ذكرى شهداء 19 يوليو التصحيحية! الى ذكرى رفيقى وصديقى ميرغنى الشايب. بقلم بدوى تاجو

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
التحية و الانحناء لشهداء الثورة السودانية ...شهداء ثورة ١٩ ديسمبر ٢٠١٨ المجيدة
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-01-2019, 06:26 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-07-2018, 07:03 AM

بدوي تاجو
<aبدوي تاجو
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 170

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ذكرى شهداء 19 يوليو التصحيحية! الى ذكرى رفيقى وصديقى ميرغنى الشايب. بقلم بدوى تاجو

    08:03 AM July, 22 2018

    سودانيز اون لاين
    بدوي تاجو-Toronto, ON Canada
    مكتبتى
    رابط مختصر


    1
    لاأود فى هذه المذكرة المقتضبة الخوض التحليلى , او استدعاء الوقائع لتحقيقها , سيما وهنالك مجلد مكتوب منذ تلك الايام , وظاهرة كتابات متعددة, صحفية متنوعة وعديدة , "الحزب الشيوعى نحروه , ام انتحر" او كتابات معالجة ومتفقهة , التجانى الطيب , فاروق أحمد ابراهيم, عبدالله على ابراهيم , وسرنى روية مقال الصديق , صديق عبدالهادى الاخير فى محاولة للادارك والنقد والتحليل مقال "الحزب الشيوعى والعقلية الانقلابية", مااود ارساله فى هذه المذكرة , وفى ظرف الحال فالحاكم السودانى "ليس بالهمباتى الصفيق" , بل "السراق/اللص ألدنئ" , كلغة بادية , اوقل , فى ظل حكم طغمة الشمولية ألشعبوية الدينية , الحاكمة باسم المؤتمر الوطنى , اتوجد اى تحرزات , او ضوابط للفقه السياسى الثورى او الليبرالى , من ابعاد هذه القوى بذات ادواتها "التمكينية", ام نصطفى "المثالية" النظرية فى ان لاتقم "الطليعة" بهذا الدور , بحسبان ان "الوعى الشعبى" لم ينضج لازاحة "الهوس الدينى الشعبوى الفاسد"!, برمير الثامن عشر , عاشت الجمهورية! كارل ماركس
    ام نتروى بحسبان , ان هنالك مداخل , "لارجاع القطيع الفاسد" لمراح" الحوار الوطنى" او اقناعهم بفشلهم , وتخثرهم , ومن أولى , التنحى , اثر ضروب زمباوى , كان , او مسعود الغرب الافريقى , او الحضارى لشعب اثيوبيا المقدام الفطن!
    ام ننحى نحو التنوير الداخلى كعصب اداء حركى ومفهومى , ونثابر لعقود آتية , هم وصفوها "بتصفير ألعداد" عند نافع على نافع , او اللجاج الادبى , بانهم "يغيرون انفسهم كمنقار ألصقر , او العقاب " عند أمين حسن عمر, وفى هذا السياق نترحم على روح العالم للاديب عبدالله الطيب النقية الناصعة , اذ لاعبرة ايضا بتوصيف "الزرعنا يقلعنا", من لغة الاوشاب, عل" نداء السودان " مازال يعتوره "العشم" , فى ان تفضى اللقاءات لمردود ,غير انى وصلت لقناعة ذاتية مطلقة , لاسبيل مع هؤلاء المرجفين, الا بالركون" للماعون الوطنى", "والمكون التنظيمى " , والموقف النضالى المسنود , بكافة الطرق الطليعية والجسورة , حتى يتمكن الوطن من استرداد نقاهته ومن ثم عافيته .
    2
    تظل 19 يوليو 1971 , تمثل شحنة من الجسارة الوطنية والطليعة , والفداء, فى ظل قوى آلت على نفسها اقصاء الاسوياء من القوى الطليعة , بغرض فرض الراى الواحد , وخلع الاخرين , وهى تميمة ذميمة فى اخلاق العمل السياسى الوطنى , فلو كان هنالك ثمة اقصاء او ابعاد ينبغى ان يتم وفق شرائط الاداء الديمقراطى , وليس عن طريق العزل والابعاد التآمرى.,16 نوفمبر1970
    3
    مثلت القوى الديمقراطية الثورية والوطنية , وكادرالقوى القوى العسكرية من الشيوعيين , وقادة الحزب الشيوعى , وعلى هامتهم الرفيق عبدالخالق محجوب ورفاقة الاشاوس , ملحمة اسطورية فى التحدى والجسارة, الشجاعة والعزة والصمود , فى مواجهة الردة, وذات الحال واجه كافة افذاد الكادر والعضوية وهم الوف الالوف, ايام الحبس والاعتقال , وسوء الحال , والجراية, ومالم يخطر بالبال., فمنهم من كان فى سن اليفاعة , ومنهم من أقتيد من حفل عرسه , ومنهم من ضمن بحسبان قربه او صداقته , او من فقط من استدعى "ككاتب, " يافطة , دع , عنك حامل اليافطة!
    4
    لآيفرق بين 22يوليو 1971 واليوم فى السودان , سوى شى وآحد , ان الهوس الشعبوى الدينى , هو "المكين الزائف" والمتمكن ألان "بحزام وسلطان الحكم والثروة , لكن بهبوب "النهوض الثورى " " والنضالى"
    ستداعى كل "الاقنعة" وتظهر الضباع باصلها "الراعف"

    5
    الى الامام ياشعبنا , للجسارة والتحدى , ومن أجل وطن ديمقرطى ثرى!
    فانتم , لآشك لن يصفكم هاشم ابورنات " ألترابة فى خشمكم ", بل يعزكم ويستنهضكم وقد كنتم دوما مقدامين , كما وصف زملاء ورفاق سلاحه!
    بل فى الواقع , انتم أكثر جسارة من محمد مصطفى الجوكر, فى ذهابه القول امام "الامام الفرد" جعفر نميرى دفاعا عن نفسه من مسلك دأبه المشاركة فى الانقلابات""انا اصلو عبدالفضيل الماظ",كماذهب الاستاذ العالم عبدالله على ابراهيم, لانكم تستنهضون همة " المجموع "وانتم منها , فعطروا نهر النيل, بايام نهوض قادم ناجز!!


    تورنتو 21يوليو2018

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de