الجيش الشعبي لم يستهدف يوماً ما المواطنين وعلى المجلس الجنجويدي الكف عن ترويج الكذب..بقلم عبد الغني

90 الف توقيع حتى الآن ، نحتاج 10 الف اخرى الجنجويد منظمة إرهابية
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-06-2019, 06:40 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-06-2019, 05:37 AM

عبدالغني بريش فيوف
<aعبدالغني بريش فيوف
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 323

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الجيش الشعبي لم يستهدف يوماً ما المواطنين وعلى المجلس الجنجويدي الكف عن ترويج الكذب..بقلم عبد الغني

    05:37 AM June, 08 2019

    سودانيز اون لاين
    عبدالغني بريش فيوف -USA
    مكتبتى
    رابط مختصر





    دعني أولاً عزيزي القارئ أن اطرح عليك هذا السؤال:
    ** هل هناك شك في أن ميليشيات الجنجويد الإرتزاقية هي التي نظفت دارفور من أهلها وسكانها الأصليين بالمجازر والقتل وبالتهجير القسري؟
    ** هل هناك شك في أن ميليشيات الجنجويد الإرتزاقية هي التي ارتكبت المجازر التي أودت بحياة 600 متظاهرا سودانيا في العاصمة القومية عام 2013م؟
    ** هل هناك شك في أن ميليشيات الجنجويد الإرتزاقية بعد أن اتجهت إلى المدن الشمالية بطلب من المخلوع عمر البشير، زرعت الخوف والفزع في نفوس الآمنين؟
    ** وهل هناك أدنى شك في أن ميليشيات الجنجويد القادمة معظمها من خارج السودان، هي التي قامت بارتكاب مجزرة القيادة العامة بتاريخ 29 رمضان التي راح ضحيتها مئات الشباب والشابات؟
    لا شك في إجرامية هذه الميليشيات القبلية العابرة للدول والحدود.. ولا شك في أن المجلس الجنجويدي مسئول مسئولية مباشرة عن مجزرة القيادة العامة والانفلات الأمني وعدم الاستقرار بصفة عامة في السودان منذ 11 أبريل 2019م. وبدل أن يتحمل هذا المجلس مسئولياته تجاه السودان ومواطنيه لأنه نصب نفسه حاكما عليه رغم أنف الجميع، لجأ إلى إطلاق الأكاذيب والترويج للشائعات ضد الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان.
    فقد اشاع المجلس الجنجويدي العميل قبل يومين خبرا تداولته وسائط التواصل الإجتماعي، يزعم فيه عن استعداد الجيش الشعبي لتحرير السودان – شمال للاعتداء على المواطنين العزل في ولايتي نهر النيل والشمالية.
    هذا الخبر طبعا فبركة سياسية للهروب إلى الأمام بعد أن وجد المجلس الجنجويدي نفسه محاصراً من كل قطاعات الشعب السوداني، ولم يجد سوى إطلاق شائعة قدوم الجيش الشعبي لقتل المواطنين وكأن ذاكرة المواطنين مخرومة لدرجة نسيانهم مجزرة – 29 رمضان التي لم تمضي عليها سوى عدة أيام، وحسنا فعلت السكرتارية العامة للحركة الشعبية لتحرير السودان -شمال بإصدارها بيانا توضح فيه الآتي:
    *******************
    أولاً: تنفى الحركة بصورة قاطعة رغبتها في القيام بأي عمل عسكري ضد أي مواطن سوداني في أي بقعة من السودان.
    ثانياً: يعلم الجميع أن الحركة الشعبية قد أعلنت وقف إطلاق النار من جانب واحد وهي ملتزمة به تماماً
    ثالثاً: الحركة الشعبية طوال تاريخها كانت تدافع عن المواطنين السودانيين العزل ضد اعتداءات المركز والمليشيات التابعة له، وهي نفس المليشيات التي تطلق الرصاص الحي وتقتل المعتصمين السلميين والمواطنين العزل في الخرطوم والمدن الأخرى الآن.
    رابعاً: يهدف مروجو الخبر الى تصوير الحركة الشعبية كعدو، وتخويف المواطنين منها بدلاً عن الجنجويد، لاحتفاظ المجلس العسكري وميلشياته بالسلطة وعدم تسليمها للمدنيين.
    أخيراً: نؤكد أن الحركة الشعبية ستظل نصيرة للشعب السوداني كافة وستدافع عن كرامته في أي بقعة في السودان.
    *******
    الجيش الشعبي في تأريخه النضالي الطويل لم يعتدي يوما على المواطنين لأنه وُجد أصلا من أجل هذا المواطن وهو منه وإليه. كما أن العقيدة العسكرية له في عمومها هي نتاج لعمق فكري وثقافي وحضاري تتوارثه الأجيال جيلا بعد جيل تستمد مبادئها من الإرث التاريخي والنضالي وكفاحه المستميت ضد الظلم والقهر والتهميش.. فكيف للمجلس الجنجويدي القاتل أن يلوي عنق الحقيقة بهذه الطريقة المفضوحة ويحرض ضد الجيش الشعبي بينما ترتكب ميليشياته المجازر البشعة في قلب العاصمة السودانية وتستباح حرمات الناس؟
    الحركة الشعبية لتحرير السودان وجيشها الشعبي، يعرفان كيف يواجهان الأساليب الدعائية والحرب النفسية للمركز ومجلسه الجنجويدي، ويعرفان كيف يفشلان ويظهران أباطيل هذه الحملات الإعلامية الشرسة والمتواصلة ويحولها بالتالي إلى سند معنوي لصالح نضالهما من أجل الحرية والسلام والعدالة.
    المجلس الجنجويدي المتمسك بالسلطة يريد القول إنه برئ من مجزرة القيادة وكل ما يحدث من اعتقال وتنكيل بالسياسيين، لكن الحقيقة هي أن كل ما خطط له بواسطة استخبارات الدول المعادية للثورة، أصبح ظاهراً لكل ذي بصيرة، فإرادة الشعوب لا يمكن لأي قوة أن تقهرها وإن ألصقت بها تهم كاذبة من أجل أن يعوقوا إرادة سليمة مطالبها.
    المجلس الجنجويدي لا يستطيع أبدا أبدا كسر إرادة السودانيين وأن الشعوب أقوى من الطغاة.. فإن قبور الظالمين أوشكت الاكتمال لتضمهم إليها.






















                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-06-2019, 05:46 PM

بكرى التولا


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجيش الشعبي لم يستهدف يوماً ما المواطنين (Re: عبدالغني بريش فيوف)

    المجلس الجنجويدي المتمسك بالسلطة يريد القول إنه برئ من مجزرة القيادة وكل ما يحدث من اعتقال وتنكيل بالسياسيين، لكن الحقيقة هي أن كل ما خطط له بواسطة استخبارات الدول المعادية للثورة، أصبح ظاهراً لكل ذي بصيرة، فإرادة الشعوب لا يمكن لأي قوة أن تقهرها وإن ألصقت بها تهم كاذبة من أجل أن يعوقوا إرادة سليمة مطالبها.
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de