ماذا يحدث في الخرطوم بقلم محمد ادم فاشر

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-06-2019, 06:33 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-06-2019, 10:09 PM

محمد ادم فاشر
<aمحمد ادم فاشر
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 114

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ماذا يحدث في الخرطوم بقلم محمد ادم فاشر

    10:09 PM June, 04 2019

    سودانيز اون لاين
    محمد ادم فاشر-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر





    الذين يعايشون ويتابعون المشهد السياسي السوداني هناك قضايا يصعب فهمها بالفهم السياسي المجرد او بالنظرة الحيادية او للباحث عن الحقائق ان هذه المجزرة المؤسفة المؤلمة لا يمكن الإشارة الي مرتكبها بناء علي تقييم الخلفيات الإجرامية للمسلحين الذين يتجولون في عاصمة البلاد . واعتقد من المناسب انتظار مهلة ولو قصيرة لمعرفة علي الاقل ماذا يقوله للذين يتم توجيه الاتهام . ولكن قبل ذلك يجب ان يعمل العقل عمله لندرك من البديهيات ان قائد قوات الدعم السريع او أيا كانت تسميتها من المحال ان يقدم علي الانتحار السياسي بطوع ارادته ويضيف علي جرائمه اخري إضافية وهو يعلم انها تعبر الحدود الي المحاكم الدولية فضلا عن الردود الفعل المحلي غير قابلة للنسيان .ولم يكن الرجل بذلك الغباء وان كان متواضعا في التعليم ان يقدم الي مثل أعمال دارفور التي كانت تبررها إعلام الحكومة وكل اقلام الجلابة ومن ورائهم دول العربية ،ان يكررها في قلب العاصمة وهو يعلم ان الجميع ضده حتي بعد ان خلصهم من الدكتاتورية، وهو يعلم ان العيون مرصدة من كل الزوايا وبل حتي من الاعلي والرجل تخطي بعض المحطات الحرجة حتي مع صانعه عمر البشير تؤكد بان عيونه مفتوحة لما يترتب علي ارتكاب جرائم القتل امام الكمرات المحلية والدولية . ما الذي يجعله ان يقدم عليها واليوم اكثر رصدا مما سبق .

    ومن الأشياء البديهية ان قرار فض الاعتصام من المحال ان يتخذه حميدتي بمفرده ومن المستحيل ان يطلب المجلس العسكري من قوات الدعم السريع وحدها تنفيذ قرار فض الاعتصام في وجود الشرطة وشرطة الاحتياطي المركزي المعنية بهذه المهمة فضلا عن جيش الأمن وقائد قوات الدعم السريع يتطوع قبول هذه المهمة لوحده عن طيب الخاطر ،وهنالك قوات الشرطة بزيهم المعروف يقومون بالمهمة في عيون الجميع و ان ثلاث مقاطع فيديو ظهر فيها قوات الدعم السريع بلهجتهم المميزة انهم كانوا يحملون العصي فقط اذا من الذي ارتكب المجزرة ؟ فان من مقتضيات العدالة البحث عن مرتكب الجريمة لا ان تكتفي بالقبض علي اقرب المجرمين بسبب سوابقه نعم هذه القوات ساهمت في فض التجمع ولكن المؤكد انها لم تكن وحدها كما يجري في الإعلام العام واعتقد من المناسب حتي هذه اللحظة ينبغي توجيه اللوم علي المجلس برمته الي ان تتضح كل الحقائق بتفاصيلها وهذه ليست محاولة للدفاع عن قوات الدعم السريع ولكن مجرد قراءة المشهد كما أراه وخاصة هناك بعض الناس ذهبوا ابعد من اتهام حميدتي ليصل راس السوط لكل اهل الغرب ويستدعون الماضي في إشارة الي حروبهم مع الخليفة مع انهم اكثر الناس استفادة من ميراث الخليفة .

    وحتي ان صدق ان هذه القوات ارتكبت هذه المجزرة لوحدهم يجب ان لا ننسى هم أنفسهم ارتكبوا عدد لا يحصي من المجازر في الهامش ليس من المقبول ان يكونوا وقتئذ جزء من القوات الأمن القومي يغنوا لهم وتعطي لهم الهبات والعطايا حتي التخمة واليوم يكونوا اهل دارفور تتبعهم لعنات الماضي .وفوق ذلك هناك طيارين نعرفهم من الشمال بالاسم دكوا كل دارفور بآلاف القنابل البرميلية الحارقة وخارقة واحدة منها فقط تقتل اكثر من كل ضحايا هذه الثورة مجتمعه مع جرحاها ،مع ذلك لومنا كان علي الحكومة وليس لقبائلهم ولا الجهات التي ينتمون اليها .دعونا نبحث عن الحقيقة لان هناك اكثر من جهه لها مصلحة من نتائج قتل الأبرياء وزراعة العنصرية بأية تكلفة . فان نجاح هذه الثورة مرهونة بالابتعاد عن العنصرية اذا كان اهل الغرب تجاوزوها من الأفضل عدم البحث عن أسباب استمرار في التفرقة العنصرية لان هناك من يعمل علي توسيعها لان الصراع اليوم بين الشعب السوداني من ناحية ونظام مؤتمر الوطني ،فالعنصرية هي المادة التي استخدمها النظام السابق وبل كان سبب بقائه كل ذلك الوقت فهم الذين يعلمون انها الوسيلة الوحيدة عبرها يمكنهم العودة وان هذه الثورة من المحال وضع حد لها الا دعوات العنصرية واحسب ان اهل الغرب وصلوا مرحلة من المحال تحمل اكثر من ذلك . وحتي لا يكون التهديد الحقيقي للثورة وبل السودان في عظمها. فان ما يقوله أمثال علي الهباني وغيرهم انهم لا يقبلوا ان تفعل المرتزقة أعمال الاغتصاب في الخرطوم (اعملوها في مكان اخر ) وهو لا يعلم ان الإمكان التي اغتصبوا النساء فيها لم يسكتوا عليهم بدليل ثلاث قبائل تواجه الحكومة عقدين من الزمان وبل حتي الان . اما ان هناك أربعة رجال تم اغتصابهم امام ذويهم هذا فيه الجديد ويغير وجهه الحقيقة لان الجنجويد تم اتهامهم باغتصاب النساء في اكثر الصور الوحشية ولكن اهل دارفورلم يتهموا أيا منهم بانهم اغتصبوا الرجال ناهيك من امام ذويهم ولذلك البحث عن هؤلاء الجناة يجب ان يكون من محل اخر.

    والأفضل من ذلك العمل علي اختيار قيادة للثورة تعبر عن التنوع السوداني وتشكل حكومة بناء مخرجات حوار الوثبة بصرف النظر عن منتجه ، فان الشكل البنائي لقوي الحرية والتغيير لا يقود السودان الا الي نموذج المؤتمر الخريجين الذي انتهي الي حرمان دخول مواطني عاصمة بلادهم وقتل أربعة مليون شخص ولذلك امام قحت خيار اعادة تشكيل قيادة الثورة لتستوعب التنوع او يضطر الناس قبول رأي المجلس الذي يقول ان قحت لا تمثل الشعوب السودانية فالقومية لا تعني الانتقال من الجعلين الي الشايقية والعكس.

    فان شباب الثورة من حقهم ان يقفوا خلف قحت ولكن عليهم ان يعلموا انها اكثر خطورة علي الثورة من المجلس نفسه لان ١٢٧ تنظيم الذي يكون قحت ،116 تنظيما قادتها من اقليم واحد لا يمثلون اكثر من 15 %من سكان السودان من هنا بدأ الخطا من هنا يتبدأ التصحيح لان حكاية انتظروا هؤلاء سوف يعدلون وارجوا ان لا تستعجلوا وفروا حسن النية هذه الدعوات مجرد دعوات لقبول الظلم من يريد ان يعدل لا يبدأ بالظلم والذين قدموا مئات آلاف الضحايا من الخطأ الاعتقاد مجرد وقف القتل ذلك هو العدالة ولا تنسي نظرية من يعطي يمكنه ان يمنع ولذلك فان الخرطوم من الممكن ان تضع بداية لحروب جهوية وعرقية ولكن من المحال اقناعنا للعودة الي 1956






















                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-06-2019, 05:58 AM

Maldini


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Excellent (Re: محمد ادم فاشر)

    excellent
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-06-2019, 09:45 PM

Saeed Mohammed Adnan
<aSaeed Mohammed Adnan
تاريخ التسجيل: 26-08-2014
مجموع المشاركات: 241

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا يحدث في الخرطوم بقلم محمد ادم فاشر (Re: محمد ادم فاشر)

    أخي الفاضل محمد أحمد فاشر
    ماقلت ياأخي إلا الحق، وما تقول إلا هو ما نادينا به ولكن هناك من لا يسمعون. وفعلاً هذه المأساة رغم جسامتها لها بلسمها أنها ستجعل كل العنصريين من الجهتين ليفهموا الرغد الذي هم فيه حيث لم يروا ماهو الظلم الحقيقي وما هو الأمان الزائف
    وأبدأ أولاً بالاتفاق معك بعجز قحت التي كتبت مراراً وتكراراً عن عجزها في تمحيص نظرة رشيدة لتوخّي العدالة في التمثيل والبذل في تولي المسئولية
    إلى هذا اليوم أجدهم يغازلون المجلس العسكري الانقلابي الانتفاعي، وهم يتوسلون إليه لتسليمهم السلطة ويغرونه بالتوافق معهم في مرماهم بالسلطة، وكأن الثوار لم يكونوا يعرفون كيف يتسولون في حوارات النظام البائد
    أن الثائر يمثل الشعب العظيم، و الشعب عندما ثار ما طرق الباب يطلب العدالة، بل أنه قام بثورته لينفذ العدالة بنفسه
    إن قحت مسئولة كل المسئولية حتى عما يقوم به المجلس الانقلابي، فالمجلس يعلم أن الشعب هو صاحب الحق، وليس ممثلو الشعب قد عجزوا ولا الشعب قد عجز عن كيف التعرف عىلى ممثليه والمجلس يعرف ذلك، ولكنه وقوف قحت عند باب داره يستجدون السماح لهم بإبلاغه غاياتهم وقوائم ترشيحاتهم لتسليم السلطة ويستمعون في ذلٍ للتقريع والتوبيخ والذي تؤيده فصائلهم من قحت كانت دليلاً للمجلس بأن هؤلاء لا يمثلون الشعب. ولما قرروا إقصاء بعض الاحزاب لم ينتبهوا بأنهم هم أحزاب أيضاً وقد يستحق بعضها الاقصاء أيضاً. هذه سرقة متعجلة للثورة، ومن حق المهمشين الحقيقيين من أهل دارفور وجبال النوبة والانقسنة الاحتجاج والتشكك، فتجمع المهنيين ليس حزبياً ولا جهوياً، وكان يكفي. فلماذا قحت؟ وهي تجمع في بطنها التضاربات من حزب الأمة الذي يصر على اتسييس الديني الذي فتح باب جهنم على هذه الامة المسلمة المؤامنة، فلن يفاد منه إلا الحركة الإسلامية التي نشرت الاحزان في شعبٍ متفائل. وفيه أحزاب ولاؤها لغير السودان ورعاتها من الخارج هم الضالعون الآن في جريمة اغتيال أهل السودان وسبيهم للقتال بالوكالة عنهم وهم بالاسم دول الخليج ومصر، كما الذين تعاقدوا مع السفاح المخلوع لفتح السودان لهم لعمل جرائمهم في العالم وهي روسيا التي خذلتنا بعد أن باعنا البشير عندها، والآن يخذلون السودان عندما يقف المجتمع العالمي الحر معه.
    يجب على السودانيين أن يفتحوا أعينهم ويتركوا حمار النوم الذي هم فيه
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-06-2019, 10:27 PM

AMNA MUKHTAR
<aAMNA MUKHTAR
تاريخ التسجيل: 31-07-2005
مجموع المشاركات: 12098

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا يحدث في الخرطوم بقلم محمد ادم فاشر (Re: محمد ادم فاشر)

    Quote: يجب على السودانيين أن يفتحوا أعينهم ويتركوا حمار النوم الذي هم فيه
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-06-2019, 09:49 AM

علي حسن


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا يحدث في الخرطوم بقلم محمد ادم فاشر (Re: محمد ادم فاشر)

    ما يحدث في الخرطوم عنصرية بالباب العدييييل.....راجع المنبر العام في هذا الموقع لتتأكد
    عشان كده العاقلين منابناء دارفور بدأوا ينصحون شباب دارفور بألا يكون وقود لهذه الثورة
    طبعا هم حيحاولوا بشتى الطرق الدفع بأبناء دارفور للمحرقة في الصفوف الامامية
    لو ملاحظين هذه المرة ما استعرضوا صور للشهداء زي كل مرة، وده بخليني اشك في انو اغلب الاستشهدوا في القيادة العامة بيكونوا من ابناء دارفور

    انصح شباب دارفور بالابتعاد وبألا يكونوا وقود لهذه الثورة،
    بكرة لو آلت لهم السلطة ممكن تاني يصنعوا قوات جنجويد لتبيدكم
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-06-2019, 11:19 AM

Saeed Mohammed Adnan
<aSaeed Mohammed Adnan
تاريخ التسجيل: 26-08-2014
مجموع المشاركات: 241

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا يحدث في الخرطوم بقلم محمد ادم فاشر (Re: علي حسن)


    عيب منك تتقدم بمثل ذلك النصح وانت سوداني، تنادي بالانشقاق وتربي الحقد
    السودان، وكل العالم في الحقيقة، مجتمعات عنصرية وتنفّرية، فالدين يفرقهم، واللون يفرقهم، واللسان يفرقهم، والثقافة تفرقهم، والتعليم والأمية تفرقهم
    هذا طبع البشر وكما يثولون بالانجليزي "BIRDS OF A FEATHER FLOCK TOGETHER"، ويوازيها بالعربي "الطيور على اشكالها تقع". ولكن الانسان الذي يسعى لمكارم الاخلاق يبتعد عن ذلك كا بتعاد مثيله من النهب والقتل والاغتصاب في ترضية شهواته، بالزهد وبالمسالمة وبالتعفف
    وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "الماسك على دينه كالقابض على الجمر"
    ألقي محاضرتي هذه طالباً العفو في ا لإطالة، لأنه للأسف وجدت تجمل الفرد خطأ الأخر ضعيف جداً، خاصة في غرب السودان...نعم لهم ما يغضبهم من ظلم، ولكنه لا يبرر فقدان الكياسة وفقدان الذات
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de