من اين جاء هؤلاء الناس: ثورة مضادة . . وبس بقلم عبد الله علي إبراهيم

كتاب سودانيزأونلاين الموقعين على إعلان الحرية والتغيير
إحتفال السودانيين بالساحل الشرقي لولاية ميريلاند لدعم الثورة السودانية
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-02-2019, 09:42 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-02-2019, 12:49 PM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 649

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


من اين جاء هؤلاء الناس: ثورة مضادة . . وبس بقلم عبد الله علي إبراهيم

    12:49 PM February, 11 2019

    سودانيز اون لاين
    عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر





    الإجابة على السؤال "من أين جاء هؤلاء؟" أقرب إلينا من حبل الوريد متى حملناه محمل البحث عن منشأ الإنقاذ لا محمل الاستنكار. وبكلمة يسيرة فالإنقاذ هي أعلى مراحل الثورة المضادة عندنا. و"الثورة المضادة" مفهوم لم يدخل القاموس السياسي عندنا على أنه في أصل علم الثورة. فلم تنشأ بعد الثورة التي لم تضادها قوى كانت طرفاً فيها ثم سعت لكسرها خشية أن تقود جذريتها إلى ما لا تحمد عقباه لمصالحها. وقد انحجب عنا المفهوم لأننا صرفنا الصراعات التي تنشأ عقب الثورة كتحاسد صفوات وتباغض أيدولوجيات. فتجد من يلوم الصفوات على انشغالها بصراعاتها دون مصالح الناس حتى أضاعت الثورة. وهذا الفهم لإضاعة الثورة ما أشاعه فينا بصورة كبيرة الدكتور منصور خالد بعبارة "فشل الصفوة وإدمان الفشل" ففشت فينا فشوا طاغياً. وضللتنا عن الحق.
    لأضرب مثلاً بصراع جرى بعد ثورة أكتوبر لنرى فساد الراي القائل بإن صراع الصفوات، المتهم بالانصرافية، هو الذي أضاع الثورات. أسمع القول يتكرر خلال ثورة ديسمبر هذه أن ظلمة الإنقاذ لابد أن يلقوا جزاءهم لما اقترفت أيديهم. ويشددون أن الثورة الناشبة ينبغي ألا تعفو عما سلف كما جرى في ثورات أكتوبر وإبريل. وصار تفريط ثورتي أكتوبر وإبريل في توقيع العقوبة على الظلمة من المعلوم بالضرورة عنهما. وهذا غير صحيح البتة
    . فقد دار صراع ساخن بين القوى التي شاركت في الثورة حول محاكمة أعضاء المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي حكم البلاد بيد من حديد من 1958 إلى 1964. فتمسك الشيوعيون واليسار عامة بوجوب محاكمتهم بينما جنحت أحزاب الأمة والاتحادي الديمقراطي والميثاق الإسلامي وجماعة الإخوان المسلمين (كما جرت العبارة) للعفو عما سلف. وعُرضت مسألة المحاكمة على البرلمان في 1965 فسقط مشروع محاكمتهم اليساري لغلبة الأحزاب التقليدية واليمينية. وجاءت الميدان (10 يوليو 1965) بمنطق الدكتور حسن الترابي في رفضه المحاكمة. فقالت إنه قال إن المحاكمة أمر لا داع له. فلو أردنا، في قوله، إجراء هذه المحاكمة فيجب أن نحاكم الجيش جميعه لأنه هو الذي نفذ الانقلاب. وأضاف أننا سنضطر لمحاكمة ثلاثة أحزاب كبيرة (ربما قصد حزب الأمة وحزب الشعب الديمقراطي اللذين أيد راعياهما، السيد عبد الرحمن المهدي والسيد على الميرغني، انقلاب عبود في أول قيامه في 1958 ولا أدري ما الحزب الثالث). وبالنتيجة سنضطر لمحاكمة أغلبية الشعب السوداني. وهكذا عفت الثورة عما سلف.
    ونسأل: هل كان الامتناع عن محاكمة مدبري انقلاب 17 نوفمبر "حِجة" صفوة محلقة بعيداً عن مصالح الشعب وحماية ثورته؟ هل كانت معركة انصرافية اخترعتها صفوة فاشلة مدمنة الفشل وخاضتها غير مكترثة لمصالح الناس؟ بالطبع خاضت الصفوات معركة المحاكمة لأنها معركة (ككل معارك السياسة) مما تخوض الصفوة فيه في الصحافة والبرلمان وغيرها غير أنها مشدود إلى صراع مصالح اجتماعية وسياسية متعينة في زمنها. فقد أرادت الأحزاب التقليدية وجماعة الإخوان المسلمين (كما جرت العبارة) كبح جماح جذرية ثورة أكتوبر. فقد أرادوها ثورة سياسة ينتقل الحكم بها من الثكنات إلى النادي السياسي البرلماني التقليدي. فإذا بأكتوبر تخرج اثقالها الجذرية بداية من حكومة لم تطرأ لنا بعدها مثلت المهنيين والعمال والمزارعين بأغلبية في حكومتها الأولي، وأسبغت المواطنة على المرأة والشباب فوق الثامنة عشر سنة بمنحهم حق التصويت، وأرخت أذنها للآخر الجنوبي بمؤتمر استثنائي لمناقشة مسألته كمواطن لا رعية. وأحر ما في الأمر كله إنها مكنت للحزب الشيوعي الذي ملأ الدنيا وشغل الناس آنذاك حتى اضطروا إلى حله في نوفمبر 1965 بعد عام من اندلاع الثورة نفسها.
    لا يقدح شعواء الصفوة الصراع الذي يعقب الثورات فتراكم من فشلها دائرة حول مصالحها الخاصة حد الإدمان. وصفوة الأمر أن النخب، تعريفاً، تخوض هذه الصراعات المتهمة بالانصرافية نيابة عن قوى اجتماعية ذات مصالح في الاقتصاد والحكم والثقافة. فليس مستغرباً منها ذلك. فالصفوة هي أركان حرب الطبقات الاجتماعية. فلا وقت لها لتخوض حرباً لمجرد التسلية أو الترف أو لمآربها الخاصة. فهي في غرفة عمليات ذلك الصراع الاجتماعي بالأصالة والوكالة معاً.
    إن تاريخ السودان المعاصر هو صراع الثورة والثورة المضادة. وقد غطى على هذه الحقيقة الزعم القائل إن هذا التاريخ ابن دورة خبيثة من البرلمانية والديكتاتورية. والحق إن هذه الدورة الخبيثة هي من تجليات صراع الثورة والثورة المضادة لا عقدته أو مشروعيته.
    ونواصل لنقف في المرة القادمة على الحبل السري الذي يصل ما بين الإنقاذ، كأعلى مراحل الثورة المضادة، وبين ثورات مضادة في أكتوبر وإبريل.






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2019, 09:27 PM

عبدالرّحــــيم محمد ص


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من اين جاء هؤلاء الناس: ثورة مضادة . . وبس ب (Re: عبدالله علي إبراهيم)


    يعني ما عندنا "دولة عميقة" مثل المصريين؟ هل "الصفوة" و"الدولة العميقة" مجرد حائطا مبكى للشعوب التي فشلت في المحافظة على الديمقراطية؟ عجزت حكومة مرسي المنتخبة في مواجهة أزمات معظمها مفتعلة من شح الخبز وانقطاع الكهرباء والماء، والهجوم الإعلامي الكثيف، حتي وصل الحال لإنشاء محطات تستضيف فقط من يُهين الرئيس المنتخب، فاجتمع اربعة ضباط وقرروا ومن يومها ثورة ميدان التحرير راحت شمار في مرقة ( أصحابك في الغرب وقعت ليه ساقطة)! عندنا لاتوجد ميكانزمات لحماية الديمقراطية "السدنة" بعد مايو لم يكن لهم أي دور قوي وصبر الشعب أربع سنوات! ومن كثرة هشاشة الحكومة المنتخبة وهوانها صار بأمكان أي مجموعة عساكر (أقصد الجيش، لأن الشرطة والأمن والسجون وحرس الصيد في الثقافة العسكرية السودانية مجرد ملكيّة ساكت) تستلم الأذاعة ممكن تستلم البلد. مايفل الحديد إلا الحديد وما يقدر على الجيش غير الجيش (انقلاب هاشم العطا)، مالم نقدر على حماية الديمقراطية اسقاط الديكتاتورية من عدمو واحد!
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

13-02-2019, 09:03 AM

أبوذر الغفاري


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من اين جاء هؤلاء الناس: ثورة مضادة . . وبس ب (Re: عبدالرّحــــيم محمد ص)

    المقال عبارة عن استعراض عضلات واستعراض معلومات واستعراض تاريخ ومصطلحات
    دون الاجابة عن عنوان المقال - من اين اتى هؤلاء .
    وفي الاخر يوضح لينا سعادة الكاتب من اين اتى هو ؟
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

13-02-2019, 07:50 AM

علاء خيراوى
<aعلاء خيراوى
تاريخ التسجيل: 09-11-2017
مجموع المشاركات: 133

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من اين جاء هؤلاء الناس: ثورة مضادة . . وبس ب (Re: عبدالله علي إبراهيم)

    تنزيل جديد لمفهوم الثورة المضادة يا دكتور.كما وانك تريد ان تقول ان الصراع القديم المتجدد بين اليمين من احزاب دينية و طائفية تقليدية

    وبين القوة اليسارية والمدنية والمهنية هو صراع ما بين الثورة و الثورة المضادة على طول خط التاريخ الحديث للدولة السودانية منذ الإستقلال
    مهما كان وضع هذه القوة وبرامجها وموضعها فى مسارات الثورات والانتفاضات المتتالية

    (عدل بواسطة علاء خيراوى on 13-02-2019, 07:52 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


1 صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de