صيف سوداني وليس بربيع عربي ودوافعه وعي العقول لا خواء البطون ٣/٢ بقلم حافظ عباس قاسم

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-03-2019, 02:37 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-02-2019, 06:30 AM

حافظ قاسم
<aحافظ قاسم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 57

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


صيف سوداني وليس بربيع عربي ودوافعه وعي العقول لا خواء البطون ٣/٢ بقلم حافظ عباس قاسم

    05:30 AM February, 17 2019

    سودانيز اون لاين
    حافظ قاسم-UK
    مكتبتى
    رابط مختصر



    .
    الاوضاع في البلاد بعد انتفاضة ابريل ١٩٨٥ وما اكتنفها من عدم استقرار سياسي وامني وسؤ الاحوال الاقتصادية والتشاكس بين احزاب الامة والاتحادي الديمقراطي والجبهة الاسلامية في البرلمان وداخل الحكومة الثنائية بين الحزبين الكبيرين والمؤتلفة بعد انضمام الجبهة للحكومة ، وتدهور الاحوال الامنية وسؤ الاحوال الاقتصادية واستمرار الحرب في الجنوب و انشغال الجمعية التاسيسية بالتداول والصراعات حول القوانين الاسلامية البديلة لقوانين سبتمبر التي اسماها النميري بالشريعة الاسلامية ، كانت ليس فقط تغري بالانقلاب العسكري ، وانما دعوة صريحة وملحة للقيام به . واتذكر قولي لكل من رحب بانقلاب الجبهة الاسلامية في يونيو ١٩٨٩ بمبررات وامل تحسين الاحوال الاقتصادية ومستوي المعيشة والاستقرار السياسي وتوفير الامن حتي وان كان المقابل هو مصادرة الحرية ووأدالديمقراطية اللبرالية وانهاء التعددية الحزبية ، بانني اخاف عليهم من فقدان كل من الخبز والامن والحرية . وليس فقط هذا ما حدث فعلا وخروج الناس من المولد بدون حمص لاحقا ، وانما حاليا من السوق دون قوت ووقود ودواء ونقود اضافة الي ذلك ، بل ووجد شعب السودان يعيش كابوسا دائما علي مدي ٣٠ عاما الماضية ويعيش حالة سرطانية تتفاقم كل عام وشهر ويمكن ان تؤدي بالبلاد الي الهلاك والدمار في اي يوم وكل لحظة .
    ايضا وفي هذا الصدد وعندما حدث الربيع العربي وابتهجت الكثير من الجاليات العربية والاسلامية في المدينة التي اعيش فيها لصعود تيارات الاسلام السياسي وغلبة شعاراته من اسلامية اسلامية وحاكمية وشريعة اسلامية في الشارع ، وهللوا وكبروا لنجاح احزاب الاسلام السياسي في كل تونس ومصر في الوصول الي السلطة ، كنت ارد لمن يسألني عن الربيع العربي السودان ، باننا ما شاء الله تبارك الله نعيش في السودان مثل هذا الربيع العربي منذ عام ١٩٨٩ ، واننا قد عشنا مثله ليس مرة واحدة بل مثني وثلاث ورباع في تاريخنا الماضي والحديث .فحقبة حكم خليفة المهدي كانت البداية و الثانية بعد ثورة اكتوبر بهيمنة تحالف احزاب المهدي والميرغني والترابي ، والثالثة بعد انتفاضة ابريل ١٩٨٥ وسيطرة الاسلاميين علي كل من المجلس العسكري ومجلس الوزراء ، وحاليا وتحت ظل الانقاذ نعيش الرابعة . ولمن يسألني عن عدم انخراط السودان في موجة الربيع العربي كنت اقول له ، اننا بالعكس ننتظر ربيعا مختلفا ويمكن ان نسميه الصيف السوداني تمييزا له عن الربيع العربي هذا . والمثل يقول اسأل المجرب ولا تسأل الطبيب ، لذلك وانطلاقا من واقع السودان الحالي وتجريب وتجربة الاسلام السياس في البلاد ومع العباد وممارستهم السياسية عموما ما بعد الاستقلال ، وليس فقط بالرجوع لادبيات الاخوان المسلمين وكتابات المودودي وحسن البناء واولاد وبنات قطب وشعاراتهم المختلفة يمكن القول وبصدق شديد بان الاسلامويين لا يابهون لا بالوطن ولا بالمواطن بدليل انهم قد قسموا البلد وفشلوا في حماية حدوده وافقروا المواطن ، ولا يؤمنون لا بالحرية ولا بالديمقراطية بدليل انقلابهم العسكري علي حكومة منتخبة ومصادرة الديمقراطية ، ودولة الاستبداد والشمولية التي اقاموها ناهيك عن حقوق الانسان والشفافية بدليل سياسات القهر والتعذيب المعتمدة والي درجة تأصيلها دينيا ، والفساد الذي استشري حتي صار مؤسسيا ومحميا واسلوب حياة . وباختصار شديد فان دولتهم التي اقاموها لا تختلف كثيرا عن دولة موسوليني الفاشية ودولة هتلر النازية والتي كان من الممكن ان تكون اكثر نازية وفاشية منهما لولا تغير الزمان والاحوال ومواثيق حقوق الانسان ومنظماتها والرأي العام العالمي والتضامن والتعاون الدولي ومؤسساته والياته .
    . ١- تاريخ السودان يقول بان حركة الاخوان قد انشئت قبيل الاستقلال كترياق مضاد للحركة اليسارية المناوئة لاستعمار في المدارس الثانوية وجامعة الخرطوم ، مستغلين حب السودانيين واعتزازهم بدينهم لتجنيد الافراد لتنظيمهم بالتركيز علي الصبية واليافعين . ولأنه تنظيم مقفول للاخوان دون غيرهم من المسلمين فانه يقوم علي الولاء الكامل للمرشد والطاعة العمياء للتنظيم في المنشط والمكره والقسم المغلظ و الحفاظ علي السرية المطلقة، هذا بالاضافة الي انهم ليس فقط لا يملكون اي مشروع وطني سوا انهم سيحكمون باسم الحاكمية ويحلون محل خالق الكون والبشر ولكن يفتقرون وبشكل واضح حتي لاي رؤية لا في مجالات الاجتماع والاقتصاد ولا في مجالات السياسة والعلاقات الدولية ، او في مجالات والثقافة والاعلام و مجالات الجماعات الانسانية والاثنيات التي تتعايش في السودان منذ قديم الزمان . وتجربتهم في السودان تبين بجلاء انهم فقط وبعد ان سطوا علي السلطة بليل فكروا وشرعوا في تتظيم مؤتمرات للحوار حول قضايا ومشكلات البلاد للاستفادة من الخبرات السودانية في تلك المجالات واستغلالها لتمرير رؤاهم الشخصية في تلك المجالات ، ولبلورة برامج وخطط يسترشد بها التنظيم وهم كافراد في حكم البلاد . وصدق شيخهم الترابي حينما عزا فشل تنظيمهم في الحكم وسؤ ادارة الدولة والموارد وتفشي الفساد في اوساط من تولوا المسئولية بانهم قد جاءوا الي الحكم بدون اي كتاب منير او سابق تجربة في التطبيق الاسلامي في العصر الحديث .
    والتاريخ الحقيقي للسودان يكشف ان مواقف تنظيمهم ضد الاستعمار والادارة الاستعمارية لم تكن وطنية او اصيلة ولكن لمجاراة التيارات الوطنية واليسارية وبشكل خاص التيار الشيوعي ، والذي يعتبر بالنسبة لهم تنظيما وعضوية العدو الاول باعتبارهم كفرة وفجرة والهدف الاساسي والدافع الرئيسي لاي نشاط او ممارسة لهم ، الشئ الذي يبيح استخدام العنف المعنوي واللفظي والمادي ضدهم ويجعل من ذلك عبادة وتقربا من الله . وتاريخ ثورة اكتوبر ١٩٦٤ يبين ان معاداتهم للحكم العسكري ومشاركتهم في الثورة من اضراب سياسي وعصيان مدني كان بدافع منافسة اليسار وخاصة الحزب الشيوعي واعاقة كسبه واتساع عضويته لا من منطلق معاداة الدكتاتوية والحرص علي الحرية او الديمقراطية . والدليل علي ذلك تعاونهم مع الطائفية والاحزاب التقليدية في اجهاض ثورة اكتوبر والتنكر لشعاراتها الثورية والوطنية لاقامة الدولة الوطنية والديمقراطية وانجاز المشروع الوطني ، ومن ثم قبروا احلام القوي الحديثة في السلام والحرية والديمقراطية والتنمية المتوازنة والمستدامة والعدالة الاجتماعية وحل قضايا القوميات والاقليات القومية وكيفية حكم البلاد وادارة شئونها واقامة علاقات دولية متوازنة ولمصلحة البلاد . وان تواطؤهم مع تلك الاحزاب كان بينا والي درجة اجبار رئيس حكومة اكتوبر الثورية وعن طريق استعراض القوة باستجلاب الحشود المسلحة من الارياف والبوادي ، علي حل الحكومة بليل في فبراير ١٩٦٥ ودون علم مجلس الوزراء والاسراع بالانتخابات البرلمانية في شمال السودان دون جنوبه . الشئ الذي نتج عنه استعادة الطائفية والاحزاب التقليدية لسيطرتها علي البرلمان والحكومة وتسخير الدولة ومواردها لخدمة مصالح اعوانها وابقاء البلاد ترزح في تخلفها والناس في تأخرهم . والتواطؤ قد بلغ قمته ليس فقط في افشال مؤتمر المائدة المستديرة الذي انعقد بخصوص قضية جنوب السودان وعدم تنفيذ مقرراته لتحقيق السلام وتمتين الوحدة ،بل وايضا في عدم احترام حتي ديمقراطية ويستمنستر وتعدديتها الحزبية ،باستخدام البرلمان نفسه كوسيلة لحل الحزب الشيوعي وطرد نوابه المنتخبين مثلهم من قبل المواطنين من البرلمان ، ولاحقا عدم الامتثال لحكم القضاء الذي حكم بعدم دستورية الاجراء . هذا بالاضافة الي استخدام كل انواع العنف للتحرش بمناصريه والتعدي علي عضويته والتهجم علي دوره . وان عملية الحل وطرد النواب في نوفمبر ١٩٦٥ قد سبقتهما وصاحبتهما عمليات تهييج للمشاعر الدينية واستغلال المساجد والجماعات الدينية والمنابر الاخري لتحشيد الناس في المظاهرات التي طافت علي منازل رؤساء الاحزاب ودورها وجابت الاسواق وانتهت بمحاصرة البرلمان والتأثير علي النواب . وايضا باستخدام الكتائب المسلحة من عناصر الاحزاب الطائفية المسلحة بالاسلحة البيضاء والعصي لارهاب جماهير العاصمة وقيادات وتنظيمات القوي اليسارية والحديثة . وبرعاية وتمويل من الدولة السعودية وباشراف مباشر ورعاية من الملك فيصل تم في ١٩٦٨ صياغة مسودة دستور اسلامي لخوض الانتخابات القادمة ولاقامة الجمهورية الاسلامية ، لولا ان انقلاب المخابرات المصرية والقوميين العرب المعروف باسم ثورة مايو قد قطع عليهم الطريق ووأد مشروعهم .
    بعد عد سنوات من العداء بين حلفهم المقدس ذاك ونظام مايو والذي بلغ حد المجابهة المسلحة في الجزيرة ابا وحي ود نوباوي ، وتنظيم الغزو المسلح من ليبيا بالتعاون مع القذافي في ١٨٧٦ لاسقاط النظام ، انخرط الاسلامويون في مصالحة مع النميري كشخص واندمجوا في تنظيمات النظام وحزبه الاشتراكي . وقاموا باستغلال هذه المصالحة في التغلغل في منظمات ومؤسسات النظام خاصة المؤسسات التعليمية والمنابر الاعلامية والثقافية والاجتماعية والدينية واستغلالها لنشر افكارهم وشعاراتهم وتوسيع دائرة تاثيرهم ونفوذهم . والمهم في هذا الصدد استغلال اللوثة الصوفية التي اعترت رئيس الرئيس نميري والاضطراباتالعقلية والنفسية له ، بسبب ما اغترف من فواحش وفجور وارتكب من جرائم ومجازر دموية خاصة في حق زملائه واصدقائه ومن ثم تبنيه لنهج اسلامي في الحكم واعلان الشريعة ، فاخترقوا وتغلغلوا في القوات النظامية ونجحوا في تجنيد واستقطاب العديد من افرادها وعناصرها لتتظيمهم . ومن الناحية الاخري انخرطوا في التنسيق والتعاون مع الطبقة الطفيلية التي فرخها نظام مايو بقرارات التأميم والمصادرة والسياسات الاقتصادية والتجارية والمالية والنقدية الراسمالية للنظام والاموال الكثيرة التي اقترضها النظام من الخارج لانشاء عددا من المشروعات ،فتشاركوا معها في انشاء البنوك واقامة الشركات التجارية وتاسيس المشاريع الاستثمارية بمساهمات من راس المال وبيوت التمويل الاسلاميية في اوروبا واسيا واموال الاثرياء في السعودية ودول الخليج ومصارفها من المتعاطفين مع فكرهم. وكنتيجة لتلك القوة الاقتصادية والتجارية والمالية والعلاقات واتساع دائرة نفوذهم في مؤسسات الدولة واجهزتها نجحوا باستقطاب الطلاب والشباب لتنظيمهم باغراءات التوظيف والمساعدات المالية .وبسبب شبكة الصحف ومنابر الاعلام التي انشأوها ونجاح الثورة الايرانية وانتشار شعاراتها فقد تقوي نفوذهم الفكري والاعلامي وتزايد تأثيرهم السياسي .
    قبل ايام من سفر نميري الي امريكا وسقوط نظامه قام بفض تحالفه معهم وزج ببعض قادتهم في المعتقلات والسجون الشئ الذي ساعدهم من ناحية في المشاركة في الانتفاضة ضد النظام و من الناحية الاخري الاستفادة من تغلغلهم ونفوذهم داخل اجهزة ومؤسسات النظام بفرض رئيسا للمجلس العسكري الانتقالي واخرا لمجلس الوزراء من اعوانهم . ومن ثم نجحوا ليس فقط في اختطاف الانتفاضة واجهاض اهدافها وحصرها في بعض التغييرات السياسية والفوقية وتجييرها لخدمة اهدافهم ، بل في التأثير علي كل قرارات وتشريعات المجلس العسكري وتدابير وسياسات مجلس الوزراء خاصة الاصرار علي رفض الغاء تشريعات نميري الاسلامية . وبسبب قانون الانتخابات واجراءات الانتخابات وتقسيم الدوائر التي كانت في صالحهم نجحوا في تحقيق مكاسب انتخابية كبيرة وادخال العديد من مرشحيهم الي البرلمان مشكلين للكتلة الثالثة في المجلس بعد الحزبين الكبيرين ،الشئ الذي شكل هاجسا للحزبين وجعلهم يتوجسون و يتحسبون لمعارضتهم الشئ الذي جعلهم وبعد فترة وجيزة يقبلون باشراكهم في الحكم ومجلس الوزراء والخضوع لابتزازاتهم .
    وعندما حانت اللحظة المناسبة استولوا علي السلطة عن طريق الغدر والخيانة واختراق الاحزاب المؤتلفة معهم وبقوة السلاح . وعن طريق مليشياتهم المسلحة انقضوا علي الحكومة التي كانوا هم طرفا فيها وحلوا البرلمان الذين كان يشكلون الكتلة الثالثة الكبيرة فيه ، وايضا بالغاء الدستور واعلان الاحكام العرفية وحظر الاحزاب السياسية وتعطيل الصحف وحظر التجوال . وللتمويه عن هو ية الانقلاب العسكري استخدموا الاحتيال والحيلة والكذب الصريح باستخدام ازياء وشارات القوات المسلحة ونسبوا الانقلاب اليها وانكروا اي صلة لهم بالانقلاب بدليل ارسال الترابي ضمن المعتقلين الي السجن . وصارت قولة شيخهم بانه قد ذهب الي السجن حبيسا والبشير الي القصر رئيسا عبارة سارت بها الركبان . ولتبرير خيانتهم للديمقراطية اللبرالية وغدرهم ببقية الاحزاب وخداعهم لشعبهم ، تحججوا بان الدول الغربية لن تسمح لهم بالحكم وحتي ان حصلوا علي الاغلبية في الانتخابات وانهم قد سارعوا بانقلابهم ليسبقوا جهات اخري خططت وبدأت في التنفيذ للاستيلاء علي السلطة ، والتي هي في النهاية حججا مردود عليها و اعذارا اقبح من الذنب وكلاما اريد به باطل. ولتأمين السلطة مارسوا الاعتقال التعسفي وكل انواع التعذيب بما في ذلك الاغتصاب ،والفصل من الخدمة ، ففصلوا كل من صنف بعدم الولاء لنظامهم ومكنوا عناصرهم من كل مؤسسات واجهزة الدولة ، وايضا بتصفية المناوئين في السوق والبزنس والمجالات المالية والتجارية مستخدمين معلومات وسلطات الضرائب والجمارك واجهزة الزكاة والبنوك وصولا للاخونة الكاملة لجهاز الدولة والبزنس بمنح الاعفاءات السخية والتسهيلات المختلفة . . ولسد المنافذ التي يمكن ان تهب منها الرياح الثورية او المواقف المعارضة ، قاموا بتدجين المنظمات الجماهيرية والمجتمع المدني ، وذلك باعادة تنظيمها بفرض قيادات واشكال تمكن من السيطرة عليها واعادة هيكلتها وفقا لقوانين ورقابة امنية صارمة . وبدعاوي تحرير الاقتصاد والخصخصة قاموا ببيع وتفكيك كل المؤسسات والمشاريع الاقتصادية والمرافق الخدمية ذات العمالة الكثيفة وتشريد العاملين بها والهدف كان ابطال اساليب الاضراب والاعتصام وسلاح العصيان المدني والاضراب السياسي . وباسم الحكم الولائي وتقصير الظل الادراي وتوزيع السلطة والثروة قاموا بتقسيم البلاد الي اكثر من ثلاثين ولاية والهدف كان احكام القبضة الامنية في كل ولاية عن طريق جهاز الامن الولائي والقوات النظامية والاجهزة الموازية من دفاع شعبي ومحاربين والاجهزة المساعدة من لجان شعبية وتنظيمات المرأة والشباب والطلاب والمجاهدين والشهداء ومنظمات المجتمع المدني والاهلي المتعددة . ولاحكام السيطرة علي الحكم استخدموا التطهير العرقي وجرائم الحرب بما في ذلك الابادة الجماعية ، ولديمومة السلطة وافقوا علي المخطط الصهيوني الامريكي بتقسيم البلاد وفصل الجنوب وغض الطرف عن حماية او استرداد الاجزاء المحتلة من الوطن ، وتحولوا الي اداة طيعة لخدمة المخططات والمصالح الاقليمية والدولية وباتفه الاثمان .






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de