الاعتصام والدروع البشرية بقلم بابكر إسماعيل

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-06-2019, 08:52 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-06-2019, 05:53 PM

د. بابكر أسماعيل
<aد. بابكر أسماعيل
تاريخ التسجيل: 13-12-2016
مجموع المشاركات: 4

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الاعتصام والدروع البشرية بقلم بابكر إسماعيل

    05:53 PM June, 12 2019

    سودانيز اون لاين
    د. بابكر أسماعيل-UK
    مكتبتى
    رابط مختصر





    مر شهران علي سقوط نظام الإنقاذ ومرّت ستة أشهر منذ أن تفجّرت ثورة الشباب السوداني في 13 ديسمبر 2018.

    من غير المألوف أن يستمر الاعتصام أمام مباني القيادة العامة للجيش لكل هذا الوقت وكلّ السوابق الثورية السودانية لم تشتمل علي اعتصامات بل سقط نظاما عبّود ونميري بمظاهرات عارمة وعصيان مدني محدود
    فما الذي جدّ في هذه الثورة الحالية التي افتتحت أسبوعها الذي سبق سقوط النظام باعتصام قبالة وزارة الدفاع السودانية وقيادة القوات المسلحة ؟
    استمر هذا الاعتصام في تنامٍ حثيث حتي يوم 3 يونيو 2019 حين قام المجلس العسكري الانتقالي بفضّه بالقوة لأنه صار والبؤر التي تجاوره مهدداً للأمن والسلام الاجتماعي بحسب إفادة الناطق الرسمي للمجلس العسكري الانتقالي الفريق شمس الدين كبّاشي.

    لماذا قام هذا الاعتصام ابتداءاً؟
    شكّل الاعتصام ضغطاً كبيراً علي النظام السابق ومهدداً أمنياً للنظام ولقواته المسلحة التي كانت تحمي الرئيس السابق ببيت الضيافة داخل مباني القيادة العامة للجيش.

    أَرِز َ الثوّار لقيادة الجيش طلباً للحماية من بطش جهاز الأمن والكتائب الأخري فتعاطف بعض صغار الضباط وضباط الصف والجنّود مع المعتصمين ونشأت علاقات حميمة بينهم وصار ت كما يقال "ملحاً وملاحاً" ومن الطريف حدوث زيجات بين ثائرات وضباط من الجيش في خلال الثورة وبعدها ونتمني لهم رفاهاً وبنيناً صالحين.
    قرر قادة الجيش والقوات النظامية الأخري بناءاً علي تقديراتهم الميدانية والأمنية الانحياز للشباب العزّل الذين لجأوا إليهم هاتفين هالعين طالبين للحماية والنجدة خوفاً من بطش الباطشين من قوات فض الشغب وغيرهم فأجاروهم وعزلوا الرئيس واقتلعوا النظام واعتقلوا رموزه وقادته فاستوت ثورة الشباب علي جودي النصر المأزور بقيادة الجيش وصارت القوات المسلحة بذلك شريكاً أصيلاً في الثورة وحامية للثوّار وضامنة لنجاح الثورة ولأمن البلاد حسب ما يمليه عليها دستور الأمة.

    لماذا قررت قيادات قوي الحرية والتغيير استمرار الاعتصام؟

    ولماذا لم ينفضّ سامر الاعتصام وتعود الحياة لطبيعتها وتفتح الجامعات أبوابها وينتظم دولاب العمل في مكاتب الدولة بعد سقوط النّظام؟

    لماذا استمرأ الثوّار البقاء بساحة الاعتصام ولم ينتصبوا لممارسة حياتهم المدنية بعد فراغهم من إنجاز ثورتهم؟

    هذه أسئلة صعبة ولا أجد لها إجابة مقنعة من خلال متابعتي ليوميات الثورة وزيارتي لساحة الاعتصام ولكني سوف أضع بعض الإجابات المحتملة والتي قد تعبّر عن واقع الحال أو تجافيه ومنها:
    ١)يبدو أنّ قادة قوي الحرية والتغيير لا تثق في المجلس العسكري الانتقالي فقرروا استخدام المعتصمين كوسيلة ضغط في جلسات التفاوض
    ٢)كذلك شكّل الاعتصام مزاراً وملهماً لكل فئات الشعب لزيارته والتفاعل مع المعتصمين
    ٣)قامت بعض الجهات بتوفير الإعاشة والخيام ومبردات المياه ومولدات الكهرباء فلم تكن هنالك عجلة لفض الاعتصام خاصة وأن الجامعات كانت مغلقة وأتاحت بيئة الاعتصام أجواءاً ترفيهية للجنسين لم يعتدها الشعب السوداني المحافظ
    ٤)تم استغلال المنابر المفتوحة في تنوير الشباب عن المذاهب الفكرية التي كانت محظورة في السابق ونشطت بعض كوادر الأحزاب اليسارية القادمين من خارج السودان في التبشير بالليبرالية ودعوات التحرر من القيود المجتمعية للجنسين ومثل هذه الدعوات يصعب تداولها علي منصات الإعلام المعتادة
    ٥)شكّل وجود أعداد غفيرة من الشباب الغر أرضية خصبة استغلتها بعض الأحزاب الصغيرة لتجنيدهم في عضويتها حتي أن أحد هذه الأحزاب حصد عشرة الف عضو جديد من الدماء الحارة
    ٦)شكل الاعتصام مهدداً أمنياً - بحسب وجهة النظر الرسمية - مع فرضية تسلل عناصر من الحركات المتمردة المسلحة أو إدخال أسلحة فتّاكة إلي محيط القيادة العامة للجيش.
    ٧)شكّلت منطقة كولومبيا المجاورة للاعتصام صداعاً دائماً للسلطات بسبب الاختلالات الأمنية والممارسات الخادشة للحياء العام واختلط حابل الكلومبيين بنابل المعتصمين.

    استطاعت قيادات الحرية والتغيير أن يكون لها القدح المعلي في محاصصة السلطة الانتقالية بفضل استخدامها لكرت الاعتصام وصار المعتصمون دروعاً بشرية لحماية الثورة وقادتها بل رافعة سياسية إلي مراقي السلطة والجاه

    نتج عن فض الاعتصام خسائر فادحة في الأرواح وقرّر المجلس العسكري بشجاعة أن يشكّل لجنة تحقيق مدنية لتحدد المسئولية عن ذلك

    وأحري بقيادة قوي الحرية والتغيير أن يعلنوا عن تحمّل المسئولية في استمرار الاعتصام بعد نجاح الثورة وإسقاط النظام السابق
    فقد شكّل الاعتصام حاجزاً نفسياً بين قيادة الجيش والثّوار وخميرة للعكننة التي تذكّر قيادة الجيش باستمرار بعدم ثقة الثوّار فيهم ممّا جعل المفاوضات شاقّة بين الطرفين بسبب الاعتصام
    وصار الاعتصام الدليل الأبرز علي استغلال قادة قحت لحماس الثوار الذين شكّلوا دروعاً بشرية تؤمن لهم الصعود إلي مقاعد السلطة علي أشلائهم
    ونعزي الشعب السوداني علي فقد نفر كريم من أبنائه الشباب ونحيلكم أيضاً لمقالي السابق في هذا الخصوص:

    كما إنني أدعو كل من فقد عزيزاً له في حادثة فض الاعتصام أن يتقدّم ببلاغ للنيابة العامة للتحقيق في ملابسات الجريمة ولمعرفة الأسباب والمسوِّغات التي حدت بقادة قوي الحرية والتغيير في استمرار الاعتصام بعد سقوط النظام ودعواتهم لحشد الشباب للتجمع بساحة الاعتصام
    وأيضاً أن يشمل التحقيق مبحثاً في قانونية الاعتصام بعد سقوط النظام
    والسؤال المشروع عن المسوّغ القانوني لاحتلال قوي الحرية والتغيير لحرم قيادة القوات المسلحة وتحريزها وتكوين فرق الحراسة في مداخل الاعتصام؟

    يعلم الجميع أنّ قوي الحرية والتغيير قد تولّت المسئولية الإداريةالمباشرة فيما يلي توفير الوجبات والمأوي للمعتصمين وإعطاء التصاريح بنصب الخيام وإدارة الإذاعة الداخلية والبرنامج المصاحب وتوّلت كوادرهم الأمنية التفتيش الشخصي للزوار بما فيهم ضباط القوات المسلحة والشرطة والقيام بكل المهام المتعلقة بتوفير الحماية والتأمين في محيط الاعتصام ويشمل تفتيش السيّارات والأفراد وتحديد مسارات الحركة
    لذا وبالتالي فإنّ مسئولية تأمين وسلامة المعتصمين تصير مسئولية حصرية علي قوي الحرية والتغيير لوحدها وليست مسئولية للسلطة الحاكمة لأن المجلس العسكري الحاكم نفسه لم يكن راضياً أو راغباً في استمرار الاعتصام بعد سقوط النظام.

    ويجدر بنا أن نذكّر أنه في كثير من الدول هنالك قوانين صحة وسلامة تحكم مثل هذه التجمعات وتلزم الجهة المنظمة للتجمع بالتأمين علي المشاركين والحفاظ علي صحتهم وسلامتهم وتحديد الأعمار التي يسمح لها بالمشاركة في الفعالية وأيضاً الاحتفاظ بسجل يحوي بيانات المشاركين وأعمارهم وعناوينهم ووسيلة الاتصال بأقرب الأقربين في حالة الطواريء الخ ... باعتبار أنّ الجهة المنظمة هي المسئولة قانوناً عن سلامة المشاركين ويقتصر دور جهات الاختصاص الحكومية علي التأكد من سلامة الضوابط وصلاحية الموقع المحدد لوجود الأعداد المصدق لها بالتواجد.

    وقد يحتج قائل بأن توّفر مثل هذه الضوابط التنظيمية تتنافي مع الظرف الثوري العفوي وقد يكون هذا صحيحاً ولكن بعد نجاح الثورة أي في الفترة من 12 أبريل وحتي 2 يونيو كان من السهل جداً توفير كل استحقاقات السلامة فساحة الاعتصام صارت أشبه بمعسكر شبابي ترفيهي أو معرض للتثقيف النضالي.
    .
    ونرجو علي الأقل أن تعترف قوي الحرية والتغيير بخطئها في استمرار الاعتصام وتعريض حياة الشباب المعتصمين لكل الأخطار المحتملة مثل الحرائق وتفشي الأوبئة والأمراض الخ .. ناهيك عن تجاهلهم لاحتمالية الفضّ بتلك الصورة وهم الذين شرعنوا لبقاء الاعتصام بحجة عدم ثقتهم في المجلس العسكري الانتقالي !

    كما أنً قوي الحرية والتغيير عندما تسرب إليها خبر فض الاعتصام بالقوة فبدلاً من إفراغ ساحة الاعتصام قاموا بعمل مناشدات عاجلة مطالبين الشباب بالحضور لساحة الاعتصام لاستخدامهم كدروع بشرية ضد فض الاعتصام غير آبهين بهذا التصرف الأخرق من وقوع خسائر جسيمة في الأرواح ممّا ضاعف من الخسائر في الأرواح وكان دافعهم الأوحد وراء كل ذلك هو تحقيق انتصار سياسي علي المجلس العسكري الانتقالي!

    لكل هذه الأسباب أرجو أن يتم فتح تحقيق قضائي ليسير بالتزامن مع التحقيق الجنائي الذي قرّره المجلس العسكري الانتقالي حول المسئولية المشتركة لقيادات الحرية والتغيير في التفريط في سلامة المعتصمين وتعريض أرواحهم للخطر وأيضاً التحقيق في مصادر تمويل الاعتصام والجهات التي سعت لاستمرار هذا الاعتصام بعد نجاح الثورة والجهات التي قامت بتوفير معينات هذا الاعتصام وتوفير الغذاء والمأوي للمعتصمين

    وأرجو أن يتم التحقيق في الهمس الدائر في أوساط شباب الاعتصام بأن بعض قيادات قوي الحرية والتغيير كانت علي علم مسبّق بفض الاعتصام في تلك الليلة وأنهم قاموا بتوجيه منسوبيهم بالانسحاب من ساحة الاعتصام

    ومن أجل إكمال هذه الحلقة المهمة أرجو كذلك أن يتم التحقيق في الخسائر والسرقات وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة بالمكاتب والكليات المختلفة في جامعة الخرطوم واتخاذ المكاتب والقاعات سكناً لمجموعات من المعتصمين والمعتصمات كما ورد في التقرير الوارد من إدارة الجامعة قبل أسبوعين وكذلك التعدي علي الممتلكات العامة في مستشفي البشير والتدريب المهني ومسجد الجامعة وكلية الأشعة والتحقيق في إدعاءات بعض الأفراد بتعرضهم لانتهاكات حقوق الإنسان التي تمت داخل مباني كلية الأشعة


    وفي الختام خالص تعاطفي مع كل الأسر المكلومة والتي فقدت أبناءها في فجر ذلك اليوم الحزين من تاريخ أمتنا المجيدة وأدعو هذه الأسر للإصرار علي إجراء التحقيق القضائي في القصور الواضح لقوي الحرية والتغيير عن حماية المعتصمين وكذلك عن استمرار الاعتصام بعد سقوط النظام بدون مبرر أخلاقي لاستمراره سوي استخدام المعتصمين كدروع بشرية لتحقيق مكاسب سياسية ضئيلة (5% من القضايا الخلافية مع المجلس العسكري الانتقالي)
    وأنوِّه إلي أن النائب العام يتولّي الآن التحقيق في المخالفات العملياتية التي صاحبت فضّ الاعتصام ولكنّ العدالة للضحايا والشهداء لن تكتمل إلا بالتحقيق الشفاف وتحديد القصور من طرف قوي الحرية والتغيير ومحاسبة المقصِّرين والمسئولين عن المخالفات من الجانبين






















                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-06-2019, 09:30 PM

كس أمك يا بابكر مصطفى


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاعتصام والدروع البشرية بقلم بابكر إسم� (Re: د. بابكر أسماعيل)

    يا كوز يا منحرف
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de