أكاد اجزم ان قوى الحرية والتغيير (قحت) لم تحزن على شهداء اعتصام ميدان القيادة العامة بقدر عشر معشار حزنها على فقدان ذلك الموقع الفريد الذي كان ب" />

الكذابون ! بقلم الطيب مصطفى

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-06-2019, 05:52 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-06-2019, 01:22 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 1047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الكذابون ! بقلم الطيب مصطفى

    01:22 PM June, 12 2019

    سودانيز اون لاين
    الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر




    > أكاد اجزم ان قوى الحرية والتغيير (قحت) لم تحزن على شهداء اعتصام ميدان القيادة العامة بقدر عشر معشار حزنها على فقدان ذلك الموقع الفريد الذي كان بمثابة ورقة ضغطها الكبرى التي مكنتها من حصد كل التنازلات المجانية التي منحها اياها المجلس العسكري قبل ان يفيق ويعيد النظر في قراراته الكارثية!.
    > اقول هذا تمهيدا للتعليق على حديث السيد الصادق المهدي الذي لم ادهش البتة لتصريحه لقناة اسكاي نيوز والذي قال فيه إن (العصيان المدني المفتوح غلط ووضع المتاريس دون نظام يعوق حركة المواطنين).



    > وهل نتوقع من المهدي غير ذلك القول الحكيم الذي افحم به حلفاءه في قوى الحرية والتغيير وكشف به عوارهم وهم يغلقون الشوارع (ليسجنوا) المواطنين داخل دورهم حتى يرغموهم على المشاركة في العصيان المفروض عليهم رغم شعارات الحرية التي يتشدقون بها زورا وبهتانا؟!
    > نعم ، يحدث ذلك من تحالف يرفع شعار حرية سلام وعدالة ، فاية حرية بربكم تلك التي تقيد حركة الناس وتمنعهم من الذهاب الى اعمالهم واي سلام ذلك المرفوع على اسنة الرماح وهم يهددون من يزاولون عملهم بالويل والثبور وعظائم الامور؟!
    > لقد والله العظيم مات عدد من المواطنين نساء ورجالا جراء اغلاق الشوارع رغم تباكي اولئك الكذابين على شهداء الاعتصام وكأن من قتلوا بسبب تصرفاتهم الصبيانية (فطايس) او كلاب مسعورة لا شهداء مثل من قضوا في الاعتصام ، فاي حزن ذلك الذي يزعمون وهم الذين مردوا على القتل من قديم وهل مجازر الجزيرة ابا وودنوباوي وبيت الضيافة الا قليل من كثير من مخازيهم الكبرى التي سطروا بها ابشع صفحات التاريخ؟!



    > نسي هؤلاء الذين يمارسون الارهاب وقطع الطريق انهم يرتكبون جرائم جنائية في حق المواطنين وفي حق كل من تضرر منهم سواء بالموت او الضرر المادي او المعنوي مما يتيح للمتضررين ان يحصلوا على تعويض مجز نظير ذلك العدوان السافر على حريتهم وحقهم في العمل والتنقل ولقد سعدت بالدعاوى التي رفعها د. ناجي مصطفى المحامي للنائب العام ضد تجمع المهنيين الذين حرضوا المواطنين على اغلاق الشوارع والكباري بل وقفل الطرق الداخلية امام ألبيوت لمنع المواطنين من الخروج من دورهم انفاذا للعصيان المدني الذي اعلنوا عنه لتحقيق اهدافهم السياسية الرخيصة.
    > لقد سقطوا في امتحان الاخلاق وتعروا من ورقة التوت وهم يمارسون كل اساليب البلطجة والكذب وهم يغلقون الشوارع والكباري ويتسببون في موت المرضى خاصة من اصحاب الحالات الحرجة مثل غسيل الكلى او الولادة او الربو او العمليات الجراحية جراء منعهم من الوصول الى المستشفيات لتلقي العلاج.
    > استمعت الى حديث مدير جامعة الخرطوم بروف احمد محمد سليمان وهو يكشف بالصور والفيديوهات الفاضحة جانبا من الأضرار التي لحقت بمنشآت الجامعة بما فيها المستشفى والمكاتب والقاعات حيث اوضح ان الجامعة منذ انشائها قبل اكثر من مئة عام لم تتعرض لما تعرضت له من اضرار فادحة جراء تلك التصرفات الصبيانية وغير الاخلاقية.
    > لقد انفضحوا ورب الكعبة في كل شيء ليس فقط من خلال العصيان المدني او اغلاق الشوارع والكباري للضغط على المجلس العسكري حتى يبتزوه ويكرهوه على منحهم السلطة التي يعشقون انما من خلال تسخير العمل النقابي لتحقيق اجندة سياسية بالرغم من عدم شرعية ذلك الفعل سواء في القانون المحلي او الدولي.
    > كذلك فانهم مارسوا الاقصاء على القوى السياسية الاخرى حين لم يكتفوا بمنحهم نسبة 67% من عضوية البرلمان ولا استشارتهم في تحديد من يشغل النسبة المتبقية من المقاعد البرلمانية ممن يوالونهم بينما لا يبقى لبقية القوى السياسية غير الموالية سوى ان تشرب من البحر! وبالرغم من ذلك يرفعون شعار العدالة فيا لها من عدالة عرجاء !
    > واصلت قحت مطالبها التعجيزية خاصة حول مدنية مجلس السيادة ثم صعدت موقفها بعد فض الاعتصام واعلنت العصيان الذي قضى بفشله الذريع على البقية الباقية من سطوتها التي كانت تستقوى بها لتمارس الضغط على المجلس العسكري.
    > لا عزاء لقحت بعد ان فقدت كل اسلحتها فقد تهاوت جميعها وسقطت واحدة تلو الاخرى واقولها مجددا إنني لا أشك البتة في ان قحت لم تكن صادقة حين لطمت الخدود وشقت الجيوب حزنا على شهداء الاعتصام انما تجسد حزنها الاكبر في فقدانها لميدان الاعتصام الذي يمثل أهم اسلحة الضغط التي ظلت تستخدمها وتشهرها في وجه المجلس العسكري الامر الذي جعلها تبذل غاية الجهد للافادة من سقوط الشهداء والذي حاولت ان توظفه في الهاب المشاعر لانجاح العصيان المدني كآخر ورقة ضغط وها هو سلاح العصيان يخر صريعا امام وعي المواطنين الذين رفضوا اساليب الاكراه التي تمارسها قحت لاجبارها على الاذعان لارادتها وتحقيق اجندتها الانانية والاقصائية التي تسعى من خلالها الى الانفراد بحكم السودان.




    alintibaha






















                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-06-2019, 02:53 PM

Musa Ali


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكذابون ! بقلم الطيب مصطفى (Re: الطيب مصطفى)

    It is interesting to me how some place blame or accuse others of gloating
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-06-2019, 03:54 PM

عبده


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكذابون ! بقلم الطيب مصطفى (Re: الطيب مصطفى)

    لا فوض فوك أستاذ الطيب المعارضة السودانية و خاصة الشيوعيون و اليساريون دورها فى خلال ال 30 عاما الماضية هو بذل المستحيل لإثبات فشل حكومة الإنقاذ و إسقاطهاو ليس تقديم برنامج بديل لنهضة السودان و إستخدموا فى ذلك شتى الأساليب الإضرابات دعم و إنشاء الحركات المسلحة شرقا و غربا و جنوبا تأليب الدول إقتصاديا وسياسيا على السودان و تشويه سمعته بأيدى من يسمون النشطاء السياسيين وهم ليس إلا ذراع متقدمة للدول الإمبريالية تستخدمه كواجهة لتدمير بلادهم و إستمرار الركوع للغرب و هم لا يحسبون الضرر الذى سببوه فى خانة معارضتهم و لا التدمير و التشرد الذى نشأ عن معارضتهم القذرة فى خانتهم بل هذا يعتبر عمل بطولى ( تدمير السودان لإسقاط الإنقاذ) بينما الدولة التى تدافع عن أمنها و تحفظ النظام يتهمونها بالإبادة الجماعية و العرقية و غيرها من الأوصاف و هذا هو أسلوب الشيطان ﴿ كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكَ ) و نجحوا إعلاميا فى شيطنة الحكومة و أيضا تستدرج الدولة للنزاع المسلح و تنسب إليه القتل الآن المعارضة إستفزت المجلس العسكرى و جرته جرا للمواجهة فى فض الإعتصام و كان هذا هو مبتغاهم ليتاجروا بأرواح فض الإعتصام من أجل الكسب السياسى هذا أسلوب قذر و أعتقد أن ما أطال عمر الإنقاذ هو هذه الجهالة و الإنحطاط السياسى للمعارضة
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-06-2019, 09:10 PM

ELITE


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكذابون ! بقلم الطيب مصطفى (Re: عبده)

    أسال المولى عز وجل أن يبتليك يا عبده بالجزام و الايدز و كافة أمراض الحاقد علي عثمان و الحرامي البشير ... امييين يا رب العالمين
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-06-2019, 06:49 PM

*.*


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكذابون ! بقلم الطيب مصطفى (Re: الطيب مصطفى)

    كسمك!
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-06-2019, 07:30 PM

عبده


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكذابون ! بقلم الطيب مصطفى (Re: *.*)

    طبعا دا العندكم يا حقير مافى شئ تقدموه للناس غير الدعارة و النجاسة و كل إناء بما فيه ينضح و نوعكم دا المنتظره الشعب السودانى عشان يقدمه ياخ أمشى شوف ليك إنداية تم فيها باقى مريستك مع كامل إحترامى للوالدة ألتى أنجبتك .
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-06-2019, 07:44 PM

*.*


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكذابون ! بقلم الطيب مصطفى (Re: عبده)

    كسمك!
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

13-06-2019, 01:08 AM

........


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكذابون ! بقلم الطيب مصطفى (Re: عبده)

    يا سلام علي ما قدمته الحركة الاسلامية في السودان ولمدة 30 عام. رقي وأخلاق وعدل وفضيلة ومشروع حضاري. قالوا ليك زعيم المشروع الحضاري عمر البشير لما عزلوه صلي ركعتين لله و قال يا عباد الله وزعوا ثروتي المليارية كلها علي الفقراء والمساكين .فبحث القوم وبحثوا حتي تعبوا وكلوا ولم يجدوا فقيراً واحداً بكل أرض السودان فتبرعوا بكل الثروة للخال الرئاسي .
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-06-2019, 09:16 PM

ELITE


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكذابون ! بقلم الطيب مصطفى (Re: *.*)

    عيب يا رجل حتى وإن كنت صاحب حق لا يحق لك ذلك ، الله يهدينا و يهديك
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

13-06-2019, 08:36 AM

عثمان احمد عثمان


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكذابون ! بقلم الطيب مصطفى (Re: الطيب مصطفى)

    هل من رأي أفسد و أقبح من رأي الطيب مصطفي بل هل يمكن ان يكون هناك بشر بهذه البشاعة و الفظاعة و البعد عن الحق مثل الطيب مصطفي كيف تستطيع ان تشمت لمقتل مسالم بريء بالرصاص او تثقيله بحجر و قذفه في النيل ليموت غرقا ما قول الحق الله سبحانه و تعالي و رسوله صلي الله عليه و سلم في ذلك.ها هو قرين الشيطان في الذل الهوان يذهب غير مأسوفا عليه و يحمل وزر الدم الحرام و المال الحرام و له في الدنيا خزي و في الآخرة عذاب عظيم و انت في زمرته و كل من اذاق اهل السودان الذل و الهوان ...سيذهب امعاتهم الجبناء الكذبة في مذلة لا تقل عن هوان فرعون عصره البشير هؤلاء الذين صاروا مجرد اوراق تواليت لحكام الخليج و مصر..
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

13-06-2019, 11:44 AM

محمد أحمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكذابون ! بقلم الطيب مصطفى (Re: عثمان احمد عثمان)

    سلام
    " مع كامل إحترامى للوالدة ألتى أنجبتك . "
    تسلم الأخ عبده

    لكن حكومة الكيزان - سلطة الإنقاذ - ما محتاجة لشيطنة من طرف آخر بل هي الشيطان الرجيم نفسه.
    بل أفعال الإنقاذيين تنم عن مدى بعدهم عن الإسلام بل عن الحس الإنسانى السليم
    إستباحوا كل محرم ، داسوا على كل قيمة إنسانية رفيعة، قتلوا الأبرياء ، يتموا الأطفال ..
    ويكفى عبارة محمد الأمين خليفة " هناك من الشويعيين من هم أحسن أخلاقا من الإسلاميين ".
    ** أمير المؤمنين عمر البشير - 112 مليار مصاريف تحت المخدة - قال عن ما طبقوه بإسم الدين بأنه
    " شــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــريعـــة مُــــــــــــــــــــــدغمسة ".
    و اخلاق الإسلاميين أيضاً مدغمســـــــــــــــــــــة.

    إحترمتك للعبارة أعلاها..
    سلام

                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de