ولا أعلم أين أنت الآن..> ولكن ما أعلمه أنك يجب أن تكون في (كوبر)..> أليس هذا هو المكان الذي اعتدت أن تُودع فيه الآخرين طيلة ثلاثين عاماً؟..> ألم " />

يا عمر !! بقلم صلاح الدين عووضة

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-08-2019, 01:52 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-04-2019, 01:59 PM

صلاح الدين عووضة
<aصلاح الدين عووضة
تاريخ التسجيل: 31-03-2015
مجموع المشاركات: 1116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


يا عمر !! بقلم صلاح الدين عووضة

    01:59 PM April, 17 2019

    سودانيز اون لاين
    صلاح الدين عووضة-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر





    > ولا أعلم أين أنت الآن..
    > ولكن ما أعلمه أنك يجب أن تكون في (كوبر)..
    > أليس هذا هو المكان الذي اعتدت أن تُودع فيه الآخرين طيلة ثلاثين عاماً؟..
    > ألم تُودع فيه الرئيس (الشرعي) الذي انقلبت عليه؟..



    > ألم تُودع فيه وزراء العهد السابق؟...ورؤساء الأحزاب؟... ورموز النقابات؟..
    > بل ألم تُودع فيه حتى ولي نعمتك حسن الترابي؟..
    > فلماذا لا تكون هناك الآن بدلاً من هذا الغموض الذي يكتنف مكان إقامتك؟..
    > هل أنت (أكبر) من أن تُحبس حيث حبستَ (الأكابر)؟..
    > والمستشار العدلي قريب الله ينبهني إلى شيء قانوني مهم ليلة الأول من أمس..
    > وهو إنه لا يصح أن يُقال (البشير في مكان آمن)..
    > وإنما الصحيح هو (في مكان مؤمن)... وما من تأمين أقوى من سجن كوبر..
    > بينما (آمن) تعني أنه جالسٌ مطمئن... وآمن..
    > وليس هذا وحسب، وإنما قطعاً يتابع الأحداث... يشاهد الفضائيات... ويقرأ الصحف..
    > ومن بين ما يقرأه كلمتنا هذه... ولهذا نخاطبه..
    > وندعوه - وهو في عزلته المجيدة (الآمنة) هذه - أن يتأمل مسيرته (الثلاثينية)..
    > ثم يقارن نفسه بمن مضوا من رؤساء السودان كافة..
    > سيجد - إن كان صادقاً مع ذاته - إنه (تفرد) دونهم جميعاً بما لا يُحمد عليه رئيس..
    > ومن بين أسوأ الذي تفرد به هذا الكذب..
    > وليس هذا الوصف من عندنا، وإنما هكذا سماه الناس من كثرة وعوده... ونقضها..
    > ألم يقل - على سبيل المثال - إنه لن يترشح للانتخابات الماضية؟..



    > فإذا به لا يخلف وعده... ويفوز في انتخابات (الخج)... وحسب..
    > وإنما يبارك فكرة التمديد له إلى ما لا نهاية... قبيل انتخابات (2020) التالية..
    > بل حتى قبل خلعه بنحو أسبوعين كذب على الناس..
    > قال لهم إنه سيقطع علاقته بحزب المؤتمر الوطني... ويتنازل عن رئاسته له..
    > وسوف يكون على مسافة واحدة من الجميع... رئيساً للكل..
    > ثم بعد أيام فقط ترأس اجتماع المكتب القيادي للوطني..
    > ولا ننسى شيئاً آخر مهماً تفرد به أيضاً... وهو الرقص، فسُمي الرئيس الرقاص..
    > وما درى أن رقصه هذا كان مستفزاً جداً لمشاعر الجوعى..
    > بل كان أحد أهم الأسباب التي فاقمت من غضب الناس عليه... مع التلويح بالعصا..
    > وتفردت كذلك - يا عمر - برذيلة الاكتناز..
    > بل وتفاخرت - في لقاء تلفزيوني - بأنك لا تملك سوى كذا....وكذا...و كذا..
    > وكأني بك تقول : (شوفوني) كم أنا زاهد؟..
    > ونسيت أن كثيراً ممن سبقوك من رؤساء بلادنا لم يمتلكوا ولا (كذا) واحدة..
    > لا فيلا... ولا مزرعة... ولا شقة فخيمة بمجمع سكني راقٍ..
    > ونختم بأفظع خصلة تفردت بها يا عمر... وهي إزهاق أرواح مواطنيك بدمٍ بارد..
    > فرأسك خلا من أية حلول لمشاكلهم سوى الأمنية..
    > بل وحتى آخر لحظة من لحظات حكمك كنت تصر على هذا الحل (الدموي)..
    > ولولا الجيش - وحميدتي - لوقعت مجزرة أمام القيادة..



    > وبالمناسبة : ألم تأتِ بحميدتي هذا ليحميك من الشعب؟... فحمى الشعب منك؟..
    > ولا تزال - يا عمر - تقبع في مكانك (الآمن)..
    > ولكن إلى حين... وربما أكثر من ذلك، إلى حين فراغك من قراءة كلمتنا هذه..
    > وبعدها، سوف (تقعد بس)..
    > يا....عمر !!.
    بالمنطق > ولا أعلم أين أنت الآن..
    > ولكن ما أعلمه أنك يجب أن تكون في (كوبر)..
    > أليس هذا هو المكان الذي اعتدت أن تُودع فيه الآخرين طيلة ثلاثين عاماً؟..
    > ألم تُودع فيه الرئيس (الشرعي) الذي انقلبت عليه؟..
    > ألم تُودع فيه وزراء العهد السابق؟...ورؤساء الأحزاب؟... ورموز النقابات؟..
    > بل ألم تُودع فيه حتى ولي نعمتك حسن الترابي؟..
    > فلماذا لا تكون هناك الآن بدلاً من هذا الغموض الذي يكتنف مكان إقامتك؟..
    > هل أنت (أكبر) من أن تُحبس حيث حبستَ (الأكابر)؟..
    > والمستشار العدلي قريب الله ينبهني إلى شيء قانوني مهم ليلة الأول من أمس..
    > وهو إنه لا يصح أن يُقال (البشير في مكان آمن)..
    > وإنما الصحيح هو (في مكان مؤمن)... وما من تأمين أقوى من سجن كوبر..
    > بينما (آمن) تعني أنه جالسٌ مطمئن... وآمن..
    > وليس هذا وحسب، وإنما قطعاً يتابع الأحداث... يشاهد الفضائيات... ويقرأ الصحف..
    > ومن بين ما يقرأه كلمتنا هذه... ولهذا نخاطبه..
    > وندعوه - وهو في عزلته المجيدة (الآمنة) هذه - أن يتأمل مسيرته (الثلاثينية)..
    > ثم يقارن نفسه بمن مضوا من رؤساء السودان كافة..
    > سيجد - إن كان صادقاً مع ذاته - إنه (تفرد) دونهم جميعاً بما لا يُحمد عليه رئيس..
    > ومن بين أسوأ الذي تفرد به هذا الكذب..
    > وليس هذا الوصف من عندنا، وإنما هكذا سماه الناس من كثرة وعوده... ونقضها..
    > ألم يقل - على سبيل المثال - إنه لن يترشح للانتخابات الماضية؟..



    > فإذا به لا يخلف وعده... ويفوز في انتخابات (الخج)... وحسب..
    > وإنما يبارك فكرة التمديد له إلى ما لا نهاية... قبيل انتخابات (2020) التالية..
    > بل حتى قبل خلعه بنحو أسبوعين كذب على الناس..
    > قال لهم إنه سيقطع علاقته بحزب المؤتمر الوطني... ويتنازل عن رئاسته له..
    > وسوف يكون على مسافة واحدة من الجميع... رئيساً للكل..
    > ثم بعد أيام فقط ترأس اجتماع المكتب القيادي للوطني..
    > ولا ننسى شيئاً آخر مهماً تفرد به أيضاً... وهو الرقص، فسُمي الرئيس الرقاص..
    > وما درى أن رقصه هذا كان مستفزاً جداً لمشاعر الجوعى..
    > بل كان أحد أهم الأسباب التي فاقمت من غضب الناس عليه... مع التلويح بالعصا..
    > وتفردت كذلك - يا عمر - برذيلة الاكتناز..
    > بل وتفاخرت - في لقاء تلفزيوني - بأنك لا تملك سوى كذا....وكذا...و كذا..
    > وكأني بك تقول : (شوفوني) كم أنا زاهد؟..
    > ونسيت أن كثيراً ممن سبقوك من رؤساء بلادنا لم يمتلكوا ولا (كذا) واحدة..
    > لا فيلا... ولا مزرعة... ولا شقة فخيمة بمجمع سكني راقٍ..
    > ونختم بأفظع خصلة تفردت بها يا عمر... وهي إزهاق أرواح مواطنيك بدمٍ بارد..
    > فرأسك خلا من أية حلول لمشاكلهم سوى الأمنية..
    > بل وحتى آخر لحظة من لحظات حكمك كنت تصر على هذا الحل (الدموي)..
    > ولولا الجيش - وحميدتي - لوقعت مجزرة أمام القيادة..
    > وبالمناسبة : ألم تأتِ بحميدتي هذا ليحميك من الشعب؟... فحمى الشعب منك؟..
    > ولا تزال - يا عمر - تقبع في مكانك (الآمن)..
    > ولكن إلى حين... وربما أكثر من ذلك، إلى حين فراغك من قراءة كلمتنا هذه..
    > وبعدها، سوف (تقعد بس)..
    > يا....عمر !!.


    alintibaha






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2019, 03:05 PM

شوقي ابراهيم عثمان


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يا عمر !! بقلم صلاح الدين عووضة (Re: صلاح الدين عووضة)

    عليك الله دي نفهمها كيف؟ على المقالة دي...

    خال الرئيس ما "معطك" ...؟؟؟؟ ولاّ ده شغل بزنس.. والانتباهة تركب الموجة...

    يقال بشة في الجنوب "آمن" ...وسيلفا بيرد ليه الجميل....

    البشوفو.. يا ود عووووضة تمشي ليك لوداعية كاربة... تضرب ليك المندل ...تكشف ليك بشة قاعد وين...

    ويبقى ليك سبق صحفي... ولا اقوليك "الخال" ـكيد بيعرف ود اخته قاعد وين... هههههه

    شوقي
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

18-04-2019, 11:48 AM

عاطف ود عمر


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يا عمر !! بقلم صلاح الدين عووضة (Re: شوقي ابراهيم عثمان)

    الشيعي أبو عنجرة..وتأليف القرآن:

    Quote: وكان حالهم حال الآية: "ذلك بأنهم قوم كرهوا ما أنزل الله فأحبط أعمالهم"


    ​سقوطُ الوصَاية الدينية المُزيَّفة!! بقلم د. محمد محمد الأمين عبد الرازق​سقوطُ الوصَاية الدينية المُزيَّفة!! بقلم د. محمد محمد الأمين عبد الرازق

    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    أها يا الشيعي أبو عنجرة
    دا قرآن (شيعتك)؟؟
    ولا قرآن الجمهوريين..فرع النور حمد!!؟؟
    هههههههههههههههههههههههههههههه
    فضايح تتعالى وتتوالى
    مع الشيعي (العنجري) شوقي ابراهيم عثمان!!!
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de