حتى لا تصبح مبادئ الثورة سلاحاً بيد أعدائها ! (1) عز الدين صغيرون نقلا عن سودانايل

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 02-09-2023, 03:07 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-21-2023, 04:10 PM

Nasr
<aNasr
تاريخ التسجيل: 08-18-2003
مجموع المشاركات: 9957

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
حتى لا تصبح مبادئ الثورة سلاحاً بيد أعدائها ! (1) عز الدين صغيرون نقلا عن سودانايل

    04:10 PM January, 21 2023

    سودانيز اون لاين
    Nasr-Los Angeles
    مكتبتى
    رابط مختصر




    حتى لا تصبح مبادئ الثورة سلاحاً بيد أعدائها ! (1)

    102

    عز الدين صغيرون
    19 يناير, 2023

    الأخ الكريم الأستاذ فيصل محمد صالح

    وكأنني – قبل ثلاث سنوات – كنت أقرأ ردك على من تداخلوا حول حديثك بقناة الجزيرة، فكتبت المقال التالي رداً على ردك (قبلياً بثلاث سنوات!!). الحق أقول؟ أنا نفسي تعجبت حين أعدت قراءته وكأننا لم نبارح أمسنا لحظة، وهذا شيء يثير الدهشة حقاً. ولكنه يدعونا لفتح المزيد من نوافذ الحوار بين مكونات قوى الثورة والتغيير، على الأقل لتقريب الرؤى ووجهات النظر كما ينبغي أن تكون العلاقة بين الحلفاء من أجل غدٍ أفضل. وفي مقال منفصل سأعالج وجهة نظري بشيء من التفصيل.

    مع خالص التقدير

    وإلى المقال الذي نشر بموقع صحيفتي "سودانايل" و "الراكوبة" الرقميتين:



    أقنعة الثورة المضادة (2):

    عندما تصبح مبادئ الثورة سلاحاً قاتلاً … بيَّد أعدائها !!

    19 يناير، 2020

    أن ترتفع أصوات الفلول احتجاجاً على مصادرة أموال “جمعية القرآن الكريم وأعمال التعدين!”، التي لم يكتف القائمون عليها بأكل أموال الدولة والخيِّرين، بالباطل، بل وباستثمارها لصالحهم ببناء الشقق الفندقية والاتجار بالذهب.

    وقد تفجرت الفضيحة عندما كشف وكيل وزارة الاعلام الرشيد سعيد عن امتلاك جمعية القرآن الكريم مناجم ذهب بولاية نهر النيل، وفور اتخاذ القرار بمصادرتها ضبطت الشرطة الامنية موظفين فيها يحاولون الهروب بالذهب، وكشف عن شروع عدد من عضوية جمعية القرآن الكريم بمجرد تلقيهم معلومات حول تحركات لجنة التمكين في نهب معدات وآليات المنجم إلا أنه تم القبض عليهم ودونت ضدهم بلاغات خيانة الأمانة.

    أو أن يتباكى عبد الحي ورهطه ويرتفع عويلهم على قناة طيبة التي تُرفد خزانتها بأموال منهوبة من قِبل رئيس وسدنة النظام، باعتراف الرئيس نفسه ونائبه السابق علي عثمان محمد طه. إلا أن كل هذا التباكي الهستيري من قِبل عبد الحي ورهطه، مفهوم ومبرر تماماً من أصحاب الوجعة، الذين آذتهم الثورة بحرمانهم من السلطة وبطشها وأموال الدولة وعينياتها التي استباحوها على “عينك يا تاجر”.

    أما أن يشاركهم البكاء بعض الثوار حين تتم تصفية قناة الشروق لأن تسجيلها تم بأسماء أشخاص ينتمون إلى المؤتمر الوطني المحلول، وهم مديرها الحالي الفريق السر أحمد عمر، ورجل الأعمال جمال الوالي، ووالي الولاية الشمالية السابق ياسر يوسف، ولأنها لا تمتلك أصولاً غير بعض الكاميرات والمعدات وسيارات في المكاتب الإقليمية، وقد تم الكشف عن بيع قطعة أرض تتبع للقناة في ظروف غير معلومة بمنطقة سوبا، وأن جملة المديونية الحالية للشروق تبلغ مليون و200 ألف دولار وعلى ملاكها دفع هذه الديون!.

    أو أن يتباكى بعض الثوار مع ملاك الصحف التي ليس حولها مجرد شكوك فساد وإفساد مالية، دع عنك ما كانت تقوم من دور سياسي واجتماعي، لا يجعلها مجرد شريك فاعل في إجرام النظام المدحور بحق الشعب، بل ويصنفها كأداة فاعلة ومؤثرة كونها الحبال الصوتية لبذاءات النظام.

    فاللجنة تحقق في نقل ملكية صحيفة “السوداني” من مالكها السابق محجوب عروة إلى جمال الوالي، وللحكومة معلومات تؤكد أن الرئيس المخلوع وجه الفاتح عروة بأن يطلب من جمال الوالي شراء الصحيفة”. وهذا ما أكده مالكها السابق محجوب عروة في مقاله ” الحقائق الدامغة في فضيحة صحيفة السوداني”، وإن وصف في مقالته تلك عملية التنازل لجمال الوالي بأنها كانت أشبع بـ”عملية قرصنة ومصادرة عبر الضغوط والابتزاز”، وأنه لم تحسب له مديونيته على “السوداني” البالغة مليار وأربعمائة ألف جنيه ولم يعطى مقابلها جنيها واحدا حتى لحظته!.(1).

    وينطبق نفس الحال على صحيفة “الرأي العام”، مع اختلاف طفيف في الأسماء التي لا تخرج من دائرة النظام، وفي تفاصيل سيناريو عملية النقل والمبالغ المالية.

    والأمر كذلك، فنحن عندئذ أمام شبكات من الفساد وملفات معقدة لا تزال تحت التحقيق.

    (2)

    حسناً.

    يحق لفلول وسدنة النظام أن يتباكوا على ما أحدثه زلزال سبتمبر من تحركات تكتونية في طبقات أرض سلطتهم التي كانوا يظنونها ثابتة لا تزول، إلى أن يبعث الله المسيح بن مريم (عليه السلام) وإعلان القيامة، حسب ما صرح بعضهم. فأن تصبهم غاشيتها بالرعب والتوتر بغتة، هو أمر مفهوم ومتوقع ومبرر ولا غرابة فيه.

    ولكن ما بال بعض الثوار يشاركونهم رقصة الطائر المذبوح الأخيرة هذي؟!.

    هل فاجأهم انتصار ثورتهم هم أيضاً وأطار صوابهم، وأفقد بوصلة وعيهم الثوري اتجاه أهدافها؟!.

    أم أصابهم الرهق الثوري، وفتَّ من عضدهم، وأصبحوا يقبلون بكل ما يمكن أن يُقدم لهم من حلول تنهي حالة التوتر الثوري، مقابل وهم “الاستقرار” السياسي بأية حال كان، ومهما كان شكله؟!.

    وحتى لو تحقق “وهم الاستقرار” هذا عن طريق انتخابات – كيفما كانت و”بمن حضر” – في بلد أكثر من ثلث ناخبيه هم واقعياً غائبون

    – إما في الملاجئ والمنافي،

    - أو في مناطق “محررة” – كما يطلق المسيطرون عليها – خارج سلطة الدولة. - وبين من هم عالقون بصورة غير شرعية في البحار وفي الحدود بين الدول. – غير أولئك الذين يضربون في الأرض السودانية يزحفون زرافات وأفراداً في الفيافي وبين المدن والقرى يلتمسون مستقراً آمناً إلى حين!.

    - وغير أولئك الذين يرفضون الدولة القائمة، يحملون السلاح ساعين لتأسيسها على نحو مغاير، أو الانفصال الذي سبقهم إليه جنوب السودان.

    ألم يسأل بعض الثوار أنفسهم للحظة وهم يستجيبون لهذا الدعاء:

    من ذا الذي تطرأ فكرة الانتخابات المبكرة على ذهنه في ظل معطيات مثل هذه؟.

    وما هي أهدافه الحقيقية؟.

    هل هو منهم، أم أنه قفز في القطار خلسةً “، راكِبْ مِلِحْ” … ومندس سياسي؟.

    (3)

    ليس بالضرورة لكي يتخذ المرء موقعه كقوة مضادة للثورة، أو أن يلعب دوره لإجهاض الثورة وتصفيتها، أن يفعل ذلك بوعي، وعن سابق قصد وترصد وإصرار.

    وإنما قد يفعل الفرد أو الجماعة ذلك عن جهل، أو لسوء الفهم والتقدير، وخطأ في الحسابات….

    أو قد يتخذ المرء أو الجماعة موقفاً مضاداً للثورة وهو يظن أنه يعمل مخلصاً لتحقيق أهدافها، مع توفر حسن النية ونُبل المقصد.

    وعلى كلٍّ تتعدد الأسباب والدوافع التي تجعل من تلك القرارات والمواقف والأفعال تصب في تيار مضاد لتيار الثورة، ومعوقاً لاندفاعه.

    ولكن، وفي كل الأحوال، ليس القصد وسوء النية والانحياز للمصالح والمكاسب الذاتية وحده هو ما يجعل بعض الناس أعداء للثورة. فربما تختلط الرؤى والأوراق في أذهان البعض، ما بين صديق يلوح في ثياب عدو، وعدو في مسوح صديق.

    أو قد تتم خيانة الثورة من بعض فصائلها الأصيلة بتبديل مواقع المفاهيم والمبادئ.

    فمبادئ مثل الحرية والعدالة يمكن أن يتم التلاعب بها من قبل قوى الثورة المضادة وإعادة صكها من جديد بما يخدم مصالحها، فيتداولها بعض الثوار، باعتبارها هي ذاتها عملتهم، دون التنبُّه إلى زيفها. وقديماً كان يقال في وصف ذلك أنه “كلمة حق أريد بها باطل”.

    ولكنها في لحظة الفعل الثوري تصبح كارثة، حين تتحول هذه المبادئ التي يسعى الثوار لتحقيقها وتنزيلها على أرض الواقع، لتصبح سلاحاً قاتلاً بيد الثورة المضادة.

    وكما ترى فإن غالب الناس عندما يتحدثون اليوم عن ثورة سبتمبر 2019 وعن من يمثلون قوى الثورة المضادة التي تسعى لإجهاضها، فإن أنظارهم تتجه مباشرة إلى عصابة الإنقاذ ورموز سلطتها، وقد تتسع النظرة لتشمل التيار السياسي الإسلاموي، مروراً بـ”الحركة الإسلامية”، وما يتناثر على جانبيها من مرتزقة وانتهازيون، ومن حركات اسلاموية مختلفة ألوانها ما بين: جهادية متطرفة ووسطية ودعوية ..الخ.

    ولا يجد المرء حرجاً في أن يصف هذه الرؤية بالسطحية والقصور، بل وبالغباء والاستخفاف. لأنك لو تأملت قليلاً مسار أحداث الثورة ووقائعها وتداعياتها، ستجد أن من بين الثوار أنفسهم من يتبنى خطاباً ملغوماً تغطيه أعشاب المبادئ الثورية وقشور لحائها.

    (4)

    حاول أن تقترب، ولو قليلاً، من منصات التواصل الاجتماعي والإعلام الجديد، ستجد أسافيره تضج بالأصوات التي تنعي على السلطة حظرها وتحذيرها من مسيرات “الزحف الأخضر”، التي يدعو إليها ويحشد لها وينظمها ويمولها فلول النظام الذي أطاح به الشعب، ولم تتم بعد بعد محاكمة سدنته على جرائمهم التي استطالت لثلاثة عقود حسوماً، فعلوا فيها بالوطن والشعب ما لم يفعله ألد خصومها عداءً وحقداً عليهما.

    وهم يتحججون في ذلك بمبدأ العدالة وحرية التعبير الذي ترفعه قوى الثورة!.

    – كيف يعني حكومة مدنية تقيد التظاهر الذي ظل حق مكفول بالدستور حتى زمن النظام البائد الما عنده ذمة”؟!.

    – ” تقوم الثورات على القيم و تماسك البنية الفكرية و وضوح الرؤية و تناغم السياق. كيف ل طالب الحرية أن يقبل بقوانين تحد الحرية.

    الآن سيفصل التاريخ بين أدعياء الثورة و بين الثوار الصادقين. لا تدعوهم يهزمونكم باسم محاربة الكيزان و الإرهاب و غيره، قيمة الحرية واحدة كما يفهمها الأذكياء”!!.

    – ” تطور خطير وخيانة للثورة ، يجب ان يكون حرية التعبير خط احمر لا يجب التراجع و النكوص عنه تحت اَي ظرف”!!!.

    – “إن التعديل الدستوري الأول الذي تم اعتاده قبل 209 سنة، في 15 ديسمبر عام 1791، يمنع الكونغرس من تشريع أي قانون يحد من حرية الصحافة ومن حق المواطنين في التجمع السلمي، والاحتجاج لدى الحكومة تجاه أي مظالم يعانون منها”.

    هذه عينات من الاحتجاجات التي تجدها بكثرة في منصات التواصل الاجتماعي، إلا أن ما يثير حيرتك أنها لا تقتصر على فلول النظام البائد وحدهم، ولكن يروج لها ويرددها أو يتعاطف معها بعض أفراد – ربما وراء بعضهم جماعات – من أولئك الذين لا تستطيع الشك في صدق نواياهم الثورية!.

    ويتجاهل أصحاب هذه البوستات:

    أن الحزب الذي يريد تسيير مظاهراته هو ذات الحزب والجماعات التي اندلعت الثورة في الأساس للإطاحة بها لما ارتكبته من جرائم في حق الوطن والشعب.

    وأن هذه المظاهرات تنظم للإطاحة بثورة الشعب واجهاضها من حزب محظور.

    وان الجماعات المنظمة لها لم تعرف سلمية الاحتجاج خلال تاريخها السياسي والاجتماعي كله.

    وأن هذه الجماعات حين كانت في السلطة لم تتورع عن فض الاحتجاجات والاعتصامات السلمية بالقتل والاغتصاب ورمي جثث المحتجين المعتصمين في النيل، وإخفاء بعضهم قسرياً.

    وأن السلطات الحكومية كشفت عن مخططاتهم من وراء هذه المسيرات كمقدمات لأعمال عنف تنتهي بانقلاب على سلطة الثورة.

    فإي شيطان أوحى لهم؟.

    وبأي حق يسمح لهم بتسيير مواكبهم التي تنادي نهاراً جهاراً بإجهاض الثورة؟!.

    تسألهم هذا السؤال، فيرفعون في وجهك مبادئك: الحرية والعدالة والديمقراطية.

    إما أن يُسمح لهم بـ”حرية” إجهاض الثورة، تحقيقاً لقيم “الديمقراطية”، وإنفاذاً لمبادئ “العدالة” في حق التعبير.

    وإلا رفعوا في وجهك سيف “الإقصاء” الذي يرميهم به الثوار؟!.

    وهكذا تصبح مبادئ الثورة سيفاً في يد أعداء الثورة ..

    وفي يد من يرفعها معهم من الثوار… على حد سواء!.

    مصادر وهوامش

    محجوب عروة، ” الحقائق الدامغة في فضيحة صحيفة السوداني” موقع صحيفة سودانايل الإلكترونية، نشر بتاريخ: 16 كانون2/يناير 2020.

    عزالدين صغيرون

    [email protected]






                  

01-21-2023, 04:15 PM

Nasr
<aNasr
تاريخ التسجيل: 08-18-2003
مجموع المشاركات: 9957

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: حتى لا تصبح مبادئ الثورة سلاحاً بيد أعدائ� (Re: Nasr)

    الجزء الثاني من المقال
    Quote:



    رداً على فيصل محمد صالح (2) .. وحتى لا تصبح مدونة الحقوق سلاحاً بيد أعدائها !!

    18

    عز الدين صغيرون
    21 يناير, 2023

    لم أتشرف بمعرفة الأستاذ فيصل على نحو مباشر، ولا أتذكر أننا تقابلنا ذات يوم وجهاً لوجه، ولكن أزعم بأنني أعرفه على نحو كافٍ من خلال أصدقاء مشتركون في مجال العمل الصحفي، وعلى معرفة بإسهاماته التي يعرفها غيري في فضاء مؤسسات النشاط الحقوقي المدنية، مع أنني من المتابعين في مدرجات المشجعين لنشاطاتها .. أقرب إلى حكم الخط. ولا أجد فيما أعرفه ما يدعوني إلى الطعن في صدق وطنيته، وإخلاصه وسع جهده العمل من أجل شعبه، وقد دفع ثمن هذا الصدق والاخلاص دون مَنِّ.
    أقول هذا حتى يُفهم ما سأقوله في حدود ما أعنيه فـ(جني جن) القراءة التي يتعب أصحابها في النبش في ضمير من يكتب والخروج بفهم (من عندهم) لا علاقة ولا دراية للكاتب به (والذنب على دريدا).
    حسناً.

    2
    المشكلة عند نشطاء حقوق الإنسان تكمن في خلطهم بين الثورة والسياسة، رغم أن لكل واحدة منهما منطقها الخاص ووسائلها وآلياتها الخاصة. أكثر من ذلك لكل واحدة منهما أهدافها وغاياتها وآلياتها الخاصة.
    - الثورة فعل شعبي عام لا تختص به طبقة أو فئة. هي بنت الشارع، تولد وتنشأ وتتربي فيه. هو ميدانها والفضاء الذي تمارس فيه نشاطها وفعالياتها وتحقق فيه انتصاراتها.
    بينما السياسة تنشأ بين أربعة حيطان، سواء في دار الحزب، أو المنظمة، أو الجمعية، أو التنظيم (تحت الأرض أو فوقها) ..الخ.
    فالثورة: عامة (بلا دعوة). والسياسة: صفوية وخاصة.
    - الثورة فعل انقلابي شعبي/ مدني. أولويته الأولى هي الهدم والقضاء المبرم على النظام القائم. ولهذا هي صاخبة. وكما قال جيفارا – معللاُ نصف أسبابه – "الثوار يملؤون العالم ضجيجا كي لا ينام العالم بثقله على أجساد الفقراء". ولذا تبدو الثورة لمن ينظر إليها من الخارج وكأنها فوضى عارمة. بينما هي تنظم نفسها داخلياً في خضم زخمها، وتفرز قياداتها أثناء معاركها، وتبتدع التكتيكات وفقاً لمتغيرات معاركها.
    والفعل الثوري عفوي/ طازج، عكس الفعل السياسي العقلانوي/ البارد.
    - أما اختلاف الغايات والأهداف بينهما فيكاد يلخصه بيت شعر التجاني يوسف بشير:
    قف بنا نملأ البلاد حماساً ونقوِّض من ركنها المُرجحِّن
    ولأن صرخته خرجت من مرجل ثوري، تلاحظ بأنه لم يقل "نقوِّم" من ركنها المرجحن، فالتقويم والاصلاح شغل السياسي، أما الثائر فيهدم البناء المائل والمتضعضع ويقوضه ليُنشئ مكانه بناء أقوى وعلى "ساس" متين.
    ترقيع البناء الذي يهدد ساكنيه بالسقوط على رؤوسهم ليس غاية طموحات الثائر ..هو مهمة السياسي وخططه الاصلاحية "الترقيعية".

    3
    ملخص هذا وغيره يقودنا إلى نتيجة حتمية، ليس لنا يدُ فيها:
    - أن للثورة، بحكم أهدافها وغاياتها ووسائلها وآلياتها، منطقها الخاص بها.
    والسؤال الآن: أين موقع مدونة حقوق الانسان في إعراب منطق الثورة ؟.
    الثورة ليست ضد حقوق الإنسان. بل هي ذروة سنام الجهاد من أجل حقوق الإنسان، وتحقيقها على أرض الواقع. ويستحق من يموت دفاعاً عنها، وفي سبيل تحقيقها، أن يتبوأ مقعده المستحق بين "الشهداء" المكرمين عند الله.
    فإذا لم يكن هناك ثمة تعارض، فمن أين إذن يأتي وهم التعارض والتناقض بينهما ؟.
    إذن – ومن سياق حديث فيصل – إنه مبدأ "العدالة".
    هذا المبدأ، رغم اتفاق الطرفين – الثوار والحقوقيون – عليه إلا أنه أيضاً نقطة الاختلاف بينهما من حيث "الإجراءات".

    4
    فيصل ومن موقعه كمدافع عن حقوق الإنسان يطالب بإجراءات قانونية "طبيعية" في دولة أركان دولنتها مكتملة. جسدها السياسي معافى لا يعاني من الشلل، وهذا ما ليس حال دولتنا التي بالكاد يمكنك أن تسميها دولة.
    فقد صادر حفنة من جنرالات الجيش كامل أجهزتها التشريعية والتنفيذية والسيادية والقضائية. دولة تفتقر إلى جهاز عدلي احترافي صارم مستقيم وقضاء مستقل !.
    كيف يمكن تطبيق العدالة في شبه الدولة هذي إذن .. ومن سيفعل ؟.
    نعلق السؤال لأن إجابته ... الخ.
    نذهب خطوة أخرى: من المسؤول عن تطبيق العدالة ؟.
    أليست "حكومة الثوار" هي المسؤولة عن تطبيق شعارات الثورة وتحقيق أهدافها؟.
    يرد الأستاذ فيصل بأنه:
    " لم يأتي في كل مواثيق وبرامج الثورة، بدءا من إعلان الحرية والتغيير وصولا لبرنامج الحكومة الذي اعتمدته الحرية والتغيير، وهي كانت القيادة السياسية للثورة أي ذكر لمصادرات غير قانونية أو حجب الحريات أو منع صحفيين من الكتابة بأي حجة".
    وهذا يتسق تماماً مع قناعاته الحقوقية المشوشة.

    5
    فهو كناشط في مجال الحريات وحقوق الإنسان (وأفترض دون وعي منه، أو تصريح من بذلك)، يحمل قناعات مضادة لمطالب الثورة بازالة تمكين النظام السابق في مجال سلطته كوزير إعلام، وانه والتزاما بقناعاته تلك قد امتنع عن إغلاق الصحف التي انشأها ودعمها النظام السابق، واحجم كذلك عن إزالة تمكين منتسبي النظام في الأجهزة الإعلامية الحكومية، وانه كان ولا زال، يحمل قناعة ترى، ان هذه المطالب والقيام بهذه الإجراءات امراً يتناقض وبناء الدولة الحديثة !!.
    وكأننا بالفعل نعيش في دولة حديثة !!.
    وهذا ما عنيناه بالرؤية المشوشة التي تفتقر إلى الحساسية لتتبين خيط الثورة الأبيض من خيط السياسة الأسود.
    وإلا هل مات/ت، وجرح/ت، وأغتصب/ت، وحبس/ت، كل هؤلاء الثوار والثائرات، إلا طلباً لهذه الدولة المستقرة القوية المستدامة التي تتحقق فيها الحرية والعدالة والسلام ؟!!.
    فكيف يا سيدي يمكن تحقيق ذلك ؟!.
    لا يمكن أن تزرع في أرض بها بقايا أعشاب تالفة وديدان وحشرات ضارة وجذور زرع سابق، ما لم "تقلب" الأرض وتزيل بقايا ما تراكم في التربة من رواسب، وتتركها مفتوحة لحرارة الشمس وأشعتها لتطهرها، وتصبح بعدها صالحة مهيأة لزراعة الدولة الحديثة، التي تطرحها، طازجة، ثمار الحرية والعدل والسلام، يانعة، طيبة المذاق.
    وقد كانت هذه هي مهمة حكومتكم الانتقالية، سيدي.

    6
    قوى الثورة الحية ولجان المقاومة لم تتولى سلطة الحكم للفترة الانتقالية. لقد ثارت وواجهت آلة القتل بنبل وشجاعة ونكران ذات، وأنتم تعلمون ما الذي كانت – ولا تزال – تطالب به وتموت من أجله، فلماذا لم تفعلوا ؟.
    يرد الأستاذ:
    " اي قرار بالمصادرة أو المنع من الكتابة بناء على الموقف السياسي، حتى لو كان معاديا للثورة، هو انتهاك مباشر لأبسط معايير واساسيات حقوق الإنسان وحرية التعبير والإعلام".
    (كيف يعني ؟ وكيف تتأتى المقارنة ؟!)
    لقد رددنا على هذا قبل أن يخطه فيصل بثلاث سنوات في المقال السابق جاء فيه حرفياً:
    " أن الحزب الذي يريد تسيير مظاهراته هو ذات الحزب والجماعات التي اندلعت الثورة في الأساس للإطاحة بها لما ارتكبته من جرائم في حق الوطن والشعب.
    وأن هذه المظاهرات تنظم للإطاحة بثورة الشعب واجهاضها من حزب محظور.
    فبأي حق يسمح لهم بتسيير مواكبهم التي تنادي نهاراً جهاراً بإجهاض الثورة ؟!.
    تسألهم هذا السؤال، فيرفعون في وجهك مبادئك ذاتها: الحرية والعدالة والديمقراطية.
    إما أن يُسمح لهم بـ ”حرية” إجهاض الثورة، وإلا رفعوا في وجهك سيف “الإقصاء” الذي يرميهم به الثوار؟!.
    وهكذا تصبح مبادئ الثورة سيفاً في يد أعداء الثورة..
    وفي يد من يرفعها معهم من الثوار… على حد سواء !." (1)
    (مرة أخرى : وبيد مَنْ أيضاً ؟!).

    7
    أترى ؟!
    " لو تمثلنا بهم وبممارساتهم فما هي ميزتنا إذن، وكيف يمكن لنا أن ننظر لأنفسنا وللعالم...؟ بيننا وبينهم القانون والعدالة". يقول الأستاذ.
    ولكن أين هي هذه الدولة التي سيطبق فيها القانون وتتحقق العدالة ؟.
    أليس من شروط قيامها تجريد أعدائها من مصادر قوتهم التي يوظفونها لإجهاض قيامها، خاصة وأنت ترى تأثير هذه المصادر والموارد المنهوبة في إحالة حياة الناس إلى جحيم ؟.
    تسألهم هذا السؤال، فيعيدونك إلى مربع الوثيقة وثقوب قماشتها.
    ولكنك تعلم أن الأمر ليس كذلك، فهناك ما يتحاشى قوله، سنتحدث عنه لاحقاً، ولكن بعد أن نبت في أمر "شماعة" الوثيقة، في حلقة أخرى.

    مصادر
    1/ موقع صحيفة سودانايل الرقمية، بتاريخ 19 يناير, 2023.

    [email protected]

                  

01-23-2023, 06:02 PM

Nasr
<aNasr
تاريخ التسجيل: 08-18-2003
مجموع المشاركات: 9957

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: حتى لا تصبح مبادئ الثورة سلاحاً بيد أعدائ� (Re: Nasr)

    مقطع من المقال
    Quote: يحق لفلول وسدنة النظام أن يتباكوا على ما أحدثه زلزال سبتمبر من تحركات تكتونية في طبقات أرض سلطتهم التي كانوا يظنونها ثابتة لا تزول، إلى أن يبعث الله المسيح بن مريم (عليه السلام) وإعلان القيامة، حسب ما صرح بعضهم. فأن تصبهم غاشيتها بالرعب والتوتر بغتة، هو أمر مفهوم ومتوقع ومبرر ولا غرابة فيه.

    ولكن ما بال بعض الثوار يشاركونهم رقصة الطائر المذبوح الأخيرة هذي؟!.

    هل فاجأهم انتصار ثورتهم هم أيضاً وأطار صوابهم، وأفقد بوصلة وعيهم الثوري اتجاه أهدافها؟!.
                  

01-26-2023, 03:49 AM

Nasr
<aNasr
تاريخ التسجيل: 08-18-2003
مجموع المشاركات: 9957

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: حتى لا تصبح مبادئ الثورة سلاحاً بيد أعدائ� (Re: Nasr)

    الجزء الثالث
    Quote:



    رداً على فيصل محمد صالح (3) .. وهذا ما ينبغي أن يُقال لكم .. وتقولونه

    57

    عز الدين صغيرون
    25 يناير, 2023

    الوضع قبل الانقلاب كان مذرٍ وفي منتهى السوء، وكل المؤشرات كانت بوضوح تؤكد، بأن السلطة باتت خالصة في جيب العسكر، وأن الانقلاب (خلاص) تم، ولا ينقصه سوى إذاعة البيان. وقد كتبت حينها، وقبل أن تقع الفأس على الرأس، أزف الخبر (قبليا) في مقال تحت عنوان "هذا هو بيان الانقلاب رقم واحد !!" ، نشر بتاريخ: 17 كانون1/ديسمبر 2020. ولكن الطاقم المدني التنفيذي برئاسة حمدوك كان في شغل عن هذا الهراء الذي يهرف به الناس محذرين ومنذرين ليل نهار.
    فكل خطوة يتخذها عسكر لجنة البشير الأمنية كانت تشير بوضوح وتؤكد تصميمهم الانفراد بالسلطة وإعادة عقارب الساعة إلى ما قبل الثورة، وأن وثيقة الشراكة لا تعني أي شيء، مجرد ورقة يمكن طيها ورميها في أقرب سلة مهملات.

    2
    - وإلا، هل كان مقابلة نتنياهو في عنتبي والاتفاق مع دولةٍ عدوة، السودان ملتزمٌ في إطار عضويته بجامعة الدول العربية بمقاطعتها، من صلاحيات واختصاصات رئيس مجلس السيادة الدستورية منفرداً في وثيقة الشراكة ؟.
    ألم يكن ذلك تمزيقاً صريحاً للوثيقة ؟
    إذن لماذا التزم المدنيون في مجلس السيادة بالصمت ولم يتقدموا باستقالات جماعية احتجاجاً ؟.
    - ألم يكن الضغط من مجلس السيادة، بتوصية من عضو السيادة "المدني!" صديق تاور لإقالة الدكتور أكرم علي التوم وزير الصحة والذي تم بالفعل، إجراء هزلي وغير دستوري، مزق الوثيقة إرباً ؟!.
    ألم يبدو لهم على شيء من الغرابة يسعى أن أحد ابني "الحاضنة" لإقصاء الآخر بتضامن مع المكون العسكري ؟!!.
    لماذا لم يتصدى رئيس الوزراء وطاقمه الوزاري حماية لحقهم المنصوص عليه دستورياً في الوثيقة ؟!.
    - ماذا فعلت الحاضنة السياسية، ومدنيو مجلس السيادة، ورئيس الوزراء ومجلسه عندما أطلق عسكر لجنة البشير الأمنية ما أسميته في مقال حينها "نكتة طرد الفكي من السيادي" (1).
    وذلك حين جاء في الخبر – نقلاً عن الجزيرة – بأن: "البرهان وحميدتي يرهنان احتواء الأزمة مع المدنيين بإبعاد محمد الفكي". ثم جاء في التفاصيل في منصات أخرى، نقلاً عن مصدر مسؤول، فضَّل عدم ذكر اسمه بأن: " بعض العسكريين يقولون ان هناك أعضاء في المكون المدني غير مرحب بهم في مجلس السيادة الانتقالي !!".
    كانت تلك تجليات قمة المهزلة و "المسخرة" والازدراء بالثورة وحاضنتها ومجلس وزراءها وأعضاءها في السيادي ...
    فأين كانت وثيقة المشاركة في كل ذلك ؟!!.

    3
    لذا حين يتحدث وزير الإعلام السابق الأستاذ فيصل محمد صالح عن تهاونه وتقصيره – بما يشبه التواطؤ– في كنس ساحة الاعلام وتفكيك مفاصل التمكين في مؤسساته، سواء بسبب فهمه المشوَّش لمفهوم حقوق الانسان المتحرك (وهذه نقطة قد نخوض فيها معه جدل كبير إذا شاء)، أو بسبب عيب في الوثيقة والبرنامج السياسي للحاضنة. وهو ليس وحده من عزى فشل السلطة المدنية بشقيها (الحاضن والتنفيذي) إلى فتوق الوثيقة المعابة، بل كثيراً ما يميل حمدوك نفسه إلى الإيحاء (تلميحاً)، بدور "الحاضنة" في فشله لإدارة الفترة الانتقالية.
    ورغم ذلك استطاع المكون العسكري إحكام سيطرته وتنفيذ مخططه.
    لقد التف على الوثيقة الدستورية، وأعطى نفسه الحق في تجاوز سلطاته المنصوص عليها في الوثيقة، فصار – بضعفٍ من الحكومة والحاضنة – تنفيذياً وتشريعياً وسيادياً متربعاً على عرش السلطة وحده لا شريك له، يفعل ما يريد !.

    4
    لماذا نجحوا في تحقيق مخططهم وفشلتم، رغم تعادل كفتي ميزان القوة بينكما ؟!.
    لا. بل إن كفتكم كانت هي الأرجح لو لم تخطؤوا حساب القوة بينكم وبين العسكر.
    فهم يملكون قوة السلاح، وأنتم تملكون قوة الشعب والشارع.
    الشعب يخوض معركة وجودية: أن يكون أو لا يكون.
    بينما هم يخوضون معاركهم من أجل السلطة والمال. وسرعان ما يهربون من ساحة المعركة إذا ما أصبح وجودهم ذاته مهدداً.
    فالشجاعة ساعة صبر، بينكم والانتصار.
    وقد رأيتم ماذا فعل صبر الشعب وشجاعته التي "فرملت" عجلة مخطط الانقلاب عن التقدم والدوران.

    5
    لقد فشلتم لأنكم، ولخطاً في حساب تقدير قوتكم، انفصلتم عن القوة الحقيقة، قوة الشعب والشارع، متوهمين بأن سلطتكم التنفيذية بوجاهاتها الظاهرية الصورية تمنحكم القوة المكافئة.
    لقد تساويتم مع العسكر في عريكما، بسبب افتقاركما الغطاء الشعبي الذي يمنحكما الشرعية الأخلاقية اللازمة.
    ولكنهم تفوقوا عليكم بامتلاكهم سلاح الدولة وشرعية استخدامه.
    انفردوا بكم، وقد أصبحتم فريسة سهلة، يشلها الخوف، وصور وحشية وقسوة وفظائع مجزرة فض الاعتصام تتراءى في مرآة ذاكرتكم وتطوف بخيالكم. وكانت الأستاذة عائشة موسى أشجعكم وأكثركم صدقاً واحتراماً لنفسها حين تقدمت باستقالتها من مجلس سيادي صوري زائف. وجودها فيه ديكوري في ظل سيطرة العسكر و "تنمرهم" على أعضاءه المدنيين.

    6
    لهذا، لا بسبب عيوب وثيقة الشراكة، فشلتم، وكلف فشلكم شعبنا المزيد من القتل والاغتصاب والتعذيب والاختفاء القسري والسجون.
    فشلتم لأنكم اغتربتم عن شعبكم وتوقف نبض الشارع في شرايينكم.
    وحسناً عدتم الآن عبر مبادرة يمكنها، في حال نجاحها، أن تحرك جمود الموقف خطوة، ومسار الثورة الآن، أكثر من أي وقت مضى في حاجة إليها. فقد وصلت زمرة العسكر إلى نهاية الطريق وارتطم رأسهم بالحائط. بينما قوى الثورة الحية ولجان مقاومته تواصل الهتاف والمسيرات ومعهما يتواصل النزيف والفقد، (راكبين راس) وليس في وارد زحفهم التوقف عن السير، فالنصر أو الشهادة.
    وربما يمثل الاتفاق الإطاري بوابة الخروج من هذا النفق.
    ولكي تنجح هذه المبادرة عودوا بها إلى الشارع، فبيده وحده نجاح المبادرة وفشلها. وهذا الإلحاح الذي تبذلونه والحرص الذي تبدونه لجبرين ومناوي للمشاركة، أجدى وأفيد أن تبذلونه لقوى الثورة الحية وشباب المقاومة, وهذا يمكنكم استخلاصه من الجولة السابقة في سباق الحرية هذا. أم أنكم في حاجة لهذا البيض الفاسد ؟.
    هذه كروت محترقة. لقد فقدوا حواضنهم واحترام شعوبهم، بعد أن تبينت خيانتهم لقضاياها، واستبان فسادهم وضعف نفوسهم ووضاعة مطلبهم، هل الوسطاء يفرضونهم عليكم كشرط ؟.
    إن كان ذلك فارفضوهم، واستغنوا عن دعم داعميهم، فهم إذن حصان طروادة لجهة عدوة، ومخلب قط وخميرة (عكلتة)، لا يراد بها خير لكم وللوطن وشعبه.

    7
    هذا ما ينبغي أن يقال لكم، وأن تعترفوا به أنتم لأنفسكم، لأنها تجربة، بقدر قسوتها، يمكن أن تُشكِّل قيمة مضافة في رصيد نضاكم الوطني المستقبلي. فالشعوب الحية لا تكسرها التجارب مهما بلغت قسوتها، وإنما تزيدها قوة وتمدها بالطاقة النضالية لإكمال ذاتها وتحقيق أحلامها.

    مصادر وهوامش
    (1) تعليقاً على نكتة طرد الفكي من السيادي !!، صحيفة سودانايل الرقمية، بتاريخ 6 أكتوبر, 2021.

    [email protected]
    ///////////////////////////


                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de