روبرت فيسك يكتب عن أحداث السودان - ترجمة / محمد السيد علي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-06-2019, 09:18 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-06-2019, 08:38 AM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1798

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


روبرت فيسك يكتب عن أحداث السودان - ترجمة / محمد السيد علي

    08:38 AM June, 13 2019

    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر



    كان المحتجون السودانيون المطالبون بالديمقراطية هم أول من إحتج على التدخل السعودي في ثورتهم . كلنا كنا نعلم بأن السعوديين والإماراتيين قد ضخوا ملايين الدولارات لنظام عمر البشير المطلوب في جرائم حرب من قبل المحكمة الجنائية الدولية والذي جرى الإطاحة به بالقوة بواسطة عصبة عسكرية كحالة السيسي ، غير أنّ المحتجين المعتصمين كان أول من رفع شعار (لا نريد المساعدة السعودية حتى إن كان علينا أن نأكل الفول والطعمية) . كان المعتصمون يهتفون بأناشيدهم المألوفة (ثورة الشعب) . قليلون لاحظوا هذا التطور بحسب (الواشنطون بوست) ، غير أنّ إنتشال عشرات الجثث المغمورة بالمياه من النيل ، جعل من الضرورة أن نركز إهتمامنا على الدعم الذي يضخه اليوم بسخاء الإماراتيون والسعوديون على وجه الخصوص على حكومة المجلس العسكري الإنتقالي المزيفة في السودان .

    إن علينا أن لا نندهش ، فالسجناء السعوديين الذين غالبا ما تقطع رؤوسهم بعد محاكمات مزيفة ، ثم البقايا المقطعة للصحفي السعودي المغتال ، والآن جثث السودانيين المتحللة المغمورة في أطول الأنهار في أفريقيا ، بجانب الإعتداء السعودي – الأماراتي على اليمن والمذابح التي تلت ذلك ، جعلت هذه الأحداث تحمل طابعا مألوفا بشعا ، فالمشاكل السياسية أصبحت تحل بالموت الوحشي . ما يريده مئات الآلاف من المحتجين الذين يختبئون الآن من المليشيات القاتلة والمطلقة العنان من قبل النظام المؤقت الجديد ، هو ليس عما إذا كان عمر البشير سيذهب للمحاكمة ، بل ما يريدونه هو إجابات عن الطبيعة الحقيقية للعلاقة بين دول الخليج ورجلين هما قائد (قوات الدعم السريع) محمد حمدان دقلو المعروف بـ (حميدتي) وعبد الفتاح البرهان الرئيس نظريا للمجلس العسكري الذي تولى السلطة عقب خلع البشير . لقد زار كلا الرجلين دول الخليج ، فيما يريد السودانيون الذين كانوا معتصمين معرفة سبب مساعدة السعودية والأمارات المجلس الإنتقالي بمبلغ 3 بليون دولار أمريكي . من هنا جاء تفضيلهم أكل الفول والطعمية على المال السعودي . أما عند الحديث عن مصر فإن السودانيون يدركون أن تجربتهم الثورية الجديدة ومطالبتهم بحكام مدنيين بعد الإطاحة بالبشير ، لها نظائر مماثلة ولافتة للنظر مع تجربة مظاهرات القاهرة عام 2011.

    بالمقارنة فإن مبارك هو (عمر بشير) مصر ، اللواء محمد طنطاوي هو رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة ، فيما لعبت المجلس العسكري (الذي كان عليه أن يؤمن الإنتخابات المستقبلية) دور البرهان الذي يرأس الآن المجلس العسكري . لقد منحت الإنتخابات الحقيقية وإن كانت معيبة ، حكما للأخوان المسلمين لمدة سنة تقريبا ، قبل أن يسترد عبد الفتاح السيسي الحكم بإنقلاب عسكري وللدهشة فقد وجد مساعدة إقتصادية من السعودية والأمارات. لقد لقي الالاف من المتظاهرين الذين نظموا الثورة ضد مبارك حتفهم ، فروا ، أو إختبأوا أو إعتقلتهم المخابرات. لذا فمن غير المدهش ان ينتاب السودانيون الخوف من أنهم سيعانون ذات المصير وأن حكام الخليج على وشك توجيه الضربة مرة أخرى بتقديم دعم أكبر للبرهان ورفاقه . لقد تولى السيسي نفسه جلسة طارئة للإتحاد الأفريقي الذي منح مجلس البرهان العسكري ثلاثة أشهر لتسليم الحكم لسلطة مدنية. إذا ما ساعد السعوديون السيسي بثروتهم الضخمة فلمّ لا يساعدون البرهان ؟

    في المقابل فإن المليشيات السودانية التي يقودها المتطرف في خطورته (دقلو) والتي يبلغ تعدادها أكثر من 10.000 رجل ، والغة معظمها في جرائم دارفور وقد قاتلوا لصالح السعودية ضد الحوثيين في اليمن . وفقا لـ (الجزيرة) فإن دقلو قابل ولي العهد السعودي في أوائل مايو ووعده بدعم السعودية ضد التهديدات والهجمات الإيرانية وضد الحوثيين وواعدا بإرسال قوات سودانية لمساعدة السعوديين في اليمن . لقد جنّد (البرهان) الكثير من السودانيين الذين ذهبوا للقتال في اليمن ، العدد الأكبر كان تحت قيادة (دقلو) . لذا هل هناك غرابة في أن يستمر ولي العهد السعودي في علاقته مع دقلو ؟ إن أي شيء سيكون أفضل من الديمقراطية البرلمانية في السودان . وسط هذا الفعل المحتمل من (الطعن في الظهر) تجاه المحتجين ، فإن الولايات المتحدة وجدت نفسها في موقف أكثر إرباكا من الموقف في مصر . لقد دعمت (هيلاري كلينتون) وقتها نظام مبارك إلى أن قرر (أوباما) أخيرا أن أيامه باتت معدودة ، ثم رحب بـ (مرسي) – لكنه لا يعرف عما إذا كان قد دعا إلى إنقلاب السيسي التالي – غير أنه يحسب لـ (جون ماكين) أنه قال على الفور أن الأمر كذلك . الآن وتفاديا للإقتراحات الغامضة من إدارة (ترامب) من تجريمها للعنف في السودان ، فإنه لا يوجد بيان سياسي جاد بشأن الوضع الثائر بشكل كبير في البلاد . إن الولايات المتحدة تريد للسودان الديمقراطية على نحو محتمل ، غير أن الكل يعلم بأن ترامب من وجهة نظره الفاسدة يعتبر ولي العهد السعودي حليف موثوق به يالرغم من إغتيال جمال خاشقجي وإعتباره السيسي (رجل عظيم) .

    المصدر : https://www.independent.co.uk/voices/sudan-saudi-arabia-egypt-abdul-fattah-al-burhan-hemeti-dagolo-nile-a8952321.htmlhttps://www.independent.co.uk/voices/sudan-saudi-arabia-egypt-abdul-fattah-al-burhan-hemeti-dagolo-nile-a8952321.html






















                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de