عبدالحي يوسف ومحمد علي الجزولي عملاء معروفين لداعش يريدون أن يمددوا نشاطها ليشمل السودان لمصلحة الخ

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-05-2019, 03:29 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-05-2019, 03:11 PM

يوسف علي النور حسن
<aيوسف علي النور حسن
تاريخ التسجيل: 13-05-2016
مجموع المشاركات: 106

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عبدالحي يوسف ومحمد علي الجزولي عملاء معروفين لداعش يريدون أن يمددوا نشاطها ليشمل السودان لمصلحة الخ

    03:11 PM May, 16 2019

    سودانيز اون لاين
    يوسف علي النور حسن-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر




    ليست هذه المرة الاولي التي يرفع فيها عبد الحي يوسف ، ومحمد علي الجزولي راية داعش خفاقة في الافق أمام كل العالم ، بل وتنتشر في السوشيال ميديا الاشرطة التي تُظهر الجزولي يتفاخر بلبس عمامتهم وملفحتهم السوداء وهو يخطب وينتحب ويزرف دموع التماسيح تمجيداً لمحاربيهم ولقوادهم وينادي لنصرتهم في العلن.
    لم يعد خافياً علي أحد في العالم أن داعش ليست لها علاقة بالإسلام ولا المسلمين ومعروف أن داعش صنيعة الدول الغربية وهي جسم غريب تستخدمه هذه الدول بذكاء لسهولة الولوج في الدول تحت مسميات تقبلها الدول المعنية ، وقد صممت داعش خصيصاً لتسهيل دخول أجندة الدول الغربية بالدول الإسلامية عندما تخدع السزج منهم بأنها تريد أن تبسط دولة العدل ودولة الدين فيتبعها من لا يعرف الحقيقة في إنصياع وإنقياد أعمي رغبة في إرضاء الرب ، في وقت تطالعنا كل يوم سبايا النساء ، وعشرات الأطفال اللقطاء من معسكرات داعش علاوة علي القتل والتنكيل الذي يحرمه الدين الإسلامي بل وتحرمه أعراف الدول الكافرة جميعها من دون فرز وما خفي أعظم ، الدول الغربية لا تقبل سلوك ولا ممارسات داعش الاخلاقية وتحاربه بكل قوة داخل بلدانها في السر والعلن ، وأيضاً لا تقبل ولا تسمح برفع راية الدين الإسلامي بل ويصبح من أول المحرمات أن يكون هذا التوجه علي مقربة من الدولة العبرية مما ينذر بمعاداتها ، غير أن هذه الدول تخطط الي أبعد مما نتصور ولا يعقل أن تطلق الدول الغربية اليد لمثل هؤلاء العملاء إلاعندما يكونوا تحت السيطرة التامة والمراقبة اللصيقة وفي الوقت المراد منهم لعب أدوار خفية وموجهة لقضية بعينها معلومة لهذه الدول ، وبعدها تحرق مثل هذه الكروت التافهة،
    وقد لاحظنا قبل فترة إثارة موضوع إنتماء عبد الحي يوسف لداعش عندما صار ينتحب ويصدر التسجيل بعد التسجيل بالنفي ، ويبدو أن ذلك قد كان تهديداً له لعدم الخروج عن المسار والإلتزام بالتوجيهات (وإلا..) وهو يعرف ما تعني هذه (الإ..) ويبدو أن الرجل إلتزم الأدب فطُمئن وهدأ النحيب في إنتظار التعليمات
    بالنظر الي الوضع الحالي وإذا أردنا قراءة المشهد السياسي فهذا التحرك من عبد الحي والجزولي مرتبط بحالة التغير الكبير في موجهات السياسة السودانية ، ولا يحتاج الامر لذكاء لنعرف أن هذا التحرك هو بسبب ما سُرب بأن الحكومة القادمة سوف تسحب الجيش السوداني من اليمن في غضون شهر واحد !!! والأمارات والسعودية مستعدة لتدفع كل مالديها لإيقاف هذا التحرك الذي يعني ببساطة دخول الحوثيين في داخل عواصمهم في غضون أيام فقط ليس شهوراً ، أما مصر فإن أي إستقرار للمواطن السوداني وأي إستثمار زراعي يعني إستخدام الماء وهذه أيضاً كارثة لمصر لا قبل لهم بها !!!! ولهذا حركت هذه الدول المخابرات المصرية داخل السودان ودحلان وعلاقاته الخارجية بعملائهم في الدول ذات الثقل السياسي لإيقاف التغيير الذي يجري بالسودان إما بإنقلاب عسكري أو بإستنفار ضعاف النفوس من الداخل لأخذ دور مستقبلي لا يسمح بمنع الجنود السودانيين من الحرب في اليمن، ولا بنهضة زراعية تستخدم ماء النيل وهذا الأمر يحتاج لوقت للقيام بهذا التحول وهنا أستخدم عبدالحي والجزولي ‘ وبعض ضعاف النفوس من الصحفيين العملاء تحت التهديد والوعيد لإرباك البلد بإثارة موضوع الشريعة الإسلامية ، في وقت لم يناقش المجلس العسكري ولا قوى الحرية والتغيير موضوع الدستور أصلاً ولا موضوع الدين أبداً والكل يعلم بالصوت والصورة أنه قد إنحصر الإتفاق في أربعة مواضيع فقط وهي (الفترة الإنتقالية ، مجلس السيادة ، مجلس الوزراء ، والبرلمان ) ، فأروني بالله عليكم من أين أتي موضوع شرع الله الذي يريد الداعشيون أن يحشروه حشراً لتعطيل الإتفاق ؟؟؟
    ثم أروني متي وأين طُبق شرع الله في السودان منذ الإستقلال مروراً بكل الحكومات المدنية والعسكرية بما في ذلك فترة الثلاثين عاماً التي كان فيها عبدالحي يوسف رقماً مميزاً أكل في كل موائد السلطان وإستأثر بكل الإمتيازات والقصور والمال والجاه وخطب في المنبر كل جمعة بعدد أربعة جمع في الشهر وعدد إجمالي بألف وأربعمائة وأربعون جمعة في ثلاثين عاماً ولم يفتح الله عليه بكلمة واحدة تدعو لتطبيق الشريعة؟؟ وحتي آخر يوم من أيام الرئيس المعزول عندما تم تصويره وهو يلتهم المشويات والبيرقر والسلطات ؟ هل كان ذلك قبل أن ينزل عليه الوحي بالشريعة ؟؟ أم ماذا؟؟؟
    الأمر ياإخوتي أصبح مكشوفاً أكثر فأكثر ولم يكن خافياً منذ البداية والكل لاحظ وأنتقد وشجب وشتم ولعن التحركات المكشوفة لهذه الدول بالعقيد طة ودحلان وسفرائهم والدعم المادي للمجلس للإحتفظ بالسيادة وإستخدام دور مصر في منظمة الدول الأفريقية لتعطيل الإتفاق فمحور الأمارات والسعودية مصر يلعب بكل الكروت لإفشال هذه الثورة لأنها قطعاً كارثة كبري لا مثيل لها علي بلدانهم وهذا التغيير لن يتم إلا علي جثثنا أو علي جثثهم !!!! وبكل اسف يلعب الخونة السودانيين الدور الأكبر وما دور الرزيقي والطيب مصطفي والهندي عز الدين ببعيد وهؤلاء جميعهم وغيرهم من يدق الإسفين في هذه الثورة لزم الإسراع في إيداعهم غياهب السجون قبل أن يدمروا هذا الشباب الثائر الصامد المرابط للدفاع عن هذه الامة
    وهنا أريد أن أقول أن علينا أن نلتزم الحكمة واليغظة والإنتباه وأن لا ننسي أن المخابرات المعنية بهذه الدول شغلها الشاغل الآن هو السودان وليس بعيداً عليها أن تثير فتنة بيننا لنستعدي بعضنا البعض ورأينا اليوم تسجيلاً من إحدي الفتيات يصور بعض الترزية يفصلون الذي العسكري لقوات الدعم السريع ويلبسة بعض الشباب الصغار داخل دكان هذا الترزي مما يدل علي ان هنالك عمل ممنهج لتزوير وحدات غير حقيقية للدعم السريع للتمويه بأن الدعم السريع هو مايقوم بأعمال عدائية وأنا هنا لست في موقف المدافع عن أحد ولكنني أدعو فقط لتحري الدقة التي أيضاً لا تعفي قائد الدعم السريع من تحري الإنضباط وسط قواته مما يضع بلا أدني شك مسئوليته إذا كانت تحشر وسطها أو مثلها فلول تسلط عليهم الشبهة وتضع عليهم اللائمة وعلينا ايضاً بالحكمة في التعامل مع القوات النظامية بالجيش فإننا من الممكن أن نرتكب الخطأ في إتهام بعضنا بفعل المخابرات وتكون بذلك قد وصلت هذه المخابرات لمبتغاها بأقل الخسائر ، ومنطق العقل يقول لو أن الجيش أراد التآمر علي الشعب لن يصل مع قوى الحرية والتغيير لهذا المدي من الإتفاق ، وأكرر هنا بأنني لست مدافعاً عن أحد ولكنني أدعو الي التحري والفطنة حتي لا نقع في الخطأ (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ)
    اللهم أكفي بلدنا الفتن وأكفينا شر مواطنينا الخونة ومن دسائس الدول المنتفعة من مصائبنا يا رب العالمين
    يوسف علي النور حسن























                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de