عثمان ميرغني, هل ينطق عن الهوى؟ بقلم وجدي عبد المنعم فضل

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-06-2019, 05:40 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-06-2019, 04:36 PM

وجدي فضل
<aوجدي فضل
تاريخ التسجيل: 11-06-2019
مجموع المشاركات: 1

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عثمان ميرغني, هل ينطق عن الهوى؟ بقلم وجدي عبد المنعم فضل

    04:36 PM June, 11 2019

    سودانيز اون لاين
    وجدي فضل-UK
    مكتبتى
    رابط مختصر





    مازالت اصداء حديث الاستاذ عثمان ميرغني لقناة الجزيرة حول ما يحتفظ به من اسرار عن هوية حضور الاجتماع الذي تقرر فيه فض الإعتصام تتوالى. فهو بحديثه ذاك قد فتح الباب على مصراعيه للتخمين والتخوين والإتهام الجزافي للكل ضد الكل. وهذا مما فتح نوافذ للظن ان حديث عثمان ميرغني المعني وفي ذاك التوقيت هو فعل قد لا يخلو من غرض.
    ولمعرفة هذا الغرض المحتمل لا بد اولا من معرفة الخلفية الفكرية للأستاذ عثمان ميرغني.
    عثمان ميرغني هو من فئة قليلة للغاية من الإسلاميين الذين لديهم قدر ليس بالقليل من المبدئية والنزاهة والحس الإنساني وهذا ما جعله يقف موقف العداء من إخوانه في تنظيم الجبهة الإسلامية عندما فاحت رائحة فسادهم وظلمهم للناس ولا شك ان هذا خُلق نادر بين اولائك العُصبة بازخة الشر نشطة الأطماع. لكن بالرغم من مفارقة عثمان لجماعته الا انه ظل مستمسك بنهجه الإسلامي ولهذا اعتقد انه في معظم الوقت كان لا يرى في قوى اعلان الحرية والتغيير سوى كيان علماني قد يؤدي وصوله إلى السلطة إلى تحجيم دور الدين كمنهج اساسي لإدارة الدولة ويرى في تعنت المجلس العسكري في بعض نقاط التفاوض سلوك إيجابي يلجم جماح قوى اعلان الحرية والتغيير.. بل وأكثر من ذلك اعتقد ان عثمان ميرغني كان ومازال يتم استخدامه لتمرير رسائل المجلس العسكري التي يريد المجلس ايصالها إلى الناس بصورة غير مباشرة لقياس ردة افعالهم او لفتح نوافذ للشك في النفوس لتشويه الصورة الذهنية لقوى الحرية والتغيير لدى الناس ما استطاعوا. ومن ضمن هذه الرسائل حديثه قبل ايام لقناة الجزيرة عن هوية الذين حضروا الاجتماع الذي تقرر فيه فض الاعتصام بتلك المجزرة الدموية المروعة. وإلا سيكون علينا الاجابة على السؤال القائل من هو المستفيد من إلقاء اللوم على جهات أخرى فيما يخص مجزرة الثالث من يونيو؟.وحتما ستكون الإجابة هي ان المستفيد هو المجلس العسكري بلا شك، فهو المتهم الأول وهوالمتهم البديهي الذي يقع على عاتقه وزر تلك الجريمة النكراء كاملا ولا احد سواه وبالتالي يصبح حديث عثمان ميرغني عن مفاجأت أخرى حول من قرر فض الاعتصام وارتكاب المجزرة هو حديث يصب في مصلحة المجلس العسكري في المقام الأول.. واذا كنت قد تحدثت عن أن عثمان ميرغني يتم استخدامه لتمرير رسائل المجلس العسكري ففي ذلك إشارة إلى حديثه المشكوك فيه عن فتوى المذهب المالكي التي أراد البشير ان يستخدمها لقتل نصف الشعب وان المجلس العسكري هو من اعترض عليها ورفض التنفيذ. لا يخفى ان الغرض من هذا الحديث هو تلميع المجلس العسكري اكثر من انه إيضاح لبشاعة ما أراد البشير القيام به. فالبشير كان بالأساس قد أحرز قبلا الدرجة الكاملة في السؤ واي تشويه إضافي لن يضيف اليه شيء. وفي اعتقادي ان هذا الحديث هو رواية مختلقة بالكامل هدفها الوحيد هو تجميل الصورة المشوهة للمجلس العسكري كما قلنا سابقا. وها نحن نري المجلس العسكري الذي زعم انه رفض قتل نصف الشعب يسعى في هذه الأيام إلى قتل كل الشعب. ومن الرسائل التي أراد المجلس العسكري تمريرها ايضاً من خلال الاستاذ عثمان ميرغني هو حديثه خلال الايام الاولى للتفاوض عن أن على قوى الحرية والتغيير القبول بما يعرضه عليهم المجلس العسكري بحجة ان ما يعرضه المجلس اليوم سوف لن يعرضه غدا وان ما يوافق عليه المجلس اليوم سوف يرفضه في الأسبوع القادم مع ان الواقع كان يقول عكس ذلك فكلنا نعلم ان المجلس العسكري كان قد قام ببدء المفاوضات بسقف مرتفع للغاية ثم أصبح يقدم بعد ذلك التنازلات تحت ضغط مفاوضي قوى اعلان الحرية والتغيير.
    وبالنظر الى معطيات الواقع الخاص بالاستاذ عثمان ميرغني حيث نجد انتمائه الى فكر الاخوان المسلمين من ناحية , وسلوكه الرافض للظلم واللصوصية من ناحية اخرى يمكن ان نقول انه ضد حكم الكيزان وانه ضد بطشهم ولصوصيتهم لكنه يخشى او لا يقتنع بعلمانية الدولة ولذلك يرى ان حكم المجلس العسكري هو الخيار الأفضل وبهذا يصبح هو الشخص الأنسب لتمرير ما يريد المجلس العسكري تمريره من رسائل.

    وجدي فضل
























                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de