مقتل مايا الصغيرة- نص ما بقلم د.أمل الكردفاني

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-07-2019, 09:44 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-07-2019, 04:08 PM

أمل الكردفاني
<aأمل الكردفاني
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 905

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مقتل مايا الصغيرة- نص ما بقلم د.أمل الكردفاني

    04:08 PM July, 09 2019

    سودانيز اون لاين
    أمل الكردفاني-القاهرة-مصر
    مكتبتى
    رابط مختصر







    مايا
    لم يرها أحد وجها لوجه
    كانت تظهر في الأفق
    ترتدي ملابس الباليه..
    تطير كفراشة بدون أجنجة
    تقفز من ناطحات السحب ..
    تتشقلب في الهواء...
    جسدها لدن ومرن
    والناس يشاهدونها من بعيد
    يراقبونها بإعجاب..
    يتمنى الشباب أن تحبه
    لكن مايا تعيش عابرة بقفزاتها البهلوانية فوق الأبراج العالية وناطحات السحاب وأعمدة تنبيه الطائرات المرتفعة...
    مايا لم تهبط يوما على أرضنا..
    ولم تتوقف أبدا عن الحركة والمضي قدما نحو اللا شيء..
    كان الناس يرون خصرها الصغير كخصر حمامة وهو ينثني إلى الوراء
    وكانوا يرون شعرها يرتفع ويتطاير مع كل شقلبة لها في الهواء
    وكانوا يرون فخذين وساقين مغطاتين بالجوارب البيضاء..
    ومايا ترفع يدها كما ترفع بجعة أجنحتها لتغتسل بقطرات البحيرات الصافية...
    وكانوا يحلمون دوما بمايا ...
    وأثناء قفزاتها من الأبراج العالية وقع بصر مايا على رجل وسيم..
    أسنانه صفراء من التدخين
    لكنه كان وسيما... أربعينيا وسيما .. صدره واسع وجلده خشن...وابتسامته ساحرة.. فسقطت مايا من الأبراج... لتلاعبه...فلاعبها...
    كان أول شخص يرى مايا عن قرب في العالم... وكان أول من يمتلك جسدها....
    مايا التي لم تتوقف عن الطيران والشقلبات البهلوانية فوق السماء.. توقفت وارتمت قربه تتأمله بإعجاب وكان يضحك ساخرا بأسنانه الصفراء ..
    كان وجهها وجه قردة.. قردة ذاهلة... عيناها ضيقتان قبيحتان.. كان ينظر لها ويضحك ساخرا.. وكانت تضحك ببراءة حبا في ابتسامته.. كان وجهها القردي ذاهلا .. بريئا... وكان هو يضحك..ويضحك .. وهي تبتسم مفعمة بالأمل..
    حمل سكينه وهو لا يزال يضحك ساخرا وغرسها في صدرها الأنثوي الرقيق...
    وجهها القردي تجمد في ذهوله..وتحولت لدمية ..
    كانت مسخا ميتا ..
    مسخا.. بريئا..
    لا ذنب له أن خرج للحياة مسخا..
    لا ذنب له أن البشر لا يقدرون
    وجوه القرود..






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de