شفرة قوش!! بقلم كمال الهِدي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-03-2019, 11:07 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-03-2019, 04:58 PM

كمال الهدي
<aكمال الهدي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


شفرة قوش!! بقلم كمال الهِدي

    04:58 PM March, 11 2019

    سودانيز اون لاين
    كمال الهدي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    تأمُلات





    [email protected]

    · عن ماذا أكتب وبماذا أحدثكم؟
    · هل أكتب عن قاضِ ليس له من اسمه نصيب؟!
    · أم أحدثكم عن الكجر (الغجر) عديمي النخوة والرجولة؟!
    · أم أشير لقسوة وبشاعة تصرفات ضابط الأمن بكري عباس الذي روع الآمنين ببري (الصمود) وانتهك حرماتهم؟!
    · أم أذكركم بهذيان بعض رباطة الحزب اللا وطني؟!
    · لن أبدأ بمناشدة أو نصيحة تُقدم لقادة هذه العصابة لأن المولى عز وجل يقول في محكم تنزيله " فإنك لا تُسمع الموتى ولا تُسمع الصم الدعاء".
    · وهؤلاء، أي قادة العصابة لم تعد لديهم قلوباً حية.
    · لقد صاروا في نظرنا من الأموات حتى وإن مشوا بين الناس، لأن قلوبهم قد شبعت موتاً.
    · ولم يبق لعائلات هؤلاء والمقربين منهم سوى دفنهم، مثلما لم يتبق لعصابتهم سوى السقوط الشكلي، بعد أن أسقطوا كل القيم والأخلاق وتعاليم الدين وأعراف المجتمع الذي حكموه بالحديد والنار على مدى ثلاثة عقود.
    · صرنا نصبح كل يوم على مأساة ونمسي على أخرى.
    · أشفقت على والدي القاضي الذي اشتهر بالأحكام الظالمة، وشعرت بمدى خذلانهما فيه.
    · فقد أسمياه تاج الدين، ظناً منهما أنه سوف يحمل لواء دينهما وتعاليمه السمحة.
    · لكنه، ويا لحسرتهما لا التزم بتعاليم دينه الحنيف ولا احترم المهنة المقدسة التي أفقدها (الرباطة) هيبتها حتى جاء اليوم الذي رأينا فيه الثوار يزفون هذا القاضي ويرددون الهتاف " اشتروك بي كم".
    · حكم تاج الدين على العديد من حرائر السودان بالسجن والجلد والغرامة لا لشيء سوى أنهن تصدرن المظاهرات المطالبة بالحقوق الأساسية لمواطن السودان التي داست عليها العصابة منذ ثلاثة عقود.
    · وأما أولئك العساكر الذين يمشون بين الناس هذه الأيام بلا قلوب فقد رأينا ثلة منهم تقتحم منزلاً يسكنه بشر لا قرود مثل تلك التي عاشت في حديقة الحيوانات الكائنة قبالة جزيرة توتي!!
    · رأيناهم يقتحمون منزلاً على قاطنيه بغطرسة وجبروت قل أن تجد لهما نظيراً في عصرنا الحالي.
    · ولما احتجت سيدة في عمر والدتهم وقالت لهم " كيف تدخلون علينا في بيوتنا ونحن عرايا"، جاءها الرد بلؤم السنين " يازولة دي قوانين طواريء"!
    · " يازولة" أيها الوضيع!!
    · حتى المفردات والعبارات المهذبة تعز عليكم!!
    · منذ متى كنا في هذا السودان نخاطب النساء والرجال في عمر الآباء والأمهات بهذا الشكل القبيح!!
    · وهل أتتكم هذه " الزولة" في مكانكم حتى تعاملونها بمثل هذا اللؤم؟!
    · أنتم يا عديمي النخوة من اقتحمتم منزلها، فليس أقل من أن تعتذر لها وتخاطبها بشيء من التهذيب إن كنت مجبراً على تنفيذ أوامر رؤساء عصابتكم.
    · ولو أن فكرة تنفيذ الأوامر هذه لن تنفعكم ولا ستخفف عنكم العقاب الآتي لا محالة، كما أنها لا يمكن أن تُقبل كتبرير لهذه السلوكيات المنافية للدين عندما تسألون في ذلك اليوم المشهود الذي نسيتموه تماماً وظننتم أنكم ستخلدون في هذه الحياة الفانية.
    · كلما أتابع مثل هذه التصرفات المخزية لهؤلاء (المتبلدين) الذين ينفذون الأوامر وكأنهم آلات تتحرك بأزرار من مكاتب رؤسائهم أتذكر عبارات صلاح قوش أثناء مخاطبته لحشود من قواتهم قبل أسابيع مضت.
    · يومها ردد قوش الكثير من العبارات الناعمة من شاكلة " نحن دعاة سلام ورسل محبة" " البشتمكم ما تردوا عليه" و" البضربكم ما تعتدوا عليه" " تعاملوا معهم بالحسنى ودعوا القانون يأخذ مجراه" !!
    · حين أتذكر هذه العبارات أشعر بأن قوش كان يستخدم شفرة، وأن كل عبارة قالها قصد بها الضد تماماً.
    · وألا فكيف تتسق مثل هذه التصرفات التي نشاهدها مع أدنى درجات التسامح والأخلاق وتعاليم الإسلام !!
    · الغريب في الأمر أن تصرفاتهم الهوجاء وقسوتهم وتجبرهم وعنفهم المفرط يتزامن مع تصريحات تصب في الجانب الآخر تماماً مما ينطق به بعض منظري حزبهم الكذوب.
    · فها هو الفاتح عز الدين الذي بدأ بالتهديد والوعيد رايناه يتراجع عن ذلك الموقف ويستبدله بنقيضه تماماً حين قال " المظاهرات الحالية صيحة لميلاد جديد"!!
    · ونقرأ أيضاً تصريحات لأمين التعبئة السياسية في حزب المؤتمر اللا وطني يقول فيها أن (بعاتي) التجمع لا يرى انحسار المظاهرات التي لم تعد موجودة سوى في الواتساب، مشيراً إلى أن هذه التظاهرات تتواصل فقط في خمسة أحياء بالخرطوم وهي أحياء غير مؤثرة!!
    · ولا ندري كيف يفكر هؤلاء القوم، وبأي منطق يحاولون اقناع أناس يحمل أي واحد منهم عقلاً يزن جماجمهم الفارغة مجتمعة!
    · فما دامت المظاهرات في تناقص ملفت بهذا الشكل ولم يعد لها أي وجود سوى في خمسة أحياء غير مؤثرة، فلماذا كل هذا العنف والقسوة واقتحام البيوت على ساكنيها؟!
    · لما لا ترفعون حالة الطواريء التي يستغلها بعض عساكركم وقضاتكم في التعبير عن عقد ومركبات نقص يعانون منها، طالما أن المظاهرات انحسرت لهذه الدرجة؟!
    · لا أتوقع أن يصغي أفراد الأمن والكتائب والشرطة لصوت العقل، ولا أن يتراجع بعض القضاة المرتشين عن أحكامهم الظالمة، لكنني أريد فقط أن أذكرهم بحقيقة أنهم جبناء حتى في ظلمهم.
    · فقد لاحظنا أنهم يحكمون على الثائرات غير المنتميات لأسر معروفة بالسجن والغرامة والجلد.
    · لكنهم لا يقوون على فرض عقوبة الجلد هذه على المنتميات لعائلات معروفة ويكتفون معهن فقط بعوقبتي السجن والغرامة.
    · هذه ليست دعوة بالطبع لتعميم عقوبة الجلد، فنحن على خلاف مبدئي معها ونشمئز منها، لكنني فقط أردت أن أبين لهم مدى جبنهم.
    · بالأمس حكم أحد قضاة الدفع المسبق على الأستاذة مريم الصادق المهدي بالسجن لمدة أسبوع والغرامة.
    · لكن السياسية المحنكة رفضت دفع الغرامة لترتفع عقوبة السجن الصادرة في حقها من أسبوع إلى ثلاثة أسابيع كتعويض عن عدم دفع الغرامة.
    · وهو موقف سليم ومطلوب.
    · فكل ما دفع ثائر الغرامة استفادت منها العصابة في توفير معينات الضرب والتعذيب والقتل.
    · لكن حين يحكمون على الثائر بالسجن فإنهم سوف يضطرون للانفاق عليه طوال فترة إقامته به، وهو أكثر ما يزعجهم لأنهم أصلاً لم يستولوا على السلطة في البلد إلا لسرقة الموارد والثروات.
    · لن أسأل هؤلاء القضاة والعساكر الذين يتصرفون كما الحيوانات الكاسرة عن مدى تصالحهم مع أنفسهم، لأنه من غير المنطقي أن تخاطب بلغة البشر من لا يملكون حساً إنسانياً.
    · لكنني أسأل عائلات هؤلاء المجرمين " كيف تتصالحون مع هؤلاء القتلة والحوش الكاسرة ؟!
    · كيف تجلسون كأبناء وبنات وأشقاء وشقيقات معهم على صينية غداء أو تنامون بجوارهم في الليل وأنتم تشاهدون ما فعلوه في الصباح ببنات وأبناء الآخرين؟!
    · وسؤال آخر أوجهه لمن مازالوا على الرصيف " ماذا تنتظرون أكثر مما جري ويجري"؟!
    · ولأننا أهل صدق كما ذكرت في أكثر من مقال، لن نكذب على أنفسنا أو على الآخرين.
    · بل نقر ونعترف بأن أعداد من خرجوا للشارع حتى يومنا هذا أقل من تطلعات الثوار.
    · ولهذا نسأل: ماذا ينتظر من لم يخرج ثائراً حتى يومنا هذا؟!
    · أما زلتم تعتقدون أن السوء لم يبلغ مداه ولذلك تتحسبون لما يمكن أن يأتي؟!
    · هل لديكم أدنى شك في أن ما يحدث في بلدنا لم تشهد له البشرية مثيلاًَ ولا في البلدان التي شهدت حروباً أهلية؟!
    · تعاليم الدين تُنتهك أمام أعينكم.. القيم تداس بأقدام قذرة.. وأعراف مجتمعكم وتقاليدكم التي تربيتم عليها تتم مخالفتها كل ساعة، بل كل لحظة.. والظلم بلغ مداه.. وحياتكم أصبحت جحيماً لا يُطاق وحاجز الخوف كسره الأطفال والكنداكات والشباب اليافع.. فماذا تنتظرون أكثر من ذلك؟!
    · طلاب الجامعات يمزقون أوراق الامتحانات ويهتفون " لا تعليم في وضع أليم"، فهل هناك ما يبرر انتظار آخرين على الرصيف؟!
    · بقي أن أقول أن كل القبح والعنف والإصرار على الاستفزاز واقتحام البيوت الغرض تصرفات تصدر منهم لأن سلميتكم قد قزمتهم كثيراً وجعلتهم يشعرون بالدونية أمامكم.
    · فحافظوا على هذه السلمية الراقية مهما ازدادوا غلواً وتجبراً والنصر آت لا محالة.
    · سقطت.. سقطت يا كيزان.























                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de