IV. Ability /Competence X Motivation= Performance



























                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de