بلد وعسكر بلا وطنية بقلم محمود جودات

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
التحية و الانحناء لشهداء الثورة السودانية ...شهداء ثورة ديسمبر ٢٠١٨
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-01-2019, 11:08 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-01-2019, 02:16 PM

محمود جودات
<aمحمود جودات
تاريخ التسجيل: 29-07-2016
مجموع المشاركات: 109

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بلد وعسكر بلا وطنية بقلم محمود جودات

    02:16 PM January, 11 2019

    سودانيز اون لاين
    محمود جودات-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر




    واتضح أن قسم الولاء الذي قسمه العسكر السودانيين كانت مجرد كذب على الله لأن ذان العسكر يتدرب وتفق فيه الأموال وتجلب له انواع السلاح فقط لقتل شعبه الأعزل لأن شعبه يطالب بتحسين المعيشة نفس العسكر يرقصون وبلادنا تباع أرضها قطعا بأيدي اللصوص وتذهب الأموال إلى جيوبهم ونفس العسكر يرقصون ودول الجوار تقتطع من ارضنا لتضمها على أرضهم فهل من خير في مثل هولاء العسكر .
    في سبيل تحرير، السودان من عبث العسكر، والديكتاتورية المورثة منذ،حكومة عبود بتاريخ 1958م ست، سنوات وانقلاب، مايو بقيادة جعفر نميري في العام 1969م ستة عشر، سنة ثم عبد، الرحمن سوار، الدهب، واحد، سنة والآن الكابوس، عمروالبشير منذ، عام 1989م ثلاثين سنة جاثم على صدر الشعب السوداني يصبح نصيب،العسكر في حكم السودان اربعة وخمسين سنة فيما يكون نصيب الحكم المدني للسودان حوالي عشرة سنوات متفطعة وهذا دليل قاطع،على تجذر ازمة الحكم في السودان ولقد، ضحى، الشعب، السوداني، كثير، وصبر اكثر من ايوب، على الويلات، والحروب،وكل اوجاع الحياة والحرمان السعاًدة والاستقرار و جاع،حتى اصبح يفضل الموت عن التسول لدي البعض ومرض حتى مات بعضهم على فراشة في، بيته لعدم مقدرته على مصاريف العلاج وتخلف، عن ركب الحضارة بسبب، جهل العسكر،تمسخرت عليه اغبى الامم والسبب،غباء الرئس وهو من حكم العسكر التي، تخلطً الصفا، والانتباه بالسياسة حيث تحكم، الشعوب، بعقيدة القوة وفرض، الذات العسكرية البلهاء الغبية وحيث هي، خاوية من علم السياسة وفكر وإدارة شئون البشر، نجدها، عاجزة في، قيادة الدول، سياسيا، ومتمرسة في القمع، وإرهاب الشعوب فهم عقلية تغلب عليهم روح السيطرة والتحكم السلبي لذلك لن ينخدع، الشعب مرة أخرى في، تسليم سلطته، للعسكر يخططفها الانتهازيين للمتاجرة بها وهي ثورة مهرت بدماء الشهداء الزكية التي روت أرض السودان في كل مكان منه اصبحت دينا على عاتق كل سوداني واجب سداده برحيل النظام ومعاقبة الجناة من. كبيرهم لصغيرهم ولن يقبل الثوار بأن تسرق ثورته لصالح تلك العقلية من النخب القديمة لتعيد انتاج انظمة الماضي بأي لون كان اسلاماوي عروبي أو فرض الثقافة احادية ورفض الاخر وغيرها ولن يرضى الثوار بتسلق الافاعي السامة التي، تسببت في تدمير الوطن لإعتلاء هرم الثورة وعلى وجه الخصوص الصادق،المهدي الذي،حرق تاريخه السياسي حيث انتخبه الشعب في،عام 1986م ديمقراطيا،واصبح رئيسا للسودان ولكنه خان الامانة وتاجر بالديمقراطية هو ونسيبه دكتور،عبد الله الترابي،وسلموا السلطة للعسكر بقيادة البشير في، عام 1989م في مسرحية هزلية سمجة ضحك بها على الشعب السوداني، فعذا الرجل لارأمان له، وقد، يعيدها، مرة اخرى لذلك لم يعد، الشعب يثق، في الصادق، المهدي، او اعوانه المتلونيين سياسيا حسب مصالحهم الخاصة ويكفي، بانه ( الصادق ) ظل، يمارس سياسات داخل فلك النظام بالمراوغة وبشعاراته الجوفاء بما يسمى، بالجهادً المدني نداء السودان الفاشل وعمل على تعطيل ثورة الشعب لصالح عصابة المؤتمر الوطني لهذا بجب ابعاده، من اي، حكومة جديدة تقوم على اساس، تكوين دولة السودان الجديد الذ، يًيسع، كل المواطنين في دولة مؤسسات وعدالة واستقرار، ورخاء. وبالتأكيد، أن بعض، الاجتماعات التي، يعقدها قيادات بعض الاحزاب السياسية تنعقد، بنفس الروح القديمة في المفاهيم ذاتها التي، ترمي إلى إستمرار دولة ابناء النخب، متجاهلين تماما بأن ما، يحدث الان من ازمة وضائقة معيشية يعاني منها المواطن وجعلته يفضل، الموت من البقاء في الذل، هي، مقاومة الحركات المسلحة في دارفور والنيل الازرق وجبال النوبة هذه الحركات هي التي، عرت النظام وافلسته وفضحت عقليته المتسلطة وتمسكه بالسلطة بأي، ثمن حتى وصل إلي، هذه الحالة التي جعلت الشعب، بأكمله يثور عليه والمظاهارت ثمرة ثورة الهامش وستظل، متقدة حتي يقنع الشعب من هذا النظام الدموي، الفاشل.
    وفي 1/8/2019 من جانب التسريبات في تسلل،البشيرخلسة الي ضواحي عطبرة تحديدا شمالها لحضور، التمرين الختامي لمهرجان الرماية رقم 55 وعلى اثر، ذلك ،إنتشرت تسجيلات صوتية، تتحدث، عن تسريبات في حديث البشير حول عزمه تسليم السلطة لوزير الدفاع، ابنعوف كما صرح به المشير الهارب، عمر البشير،ولقد، استفزنا هذا، الكلام بشدة ذلك أن كان صحيحا او خطأ نرفصه، حتى ولو كان مجرد، تخمين او جس، نبض، الثوار فهو أمر في غاية الخطورة لانه لن يعالج جذور الازمة السودانية المتمثلة في الانظمة العسكرية الاستبدادية الشمولية التي، تطبق، الديكتاتورية على شعوبها وتشرع لنفسها، القوانين لحمايتها، للبقاء في السلطة للأبد، ونقول كفى، تلاعب بعقول الشعب السوداني ويجب ان يترك للشعب الحرية في اختيار، من، يحكمه ولا يجوز، للبشير، او غيره ان ينصب نفسه وصيا على الشعب السوداني واي نظام، يتحقق بوصية من عمر البشير، ذلك يعني أن من سيحكم بصورة فعلية هو البشير بعينه حتى ولو كان في المنفى لذلك، ترشيح البشير لابنعوف محاولة منه ليظل حاكم عبر المؤسسة العسكرية المتمثلة في، بدلة ابنعوف الكاكي ومن جانب اخر ما يقوم به البشير يصب في خانة تكتيكات بدأها في مغازلة العسكر عبر خطبه الاخيرة التي، ذكر فيها انه لن يسلم السلطة إلا، لمن ليبس الكاكي بإشارة للعسكر تلك ايضا، محاولة منه لكسب، ود الجيش، وثنيه من التعاطف والانحياز،للثوار إذا استيقظ في بعضهم الضمير .
    من حق الشعب ان يجتاز الامتحان بنجاح كما كتب بدمه اسئلته الصعبة فهو قادر على الاجابة عليها بنسبة مئة في المئة.
    بالتأكيد، بعد، تجربة الاثلاثين سنة يصبح حكم العسكر مرفوض، جملة وتفصيلا المطلوب حكومة قومية مدنية تدير، البلاد لترتيب،الاوضاع حتى، عمل الدستور، الدائم لحكم البلاد، بمشاركة كل السودانين لضمان الحقوق المتساوية والعدالة ويكون العسكر مجرد حراس للأمن والقانون حتى انجاز كل المهام الوطنية في تأسيس، دولة المؤسسات السودان الجديد، كما ينادي، بها الشعب، في، هتافه حرية، سلام، وعدالة وأي، تكوين الحكومة جديدة يجب ان تشمل كل القوة المعارضة للنظام في الداخل والخارج تمثيل نسبي، وايجابي، مرضئ، للجميع وبغير، ذلك ستستمر التظاهرات حتى تحقق اهدافها المنشودة.

    محمود، جودات--
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de