ثورة ديسمبر 2018م هزمت وسائل النظام القمعية و محاولاته لتقويضها بقلم م / علي الناير

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
التحية و الانحناء لشهداء الثورة السودانية ...شهداء ثورة ١٩ ديسمبر ٢٠١٨ المجيدة
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-01-2019, 05:05 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-01-2019, 02:05 AM

علي الناير
<aعلي الناير
تاريخ التسجيل: 23-06-2014
مجموع المشاركات: 11

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ثورة ديسمبر 2018م هزمت وسائل النظام القمعية و محاولاته لتقويضها بقلم م / علي الناير

    02:05 AM January, 06 2019

    سودانيز اون لاين
    علي الناير-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    نظام الحركة الإسلامية يواجه تحدي كبير و إصرار شعبي لا مثيل له ، و الشعب مواقفه تزداد صلابة كل فجر جديد ، و البشير لا زال يعيش وهَم السلطة و شعاراتها الزائفة و هو على يقين بانها كاذبة لكنه ظل ينافق و يكذب و يكذب طوال العقود الثلاث حتى صدق نفسه و آمن بزيف الإسلاميين ، و لم يكترث و لو للحظة بأن يأتيه يوم و الشعب يرفضه و لايقبل حتى بالنظام الذي أتى به ، طغى و تجبر على الشعب السوداني دون رحمة وفقد إنسانيته يتشدق بألفاظ وضيعة ينعت بها كل من رفض سياسات نظامه متهوراً ، متهجماً و متجهماً على الناس في سلوك لا يتفق مع شخص يتولى الرئاسة في بلد أو مسئول في أي مؤسسة أو مرفق ، ( هذا السلوك لم يتعلمه من القوات المسلحة لأنها أرفع من ذلك و لم يكتسبه من الحي والشارع أو البيت الذي تربى فيه بل تعلمه و أكتسبه من مدرسة الحركة الإسلامية و هذا ديدنهم !!! ) .
    النفاق الديني الذي يهطرق به عمر البشير دون وعي و أخلاق بالرغم من إستنفاذه بات لا يجدي نفعاً مما أدى إلى إختباء و إختفاء كبار رموز الحركة الاسلامية و منسوبي المؤتمر الوطني و تركوا الشباب من الصف الرابع بالقيام بالتصريحات أمام أحهزة الإعلام و اللقاءات بالقنوات الفضائية الخارجية ، و لم يتبقى بالقصر غير سنوسي الشعبي صائماً معتكفاً لا ينطق بكلمة لكنه قادر على إقناع علي الحاج بأن يبقى في الحكومة ممثلاً لحزبه توأم المؤتمر الوطني لعله كما يبدو في ( إستخارة ) يتوقع هروب البشير في أي لحظة ليقوم بإذاعة بيان بأنه إستلم السلطة (و الله في خلقه شئوون) لربما يتلقى التأييد من رجرجة أحزاب الحوار المتسكعين المتسولين على حساب الشعب ، المال الذي يملكه نظام الحركة الإسلامية من قوت الشعب وثروات البلاد القومية يستخدمه الآن و يدفع بسخاء لكل من يدعم حملته الشرسة بكل الوسائل القمعية التي تقوم بها أجهزته الأمنية لقمع وقتل أبناء الشعب السوداني و هذه حقيقة ماثلة أمامنا و ظروف صعبة يواجهها المتظاهرين العزل في إنتهاك علني لحقوقهم يومياً من قتل وعنف مفرط و إعتقالات تعسفية و محاكمات قسرية من قضاء لا يتسم بالعدل و برغم من ذلك الشعب رفض ان يتراجع خطوة عن المضي قدماً بثورته الحرة الأصيلة التي لم تأتي بتحريض خارجي كما يزعم البشير في خطبه الوهمية التي تجاوزها الناس و العالم و الزمن و لحظة سقوطه قريبة عليه أن يدرك ذلك لإستمرارية ثورة الشعب في عزيمة و ثبات .
    عملاء النظام في الاحزاب و القوي السياسية و المنتفعين ( يمتطون الخيل البرية من غير سروج ) من خلال السياسة الملتوية التي يمارسونها من بيانات التآمرات و خطابات الالتفاف و التصريحات المكشوفة و التجديف عكس تيار الثورة الشعبية ، و مقالات من شخصيات معروفة تعمل على إحباط الروح المعنوى للحراك الشعبي بأن الثورة الشعبية حتى لو كتب لها النجاح لن تستمر مالم تتبناها القوي السياسية و تركيزهم على الفترة الإنتقالية بالذات ، لأنها تتيح الفرص لتمكين اللاعبين الإنتهازية من سرقة أهداف الثورة و طريق معبدة لإعادة إنتاج النظام ، وما جاء في مذكرة ما يسمى بالجبهة الوطنية للتغيير وهو حل الحكومة و تكوين مجلسين ، مجلس سيادة ( و هذا يعني تنحي الرئيس ) و مجلس وزراء يتولى المهام التنفيذية و الملاحظ في عملية تنحي الرئيس ذكرت بإستحياء و كأنها ليست بند أساسي في المذكرة ، و خطاب رئيس نداء السودان في رده على خطاب الجبهة الوطنية للتغييرالمزعومة و هذا بعض ما ورد فيه :
    التشكك في نواياكم إنما يخدم أجندة النظام و يَحُول دون جذب آخرين من داخل النظام لللإنضمام لموكب السلام و الديمقراطية و خلاص الوطن من الاحتلال الداخلي الذي شوه الاسلام و مزق الوطن و نحن نسعى لتنسيق كامل بين كل الذين تبينوا معالم المصلحة الوطنية يحقُ لنا او لغيرنا اقامة محاكم تفتيش وطني و إدعاء ذلك إفتراء ، أرفق لكم نص ميثاق الخلاص الوطني و المناشدة لاشقاء واصدقاء شعبنا ، ونرجو الاتفاق على آلية التنسيق المنشود . هذا مع اطيب التمنيات - رئيس نداء السودان ، و أعجبتني عبارة ( ونرجو الإتفاق على آلية التنسيق المنشود ) التنسيق من أجل أن لا يذهب الحكم بعيداً عن تطلعاتكم و أجنداتكم من إتفاقيات تحت الطاولة بينكم والنظام (تراضي و ميثاق خلاص وطني) من الذي طلب منك صياغة ميثاق للمطالبة بحقوقه يا المدعو رئيس نداء السودان فلتعلم هذه الجولة أنت و الثورة الشعبية في مفترق طرق فإن عهدكم ولى و إجتماعاتكم العلنية و السرية لم تفلح في ما ترمون له ، و هناك تصميم من الشعب السوداني على ضرورة و أهمية التغيير و نظام جديد و تجربة حديثة لا تنسجم و قدراتكم البائدة و أفكاركم البالية ، و الشعب سوف يصنع خلاصه بنفسه , إتقوا الله في هذا الشعب الأبي الصابر .
    وهنالك محاولة يعد لها النظام العدة للدعاية الاعلامية للرأي العام من خلال جلب أعداد مهولة من عناصره و منسوبيه من جميع أصقاع البلاد للعاصمة لحشدهم بالساحة الخضراء و تثويرهم بخطبه الدينية المعروفة . و تسجيل صوتي من الشفيع أحمد محمد قيادي بالمؤتمر الوطني و النظام يعمل في الخارجية أحد الذين يُدَعُونَ الوطنية أيضاً يصب في إتجاه اعادة النظام بأفرول جديد يتحدث فيه أن البشير يفوض صلاحياته للنائب الأول و تشكيل حكومة إنتقالية و صياغة وثيقة توقع عليها القوي السياسية (و هي لله) ، نشكرك يا أخ الشفيع على النصيحة لكنها متأخرة و نحن نريد إسقاط النظام وليس مشاركته في وثيقة و يحزنون و أن لايكون جزء من وثيقة التغيير و لا علاقة له بإنتقالية و يعتبر حزبه محلول بمجرد سقوطه لأنه تم تأسيسه بمال الشعب و يحاكم كل من عليه جرم و يعودوا لحركتهم الإسلامية و يعملوا على تأسيس حزب سياسي وفق شروط تأسيس الأحزاب السياسية و من ثم تسجيله بمسجل الأحزاب .
    و ما قاله مبارك الفاضل بقناة الحرة لم يأتي بجديد أو مفيد للحراك الشعبي و بالنسبة لإستمراريته فهو مستمر و مسألة ترجيح كفته لصالح الشعب بإدن الله النصر حليفه ، و الثورة تنتظم كل مدن السودان وتفجرت في ولاية نهر النيل التي ينتمي اليها معظم وجوه النظام بما فيهم البشير ، هذا شيء طبيعي لاننا شعب مللنا الجهوية و القبلية التي إنتهجتموها لنا أنتم ، و الكمين الذي نصب لحكومة بكري لا يهمنا في شيء ، و مجموعات بالمؤتمر الوطني تسيطر غلى مفاصل الإقتصاد عمدت على التلاعب بسعر الدولار في ظرف إسبوعين قفز من 22 جنيه إلى 45 جنيه ( التسوي كريت تلقى في جلدها) و ( الحاضر غرس الماضي و المستقبل جني الحاضر ) و لقد أدخلتم البلاد في دوامة من الأزمات ، كل ماقاله هذا المبارك الفاضل بعض منه حدث و هو مشاركاً في الحكومة لم يذكره إلا بعد خروجه المفبرك عنها و بعد أن تأكد لهم بأن الشعب على إصرار من أمره و حتمية سقوط النظام الذي كان يغدق عليهم بالرفاهية ، كل هذا يعتبر من محاولات النظام المستميتة لتقويض ثورة ديسمبر و الشعب السوداني لا يستثني أحد من النظام كان أو من معاونيه و موقفه على بعد مسافة واحدة منهم جميعاً ، لذا نحن في هذه المرحلة المهمة و الحاسمة التي جعلتنا نخرج بهدف التغيير و سقوط النظام و ذهاب الفاسدين برغم كيد الكائدين و كيدهم في نحرهم و النصر حليف الشعب السوداني .
    م / علي الناير

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de