تراجع حذر للبشير في لقاء الصحافيين بقلم صلاح شعيب

كتاب سودانيزأونلاين الموقعين على إعلان الحرية والتغيير
إحتفال السودانيين بالساحل الشرقي لولاية ميريلاند لدعم الثورة السودانية
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-02-2019, 05:54 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-02-2019, 01:01 PM

صلاح شعيب
<aصلاح شعيب
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تراجع حذر للبشير في لقاء الصحافيين بقلم صلاح شعيب

    01:01 PM February, 07 2019

    سودانيز اون لاين
    صلاح شعيب -واشنطن-الولايات المتحدة
    مكتبتى
    رابط مختصر








    لم يأت لقاء البشير مع الصحافيين بجديد رؤية لحل الأزمة وإن اسخدام نبرة تراجع حذر. فبدلا من خطابه الاستفزازي، والملئ بالمهاترات تجاه معارضيه، والمتظاهرين ضد سلطته، بدا وكأنه يحاول التعقل احتيالا. فتراجعه تمثل في أمرين مهمين. الأول هو قناعته أن قانون النظام العام سئ في بعض أصوله، وكذا التطبيق. أما الثاني فهو قوله إن "من حق الشباب تحقيق تطلعاتهم". إذن ما ضر لو أن اعتذر في اللقاء عن هياجه الخطابي في لفاته عبر المديريات إذا كان قد استمع لنفر من حادبي حزبه. وبالتالي يحقق حلم الشباب بإعلانه عن تنحيه بعد ثلاثين عاما من فرصة الحكم. ولكنه كان لقاء لمجرد الكلام كالعادة ثم افترق الصحافيون لا يلوون علي بينة من مشروع لحل مربط الأزمة. بل ذهبوا بلا معلومة جديدة غير بعض سيماءات التراجع في خطاب الديكتاتور.
    تفادى البشير أن يكون المؤتمر صحفيا على نهج يسأل فيه صحافي ثم يجيب. فمداخلات معظم الصحافيين تحاشت محاكمة استبداد النظام بالأسئلة لتكون حول الحواشي، لا المتون. وبالتالي اكتفى السيد بالاستماع إلى الاّراء كيفما اتفق- تصيب أو قد تخطي - ولكن لا إجابات تبل روح المواطن. ومع ذلك لم يتحدث معظمهم عن انتهاكات كتائب النظام التي أذهقت قرابة الخمسين روحا. ولَم يتجاسر واحد ليطرح عليه فكرة تنحيه ما دام قد وجد كفايته من الحكم. ولَم يقل واحد عن مستقبل البلاد في ظل هذا الاستقطاب الذي سببته شخصيته المستهترة. كل ما في الأمر أن بعضهم أكثر من عبارة "سيدي الرئيس" رغم أنهم جميعا يعلمون أن رئيس القوم لا يقتلهم. لا بل يعلمون أنه ديكتاتور متعطش للدماء. فبئس الوقار الكاذب. وكيف يجوز لصحافي حر - يرجى منه - ويدرك المدى البائن لتكميم الديكتاتور للحريات، والصحافة، بينما تجده بين عبارة، واُخرى، يحلي كلامه بسيدي الرئيس؟!. زميلكم لا يملكه سيد. لا حقا، ولا مجازا، سواء في نظام ديكتاتور، أو نظام ديموقراطي. فالصحافي حر بحكم مهنته كونه لسان حال أمته. ومتى حاد المسؤول عن مصالح العباد حاصرناه بالسؤالات الحيوية حتى نشبع ضميرنا بالرضا.
    في ما يتعلق بإقرار البشير بخطل بعض بنود قانون النظام العام، وتطبيقه، فالأمر مردود إليه. ولن يكون التراجع عنه رشوة للشباب على النحو الذي تمناه قوش حتى يهدأوا. فالمشكلة ليست في القوانين وحدها على ما فيها من سوء محرض للخروج إلى الشارع، وعن الحاكم كذلك. إنها تكمن في عقلية مشرع المشروع الحضاري الذي استنبطها ليحمل الناس حملا على الخضوع للاستبداد. فهذا القانون انتهك حرمات النساء أكثر من الرجال. ثم إن أمر الفشل يتعلق بخطل كل قوانين الدولة في السياسة، والاقتصاد، والثقافة، والفن، والزراعة، والصادر، والوارد، والاستثمار، وحتى البكور. والسؤال هو ما هو الشئ الذي جربه البشير ولَم ينقلب عليه.
    إن التجريب بقوانينه، وتطبيقاته، على الشعب المسكين لم يجن له سوى الخراب المماثل لمشروع الجزيرة الذي ينعق فيه البوم. ولذلك قلنا إن لقاء البشير بالزملاء لم يأت بحل جديد.
    بالنسبة لحديثه الذي يستشف فيه التراجع عن ما خص ثورة الشباب فإنه يقرر في موضوع لا يختلف فيه عاقلان. فتطلعات الشباب - شاء أم أبى - ستتحقق لأنهم هم الذين يرثون الأرض لفترة. وإذا كان قد وعى بهذا الآن فما الذي حمل زبانيته لتشويه هذه التطلعات السلمية، وربطها بأهداف حركة مسلحة، ومطامع مؤامرة إسرائيلية وكذا؟. غالب الظن أن ذلك يعني فشل البشير في فت عضد شباب السودان الذين أقسموا أن يسقطوه بس. الحقيقة أن بعض الصحافيين المتحدثين في لقاء البشير يزايدون على خلو شعار "تسقط بس" من الأهداف. يعتقدون أنه شعار عدمي، ولكن ما دروا أن وراء أي شعار ثمة أهداف تستبطنه، وتستتبعه. ومع ذلك لاحظنا أنهم يؤيدون شعار "تقعد بس" بالدس، والذي بالضرورة، وللأمانة، وتبرئة للذمة، له أهدافه، ومنها المزيد من فرص الانتهاز.
    عموما، لا مشاحة من "حبة" تعقل للبشير حين يصل لخلاصة أن قوانينه، وتطبيقاتها، سيئة السمعة، وأنه يمكن للشباب تحقيق تطلعاته، وأن شريعته مدغمسة، وأن الأسد يحتاج للدعم العربي والإسلامي، وأن صلاح قوش لا يستحق الإعدام وإنما إرجاعه للخدمة، وأن إيران تمثل خطرا على سنة السودان، وأن إعدام مجدي وجرجس حلال بينما السمر مع ود الجبل قمة النشوة، وأن نظام البنوك ربوي، وهذا يراه السيد على عينك يا تاجر ثم يحذرنا ناسه من العلمانية. وهناك "كثير من أشياء كثيرة" يراجعها البشير، ولا يتراجع. وتلك هي ثورته الهوجاء.
    إن معظم الصحافيين، والصحافيات، في زمن الإنقاذ ظلوا مصنفين لثلاثة أنواع. صحافي يريد أن يخدم ايديولوجيا حزبه الحاكم، وبالتالي حراكه مقيد بمرشده العقائدي. وآخر يريد أن يكون محايدا بين نظام الاستبداد والرأي العام المغلوب على أمره. وصحافي حزبي، أو مستقل، يحاول النضال من داخل الصحف لتمرير بعض أهداف تخدم مجتمعه. وقد لاحظنا أن النوع الأخير من الصحافيين مغيب دائماً عن مؤتمرات البشير الصحفية، ولقاءاته معهم. ولا شك أن فرص التحدث في لقاء البشير الأخير كان مقصودا لتجاوز الصحافيين الذين يعملون في صحف أحزاب. ولو كان هذا اللقاء محصورا لهؤلاء الصحفيين الحزبيين بإضافة النوع الثالث من الصحافيين، النضالي، لتمكنا للاستماع لوجهات نظر تضرب في اللحم الحي. ذلك أن البشير ليس لديه أصلا مشكلة مع النوع الأول والثاني من الصحافيين. فهم ينادونه بسيدي الرئيس. وبالتالي يراعون تجديد احترامه بين كل جملة وأختها، ما يعني عدم إغضابه عند تسميعه نبض الشارع الحي.
    الديكتاتور جبان أمام هدير الشارع، ولعل بشارة التراجع الحذر المحتال للبشير ستجبره على الاستجابة لتطلعات الشباب بالكيفية التي يريدونها هم، وليس هو. أما الصحافيون المحايدون بين الديكتاتور والشعب فمرحى لهم هذه المهنية الباذخة.






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2019, 02:52 PM

wadalf7al


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تراجع حذر للبشير في لقاء الصحافيين بقلم ص� (Re: صلاح شعيب)

    رسالة للمسؤلين ومن ضمنهم عمر البشير .مجرد التفكير ( تفكير بس ) أنه هذه الثورة واحد من اسبابها قانون النظام العام .أقول لصاحب هذا الرأي بانك أحمق و هزلي ولا تقرأ الواقع بسب انك مفصول عنه ببرزخ عقائدي مقيت. هذا القانون الذي اصدرته محاكم التفتيش هو نقطة صغيييرة جداً في بحر ثورة متلاطمة الأمواج. مثل خطل هذا التفكير لا يفيد ولا يقدم بل بالعكس يؤخر كثيراً .هؤلاء الشباب تتوق أنفسهم وتشرئب نحو الانطلاق العفوي ليبنوا وطناً عملاقاً. قانون النظام العام ده ح يجوا مشين فيه زي ما بتمشي الأفيال على الحشيش. يا سادة يا مسؤليين خلوا ركوب السطح وانفذوا إلي أعماق الأعماق .. الله يخيبكم
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2019, 05:55 PM

wadalf7al


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تراجع حذر للبشير في لقاء الصحافيين بقلم ص� (Re: صلاح شعيب)

    السلام عليكم جميعاً الكتاب والمعلقين والمتداخلين في هذا المنبر الحر.. نتفق ونختلف هكذا يكون التفاعل. الثورة ماضية نحو اهدافها رضينا أم أبينا هذا هو الواقع. كلنا نعلم أن السودان ومنذ مجئ الانقاذ فقد كثير من الابرياء وبطرق بشعة موثقة ومحفوظة ولكن موت الاستاذ أحمد الخير بخشم القربة كان علامة فارقة وأنا اطلب من كل منا أن يقف عندها ويتأمل ويخرج بالنتيجة التي تعجبه . لا أدري أي مجتمع نحن إن مرت علينا حادثة كهذه مرور الكرام ؟؟ والله لا أدري ماذا يكون رأي علي بن أبي طالب أو المهاتما غاندي أو نلسون مانديلا أو حتي الترابي أو محمود محمد طه أو أي أخر من المفكرين الكبار الذين نعرفهم إن كانوا بينا وحدثت مثل تلك المصيبة؟؟؟ يا سادة أقول الوقت للعمل . انتهي وقت المهاترات .

    طب يا سادة يا كرام عندي اقتراح أود أن أشارككم إياه واحتاج افاداتكم واراءكم

    الواقع الواضح أن الثورة فرضت على الجميع اجنداتها وهذه نوع من الثورة لا تجهض أبداً ( هذا رأي الخاص جداً يمكنك أن لا توافق) .هؤلاء الثوار فرضوا أنفسهم في الشارع في البيوت وفي الاسافير. تبقي الاعلام وهو مختطف كلنا يعلم ذلك ولكنه ملك السودان وإن كان تمويله من المؤتمر الوطني. السؤال كيف يصل الاعلامين والمفكرين وكتاب الرأي والصحفين الذين يساندون الثورة إلي تلك المنابر. يجب أن يسمع البشير وباقي المجموعة التابعة له رأي هؤلاء الناس. أن أري يتقدم هؤلاء الناس ويطرقون الأبواب للحديث للصحف وقنوات التلفزيون بتاعة المؤتمر ويطلبوا أن ياخذوا فرصتهم ..(أكييييييد هذه الطلبات مرفوضة) .لكن يجب أن يلح الناس ويرسلوا طلباتهم يومياً ويقوموا بتوثيق ذلك . في النهاية سينجح الناس في إسترداد تلك المنابر و لا يصح إلى الصحيح ولا مناص من الرأي والرأي الأخر. بعد أن استمعت اليوم إلي جزء من لقاء البشير مع صحفي الانقاذ أيقنت أن هذا الرجل في حوجة ماسة إلي رأي أخر صادق ووطن رأي يكون مراة حقيقية للواقع.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-02-2019, 09:25 AM

خالد احمد افندي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تراجع حذر للبشير في لقاء الصحافيين بقلم ص� (Re: صلاح شعيب)

    الرجوع الي العقل افضل .. وعرف اين الخلل ومن هم المنسدين ومن هم المتظاهرين السلميين وماهي التقارير الحقيقية .. الان علي صوت يعلي غير صوت العقل من الجانبين .. المتظاهرين يطالبوا بالدستور والحكومة تستجيب للمطالب ..
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

13-02-2019, 08:36 AM

Shaker Hamid
<aShaker Hamid
تاريخ التسجيل: 05-10-2006
مجموع المشاركات: 706

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تراجع حذر للبشير في لقاء الصحافيين بقلم ص� (Re: خالد احمد افندي)

    الثورة انطلقت . ولا رجعة للثوار غير اجتثاث شجرة الزقوم
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de