عزيزى الإمام من حقنا أن نعرف ماهو ثمن مصالحتكم للنظام ؟ألم تجدوا العظة والعبرة فى مصالحة نميرى ؟

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 07-25-2021, 09:38 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-31-2016, 01:02 AM

عثمان الطاهر المجمر طه
<aعثمان الطاهر المجمر طه
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 236

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
عزيزى الإمام من حقنا أن نعرف ماهو ثمن مصالحتكم للنظام ؟ألم تجدوا العظة والعبرة فى مصالحة نميرى ؟

    02:02 AM July, 31 2016

    سودانيز اون لاين
    عثمان الطاهر المجمر طه-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    بسم الله الرحمن الرحيم
    عزيزى الإمام من حقنا أن نعرف ماهو ثمن مصالحتكم للنظام ؟ألم تجدوا العظة والعبرة فى مصالحة نميرى ؟
    بقلم الكاتب الصحفى
    باريس
    ( رب اشرح لى صدرى ويسر لى أمرى واحلل
    عقدة من لسانى يفقهوا قولى )
    ( رب زدنى علما )
    يسرنى ويسعدنى جدا أننى كنت أول من كتب كتابا
    عنك داخل السودان يوم كنت رئيسا للوزراء برغم اننى لم أحظى بأى تقدير منكم تأدبا مع قول مولانا عز وجل { وما جزاء الإحسان إلا الإحسان } فلم أجد إلا النكران وبرغم أننى أحببتك يوما ما وكما قيل :
    أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوماما
    وأبغض بغيضك هونا ما عسى أن يكون حبيبك يوماما
    لم أبال حبنا لكم نبع من حبنا لجدكم الأكبر المهدى الكبير والفرق بينكما كبير هو كان متواضعا يحب المساكين وكريما وينام على الحصير ولم يسكن القصور ونسى القبور برغم أن الخرطوم دانت له بقصورها ودورها الفخمة الضخمة لكنه أثر الآخرة على الفانية
    المهم احببناك رئيسا ديمقراطيا مثقفا محاورا بارعا ومحاضرا نجمه ساطعا فى المحافل الدوليه والمحليه
    ينافح ويكافح من أجل الديمقراطيه والحريه ورمزا للعبقرية السودانية فى أجل وأجمل معانيها ووعينا بكثرة القراءة وثمرات الصحافة الإنتقادات التى توجه لكم من الخصوم وفهمنا منها السمين ومزقنا الغث المشين الذى يلتفح بالمكايدات والتفهات وبعيوب الثغرات والنعرات وتوقفنا عند المصالحة الوطنية فى بورتسودان مع الرئيس الراحل جعفر نميرى فقد إتهمكم يومها الشهيد الشريف يوسف الهندى لقد إنفردتم بها لمصالحكم الشخصية والحزبية والشاهد فى الأمر انها لم تدم برغم أداء القسم ثم الإلتحاق بالإتحاد الإشتراكى الذى انتقدتموه كثيرا أخيرا قدمتم إستقالتكم وخرجتم منه فلم يستفد حزب الأمة من هذه المصالحة الشخص الوحيد الذى إستفاد منها ثعلب الإسلام السياسى الترابى الذى ولج السلطة عبر هذه المصالحة وصار وزيرا للعدل والنائب العام وأخذ يصول ويجول بحرية تامة فى ندوات المعاهد والجامعات وإستطاع ان يخم الطبقة المثقفة من الطلبة والطالبات وأقام البنوك والشركات وعندما جاءت الديمقراطية الثالثة فاز بدوائر الخريجين وبغيرها من الدوائر وأمسى القوة الثالثة المتمكنة وأقوى الأحزاب ماليا وإعلاميا وجماهيرا فى جدة إلتقيت بالدكتور
    الصادق أبو نفيسة الذى لجأت إليه لمساعدتى فى طباعة كتابى عنكم الطبعة الثانية ( مشاوير فى عقول المشاهير- فى أول مشوار أخطر حوار مع زعيم الأنصار ) تحدث إلى مطولا ثم إعتذر بعد أن كال لكم كثيرا من الإتهامات أهمها أنتم تكرهون من ينتقدكم ومن يصدقكم القول أو يعارضكم لمصلحة الحزب وللمصلحة العامة وخرجت حزينا من عنده ثم أخذت أفكر لماذا أختلف معكم الدكتور أدم موسى مادبو ؟ ولماذا إختلف معكم الوزير السابق الأستاذ بكرى عديل إبن ناظر كرفان الكبير؟ ولماذا إبتعد عنكم الوزير السابق بشير عمر وفضل البنك الإسلامى عليكم؟ ولماذا فضل الوزير السابق الحبيب سرنوب
    البقاء فى الأمارات بدلا من الجلوس بجواركم فى القاهرة؟ وفى القاهرة نفسها لماذا إبتعد عنكم الأنصارى القح السفير السابق الدكتور على حمد إبراهيم ؟ ولماذا إبتعد عضو مجلس رأس الدولة السابق إدريس البنا ؟ ولماذا إبتعد حاكم كردفان الأسبق عبد الرسول النور؟ هذه أسئلة مشروعة تحتاج
    إلى إيجابات والشئ بالشئ يذكر قلت :
    إن الديمقراطية عائدة ورابحة مضى أكثر من ربع قرن ولم تعد الديمقراطية التى فرطت أنت فيها لأننى عندما هاجمت عبدالرحمن فرح فى الميدان الشرقى للجامعة وقلت له : أنت بعت الصادق المهدى واليوم جاى تترشح لرئاسة الجمهورية قال لى : هذا الكلام غير صحيح بوصفى رئيس لجهاز الأمن قدمت للسيد رئيس مجلس الوزراء مذكرة طويلة قلت له هنالك منزل يجتمع فيه ناس الجبهة الإسلامية فى نمرة 2 لتنفيذ إنقلاب عسكرى وهذا التقرير مكث فى تربيزة رئيس الوزراء لمدة ثلاث أسابيع قبل الإنقلاب يشهد على ذلك بكرى عديل واللواء فضل الله برمه وعبد الرسول النور ثم عزمنى فى منزله وتحدث إلى حديثا مطولا عنكم ليس المجال هنا لذكره وأنت عندما جئت إلينا فى باريس تزامن وجودكم مع الراحل خليل إبراهيم فى ندوة أدارها الصادق يوسف ووليد طلبت مداخلة وتوجهت إليك بالسؤال التالى :
    ذكرت فاطمة إبراهيم ان المرحوم أحمد سليمان جاء إليكم فى مجلس الوزراء وعرض عليكم القيام بإنقلاب
    لأن الساحة تعج بعدة إنقلابات إذا أنتم لم تقوموا بإنقلاب سوف يقوم به البعثيون وإذا لم يقم به البعثيون سوف يقوم به الإتحاديون فمن باب أولى أن نقوم به نحن ويصبح زيتنا فى بيتنا ولكنك رفضت وبرغم علمك بالإنقلاب لم تعتقل احمد سليمان فجاء ردكم صحيح أن احمد سليمان عرض عليك الإنقلاب وأنت رفضته!
    الحصل حصل لكن أنت أكبر عمرا وفهما وعلما وتجربة وثقافة نحن الصغار نعرف أن هذا النظام
    لا أمان له ولا مصداقية له ولا ذمة له همه كل همه المحافظة على هذه السلطة التى سرقها منك بليل يوم جاء على ظهر دبابة وبندقية كيف تصالحه بلا ضمانات ضامنة وأمنة تؤكد على عودة الحرية والديمقراطية وليس تؤمن عودتكم التى يستعجلها النظام الذى ظهر إنه يعرف كل صغيرة وكبيرة عنكم هاهو طبل النظام المزمراتى شعب كل حكومة أحمد البلال الطيب إستضافكم فى برنامجه فى الواجهة ليؤكد للجميع توقيعكم على خارطة الطريق لتلتحقوا بالنظام وكان يستعجل مجئكم وقالها لكم حسب معلوماتنا التى نستقيها من الكروب أنحنا عندنا كروب صحفيين قالوا الإمام شكله كده سوف يصل بعد إسبوع السؤال المطروح دعنا من نداء السودان وخارطة الطريق أو خريطة الطريق كما تسميها أنت كل الأوراق إتكشفت الأمور صارت واضحة السؤال المطروح على أى اساس سوف تصالح النظام وماهو مصير النضال الطويل؟ ومصير الوطن والوطنيه ؟
    وماهى الأسس التى تمت بموجبها مصالحتكم للنظام
    وهل أخذتم رأى الشعب السودانى فى هذه المصالحة
    وهل نداء السودان هو كل شعب السودان أم ماذا ؟
    عزيزى الإمام من حقنا أن نعرف ماهو ثمن مصالحتكم للنظام ؟ وألم تجدوا العظة والعبرة فى مصالحة نميرى ومن سخرية الأقدار مصالحتكم مع النظام يعرفها المايوى القح أحمد البلال ويفرح بها ويبشر بها قبل أن يعرفها الشعب السودانى الذى هو سندكم وظهركم ومددكم وشعبكم وليس نظام الإنقاذ
    أو بقايا مايو ! نحن لا نريدك أن تأتى للسودان جنازة شهيدا للوطنية كما جاء الشهيد الشريف الحسين الهندى الذى رفض مصالحة النميرى ولكننا نريدك أن تأتى إلى السودان بعدغياب طويل مرفوع الرأس تطاول الثريا وأنت سيد العارفين الفرق كبير بين الثرى والثريا وكما قال الشاعر المتنبى :
    ولم أر فى الناس عيبا * كنقص القادرين على التمام
    بقلم الكاتب الصحفى
    عثمان الطاهر المجمر طه / باريس



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 30 يوليو 2016


    اخبار و بيانات

  • أحمد حسين : تكريم الجنرال المطارد لن يلغى أمر القبض وجرائمه لن تسقط بالتقادم
  • قضية إزالة الحدائق العامة ، تحت المجهر صحوة التخطيط العمراني ، وإهدار المزيد من المال العام!!
  • القيادي في حركة تحرير السودان للعدالة الباش مهندس /حامد إبراهيم يبدي آسفة علي ما آلت إليه المعارضة
  • حركة العدل والمساواة أمانة الشؤون السياسية:تعميم حول اجتماعات نداء السودان
  • كاركاتير اليوم الموافق 30 يوليو 2016 للفنان ود ابو بعنوان بشة وفنلة ميسي..!!
  • الشبكه الدوليه لمنظمات المجتمع المدنى لجبال النوبه:موقفنا من خارطة الطريق


اراء و مقالات

  • قراءة فى كتاب مناضل أرترى ... بقلم محمد رمضان كاتب أرترى
  • عملية يوليو الكبرى (5) الصمت أحياناً من أنواع الكذب.. 1/2 عرض-محمد علي خوجلي
  • انهيار الاتحاد الاوروبى ...هبوط القلق الامريكى بقلم هيام المرضى
  • لماذا لا يزور (الملك سلمان) السودان بقلم جمال السراج
  • حسن البطري بقلم فيصل محمد صالح
  • (تعليب) جامعة الخرطوم.. بقلم عثمان ميرغني
  • لم أقل نعم أبداً..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • (بالغت) والله !!بقلم صلاح الدين عووضة
  • حوار العزة بين الملك فيصل والرئيس الفرنسي ديجول بقلم الطيب مصطفى
  • عن حوار الرئيس الفلسطيني أبومازن بقلم حيدر احمد خبرالله
  • علاقة مصالح ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • أباطيل الباطل يكشف حقيقة الحقائق عرض كتاب بقلم علي الكاش مفكر وكاتب عراقي
  • من السبب في انتحار اللاجئة الاثيوبية بقلم د.محمد الموسوي
  • الإسرائيليون يعطشون الفلسطينيين ويجففون أرضهم بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • رسالة من عبد الله علي إبراهيم إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي: المثقف والحزب
  • رسالة مفتوحة للمؤتمر السادس للحزب الشيوعي السوداني
  • (جامِعة) أديس أبابا تُكرِّم عمر البشير لإهْدَارِه كرَامة إنسان أفريقيا بقلم عبد العزيز عثمان سام
  • شكراً ميسي بقلم كمال الهِدي
  • السودان وجنوبه.. تطابق الأزمة بقلم نور الدين عثمان

    المنبر العام
  • إلى فتح وحماس بشأن المجالس المحلية بقلم د. فايز أبو شمالة
  • برر اختفاءه بوجود مخطط لاغتياله .. مشار يهدد بدخول جوبا في حال عدم إرسال قوات دولية لجنوب السودان
  • بعد وفاة طفلته وحجز جثتها قام بتحطيم اثاث مستشفي شهير وضرب الموظفين(صورة)
  • ⁠رسالة من الشفيع خضر سعيد إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي السوداني
  • السودان يهدي جامعة أديس أبابا حافلات مقابل تكريم الرئيس السوداني عمر البشير
  • السودان يهدي جامعة أديس أبابا حافلات مقابل تكريم الرئيس ويدفع تكاليف الحفل
  • قميص ميسّي .. وقصص أخرى ،،، كاراكاتير
  • يا هؤلاءان البشير قدأصبح أول رئيس لغيرالعرب والمسلمين وسيبقى رئيس عليكم عشرة أعوام أخرى بعدأن كرمته
  • من فتاوي فضيلة الامام الأمير توفيق بن مكي . . . . . . . (يوجد اهدار دم)
  • ما بين فنيلة ميسي .. عباءة أفريقيا وصولجان القذافي
  • والله مهازل متسعود يسب السودانيين (فيديو)
  • انتشار تسجيل بصوت الجميعابي يثبت ان فنيلة ميسي اكذوبة
  • اين تقع حلايب ؟؟ !!
  • 30 يوليو ..رحيل قرنق
  • الإتفاق مع شركة برمجيات ((مصرية)) لتنفيذ [تطبيقات حكومة السودان الذكية]!!!
  • رصد ندوة عن الأوضاع في جنوب السودان ودور السودان - د. منصور خالد و اخرين
  • كلما اتسعت الرؤية ضاقت العبارة
  • مقال السودانيات فى مدينة جدة: الفوضي والتدثر بلباس مصنوع بخيوط الرذيلة (أين الحقيقة يا ناس جدة؟)
  • فـي تـركـيـا ، أنـقــرا ،،، الـمـتـرجـم زاغ مـنـي ،،، شـغــف الأسـفـار ،،،
  • هل تجوز مُناصحة الشيوعيين..؟ مقال لعبدالله الشيخ
  • كم وصل سعر الدولار اليوم ؟؟
  • صحيفة الايام تلقى الضوء على (نساء فى مرمى البندقية)لـ إحسان عبد العزيز
  • بينما يهرول الإنتهازيون الي أديس أبابا, المبعوث الأمريكي يستمع لصوت النازحين في دارفور
  • حيدر (صور)
  • الانتهـــــــــــــــــــــــــــازى الناعم (صور)
  • يا هؤلاء:يسيرالمفسدون بينكم في الطرقات آمنين؛النظام مفسد كبير.الشعب غبي أكبر!

    Latest News

  • Khartoum MPs Call for Issuance of ID for Refugees from South Sudan State
  • No radioactive substances at Merowe Dam: Sudan Justice Committee
  • Sudan Welcomes African Dignity Initiative
  • Sudanese Pound continues slide against US Dollar
  • Ghandour: Sudan is not Objected to Membership of South Sudan State in Arab League as Observer
  • US envoy for Sudan begins visit to Darfur
  • Sudan, ILO Discuss Number of Projects






















  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de