الإنتماء القومي : العودة إلي المربع الأول 1 / 2 بقلم د . الصادق محمد سلمان

لماذا تخلى د. حمدوك عن الجماهير و لم يبن تنظيماً سياسياً؟
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 07-23-2021, 04:15 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-14-2016, 02:01 PM

د.الصادق محمد سلمان
<aد.الصادق محمد سلمان
تاريخ التسجيل: 06-29-2016
مجموع المشاركات: 119

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
الإنتماء القومي : العودة إلي المربع الأول 1 / 2 بقلم د . الصادق محمد سلمان

    03:01 PM August, 14 2016

    سودانيز اون لاين
    د.الصادق محمد سلمان-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    بسم الله الرحمن الرحيم



    هناك شواهد عديدة تشير إلي ضعف العلاقة بين الدولة والفرد في الأونة الأخيرة ، كنتيجة لتراجع إهتمام الدولة بالمواطن وتقصيرها الواضح في حقوقه كمواطن ، وقد إنعكس ذلك بصورة واضحة على الإنتماء القومي على مستوى الأفراد والجماعات ، إذ سادت حالة من اللامبالاة تجاه كل ما يخص الشأن العام ، هذه الحالة يمكن ملاحظتها في نمط من السلوك بدأ شائعا بين الناس بصفة عامة ، وهو مسلك يلجأ إليه الناس تحت وطأة ظروف معينة مثل فقدان الثقة في الدولة ، أو ظلم وقع له من قبل الدولة ، أو غيرها من الأسباب التي تتمحور في العلاقة بين المواطن والدولة ، إذ يعتبر هؤلاء الناس أن الدولة كانت هي السبب فيه ، والأمثلة كثيرة لهذا النمط من السلوك ، مثلا ، السلوك غير المسئول في التعامل مع الممتلكات العامة الإنصراف وعدم الإهتمام بالأمور التي تخص الشأن الوطني ، الحديت المتكرر حول الهجرة والتذمر المستمر من البقاء في البلد ، ويصل الأمر إلي مدى بعيد حين يصل إلي السعي لاكتساب هوية جديدة بدلا من هوية الوطن الأم ، عن طريق اللجوء أو التوطين في بلاد جديدة ، أو تفضيل بعض المجموعات الحدودية لهوية البلاد المجاورة التي لها تداخل سكاني مع البلاد ، هروبا من الواقع ، ويدخل في ذلك الإتجاه نحو الإنتماءات الفرعية كالقبيلة أو الإقليم الجغرافي ( الجهة ) وهذه الظاهرة ليست قاصرة على فئة محددة من المواطنين ، إذ نجدها بصفة عامة لدى مختلف الشرائح والأفراد .
    أن معدلات هذا السلوك بصفة عاماة ترتفع بين الأجيال الجديدة التي لم تحظ بمؤسسات تربوية على المستويين الرسمي والمجتمعي تتولى غرس بذورالإنتماء وحب للوطن ، وغابت عنها دروس التربية الوطنية في الحياة العامة ، ومن سوء حظها أنها وجدت سلوكا وقيما لا تكترث لما هو عام ووطني وتختلف عما كان سائدا من قبل ، سواءً في الشارع العام ، أو في المؤسسات الاجتماعية والتربوية ، وحتى في البيت ، كما واجهت هذه الأجيال ظروفا دقيقة في فترة بدايات الإنقاذ حرب الجنوب ( الجهاد ) حيث كان التجنيد يتم قسرا لإلحاقهم بالمعارك وبعد ذلك الصعوبات التي واجهتهم في حياتهم اليومية كالمعاناة من البطالة ، والظروف الاقتصادية الضاغطة على أسرهم ، وبعض منهم شهدت مناطقهم ومجتمعاتهم فظائع الحروب من إقتتال وتشريد ونزوح وهجرة اإلي المدن وغيرها من الأسباب .
    على مستوى المجموعات والشرائح الاجتماعية شهدت الفترة الأخيرة ظهور متغيرات جديدة على المسرح السياسي في العقود الماضية ، مثل تراجع تأثير الطبقة الوسطى في المدن والتي كانت تجسد هذا الإنتماء القومي فكريا وثقافيا واجتماعيا ، فالإختلاط الاجتماعي للسكان في المدن يمثل سمة من سمات المجتمع القومي ، كذلك فإن هذه الطبقة هي التي نشرت الوعي بالقومية من خلال وجودها في مؤسسات الدولة المنتشرة في أرجاء البلاد ، وهي الطبقة التي أسست لفكرة الهوية المبنية على القومية الواحدة في بواكير ظهور الحركة الوطنية ، وكانت تمثل كل المكونات الاجتماعية في كل مناطق الوطن .
    أيضا ، من الظواهر التي عملت على إضعاف الإنتماء القومي في الفترة الأخيرة ، تفشي القبلية والجهوية في المجتمع ، حيث أصبحت القبيلة تلعب أدوارا سياسية لم تكن في السابق موكولة لها أو من شئونها ، فأصبحت لها مطالب مثلها مثل النقابات تتفاوض مع السلطات لتحقيق مكاسب سياسية للقبيلة خاصة في المناصب السياسية المحلية والقومية ، في مقابل تأييد القبيلة للحكومة ، وقد أستغل ذلك بعض المتعلمين من أبناء هذه القبائل المتطلعين لشغل مناصب في الدولة ، وأنشاءوا ما يعرف بمجالس الشورى في العاصمة بالرغم أن المكان الطبيعي لهذه المجالس هو حيث يعيش هؤلاء الناس وحيث توجد المشاكل التي تحتاج للعلاج .

    الإنكفاء الذي حدث عند تطبيق أنظمة إدرارية لا مركزية دون مراعاة لحالة المجتمعات قلصت حركة آليات الإنتماء القومي بإلغاء ركائزها التي قامت عليها ، وجاء تطبيق هذه الأنظمة الإدارية لتحقيق غايات سياسية طغت على الأهداف الموضوعية لهذه الأنظمة الإدارية فالحكم الإقليمي الذي طبقه نظام مايو ، والحكم الفيدرالي في عهد الإنقاذ هياءا الفرصة لتمدد الإنتماء القبلي على حساب الإنتماء القومي ، وأسهما في إنحسار المد القومي ، ويبدو أن الأيديولوجيتين لهذين النظامين لتوجهاتهما الأممية لم يكترثا للإنتماء القومي القُطري .
    أن غرس الإنتماء القومي للوطن مسئولة عنه الدولة حيث تعمل كل أجهزتها ومؤسساتها وإداراتها من اجل هذا الهدف ، وإذا لم تستشعر الدولة هذه المسئولية وتبنت اجندة تعمل علي تفتيت الإنتماء لأهداف خاصة بمجموعة من المجموعات ، فإنها بلا شك تصبح أول يحمل معول لهدم الدولة نفسها .



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 14 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • الشعبية تدفع بورقة مبادي تطالب فيها باعادة هيكلة الجيش السوداني وتسريح المليشيات وعلي راسها الجنجوي
  • حزب الأمة القومي: خارطة الطريق فرصة يجب اغتنامها
  • مقتل عمال سودانيين بقصف جوي في ليبيا
  • لصوص يقتلون سودانياً في أميركا رمياً بالرصاص
  • بيان حول هدم ومصادرة منازل السكن الشعبى بالشجرة - التكامل والبحر
  • الجمعيّه الخيريَّه الفرنسيَّة لمساعدة أهالي جبال النوبة:إعلان دعوة هامة لإجتماع الجمعيّة العموميّة


اراء و مقالات

  • فلنختلف على أيِّ شئ.. إلاّ جيشنا بقلم عثمان ميرغني
  • فصل الدين عن الدولة..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • (كده ولاّ بلاش) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين شركة كنار وبنك الخرطوم بقلم الطيب مصطفى
  • ياوزير التخطيط العمراني إعلانك مابفيدك!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • الإضراب سلاح الأسرى المؤلم وسبيلهم الموجع بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • الجيش وتأمين النسيج المجتمعي وقواعد الديمقراطية بقلم نورالدين مدني
  • لا انفلات من القصاص بخارطة الطريق او بغيرها يا قتلة. بقلم د محمد علي سيد الكوستاوي
  • بين غزة والقدس ذاكرة فلسطينية ومقاومة بقلم د. فايز أبو شمالة

    المنبر العام

  • .. بضع ذكريات فنية وأخرى متفرقة طريفة....
  • خروج مسيرات لأفراد من أصول تركية في النمسا
  • غايصين وعايسين
  • غواصات المنبر : مسرحية الكيزان لضرب المنبر : ودالباوقة + صديق الغالي(صور)
  • للعارفين المتمكنين هندسيا..شرح كيفية نفل الصور والفيديو يسودانيز اون لاين..زببساطه لو تكرمتم..
  • منتهى العنصرية ..
  • لماذا فشل سودانيو أمريكا و أوروبا في رفع مستوى الوعي سياسيا ؟
  • رياضة صيد السمك ( Fly fishing Trout,Salmon)
  • موظفون باليوناميد يضربون عن العمل بسبب صرف رواتبهم بالعملة المحلية
  • ***** ود الباوقة زاتو غلطان *****
  • دولة "جنوب السودان": اندلاع اشتباكات قوات دينكا سلفا ونوير رياك جنوب غربي جوبا
  • من يعمل إعلان لكريمات تبييض وتفتيح البشرة هل يُعتبر عُنصري ؟
  • إعلان عنصري يشترط أفضيلة ذات البشرة البيضاء لطبيبة أسنان سودانية للعمل بمجمع عيادات بالسعودية(صورة)
  • مقتل امام مسجد ومساعده بالرصاص في نيويورك
  • الماركسية ليست المكون الوحيد و ليست المصدر الوحيد و ليست المنهج الوحيد وليست نظرية متكاملة !!!!
  • وصفة بسيطة لاقتلاع الشر من السودان
  • الواثق صباح الخير بحث عن العدل بطريقته الخاصةو أعدمه وصلبه السفاح(صور)
  • تمام يا الفاضلابي انا قلت وما متاسف على كلام قلته
  • بوردابي يبدع في تكريم الموسوعة الفنية السر قدور
  • سؤال لناس ماليزيا: ماهي أفضل الجامعات للدراسات الهندسية؟؟
  • رؤية لمعالجة السلطات التنفيذية لجهاز الأمن الوطني السوداني
  • المغيرة سراج الدين ، يا راجل يا فنان .. (صور)
  • الرشيد نايل / شاعر كلية غردون
  • مقتل إمام مسجد و جاره مساء اليوم في نيويورك - Queens - Ozone park
  • القوات المسلحة السودانية في عيدها: في حب اكتر من كده...؟
  • ما بين مسك الكفاية وشوق الدراويش
  • وفاة والدة الزميل ..عادل الطيب الوسيلة ..انا لله وانا اليه راجعون.
  • العثور علي اقدم نسخة للقرءان في جنوب اليمن






















  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de