الأزمة السودانية والضعف العربي بقلم الفاضل عباس محمد علي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-06-2019, 06:05 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-06-2019, 01:27 PM

الفاضل عباس محمد علي
<aالفاضل عباس محمد علي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 98

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الأزمة السودانية والضعف العربي بقلم الفاضل عباس محمد علي

    01:27 PM June, 12 2019

    سودانيز اون لاين
    الفاضل عباس محمد علي-
    مكتبتى
    رابط مختصر







    ( نشرت هذا المقال في الإسفيريات قبل أربعة شهور ، يوم 24 فبراير 2019، وأعيد نشره اليوم للتذكير بذات الحيثيات الماثلة اليوم، وكذلك ك"بليلة مباشر"، وكمساهة متواضعة في نضال شعبنا المغوار - حيث أني لم أستطع الجلوس أمام الحاسوب والتعامل مع الماوس منذ أسبوع لفرط حزني على كارثة 29 رمضان الذى تحول إلي التهاب قولون لم أذق مثله في حياتي. عموماً، نحمد الله أن ثورتنا متأججة وظافرة رغم التآمر الجنجويدي والإخوانجي والطائفي والإقليمي "العربي تحديداً".)
    لقد ظل الشارع السوداني منتفضاً منذ نيف وشهرين، غير مكترث لهموم أكل العيش وللقضايا الحياتية الأخرى، ومضحياً بالنفس وفلذات الأكباد، ومسترخصاً الروح التى ما انفك يزهقها جلاوزة البشير بدم بارد في قارعة الطريق وبدهاليز أجهزة الأمن و"بيوت أشباحه" - في سبيل توضيح رأيه الرافض للنظام الإخواني الحاكم، والداعي لإحلاله بديمقراطية كاملة الدسم؛ وبالفعل ظل شعب السودان يردد الهتافات المعادية للطغمة الحاكمة آناء الليل وأطراف النهار بكافة المدن والقرى السودانية. ولقد تجاوبت جهات عديدة من كافة أركان الدنيا مع أهل السودان الثائرين – أصدقاء الشعب السوداني مثل نائبة رئيس مجلس اللوردات البريطاني البارونة كارولين كوكس، وبعض الدوائر التقدمية والجهات الغربية الأخرى، بالإضافة لقناة "الحدث العربية" والحرة الأمريكية وعدد ضئيل من القنوات الأخرى، مع غياب شبه تام للإعلام العربي، بل وقوف متهالك مع نظام البشير الطغياني من جانب النظامين القطري والمصري، وهكذا اتفق نظامان يقفان على طرفي نقيض في كل شيء آخر، إتفقا على خذلان الشعب السوداني ودعم جلاده المترنح، كأنهما يبتغيان الإنتقام من الكادحين السودانيين لأسباب دفينة لا يعلمها إلا الله.
    وبناء على هذا التضامن الذى وجده البشير من النظامين المذكورين، وفي ظل الصمت المريب (إن لم يكن التواطؤ والدعم لنظام البشير من تحت الطاولة) من جانب باقي الدول العربية ذات الشوكة والوزن والاستثمارات الزراعية والصناعية في السودان، ظل البشير يفتك بالشباب المنتفض بشوارع المدن السودانية (ستين شهيداً حتى اليوم) برغم شعاره المعروف: "سلمية سلمية". وظل الرئيس السوداني يناور ويتثعلب ويكر ويفر ويتقلب ويتقعر ويتفيقه ويخطب بسبب وبلا سبب ويلف ويدور - مصراً على السناريو الذى رفضه الشارع السوداني، بما في ذلك أطراف مؤثرة من الحركة الإسلامية الحاكمة نفسها، ذلك السناريو الذى يهدف لتعديل الدستور بحيث يستطيع البشير أن يترشح للمرة الرابعة لرئاسة الجمهورية، ولتجميد حركة الوطن برمته داخل "ديب فريزر" بانتظار انتخابات 2020 التى يعلم البشير، كما يعلم خصومه، أنه سيقوم بتزويرها وتحقيق الفوز الكاسح فيها.
    وفي هذا السياق، جاء خطاب البشير في مساء الجمعة 22 الجاري بالقصر الجمهوري مخيباً للآمال، ولم يحمل سوى الإصرار على الإستمرار في الحكم رغم رفض الشارع له، مع إطلاق وعود هلامية خاصة بالحوار الوطني؛ ولقد كان الجميع ينتظرون خطاب تنازل عن الحكم وتسليم الأمر لهيئة أركان القوات المسلحة، على الأقل، لتقوم الهيئة بتكوين حكومة انتقالية تكنوقراطية بعد التشاور مع ممثلي الشارع المنتفض – التجمع النقابي والجهات المعارضة الأخرى المعروفة. ولكن البشير أضاع هذه الفرصة التاريخية، وتراجع عن القرارات التى كان قد سربها صلاح قوش مدير جهاز الأمن – وهي بالتحديد استقالته من رئاسة المؤتمر الوطني وحل المجلس الوطني، ويقال إن ذلك تم في اللحظات الأخيرة، بعد تدخل من "الإخوان" القطريين.
    ومن الواضح أن الجيش غائب تماماً عن أي معادلة مطروحة هذه الأيام، إذ أنه بقضه وقضيضه في جيب عمر البشير؛ ولا غرو، فلقد عمل تنظيم الإخوان المسلمين منذ تسنمهم السلطة في 30 يونيو 1989 على تنظيف الجيش تماماً من الكوادر الوطنية، وعلي إعادة بنائه من القاعدة للقمة بمنسوبي ذلك التنظيم المؤدلجين، بل والمتطرفين الذين ليس لهم شبيه إلا شراذم الدواعش والقاعدة وبوكو حرام؛ وها قد جاء ذلك الغرس بأكله في اللحظة الحاسمة، وها نحن في شهرنا الثالث للإنتفاضة ننتظر تدخلاً من الجيش لصالح الشارع كما حدث في أكتوبر 64 وأبريل 85، ولا حياة لمن تنادى. إذن، ما زال البشير يستند على ثلاث ركائز يستقوى بها على شعبه ويتمادي في صلفه وتحديه للشارع المنتفض: الجيش المدجن، والنظام القطري المدفوع بتنظيم الإخوان المسلمين الدولي، ونظام السيسي التائه المتخبط والمتكالب والذى "لا يعلم أين فسي الحوت"، والذى لا يبصر في شاشته المشوشة سوى "مية النيل"؛ (ومن آيات وقوف نظام السيسي مع نظام البشير إرسال شحنات إغاثة للخرطوم من القمح المسرطن المرفوض من أجهزة الرقابة والجودة المصرية نفسها، وقيل إنه كان قد جاء لمصر هدية من روسيا.)
    وفي حقيقة الأمر، لا يعتمد البشير وطغمته على دعم الدولتين المذكورتين فقط، إنما يراهنون على حالة الكساح والضعف التى يمر بها العالم العربي بأكمله، وحالة الجزر والتراجع أمام الهيمنة والتدخلات الإمبريالية، في هذا المفصل التاريخي من حياة الشعوب العربية. ولقد استمعت صباح السبت 23 الجاري لمقابلة ثرية ومنعشة مع الأخضر الإبراهيمي الدبلوماسي الجزائري المعروف بقناة RT الروسية قال فيه الآتي:
    (كان هنالك شيء إسمه "النظام العربي" حاملاً لتبعات المقاطعة لإسرائيل ومسؤولية الدفاع عن الحق الفلسطيني في استرداد أراضيه المسلوبة وإقامة دولته الحرة المستقلة، ولكن ليس هناك نظام عربي اليوم، وليس هنالك جامعة عربية ذات قيمة، إنما ثمة دول منفردة تلهث وراء مصالحها الخاصة حتى لو يعني ذلك الانبطاح وتمرير كل المخططات الصهيونية والغربية؛ وهناك اليوم محاولات ما عادت خجولة للتطبيع مع إسرائيل. وما عادت المنطقة العربية تواجه إسرائيل وحدها، إنما ظهرت قوى أخرى حققت نجاحات تغلغلية واضحة وأصبحت لاعباً ذا خطر – مثل إيران التى لها بصمة واضحة في العراق وبتلافيف الفوضى السورية وفي لبنان واليمن؛ وكذا الحال بالنسبة لتركيا التى لفظتها المجموعة الأوروبية ورفضت طلبها بالإنضمام للإتحاد الأوروبي، فاتجهت صوب الشرق الأوسط، وها هي ذات وجود عسكري بالداخل السوري وبشمال العراق "متى شاءت"؛ وروسيا كذلك لاعب أساسي بالمنطقة في هذه الآونة. ولا أحد يتحدث عن القضية الفلسطينية، بل يبدو أنها في طريقها للإندثار.)

    ومن هذا المنطلق، دعونا نقرأ التحركات والتحالفات المشبوهة للنظام السوداني، خاصة زيارة البشير قبل بضعة أسابيع لسوريا التى تشير لإنصياعه للتعليمات الإيرانية المنسجمة مع مخططات تنظيم الإخوان المسلمين العالمي والنظام القطري. ولقد زار الرئيس التشادي الخرطوم قبل أيام قليلة من الزيارة المعروفة لنتنياهو لإنجمينا العاصمة التشادية خلال الشهر المنصرم؛ فماذا قال دبي للبشير - بالإضافة لطلب السماح لطائرة نتنياهو بالتحليق فوق الأراضي السودانية؟ يرى كثير من المراقبين أن الحوار كان قد بدأ في اسطمبول بين المسؤولين السودانيين والإسرائيليين بغرض التطبيع، وأن الإجتماع بين البشير ودبي في الخرطوم هو كذلك في إطار محاولات التطبيع المتحركة بكل من الشرق الأوسط وإفريقيا مع الكيان الصهيوني.
    ومعروف أن البشير يحاول دائماً أن يلاعب البيضة بالحجر، وأن يتحالف مع إيران وخصومها بالدول العربية في نفس الوقت؛ بيد أن التنسيق مع الإمبريالية الأمريكية والصهيونية الدولية وارد كذلك؛ بل لدي شخصياً قناعة منذ وقت مبكر أن التنظيمات الإسلاموية الإرهابية اللابدة بالمنطقة العربية كانت قد نشأت بتشجيع من المخابرات البريطانية والأمريكية والموساد الإسرائيلية، ولكنها الآن كذلك مطية لكل من أراد شراً بالعالم العربي، بغرض إضعافه وتفتيته وإبقائه تحت مطرقة التبعية والتخلف والإذعان للأنظمة الاستبدادية التى غابت عنها الرؤية العربية الشاملة - رؤية "النظام العربي"- والتى لا يهمها إلا أن تعود من الغنيمة بالإياب، أي بالسماح لها، بدعوى الاستقرار، أن تبقي تحت سنابك أنظمة قرون وسطية غير مواكبة لما اجتاح العالم من قيم جديدة – قيم حقوق الإنسان في التنظيم والتعبير وإنصاف المرأة وإلغاء الرق والشفافية والمساواة. ولقد تعجبت كثيراً عندما شاهدت أرتال العائدين من الدواعش العراقيين من سوريا على شاشات التلفاز صباح اليوم؛ فلقد جاء في التغطية الخبرية المصاحبة أن جوازات الكثيرين منهم تحمل أختام دخول وخروج متعدةة لتركيا، وكان أولئك الإرهابيون يتحركون بلا أي خشية من السلطات التركية، بل (دعنا نزعم بتشجيع من تلك السلطات)؛ ولقد كان المراقبون يتساءلون دائماً وأبدا: من أين لهؤلاء الدواعش بكل هذه الإمكانيات والأسلحة واللوجستيات التى مكنتهم من إقامة دولة في شمال العراق استمرت لبضع سنوات، ولم يتم تفكيكها إلا بعد تدخل الجيش الأمريكي وجيوش حلف الناتو؟ ومن أين للدواعش بهذه الشوكة التى جعلتهم يقيمون بسوريا لأكثر من خمس سنوات، ثم يعودون الآن مكرمين معززين وبلا محاسبة للعراق؟ إن الدواعش وفلول القاعدة ببلاد الشام والعراق، والإخوان المسلمين الموجودين داخل المعامع الليبية، وبوكو حرام بإفريقيا، والحوثيين في اليمن، والإخوان المسلمين المتشبثين بالحكم في السودان شيء واحد – كلهم تحت إمرة تنظيم الإخوان المسلمين الدولي و تركيا وإيران وتابعهما دولة قطر، وهذه قوى شريرة لا تمانع في التحالف مع الشيطان في سبيل تكسير وتفتيت العالم العربي؛ وأول شيطان يخطر بالبال هو العدو الصهيوني الذى اغتصب أراضى العرب الفلسطينيين في وضح النهار، بمباركة من الغرب (وبمباركة من النظام الشيوعي السوفيتي عند قيام دولة اسرائيل في نهاية أربعينات القرن العشرين)، وحالياً، بمباركة السذج المتكالبين ومغسولي الأدمغة والمتآمرين من العرب والأفارقة.
    إن الخيوط المبعثرة بالمنطقة العربية، والألوان المتداخلة، تهدف لتغبيش وعي الجماهير العربية حتى لا تدرك من هم أعداؤها الحقيقيون الذين يرضعون من أثدائها وهي لا تحس بهم. وهنالك عمليات تجهيل واستغفال تجتاح العالم العربي برمته هادفة إلى تشكيكه في حقوقه المنهوبة، خاصة الحق الفلسطيني الذى اوشك على التغييب كلية تحت وهج السطوة الإمبريالية الصهيونية، وتحت تشويش تنظيم الإخوان المسلمين وجهوده الدائبة لاكتساب الشرعية ولو في ركن قصي من العالم العربي – كالسودان – ثم إعلانه كدولة خلافة، بعد أن فشل المجهود الداعشي بالهلال الخصيب؛ ثم التمركز في ذلك الصقع الإفريقي المفعم بالموارد الطبيعية، وبعد ذلك يبدأ التمدد شمالا نحو أرض الكنانة (الهشة من فرط الخوف والرعب الذي زرعه فيها الإخوان المسلمون)، وشرقاً نحو اليمن غير السعيد ثم السعودية، بعد التلاحم بجنوب الجزيرة العربية مع الحوثيين والقوة الإيرانية الفارسية - وقد أصبح لديها أنياب نووية - والفارسيون ما برحوا يحلمون باسترجاع الإمبراطورية الساسانية التى حكمت منطقة الخليج لمئتي عام في يوم من الأيام.
    ويجمع المراقبون على أن نظام البشير لا يستطيع أن يقف يوماً واحداً على رجليه لولا الدعم القطري والسعودي؛ ولكن شعب يتألف من أربعين مليون نسمة يحتاج لرغيف الخبز وللخدمات في حدها الأدنى، ولقد عجز نظام البشير عن توفير أبسط مقومات الحياة لأهل السودان، برغم الدعم الخارجي الذي لم ينقطع؛ فهو في حقيقة الأمر عبارة عن "ماخورة" black hole من الفاسدين ومصاصي دماء الشعب الذين بلغوا حد التخمة من أكل مال السحت، على حساب شعب يتضور جوعاً. ولذلك خرج السودانيون للشوارع منذ ستة أسابيع ولن يعودوا لبيوتهم إلا بعد القضاء المبرم على كيان إسمه الإخوان المسلمون، أي بتنفيذ المعادلة الصفرية التى تخوف منها البشير في خطابه، وهو يهدد من طرف خفي بالمزيد من القمع والبطش طالما كانت تلك هي استراتيجية الشارع؛ ونود أن نؤكد للبشير ونظامه المستغيث أن المعادلة الصفرية هي التى يضعها الشارع السوداني الآن نصب أعينه، وكلما وضع البشير أصابعه في أذنيه وتظاهر بالتجاهل، كلما تعاظم وترسخ إصرار شعب السودان علي المضي بلا توقف حتى بلوغ تلك المعادلة الصفرية؛ ودع "الحشاش يملا شبكته"، و"الفي القدر بجيبه المغراف"؛ ولا نامت أعين الجبناء.
    إن النصر لا محالة معقود لواؤه بشعب السودان !






















                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de