أيها البشير , إنتهي زمن الإستمالة والمداهنة والخداع والتضليل ! بقلم جلال سعيد محمد درار

كتاب سودانيزأونلاين الموقعين على إعلان الحرية والتغيير
إحتفال السودانيين بالساحل الشرقي لولاية ميريلاند لدعم الثورة السودانية
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-02-2019, 09:20 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-02-2019, 07:09 PM

جلال سعيد محمد درار
<aجلال سعيد محمد درار
تاريخ التسجيل: 09-05-2018
مجموع المشاركات: 36

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أيها البشير , إنتهي زمن الإستمالة والمداهنة والخداع والتضليل ! بقلم جلال سعيد محمد درار

    07:09 PM February, 10 2019

    سودانيز اون لاين
    جلال سعيد محمد درار-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    ثلاثون عاما يخاطب البشير جماهير الشعب السوداني رافعا صوته الجهوري ليلهب مشاعر وعواطف الجماهير حتي أصابه ما أصابه في حنجرته وحباله الصوتية , ثلاثون عاما وجماهير الشعب يصدقون وعوده ويتعاطفون معه ويتأثرون بكلامه وخطبه حتي أصبحت مقولة أن البشير رجل طيب ونزيه ومن دونه هم الفاسدون والظالمون قناعة راسخة عند كبار السن وقطاع كبير من الشباب حتي نزع الله هيبته من قلوب العباد وإستبدل الحب والعطف والشفقة عليه بالكراهية والبغضاء والعداء , ثلاثون عاما لم يصدق فيه البشير يوما مع هذا الشعب وكل همه ان ينال رضائهم بالخداع والوعود والاستمالة والاستعطاف والمداهنة والحماس غير مباليا ومستشعرا باحوالهم ومعايشهم وفقرائهم طالما استطاع ان يكسب ودهم وثقتهم وعطفهم وطالما صدقوا وعوده واكاذيبه ومبرراته عما يصيبهم من ضنك العيش والعوز والفقر معللا بالاعداء والحصار وتارة بالابتلاء الرباني وتارة بالعملاء والمأجورين والمرتزقة والخونة من بني السودان , لو صدق البشير مع الشعب لحارب الفساد حربا لا هوادة فيها ولو صدق معهم لاكل مع الشعب صفق وورق الشجر الذي اوصي الشعب باكله أسوة بالصحابة ولو كان صادقا لربط في بطنه حجرين حينما ربط الشعب حجرا من الجوع أسوة بالقائد الذي ربي الصحابة وكان خير قدوة في كل شئ , ولو صدق البشير لحظة لما امتلك بيتا كسابقيه النميري وعبود ولما سمح لزوجته بشراء قصر الشيخ مصطفي الامين ولما ارتضي لاشقائه ان يمتلكوا المليارات ولما بني لوالده المرحوم مسجدا لم يشيّده السابقون لابائهم ولو صدق البشير لما كلف خزينة الدولة بكثرة السفريات الداخلية والخارجية واقامة المؤتمرات الافريقية والاقليمية علي حساب الشعب , لو كان البشير صادقا مع شعبه كما يدّعي ويحكي عن وقوعه من السقالة وكسر سنه وعن ماركة عادم السيارة في يده وغير ذلك لما بدد اموال الشعب السوداني بالتبرع للمنتخب المصري باموال وسيارات وفي بناء مستشفي في دولة جيبوتي وغير ذلك الكثير من الهبات والشعب في أمّس الحوجة لكل ريال ودرهم ,
    اخيرا لو كان البشير صادقا فيما يدّعي من حب لوطنه ولشعبه لجنب البلاد والعباد القتل والدمار والخراب ولتنازل عن السلطة كما فعل سابقيه عبود ونميري ولما سمح لجنوده بقتل الشعب واعتقالهم وسجنهم وتعذيبهم حتي الموت ولما سمح باعتقال الشرفاء من ضباط القوات المسلحة الذين انحازوا لمطالب شعبهم .
    أيها البشير ان هذا الشعب لشعب صادق وحينما أحبوك أحبوك بصدق والان قد سئموك و ملوك وكرهوك بكل صدق وتجرد ودون ادني رحمة او شفقة لمصيرك لانهم يموتون جوعا وتعذيبا ويموتون في طريق هروبهم منك وتبتلعهم البحار والمحيطات ويواجهون السلاح والرصاص والبمبان الان بكل بسالة لم يسبق لها مثيل الا في عهد المهدية وكل ذلك لازاحتك واسقاطك واقامة دولة العدل فانت لست بخالد ولا بمخلّد في السلطة ولا في الدنيا وقد بلغت من الكبر عتيا فلا تقتل الشباب مستقبل البلاد فيكفيك ما قتلتهم في حروبك العبثية داخل الوطن وخارجه ومن قتلتهم بتشريدهم ولقوا هتفهم في البحار ومن قتلتهم واجبرتهم ليعملوا في تنقيب الذهب في الصحاري ولقوا مصرعهم عطشا وتهردمت عليهم الابار وتحطت فوقهم الغارات والكهوف وانت مسئول امام الله عن كل هؤلاء , ايها البشير يكفي ما تركته علي ظهر الشعب من ديون ثقيلة ويكفي ما نزغت وفتنت بين قبائل ونسيج هذا الشعب وما فرطت فيه من اراضي كجنوب البلاد وحلايب والفشقة وغيرها ويكفي ما جلبته من احتقار واذلال لهذا الشعب من تسوّل باسمه للقريب والبعيد وهذا الشعب لشعب عزيز ولا يرضي بالدنية وان يكون اليد السفلي فعليك ان ترحل وهذا الشعب غني بموارده البشرية والطبيعية فلسنا اقل من اهل الخليج ولا من الغربيين , ايها البشير هل تعلم كم من الايادي مرفوعة الي السماء الان تدعوا عليك الله من امهات الشهداء وابائهم وأسرهم الذين فقدوا فلذات اكبادهم وهل تعلم انهم ماتوا شهداء وسيبعثهم الله بدمائهم وسيقفون معك امام الله وهل تعلم ان الجوعي ممن لم يجدوا ما يسد رمقهم ومن المرضي الذين عجزوا من شراء الدواء ومن اطفال تركوا المدارس يدعون الله عليك ليل نهار , ايها البشير هل لازلت تمّن علينا ببعض الخدمات التي أسستها بديون ثقيلة وتتزايد وتتراكم علينا سنويا وان لم تكن بديون فهي باموال هذا الشعب وليس من حر مالك حتي تمّن علينا فانك لم تتصدق علينا والمّن تبطل الصدقة ان كانت هي صدقات منك , ايها البشير ان الحديث عن مساوئك يطول ويطول فانك كذبت علي الشعب منذ يومك الاول ولازلت تكذب فعليك الرحيل اليوم قبل غدا فقد قلت ان خرج علي الشعب كما خرجوا علي حكام اليمن وتونس ومصر وسوريا فانك ستذهب بل وقلت انك ان شعرت مجرد شعور بان لا يريدك فانك ستذهب فالشعب ينادي برحيلك منذ 19 ديسمبر 2018 ويواجه الموت ليصلك في قصرك ويقول لك ارحل فانك كذبت حين قلت سترحل بطلب الشعب ,
    ايها البشير هذا طلب ونصيحة من مواطن مخلص لك ولشعبه بان ترحل فرحيلك خير لك وللشعب .






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de