عنف الشرطة الفرنسية يتضح في فيديو بتر خصية متظاهر

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 02-09-2023, 03:26 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-23-2023, 07:29 AM

Osman Musa
<aOsman Musa
تاريخ التسجيل: 11-28-2006
مجموع المشاركات: 22882

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
عنف الشرطة الفرنسية يتضح في فيديو بتر خصية متظاهر

    07:29 AM January, 23 2023

    سودانيز اون لاين
    Osman Musa-
    مكتبتى
    رابط مختصر




    فيديو رصد "الاعتداء".. بتر خصية رجل "تعرض لعنف الشرطة" في باريس

    الحرة / وكالات - دبي








    الشرطة الفرنسية قمعت المتظاهرين بعنف

    بتر أطباء خصية شاب ضربه رجل شرطة بهراوة خلال مظاهرة ضخمة في باريس، ويعتزم رفع دعوى قضائية، حسبما نقلت صحيفة "ليبراسيون" الفرنسية اليومية عن الشاب في تقرير نشر، الأحد.

    ووقع الحادث خلال موجة عنف أعقبت مسيرة يوم الخميس الماضي، التي شارك فيها عشرات الآلاف من المعارضين لخطة إصلاح نظام التقاعد الحكومية المتنازع عليها بشدة.

    وتظاهر حوالي مليون شخص في مدن بأنحاء فرنسا في ذلك اليوم.

    وقال الشاب، 26 عاما وذكرت صحف فرنسية أنه مهندس، إن ضابطا طرحه أرضا أثناء التقاطه لصور خلال مواجهة بين بعض المتظاهرين والشرطة.

    وهاجمه ضابط آخر، وسرعان ما دفع الهراوة بين فخذي الشاب.

    وتم تداول مقطع مصور للحادث على مواقع التواصل الاجتماعي والتلفزيون الفرنسي خلال عطلة نهاية الأسبوع.

    وأمر لوران نونيز، قائد شرطة باريس، بفتح تحقيق في الملابسات الدقيقة للحادث مع تصاعد موجة الغضب بشأن ما يبدو أنها حالة عنف جديدة غير مبررة من جانب الشرطة، وهي شكوى متداولة منذ فترة طويلة، بحسب أسوشيتد برس.

    وقالت ليبراسيون إن الرجل المصاب يدعى إيفان س.، وقال للصحيفة إنه سيرفع دعوى قضائية حتى يتوقف هذا العنف، مضيفا "لست أول شخص يتعرض للعنف من قبل الشرطة".

    ونقلت وسائل إعلام فرنسية عن إيفان قوله إن لوسي سيمون، المحامية التي تمثله، قالت إنها رفعت دعوى قضائية بتهمة "ارتكاب عنف من شخص في السلطة أدى لتشويه أعضائه التناسلية".

    من جانبه قال أوليفييه فيران، المتحدث باسم الحكومة الفرنسية، في مقابلة، الأحد، على محطة "بي أف أم" التلفزيونية الفرنسية إنه لم يطلع على تحقيقات الشرطة أو المؤسسات القضائية، لكنه أبدى تعاطفه مع المصاب.

    ولطالما اتهمت وكالات إنفاذ القانون الفرنسية بالاستخدام المفرط للقوة، وفقا لأسوشيتد برس.

    وضرب ثلاثة رجال شرطة المنتج الموسيقي، هنري زيغلر، بهراوات عام 2020 أثناء مغادرته الاستوديو الخاص به في باريس، ما شكل حافزا لإصلاحات محدودة تضمنت تعيين قاض العام الماضي لرئاسة وحدة تحقق في مزاعم انتهاكات من جانب الشرطة.








                  

01-23-2023, 07:46 AM

علي عبدالوهاب عثمان
<aعلي عبدالوهاب عثمان
تاريخ التسجيل: 01-17-2013
مجموع المشاركات: 12106

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: عنف الشرطة الفرنسية يتضح في فيديو بتر خصي (Re: Osman Musa)

    تحياتي الحبيب عثمان
    الغريب والمدهش .. أن ماكرون طول اليوم يهاجم في ايران
    ومعاملة المتظاهرين في ايران

    وفرنسا على نفس النسق حتى لوحالة فردية

    تحياتي الحبيب عتمان
                  

01-23-2023, 08:18 AM

Osman Musa
<aOsman Musa
تاريخ التسجيل: 11-28-2006
مجموع المشاركات: 22882

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: عنف الشرطة الفرنسية يتضح في فيديو بتر خصي (Re: علي عبدالوهاب عثمان)

    الأخ استاذ علي
    ارجو متابعة القطعة المنقولة دي .
    وشوف العنصرية في فرنسا واصلة وين .

    ....


    كاتب فرنسي يسأل: لماذا اللغة العربية من المحرمات في فرنسا؟

    استعرض الصحفي الفرنسي آلان غريش مدير مجلة أوريان 21 كتاب "العربية للجميع.. لماذا لغتي من المحرمات في فرنسا؟" (الجزيرة)



    في مترو باريس، يمكن أن تسمع إعلانات باللغة الإنجليزية والإسبانية وحتى الصينية، ولكن لن تسمع مطلقا إعلانا باللغة العربية، وإلى وقت قريب جدا، لم يكن لهذه اللغة أثر في المطارات الفرنسية باستثناء مطار نيس الذي يرحب بلاعبي الغولف من الأثرياء الذين يأتون للاسترخاء على السواحل.

    بهذه المقدمة، بدأ آلان غريش مقالا بموقع أوريان 21 الفرنسي (Orient XXI)، يستعرض فيه كتاب الصحفي نبيل واكيم "العربية للجميع.. لماذا لغتي من المحرمات في فرنسا؟"، وقال فيه إن اللغة العربية ليست لغة مثل اللغات الأخرى بالنسبة لفرنسا.

    وقال فيه إن مكانة اللغة العربية في فرنسا متناقضة ما دام يُنظر على هذا النحو إلى ملايين عدة من السكان معظمهم من حاملي الجنسية الفرنسية وأصولهم عربية.

    وأشار غريش إلى أهمية كتاب الصحفي اللبناني الأصل الذي يعمل في صحيفة لوموند الفرنسية ولا يعرف سوى كلمات عربية محدودة، معتبرا  أنه يجرنا إلى البحث في العلاقة التي تقيمها فرنسا مع اللغة العربية، بالتوازي مع بحث أكثر حميمية في علاقته هو شخصيا بهذه اللغة التي هزت كيانه في لبنان وأصبحت غريبة عليه في فرنسا.

    عار مزدوج

    قال الصحفي إنه يقرر كل عام دراسة العربية، ولكنه يفشل في كل مرة، غير أن مولد ابنته ورغبته في نقل "تراثه" لها، مهما كان المعنى الذي يعطيه المرء لهذه الكلمة، دفعه إلى التساؤل كيف يمكن لشخص مثله أن يفقد لغته الأم.

    وتساءل واكيم كيف يخرج من هذه الوصمة المزدوجة، فهو يخجل عندما يسافر إلى لبنان من كونه لا يستطيع أن يتفاهم مع عائلته، وخاصة جدته المسيحية التي لا تعرف سوى العربية، كما أنه يشعر بالخجل في الشوارع الفرنسية عندما تتحدث والدته العربية، شأنه شأن أي شاب من المهاجرين المغاربيين.

    وقال الكاتب إن هذه الرحلة الشخصية والسياسية للغاية في شوارع فرنسا تسمح لنا بتحديد مدى سوء التفاهم، خاصة مع ما يتخللها من لقاءات مع مغنية البوب كاميليا جوردانا والكاتبة الاشتراكية نجاة فالو بلقاسم ووزير الثقافة السابق جاك لانغ أو الصحفية نصيرة المعظم.

    ونبه آلان غريش إلى أن وزير التربية الوطنية جان ميشال بلانكر، رغم أنه من أقصى يمين الأغلبية، لقي هجوما عنيفا لا يُصدق عندما قال إنه يمكننا تعليم اللغة العربية في رياض الأطفال، فقد انتُقد بشدة على الشبكات الاجتماعية ومن قبل عدد لا بأس به من السياسيين، باعتبار أن هذا الإجراء يشكل خطوة أخرى نحو "الاستبدال العظيم". وفي إحدى الكليات رفض المدرسون الذين يعتقد أنهم "يساريون" فتح فصل للغة العربية تحت عنوان الاندماج.

    كل هذا -حسب غريش- يؤكد أن اللغة العربية مخيفة رغم أن الواقع مختلف تماما، حيث نحن بعيدون تماما عن ذلك الزمن الذي كان فيه عدد كبير من الفرنسيين يدرسون اللغة العربية، حيث لا يتجاوز هذا العدد الآن 14 ألف طالب، وهو أقل مرتين مما كانت عليه الحال منذ 30 عاما، كما يدرّسها اليوم 178 معلما، أي أقل بنسبة 20% مما كان قبل 10 سنوات.

    الاندماج مقابل الذوبان

    في فرنسا اليوم -كما يقول مؤلف الكتاب- فإن العربي الجيد بالنسبة للسلطات وكثير من الرأي العام هو من نسي لغته وثقافته ودينه بالطبع، "هو الشخص الذي يختار أن يكون الأفضل بالفرنسية بدلا من العربية"، إلا أنه إذا بقي يحمل اسما مثل نبيل أو محمد أو فاطمة، فسيظل الشك يحوم حوله باعتبار أن ما يفعله مجرد تقية يتستر خلفها لجعل الناس يعتقدون أنه "مثلنا".

    في كتابه "اللغة العربية.. كنز فرنسا" يقول المؤلف جاك لانغ إن الوقت حان لتأخذ العربية مكانها في المدارس الفرنسية (مواقع التواصل الاجتماعي)

    ويعج الكتاب بالحكايات الجميلة التي تجعل من الممكن -حسب الكاتب- التقليل من حدة النقاش، وقياس المستويات المختلفة للغة، ومستويات القرآن والأدب واللهجات الوطنية المختلفة.

    وختم الكاتب بأن أحد أعضاء إدارة معهد العالم العربي في فرنسا حكى له بعد أشهر قليلة من افتتاح هذه المؤسسة في نوفمبر/تشرين الثاني 1987، أن لديه انطباعا بأن زيارة هذا المكان تركت في العديد من طلاب الضواحي أثرا طيبا وأشعرته بالفخر وهو يرى ثقافته تقدم ولو مرة واحدة بطريقة إيجابية.

    وخلص غريش إلى أن استعادة كرامة اللغة العربية في فرنسا ستكون إحدى وسائل مكافحة ما تندد به السلطات من "الانفصالية" التي لا تعدو أن الجمهورية ترفض بعض أبنائها وتاريخهم وثقافتهم.

    كنز فرنسا

    وكان جاك لانغ رئيس معهد العالم العربي وزير الثقافة الفرنسي السابق، قد أشعل الجدل في الأوساط الفكرية والإعلامية التي لم تنتظر صدور كتابه "اللغة العربية.. كنز فرنسا"، لتندلع حملة شرسة ضده، قادها الإعلامي والكاتب الفرنسي المعروف بمواقفه العنصرية إريك زمور المعجب باللغة العربية أدبيا وموسيقيا فقط، والمعادي لها إلى حد الكره المرضي لأنها "لغة الإسلاميين الإرهابيين"، على حد تعبيره في حوار تلفزيوني نهاية يناير/كانون الثاني الماضي.

    والتقت الجزيرة نت جاك لانغ الذي رد على أسئلة خاصة بمناسبة عقده ندوة صحفية في مكتبه بشأن كتابه الجدلي الجديد مطلع العام الحالي، وقال إنه لم يستسلم لخصمه زمور، ليس لأنه صاحب مزاج مقاوم بطبعه فحسب، بل لأنه يعتقد جازما أن اللغة العربية لا تنفصل عن تاريخ فرنسا، الأمر الذي يصيب بالجنون أعداءه من اليمين واليمين المتطرف.

    ويعتبر لانغ أن العربية لغة علوم متنوعة وحضارة إنسانية عريقة وإبداع أدبي وفني ساحر، الأمر الذي يوجب تعليمها بعيدا عن الأفكار المسبقة.

    المصدر : الجزيرة + الصحافة الفرنسية.



                  

01-23-2023, 08:30 AM

علي عبدالوهاب عثمان
<aعلي عبدالوهاب عثمان
تاريخ التسجيل: 01-17-2013
مجموع المشاركات: 12106

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: عنف الشرطة الفرنسية يتضح في فيديو بتر خصي (Re: Osman Musa)

    الحبيب عثمان تحياتي يا جميل
    احياناً من الصعب جداً فهم السياسة الفرنسية
    تصريحات وكأنها دولة عظمى (وهي في ظل امريكا )
    ايضا التعامل مع العرب والافارقة بطريقة غريبة جداً
    ومازال الاستعمار والاستعلاء في اللاشعور لديهم
    رغم ان هؤلاء دافعوا عن فرنسا لأن الجيش الفرنسي لم يحقق اي انتصار
    بل استسلمت باريس لهتكر خلال 24 ساعات وصمدت بريطاني
    الجيش الفرنسي كان شاطر على الغلابه فقط في افريقيا
    اعداد مهولة من شمال افريقيا وجدت حتفها في الحرب لتحرير فرنسا من النازية
    ولو لا التحالف الامريكي لما تحررت فرنسا من الجيش الالماني
    حتى جيش نابليون كان معظهم من المجندين من غير الفرنسيين

    آخر مواقفهم ضد الافارقة الفرنسيين في مباريات كأس العالم

    تحياتي الحبيب عثمان ..
                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de