لا لإراقة الدماء، طبول الحرب دقّت ولاتَ ساعةَ ندم يا عسكر – الجزء الثاني بقلم سعيد محمد عدنان

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-06-2019, 06:07 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-06-2019, 10:53 AM

سعيد محمد عدنان
<aسعيد محمد عدنان
تاريخ التسجيل: 28-02-2014
مجموع المشاركات: 122

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لا لإراقة الدماء، طبول الحرب دقّت ولاتَ ساعةَ ندم يا عسكر – الجزء الثاني بقلم سعيد محمد عدنان

    10:53 AM June, 03 2019

    سودانيز اون لاين
    سعيد محمد عدنان-UK
    مكتبتى
    رابط مختصر




    – لندن – المملكة المتحدة
    أزفت ساعة الجريمة التي أصر العملاء والخونة لتنفيذها في الأمة السودانية العظيمة وشعبها البطل، فبدأ إطلاق النار على المعتصمين المسالمين
    وسقط شهداء ليزكُّوا بدمائهم تراب أرضنا الطاهرة
    وبعد أن حصد المجلس العسكري شبابنا وألهب ظهور المسالمين بالسياط، حتى المغى عليه لم يوقفوا عنه العذاب وهو طريح الأرض
    ولا راعوا حرمة المستشفيات
    وذلك بعد إشارة تنفيذ الجريمة من عند مؤتمر القمة الإسلامي في مكة
    ثم عاد المجلس العسكري يذرف دموع البراءة بأن ما حدث كان موجهاً لتجار المخدرات والمتفلتين في كولومبيا... وأنا الذي لم أزر السودان منذ23 عاماً، ولم أحضر منشأ كولومبيا، أعرف أنها حيث تباع المخدرات والمشروبات الكحولية ويؤمها رجال الجيش المرفوتون والمتقاعدون، وطبعاً يستضيفون زملاءهم من العسكر، واعرف كيف لا تمت كولومبيا لمنطقة الاعتصام.
    وينادي المجلس العسكري لمواصلة الحوار... ولات ساعة ندم
    ليس ندم لعدم منحه فرصة الحوار للسلام، ولكن لمنعه فرصة الاستغلال التي أساساً لم يكن لقوى الحرية والتغيير الدخول معه فيها للمفاصلات والمحاصصات.
    إستعد محورا الشر، محور دول الخليج الغنية وتابعهم المماليك المصريون، يطمعون في مواصلة جرائمهم باستغلال الشعوب بعد أن أحكموا وثاق شعوبهم، وبتحريض اليمين المتطرف الذي يأوي المافيا العالمية التي تتغذى من دم النظام العالمي العادل، لتعيد استعماراً ثلاثياً للسودان (كما وصفه د. وليد مادبو منتدى السياسات السودانية في مقابلة في قناة الجزيرة)، لسرقة خيراته واسترقاق صبيته لمهام الجهدية التي ابتدعوها بتحليلهم ما حرّم الإسلام كما أوردت في الجزء الأول من الموضوع أعلاه.
    وفي الجزء الأول، تم مسح سريع إلى ما قاد إلى أن يلقّب السودان ببلد العبيد، فيما يسئ إليه به المحسوبون على السودان من أعراب أواسط آسيا من القوقاز والمغول وأجناس أخرى همجية، أو من المماليك المجندين من رقيق الإمبراطوريات الإسلامية، الأموية والعباسية بمشتقاتها. وكيف تم تحريف الرسالة الإسلامية لإباحة استغلال الرقيق ثم خدمة الاسترقاق نفسه.
    هذا إضافة للصراع السني الشيعي الذي انحرف به المسلمون من جادة الرسالة الإسلامية
    وتتجدد الأطماع في ثروة السودان من احتياطي الغذاء من سهولٍ خصبة ومياه، ومعادن نفيسة، والرق الحديث وهو الاسترزاق من صبيتهم، بعد أن رفع المستعمر الإنجليزي قبضته عليها في حزمة الصحوة التنويرية من مكارم الأخلاق التي أتى بها النظام العالمي، والتي أدت إلى الاستقلال وتأمين الحريات والحقوق المدنية والحوار العقلاني والاحتكام بالقانون، وهي مجمل ما نادت به الأديان، وأدقّهم وأوضحهم بياناً الدين الإسلامي. وبعد أن شهد العالم كيف انتهج النظام العالمي الجديد مبادئ الإسلام بحمايته للحريات والعدل، وجذب الافرنج والقوميات المختلفة لاعتناقه والاعتداد به، وبعد مغادرة المستعمر الإنجليزي بعد تسليم أمانته بأفضل مما استلم، حتى هجمت بقايا النظام العالمي القديم، وأعمها للأسف بقايا الممالك والإمبراطوريات الإسلامية، تنتهز خلو الساحة لها لإعادة العهد القديم ورذيل سيرته، حتى وصلت بتسييسها الديني الآن إلى الاتجاه بتصنيف جماعاته بالإرهابيين بعد أن أشهدوهم مثال دمويته وذله للمرأة واستغلاله للضعفاء.
    مادبو: قوى الحرية والتغيير كسرت وحدة الصف: شملت أحزاب متضاربة، بعثية عراقية عرقية تتجانس مع قبائل تتضارب مع خطها الرسمي وتحوي أحزاب مطرودة بواسطة الحركة الشعبية (ياسر عرمان ومالك عقار) وشق دخول الأحزاب في هذه المرحلة وحدة الثورة
    حميدتي دفع 200000 جنيه لكلٍ من شيوخ الإدارة الأهلية (واضح أنها لحشد تأييد جماهيري ضد الثورة)، ويحوم في رحلاتٍ مكوكية مع دول الحكم الثلاثي لاستعمار السودان، ويتحدّى جماهير الثورة في مناداتهم بمدنية مدنية، أنهم لديهم المدنيين (؟؟؟)
    الجيش منقسم، قيادات إخوانية ضد البشير (شعبي وسلفيون)، وإخوانية مع البشير (وطني ومشتقاته)، وجسم الجيش أغلبه محايد.
    أي ثورتين مضادتين، الأولى يقودها برهان وحميدتي، والثانية يساندها المجلس العسكري.
    نهضة الثورات المضادة بإعداد نفسها وإضعاف الثورة، كله تم عن طريق سوء تركيبة الحرية والتغيير الحزبية. التي قادتها للتفاوض وهو عجز الأحزاب وليس طريق الثورة وامتيازه بالمباغتة الشعبية الفجائية ومقدرة تفجيرها في لحظة، وليس سوق مقاصة تزايد وتضارب فيها بمراقبة الاحداث.
    زد إلى ذلك، رغم حمية دماء الشباب بين ضغوط الدكتاتورية التي لم يعرفوا غيرها، صقلهم سعيهم للحياة المفيدة بشحذ مواهبهم فعكسوا الأدب الراقي والفنون والموسيقى وأهم شيء النضوج الاجتماعي، والعقلانية في الفكر والتحرر، فأعدوا أنفسهم كأعظم رصيد غنى متعدد ومتفتح لبناء المجتمع السوداني من جديد. أما قادة الثورة الذين فرضوا أنفسهم بنفس القيادة السياسية الحزبية في سنوات الهوان، لتلميع الشخصيات وإخفاء الهويات وتقديم المطاعنات والمشاحنات الحزبية على دفع الثورة الموحدة، وليس لانعدام المقتدرين وهم تجمع المهنيين الذي تكون تلقائياً بسودانيته وبعلمه الذي يدرك الصواب من الخطأ، وبعدم تلميع شخصياتهم والترويج لها، ولكن بسبب عيب سوداني مركّز هو الكسل من الاضطلاع ، ليس على الثقافة القانونية أو استشارة خبراء القانون والفلسفة والسياسة، بل بالاضطلاع على سيل الوثائق والكتابات في الميديا من الكتاب الذين قبعوا ليلهم ونهارهم ينقبون ويحللون ويستشهدون بما يفيد معرفته لكل طوارئ الأحداث في الثورة، ولا تجد حياةً لمن تنادي. لو اهتم قادة الثورة أو استعانوا بمجلسٍ من الناصحين يجمع لهم آراء الثوار وأبحاثهم للحلول المطلوبة، لكانوا تجنبوا كثيراً من الأخطاء والمماحكة ومساوئ استراتيجياتهم المتبعة في قيادة الثورة والبعد بها من الاستقطاب والاستنزاف.
    الثورة ثورة، ليس فيها شروط أو تنازلات. عدم الاستجابة لها يتبعه تصعيد يتمثل في مواكب، اعتصام، إضراب، إضراب عام، عصيان مدني، وبعده حرب الاستنزاف إذا تم الاعتداء الغاشم من السلطات.
    فاليوم بدأ العصيان المدني وسيذوق فيه العسكر مالم يسمعوا به من عسكرٍ من قبل
    والشعب شرس فلا تستهين به، وهو يحمل كفنه في ظهره
    وضمير العالم يشهد، ولن تطيب لكم فريستكم
    ذلك التسلسل يتابعه العالم بمساندات لا تصب إلا في ذلك التسلسل، ومتى ما خرجت الثورة من ذلك التسلسل تفقد السند العالمي. والمفاوضات، حتى قبيل قيادتها إلى تغبيش المظهر كما حدث في تجربتها بحشد حشود مضادة تزعزع القطع بمن هو ممثل حقيقي للشعب، فهي تشكك في مصداقية القيادة كونها ممثل حقيقي للثوار الذين ثاروا ولم يختاروا التفاوض أصلاً. وزيادة على ذلك هي تبدد الضغط، العنصر الأساسي في تسليح الثورة، بالرخاوة والتدخلات التي تغبّش شرعية المطالب، مثل الوساطات والتصريحات المتضاربة.
    حذّرنا مراراً وتكراراً عن كيف أن الوقت والحزبية عدو الثورة اللدود. وصفت الثورة السودانية عالمياً في مرحلتها الأولى، وبفضل الشباب الواعي الذي أدى أدواره بتلقائية نقية واندفاعٍ صادق، وصفت بأنها أول ثورة حقيقية في العصر الحديث تكون بها ثالث ثورة تتلو الثورة الفرنسية الأهلية، والثورة البلشفية الروسية الاجتماعية. وجذبت إعجاب العالم بما لم يحدث من قبل لحدثٍ واحد. كان ذلك الدليل القاطع على نقاء معدنها وحتمية نجاحها، حتى انحرف الثوار في محاصصة الكراسي وفتحوا بها باباً مرحباً به للثورة المضادة وسهولة قبوله بالعسكر للمحاصصة والمساومة، حتى أن المعركة لم تبق فقط حول مدنية الحكم وديمقراطية المآل، إنما أصبحت في صميم هوية البلاد بعد أن جرّها محور الدول المناوئة للنظام العالمي بالحريات والمساواة ومكارم الأخلاق، ليردّوا السودان نحو الاسترقاق وعبودية الجهدية وإحياء التفرقة القبلية والعنصرية التي تعتمد عليها تعددية هوية السودان، وأوقدوا أطماع نهب خيرات السودان، وأمنوا لأنفسهم الحظوة باستعمار السودان لتقسيمه ودفع الرشوة أو بالاصح الجباية للسادة قادة المحور العالمي الكبير محور اليمين المتطرف الذي يجتهد الآن كثورة مضادة للنظام العالمي لإرجاع نظام السادة والرعاع، بإعادة ما تم إبطاله من إمبراطوريات تبيح تحكيم القوة والخلع، وتسيّد الامتلاك والاحتكار، وإلحاق البشر كعبيد يتبعون للأرض، وإجهاض وإسكات الضمير البشري الأخلاقي بالوصاية الدينية الكهنوتية
    يحيا نضال الشعب السوداني
    عاشت ثورة الأمة الخالدة
    الخزي والعار لعسكر الفرصة
    والعار والدمار لأعداء السودان والخونة
    وثورة ثورة حتى النصر




























                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-06-2019, 02:15 PM

Saeed Mohammed Adnan
<aSaeed Mohammed Adnan
تاريخ التسجيل: 26-08-2014
مجموع المشاركات: 241

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لا لإراقة الدماء، طبول الحرب دقّت ولاتَ س� (Re: سعيد محمد عدنان)

    إدعى مسيلمة الكباشي أنهم لم يعتدوا على المعتصمين وإنما المجرمين المسلحين في منطقة كولومبياولكم هذه المقاطع الثلاث لتحكموا: رجل كبير مسالم يوسعونه ضرباً قاسياً:
    رجل مغمى عليه يوسعونه ضرباً" target="_blank">

    (عدل بواسطة Saeed Mohammed Adnan on 03-06-2019, 02:16 PM)
    (عدل بواسطة Saeed Mohammed Adnan on 03-06-2019, 06:41 PM)
    (عدل بواسطة Saeed Mohammed Adnan on 03-06-2019, 06:43 PM)
    (عدل بواسطة Saeed Mohammed Adnan on 03-06-2019, 06:46 PM)
    (عدل بواسطة Saeed Mohammed Adnan on 03-06-2019, 06:52 PM)
    (عدل بواسطة Saeed Mohammed Adnan on 03-06-2019, 06:54 PM)
    (عدل بواسطة Saeed Mohammed Adnan on 03-06-2019, 06:56 PM)

                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-06-2019, 02:21 PM

Saeed Mohammed Adnan
<aSaeed Mohammed Adnan
تاريخ التسجيل: 26-08-2014
مجموع المشاركات: 241

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لا لإراقة الدماء، طبول الحرب دقّت ولاتَ س� (Re: Saeed Mohammed Adnan)

    رجل مغمى عليه يوسعونه ضرباً" target="_blank">
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de