لا تنجح ثورة في وجود من بذل الثوار الغالي والنفيس للإطاحة بهم بقلم خالد ابواحمد

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-04-2019, 11:01 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-04-2019, 00:56 AM

خالد ابواحمد
<aخالد ابواحمد
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 33

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لا تنجح ثورة في وجود من بذل الثوار الغالي والنفيس للإطاحة بهم بقلم خالد ابواحمد

    00:56 AM April, 14 2019

    سودانيز اون لاين
    خالد ابواحمد -البحرين
    مكتبتى
    رابط مختصر





    [email protected]

    لا شك أن التغيير الذي حدث في السودان في شهر ابريل 2019م بالثورة المباركة كبير بكل المقاييس، لأن الطاغية عمر البشير قد بلغ من العمر الرئاسي عتيا فالثلاثين عاما في عمر الشعب السوداني ليس أمرا هينا كانت ولا زالت خصما على حياتنا وأعمارنا التي ضاعت سدا، وعلى مستقبل أبنائنا، ودمار امكانياتنا، وقد تضررت البلاد كثيرا إذ غابت 30 عاما عن حركة النمو والتطور التي انتظمت كل بلاد العالم، كانت بلادنا للأسف خارج السياق العالمي اقتصاديا وسياسيا وثقافيا ورياضيا ..إلخ، حتى وصلنا إلى ما نحن فيه الآن.

    وعندما اتحدث عن التغيير في السودان بالنظر إلى تجربتي الشخصية في النظام قبل 20 عاما وأكثر تختلف وجهة نظري والآخرين، باعتبار المعايشة والمعرفة عن كثب، والدراية بكنه العصابة التي لا زالت تجثم على الحُكم في بلادنا، ومن هنا فإن ما أقوله في هذا المقال ينبغي ان يؤخذ بجدية تامة لا مجرد قراءة والسلام.

    في البدء لا بد من التذكير بأن المنظومة الاسلاموية التي حكمت البلاد لثلاثة عقود من الزمان تجذرت بآلياتها ومؤسساتها الأمنية والعسكرية والاقتصادية والتنظيمية العلنية منها والسرية تحتاج لعمل كبير وضخم لإجتثاثها من مفاصل الدولة حتى تتفتح شرايين الإنتاج والعمل بما يحقق أهداف الثورة التي رويت بدماء الشهداء من أبناء الشعب السوداني.

    إن التصريحات التي أدلى بها رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبدالفتاح برهان حول "إجتثاث" نظام الطاغية عمر البشير هي من أجل الاستهلاك السياسي وتخدير الجماهير السودانية حتى يجد المجلس الفرصة في تمكين نظام (المؤتمر الوطني) و( الحركة الإسلامية)، وأن تأكيدات النظام العسكري الجديد على قيادة البلاد نحو الأمان والاستقرار غير ممكنة في الوقت الحالي، ذلك لأن نظام المؤتمر (الوطني) ما زال موجودا بكل قواه في الدولة خاصة الأجهزة الأمنية وقيادات التنظيم كلها متواجدة في الوزارات خاصة وزارة المالية والاقتصاد الوطني، ورئاسة الجمهورية ووزارة الخارجية، وبطيبعة الحال أيضا في جهاز الأمني الوطني والمخابرات.

    إن الذين خططوا لانقلاب 1989م المشؤوم بعضهم على رأس عمله حتى الآن، ومنهم الرجل الذي سّلم عمر البشير مقاليد السلطة يدا بيد، وهو رئيس (التنظيم العسكري) آنذاك، وحتى تاريخ اليوم الأحد 14 أبريل لم يحدث جديد ألبتة فإن الوزارات مثل ما هي أيام الطاغية عمر البشير يحتل فيها أعضاء ما يسمى بالحركة (الإسلامية) والمؤتمر (الوطني) زمام الأمور، وبعضهم مّد لسانه عندما تحدث الناس عن الثورة، الأمر الذي يعني أنهم متقلقلون في الدولة بشكل كبير ومتجذر..!.

    إن ثورة الشعب التي زلزلت أركان النظام لم تكن ثورة عادية بأي حال من الأحوال، هي ثورة متفردة جدا واحسب أنها حدث كوني عظيم جدا سيذكره التاريخ إلى يوم الدين، ثورة عبّرت عن إرادة الأمة السودانية بأفضل ما يكون الفعل الثوري الذي أكد على جميل القيم والأخلاق السودانية، وفي حب الأوطان وفي التكاتف والتراحم والانسجام الاجتماعي ووحدة الهدف، ثورة لعبت فيها المرأة السودانية دورا كبيرا وبرزت فيها بقوة أظهرت للعالم قاطبة أن المرأة السودانية صاحبة ريادة وفكر ومعرفة ومسؤولية رفعت اسم السودان عاليا، حتى أن العالم احتفى بصورة الكنداكة آلاء صلاح وهي وسط الجماهير تهتف تناقلتها وسائل الاعلام العالمية بإعجاب شديد.

    الثورة السودانية الجديدة التي قادتها الشباب قدمت فيها الأُسر السودانية أجمل وأفضل ما لديها من أبناء وفلذات أكباد مهرا للحرية والديمقراطية، ولسودان جديد سودان الانعتاق من براثن الجهوية والعنصرية ودولة الانحطاط والتردي، دولة البؤس وانتهاك الحرمات وامتهان كرامة الأنفس البشرية في ظاهرة كونية لم تحدث في العصور الحديثة، دولة تُعذب شعبها وتغتصب النساء والرجال على السواء، وتنهب المال العام و الخاص، وتأمر جنودها باقتحام البيوت، وضرب النساء ورمي الغازات المسيلة للدموع داخل البيوت دون مراعاة لأي وازع وضمير.

    ثورة بهذه المواصفات العالية الوصوف التي سجلها العالم في ذاكرته يجب ان لا تُسرّق، وأن لا تضيع الجهود والدماء العزيزة التي بذلت فيها، من أجل تحقيق مكاسب لا ثسمن ولا تغني من جوع، يجب استمرار الحراك الثوري وبقاء الاعتصام في مكانه، وعدم الإذعان لأي اطروحات، إن إزالة الوجود الاسلاموي من الدولة أمر في غاية الأهمية لمستقبل البلاد والأجيال الجديدة، واعتقد جازما بصعوبة التعايش مع مؤيدي وأعضاء العصابة الحاكمة، شخصيا أعرفهم جيدا كما أعرف نفسي، عشت معهم وسافرت وتجولت، هم أسوأ خلق الله على الاطلاق، يضمرون السوء والكراهية لكل من أسدى لهم نصيحة، أما إذا أعلنت عن اختلافك معهم في الرأي فذاك أمر جلل.!.

    من الأشياء المهم ذكرها للتنبيه ولفت النظر إليها في سياق الحديث عن النظام الجديد بقيادة عبدالفتاح برهان، هي أن القوات المسلحة السودانية في الثلاثين عاما المنصرمة كانت عرضة للتفكيك والاحلال من قبل التنظيم الحاكم بقيادة الطاغية المعزول، لذلك لا أصدق أبدا أن واحدا من أعضاء المجلس العسكري الانتقالي أو أي ضابط كبير في القوات المسلحة والشرطة والاستخبارات وجهاز الأمن ليس ذو صلة بالعصابة التي تحدثنا عنها، كلي يقين بذلك.

    لا بد أن يعرف الجميع أن نظام (الحركة الإسلامية) الذي يغير جلده ولونه ولغته ولباسه من عصر إلى آخر، موجود في الساحة ويعمل ويملك الكثير من الرؤى بحيث يكون حاضرا بين ظهرانينا، نعم ليس له شعبية جماهيرية.. نعم، ليس له إمكانية ان يُعلن عن نفسه في الوقت الحاضر نعم بكل تأكيد، لكن يمتلك مبالغ مالية ضخمة جدا في حوزته داخليا وخارجيا، وأن جهازه الأمني يعمل طيلة ساعات اليوم بكل إداراته وأفرعه داخل السودان وخارجه.

    لذلك أقول لا تنجح ثورة في وجود من بذل الثوار الغالي والنفيس للإطاحة بهم، وبأفكارهم وممارساتهم التي دمرت البلاد ونشرت فيها الفساد، إن وجود هؤلاء في مفاصل ودولاب الدولة يمثل خطرا كبيرا سيعطل البلاد ويخرق سفينتها التي نريد لها ان تمخر عباب التنمية والتطور والازدهار واللحاق بركب الأمم الصاعدة.





























                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de