مابين الحسم الثوري والتسوية السياسية

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 02-04-2023, 12:36 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-27-2022, 10:13 AM

عبدالحافظ سعد الطيب
<aعبدالحافظ سعد الطيب
تاريخ التسجيل: 03-07-2008
مجموع المشاركات: 995

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
مابين الحسم الثوري والتسوية السياسية

    10:13 AM September, 27 2022

    سودانيز اون لاين
    عبدالحافظ سعد الطيب-
    مكتبتى
    رابط مختصر




    مابين
    الحسم الثوري والتسوية السياسية

    الكلام الدغري بتفهم
    خلونا من التغير الجذري

    الفرز الان مابين
    الحسم الثوري والتسوية السياسية

    هنا تبدأ نقطة الذهاب لنهايات اهداف الثورة الشعبية.

    التسوية السياسية.لا تعني غير توريثاً باسم الثورة  وتأبيد للسلطة القديمة القديمة بين مزدوجتين يعني ليس فقط الاسلاعروبيين

    صحيح جدا اعتمدت القوى الثورية  التي انتصرت جزئياً وتراجعت موجتها لانتصار تكتيكات اللبراليين الجدد والمثقفين السلطويين  والسلطة القائمة بكل آلة عنف الدولة لصالح خيار التسوية .

    خيار التسوية السياسية

    لم يغيب يوماً عن  يوميات الثورة السودانية ، إذ ظل خياراً نعم قوياً لتشبث  بيوتات السلطة القديمة والجديدة اقصد الحركة الاسلامية  وتمليش الجيش وتحويلة لبؤرة فساد
    ماتم في نيفاشا ليس اتفاق بل تسوية محلية وعالمية ادت الي ذهاب الجنوب مايدور الان نفسه فقط بمتغيرات أوسع تمنع تكرار التسوية السابقة المتغير (انتظام الشارع الثوري في تحالف شعبي في كل المدن والأرياف) درجة الاستعصاء عالية جداً
    ليس تفاؤل حالم
    لكن فكرة الحسم الثوري بنفس الأدوات السلمية باتت قريبة بصعود حركة الاضرابات النقابية والتوقف عن العمل ذهابا للعصيان لان هنالك تجربة عصيان المدن في 2013 حاضرة
    نتيجة هذا الحضور وبروزة أطلت فكرة التسوية بشكل محموم
    نعم ستشتد المواجهات
    بين قوى الثورة وحرس النظام القديم والة عنف الدولة  الحاكمة،
    بقدر تصاعد وتعزيز   فكرة الحسم  الثوري في أذهان الثوار والشارع ،
    أيضاً لن  تغييب فكرة التسوية التي لازالت حاضرة لان السلطة ومثقفيها والذين تتقاطع مصالحهم معها
    لاتغيب علينا  مهمة مبعوث امين عام الأمم المتحدة في تقريب وجهات النظر بين ساسة الثورة وبقايا النظام.(تصب في صالح التسوية)
    أنصار التسوية.
    نعم تعالت وستعلو
    الأصوات في محاولة لتخليق قناعات مثورنة بعدم جدوى فكرة الحسم الثوري (التغير الجذري) واستحالة انتاجها دون كلفة باهضة من التضحيات. وهذا الأدب السياسي جاهز صوملة وقبلنة وهامش وحرب أهلية وتفكك الدولة العزف على وتر التهديدات والمخاوف ..

    التسوية السياسية لاتعني تفكيك الازمة لصالح الشعوب
    بل هي دفاع عن وجود واستمرار البيوتات السياسية والاقتصادية القديمة والجديده وإسقاط جزئى لرموز وممثلي الثورة ذهابا لتقزيمها وتفكيكها .
    ابعد من ذلك والأهم سنذهب لدولة توريث خلونا نقلب المسألة لنرى جيداً الذين يسيطرون على الاقتصاد سيتم توريث أبنائهم ماتم نهبة وخصخصته لصالحهم ده التوريث
    .
    الشراكة المستحيلة بين الثورة والسلطة القديمة

    التسوية السياسية في ظل معطيات الواقع الثوري الراهن، لاتعنب غير التنازل عن غايات واهداف ثورية ذات طابع جوهري.
    كما تم في تجربة حكومة الانتقال والتسوية بتاعة حمدوك والحرية والتغير ..

    التسوية فكرة شيطانية وليس خيار سياسي  

    وفق المعطي الحالي ، لايمكن انجاز  ولاتمرير اي تسوية يمكن ان تحقق ادنى التطلعات الثورية، تلك هي الحقيقة الماثلة.
    .
    لمسوقي خيار التسوية وتكيكاتهم
    ونفترض جدلاً ان الثورة وهي ذاهبة للانتصار لامحال
      قبلت بتقديم تنازلات جزئية

    هل سيتخلى الفاسدين وأبنائهم عن الثروات المنهوبه
    هل سيتخلى الجيش عن المؤسسات  الاقتصاديه
    هل سيتم إعادة بناء الجيش بعقلية مختلفة
    هل ستقام محاكم العدالة الانتقالية
    هل ستتغير علاقة السوق وتضع الدولة يدها على السوق 
      هل ستعيد الحركة الاسلامية وحراسها والمستفيدي من وجودها
    أموال البلاد في البنوك الاقليمية والدولية التي تقدر بمليارات الدولارات؟....
    نعم انتقال السلطة يمكن أن يتم بإغلاق الباب وذهاب الجنرالات الي سكناتهم  ووضع المفتاح بالخارج 
    .

    فكرة التسوية بطريقة   المسارين

    لإخراج العسكر من المعادلة السياسية  ليست مجدية ايضا
    بمعنى يذهب التسونجية الي عملية التسوية
    مع وجود  الثوار في شوارع الثورة  كورقة ضغط وضمان لتنفيذ مشروع إعادة هيكلة القوات المسلحة وتسريح الحركات المسلحة ودمجها  والأمن على اسس وطنية تكفل ابعادهم نهائيا من العملية السياسية وتفرغهم لمهامهم المؤسسية

    تموضع كهذا يعني بالضرورة ان الثورة ستبقى في الساحات لفترة أطول
    بعد انجاز التسوية بل انها ربما قد تطول لامد أطول .

    حينها  ستكون الثورة في الميادين  أمام مفترق طرق
    فإما ان يقبل الثوار بتلاشي ثورتهم وتقزمها  وأفولها وتحويلها إلى ورقة ضغط جامدة،
    وإما ان يضاف المشترك الجديد التسونجية  إلى قائمة الأهداف المراد إسقاطها ثورياً..!
    عقب كل التضحيات التي قدمها الثوار، ليس من السهل عليهم القبول بتسوية لا تحقق الحد الأعلى  من أهدافهم التي ناضلوا في سبيل تحقيقها....






                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de