أنطولوجيا الهشاشة بقلم د.أمل الكردفاني

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-07-2019, 09:53 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-07-2019, 02:27 AM

أمل الكردفاني
<aأمل الكردفاني
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 905

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أنطولوجيا الهشاشة بقلم د.أمل الكردفاني

    02:27 AM July, 09 2019

    سودانيز اون لاين
    أمل الكردفاني-القاهرة-مصر
    مكتبتى
    رابط مختصر







    إن الحد أو التعريف هو أب العلوم..؛ وكلمة أب لا تعني السببية التوليدية كما كان ينظر للفلسفة كأم للعلوم. في الواقع الفلسفة وغيرها من علوم طبيعية وإنسانية مادية أو ميتافيزيقية ليست أكثر من حفريات مستمرة للكشف عن حدود الوجود وموجوداته عبر وضع تعريفات تستند إلى عناصر أو خصائص أو ما يسمى بالعرض. التحليل العلمي للماء أنه H2O هو في الواقع تعريف للماء ، ووصف السلوك المضاد للمجتمع بالجريمة هو في الأساس تعريف للجريمة (من منظور المدرسة الوضعية) ، وهكذا فليست العلوم سوى عمليات مستمرة لوضع تعريفات أيا كانت مصدر ومصداقية فحوى تلك التعريفات فسواء كانت ذات مصدر امبريقي أو حدسي أو حتى عقلي بل وذهاني ؛ فالتعريف هو عمل العلوم ، بل حتى الفنون والآداب هي حركة تعريف دؤوبة لا يستثنى منها تلك المدارس ذات الاتجاه اللا قيمي أو الرافضي كالدادية وغيرها...
    وعندما نمارس علاقاتنا فنحن نعرف أنفسنا ونعرف الآخر ونعرف كل شيء .. وعندما تتبول الوحوش لترسم حدود عرينها فهي تضع تعريفاتها الخاصة ببيئتها. وفي أقصى الحالات غموضا لا سبيل إلا لوجود تعريف يمكن أن يرتكز عليه الخيال لفهم ما حوله. إن الغول والعنقاء والبعاتي لهما مكوناتهما المفهومية الخاصة والتي تعكسها القصص الشعبية والفلوكلور وحكاوي الجدات قبل الاستغراق في الحكي. وحتى الآلهة فمهما تعالت وفارقت سواها فلا بد من وضع تعريف لها سلبا أو إيجابا.
    إن نشاطنا الانساني هو تعريف الأشياء...مد أيدينا لنشرب الماء يعني أننا قمنا مسبقا بتعريف الكوب والماء واليد والالتقاط والعطش والجسد ولو في حدود شديدة الضحالة والبدائية. ولولا ذلك التعريف المتصل لفقدنا رابطتنا بكل شيء محايثا كان أو مفارقا.
    وحيث أن التعريفانيةDefinism
    هي فعل تمييزي فهي تورطنا في صلادة مفترضة تنفي التماهي حتى عندما نقول بأن واحد زائد واحد لن تساوي إثنين بل تساوي واحد زائد واحد ؛ ذلك أن تماهي الواحد مع الواحد يعني بذاته واحدا. ولا سبيل إلا بافتراض قضايا تخالف المنطق كأن يتمايز كل من الواحدان عن الآخر وهنا فلا سبيل إلى جمعهما أصلا أو يتماهيان فلا سبيل إلى جمعهما أيضا. وهذه ما أسميت بالمعرفة العقلية... وإذا افترضنا تلك الصلادة لنفينا السببية والعلية معا. فإن فعلنا ذلك لاصطدمنا بما استقر عليه الفلاسفة عدا هيوم حول التسليم بالعلية. غير أن ذلك -حينئذ- سيستدعي منا بحثا أعمق أو ربما سطحيا لفهم العالم. فالعالم لا يحتمل نفي السببية ، وهنا وجب أن نبحث عن بديل أكثر قابلية للفهم ولتبرير ومن ثم لتعريف (الفاعلية الوجودية) ، هنا لا نستطيع إلا أن نضع ما يخالف الصلادة كأصل لتلك الفاعلية ؛ أي الهشاشة. إن العناصر في الواقع لا تحمل قيمتها من الصلادة بل من الهشاشة. ذلك الضعف الذي يسمح بخضوع عنصر لتأثيرات عنصر آخر. ومع ذلك فذات هذا العنصر الهش نجده صلبا أمام عناصر أخرى. فلكل عنصر صلابته وهشاشته ، ولكن لا فائدة من صلابته بقدر فائدته من هشاشته. وحينما نبحث عن دواء لقهر مرض فنحن نعمد إلى النفاذ من خلال هشاشة ذلك المرض. وهذا المرض سواء كان بكتريا أو فيروسات أو غيرها ، إنما يبعث بتأثيره على أجسادنا من خلال هشاشة الجسد لا من صلادته. فالدواء إما أن يعمق هشاشة المرض أو يقوي صلادة الجسد.
    تبدو التفاعلات الكونية معتمدة على الهشاشة أكثر من كونها معتمدة على الصلادة. ولكي نفهمها فليس بالضرورة أن نتحدث عن السبب (لماذا why) بل عن الهشاشة (ماذا what). فالمسألة ليست السببية أو العلية ؛ بل المسألة هي وضع تعريف دقيق لحدود الأشياء ؛ لعناصرها الصلدة والهشة ، للشيء ذاته وليس غيره. فلا نهتم بالمؤثر بل بالمتأثر. لا نهتم ب(لماذا) بل نهتم ب(ماذا) أي بالماهية لأن ال (لماذا) تسوقنا نحو ميتافيزيقية السببية وال (ماذا) تبقينا في حدود المعرفة الوضعية. (لماذا) يمكنها أن تحيلنا على لا متناه من ال (لأن) ، أما ماذا فتبقينا في ال (هو). ال (لماذا) تبقينا في شكوكنا وال (ماذا) تعمق موثوقية مدركاتنا. ال (لماذا) تشتتنا ، وال (ماذا) تكثف تركيزنا. ال (لماذا) تبحث خارج المشكلة ، وال (ماذا) داخلها بل وفي عمقها.
    إن أنطولوجيا الهشاشة يمكنها أن تمنحنا شيئا من الأمان ، أو أن توجه سيرنا الحثيث نحو الحقيقة.






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2019, 11:28 AM

عمرو


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنطولوجيا الهشاشة بقلم د.أمل الكردفاني (Re: أمل الكردفاني)

    هسع انت بعد النقل المجتر دا كله هل تريد أن تعرف لنا علم الوجود (الأونطولوجيا ontology) بأنه يبحث في ماذا وليس لماذا؟ أما علمت أن لماذا سؤال لا يطرح إلا مع تحقق ماذا كجزء لا يتجزأ من تعريف الوجود المرموز له بماذا وهو سؤال العلية والسبب الوجودي وقد يستلزم سؤال الكيفية كذلك؟
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de