قالت الأقلام.. بقلم إسحق فضل الله

كتاب سودانيزأونلاين الموقعين على إعلان الحرية والتغيير
إحتفال السودانيين بالساحل الشرقي لولاية ميريلاند لدعم الثورة السودانية
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-02-2019, 09:14 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-02-2019, 03:04 PM

أسحاق احمد فضل الله
<aأسحاق احمد فضل الله
تاريخ التسجيل: 24-11-2015
مجموع المشاركات: 580

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قالت الأقلام.. بقلم إسحق فضل الله

    03:04 PM February, 04 2019

    سودانيز اون لاين
    أسحاق احمد فضل الله-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر





    ونقطع الحوار الذي نطلقه مع بعضهم.. وغليان الأحداث يجعلنا نقفز. لاصطياد القط المشتعل. الذي يجري بين القطاطي
    والغليان يجعلنا نستعيد ما قلناه من أن استخدام الأحداث شيء مثل استخدام الحروف في الكلمة الواحدة. وتقديم حرف وتأخير حرف يغيير المعنى
    وكلمة (حرب) . تعيد ترتيبها عبر إعادة ترتيب الحروف. فتصبح الكلمة هي.. حرب. بحر. رحب.. حبر..ربح..
    ترتيب الأحداث الآن شيء مثل ذلك.
    وأمس بعض الصحافة يقول.. ما يعني إن ... السودان يقارب الخليج ويبعاد قطر..
    وترتيب الأحداث الذي هو مثل ترتيب الحروف يذهب الى الشواهد بالترتيب هذا. ويذهب الى أن قطر مع الإخوان.. والكاتب يورد الشواهد بكل ما يعنيه صدام الإخوان والعالم اليوم
    والكاتب يذهب الى أن . قطر تتراجع عن دعم الإخوان.
    ويذهب الى شواهد مثل إبعاد القرضاوي..
    والكاتب يشير الى أن
    قطر تستقبل البشير الأسبوع الماضي بنغمة منخفضة.. مما يعني أن... وأن...
    وحقيقة أو كذب، الشواهد هذه .. شيء لا نريده الآن..
    وحصيلة الجمع والطرح. تنتهي الى أن قطر والسودان يتباعدان
    والكاتب يجعل من شواهده أن محطة الجزيرة (القطرية) كانت تتخذ موقفاً عدائياً من السودان أيام المظاهرات..
    الكاتب يريد أن يقود قراءه الى أن السودان يقارب الخليج
    لكن الشاهد الأخير هذا (موقف محطة الجزيرة) هو الذي يقود الكاتب الى تناقض صريح. وهو يجد أن محطات خليجية سعودية كانت أيضاً تتخذ موقفاً عدائياً من الخرطوم أيام المظاهرات
    مما يعني أن الجملة التي يطلقها عن تقارب السودان من محور (مصر السعودية الخليج) جملة تصطدم بمنطق آخر
    والكاتب مثلها يصطدم بأن الخيار الآخر هو تقارب السودان من محور إيران روسيا سوريا
    والكاتب يتخذ من زيارة البشير الى سوريا شاهداً
    بعدها الكاتب يصطدم بأن السعودية تعلن الأسبوع الماضي. وعلى لسان الملك سلمان عن دعم السعودية الكامل للسودان..
    والسعودية والخليج. في خندق واحد ..
    عندها الارتباك يجعل الكاتب يذهب الى أن
    زيارة البشير لمصر - دون سابق أسباب- هي زيارة كأنها إعلان لانضمام السودان للمحور السعودي المصري الخليجي.
    والكاتب عندها يحشد مشاهد مما يشهد له وضده..
    مشاهد منها السودان واليمن والسعودية
    ومنها الخليج وروسيا وتركيا في السودان.. الصراع حول ميناء بورسودان
    (٢)
    الكاتب المتعجل يحشد..
    لكن القراءة المسرعة للأحداث المتسارعة. شيء ينقض غزله بيده
    والتحليل يكسر عنقه حين يسقط في مفهوم أن.( من ليس معي فهو ضدي)
    وبالمفهوم هذا يجعل السودان يختار بين الأحلاف..
    والمعادلة خاطئة. وهذا ليس زعماً..فالسودان منذ أيام حرب الخليج. أول صدام بين الدول العربية كان يبقى طرفاً ثالثاً يغرس أقدامه في أرض (ما ينبغي) وليس في أرض بيع وشراء المواقف..
    وكاتب آخر يقارب ويباعد وهو يسأل سؤالاً حاداً
    يسأل إذا ما كانت أياً من الدول هذه تملك قرارها وسط الحشد الهائل من القوى المهتاجة التي تتصادم الآن.. والتي تستخدم. مفهوم الـ(مع) والذي ينجب مفهوم. الـ( ضد)
    السودان إذا في أي محور كان، هو بلد عبر تاريخ ممتد يقف (مع) هذا وهذا..
    لكن ليس (ضد) هذا وهذا..
    (٣)
    وصدام المفاهيم ما يصنعه في السودان الآن هو..
    كتابات عن اعتصام جامعيين ضد مقتل متظاهرين.
    والاعتصام الذي لا هو ينتظر التحقيق.. ولا هو يطلب المشاركة في التحقيق.. يصبح نسخة جامعية من صرخة (تسقط بس)
    والصرخة هذه (التي تكشف شواهد قوقل إنها نحتت خارج السودان وتسللت عبر الشيوعي). صرخة تعني أن
    (تسقط بس)، صرخة تلقي عقل الآخر..
    والإلغاء من هناك يصنع الإلغاء من هنا ويصنع صرخة (تقعد بس)
    والإلغاء المتبادل للعقول. يعني الشيء الوحيد الذي يبقى وهو أن تتحدث الأيدي.
    وكلمة (الأيدي) هنا مضللة.. فما يراد له أن يتحدث.. هو السلاح
    والمشهد بكامله ليس أكثر من خطوة جديدة في مشروع التقسيم الكامل.. تقسيم المنطقة بكاملها.. ومنها (السودان يقسم الى خمس دول)
    ونشرات الأخبار على امتداد شهور وسنوات الآن ليس فيها إلا منظمات تقتتل منذ سنوات.
    ودول تقتتل من خلف المنظمات هذه
    ودمار يمتد الى درجة أن. من يعرفون ما يجري الآن. ويعرفون ما سوف يجري. ويتجهون لإيقاف الأمر.. يجدون أن الإيقاف الآن مستحيل..

    alintibaha






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-02-2019, 09:40 AM

خالد احمد افندي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قالت الأقلام.. بقلم إسحق فضل الله (Re: أسحاق احمد فضل الله)

    بين تسقط بس وتقعد بس تجد الجهل بالاشياء والحقائق اكثر .. ولو قرت كتاب محمد ابراهيم بسيوني ضابط المخابرات المصري وسفير سابق لعرفت الي اين يتجه السودان بهذه المطالب دفعنا دفع الي حمل السلاح ضد النظام ودفع النظام الي استخدام السلاح بطريقة وحشية .. تقسيم الدول العربية والاسلامية خطة وضعت قبل اكثر من 50 سنة والان لها شواهد نجاح .. في المنطقة العربي والسودان .. سنسمع اصوات تنادي بدولة من البحر الاحمر الي الخياري .. ونسمع باصوات اعلي شمال السودان ودولة في دارفور ودولة في جنوب كردفان والنيل الازرق ستعلو الاصوات اذا استمر الامر هكذا ونسال الله السلامة .. علي الحكومة الواجب الاكبر تبصير الناس بالحقائق .. والتنازل لمطالب الشعب توفير الاحتياجات ..
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-02-2019, 11:54 AM

جري بس


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قالت الأقلام.. بقلم إسحق فضل الله (Re: خالد احمد افندي)

    ولماذا وصلت الأمور لهذا الحد؟
    أليست هي كنكشتكم واحتقاركم للاخرين الذين يشاركونكم نفس الوطن
    استفزاز تلو استفزاز واحتقار يعقب احتقار هما اللذان ادا الي هذا الانفجار
    والتهديد بتقسيم السودان هو ما تبقى لكم للارعاب والترهيب
    اي انكم تقولون للناس تحملوا عفننا وفسادنا مقابل الوحدة
    وحدة صندوق القمامة
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-02-2019, 01:19 PM

wadalf7al


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قالت الأقلام.. بقلم إسحق فضل الله (Re: أسحاق احمد فضل الله)

    لعناية الكاتب إسحق فضل الله. أنا اقرأ ما تكتب واختلف مع كل ما كتبت ولكنك زي أي كاتب من حقك أن تدافع عن أي نظام تريد بكذب بصدق أنت وما تختار لكني بجد أريد أن أسمع رايك .. رايك شنو في مقتل الاستاذ أحمد الخير بخشم القربة ؟ ورايك شنو في كتاب علم الاستخبارات رؤية إسلامية كاتبه دكتور إسمه إبراهيم
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de