فولكر شنو يازول ديل المصحف الشريف الذي اقسموا عليه لم يمنعهم من الغدر بنا. كنان

مركز السودان لسرطان الاطفال..يفتح ابوابه لكم املا في دعمه اعلاميا و ماليا
شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 05-19-2022, 11:14 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-11-2022, 07:18 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 43744

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
فولكر شنو يازول ديل المصحف الشريف الذي اقسموا عليه لم يمنعهم من الغدر بنا. كنان






                  

01-11-2022, 07:21 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 43744

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فولكر شنو يازول ديل المصحف الشريف الذي اق� (Re: Yasir Elsharif)

    Quote: فولكر شنو يازول ديل المصحف الشريف الذي اقسموا عليه لم يمنعهم من الغدر بنا
    11 يناير، 20220
    فيسبوك تويتر
    كنان محمد الحسين
    كنان محمد الحسين

    كنان محمد الحسين



    بعد ان سكت دهرا نطق كفر ، الالماني فولكر الذي اتي ليمنح المزيد من الشرعية للعسكر الذين حنثوا بالقسم وضربوا عرض الحائط بكافة الضمانات الدولية والاقليمية ، قال ان العسكر ليس لديهم مانع من التفاوض ، تفاوض على أيه، ولماذا ، وهم من غدروا بالثورة والثوار ، واعتقلوا رئيس الوزراء ووزرائه والكثير من السياسيين واعضاء لجنة التمكين ، بحجة تصحيح المسار استجابة لرغبة التوم هجو واصحابه من جماعة الموز . الذين جمعوا اطفال الخلاوي ، وبعض البسطاء بحجج واهية.

    وهؤلاء الشباب الذين مهروا بدمائهم الطاهرة هذه الثورة المجيدة لايريدون مناصبا او وزارات او ملايين او سلطان او جاه ، انهم يريدون حرية وسلام وعدالة ، لكن أنت تصر على رأيك يا برهان وتسمع كلام هؤلاء الجهلاء والفلول الذين من حولك ، لن يكن ذلك الا شرا مستطيرا ودمارا وخرابا لهذه البلاد , التي تتبجح دائما أنك لن تسلمها الا لحكومة منتخبة ، وكيف تسير إلى حكومة منتخبة ، وليس هناك أي بشائر أو آمال تؤكد ذلك ، غير ان شركات الأمن والدفاع وعيال دقلو تجمع في مليارات الدولار من الذهب السوداني المسروق ، ويقتلون أهله ويهددونهم بالويل والثبور ، كيف تأتي بالتوم هجو وبرطم ومعهم مسار وحمار وبقية الجوقة من المرتزقة الذين قلبهم على الدولار ، والعالم كله يدري إنهم يدافعون عن المال الذي قدمه لهم عيال دقلو، كفاية الضحك على الذقون.

    وكان الجنرال يتصبب عرقا في عز الشتاء داخل الاستديو المكيف بالهواء ، لأنه يدري أن أي كلمة يقولها يجانبها الصدق ، وعلى الرغم من ذلك يواصل في القيام بهذا العمل الخطير الذي ستكون نتيجته هي تفتيت بلد اسمه السودان الذي سينقسم ويتطاير ويصبح دويلات صغيرة ، لذلك على أي شخص أن يعلم ان هذه الخطوة ستمسح السودان من الخريطة ، بالاضافة إلى أن هناك الملايين من الافدنة قد تم استئجارها بواسطة الكيزان لمدة 99 سنة لدول أخر ومعها عقود لايقدر احد استعادتها منها. كما ان الجميع يعلم أن البرهان ليس لديه جيش يتبع له او يحميه سوى مليشيات عيال دقلو القادمين من خارج الحدود. وعلى الرغم من ذلك الجنرال ابوهاجا يهددنا بالويل والثبور وهو يعلم أنه سيكون اول الضحايا عندما يتم استبعاد البرهان من الكرسي لصالح عيال دقلو.

    وعلى البرهان ان يعلم ان القوة الوحيدة التي يمكن أن تحميه هي الشعب ، لأن الشعب سيحمي الحاكم العادل ، لكن اذا استمر في هذا العمل المشين لن يجد من يقف معه. وسيصبح تحت حماية مليشيات عيال دقلو ، وهؤلاء بعد ان اكتشفوا أن البشير بهذه القدرات المتواضعة تمكّن من حكم السودان 30 عاما، فهو ليس بأذكى منهم ، لذلك سيجربون حكم السودان 60 عاما منها 30 عاما لحميدتي و30 لشقيقه عبدالرحيم ، ونقول لهم بالهناء والشفاء.



    وكل الضجة الاعلامية التي قادها حميدتي والبرهان يتهما فيها الحكومة بالفشل ويبررا انقلابهما يعلما قبل غيرهم ان الحكومة لاتمتلك اكثر من 18% من المال العام والباقي يقع تحت سيطرة الجيش والامن والدعم السريع وشركاتهم التي تعيث فسادا في الارض تزيف العملة وتشتري الدولار وتهرب الذهب والسلع الاستراتيجية والصادرات – وحميدتي قال انه يوم القيامة سيأخذ حقه من الذين انتقدوه – وتمنع شريحة كبيرة من المواطنين من وظائفهم حيث تحول العسكر إلى جزارين وخضرجية وتركوا واجبهم المقدس في حماية البلاد وحدودها واعادة الاراضي المغتصبة من مصر واثيوبيا وجنوب السودان وليبيا الخ..

    والاقتصاد السوداني يعاني بصورة رئيسية بسبب شركات الأمن والدفاع والدعم السريع ، التي تعمل في كل شيء ولا تقوم بواجباتها تجاه الدولة والمواطن ، من خلال تهريب الذهب والصمغ العربي والسمسم واللحوم والماشية وغيرها من السلع الاستراتيجية ، وعدم دفع الضرائب والرسوم الجمركية ، وتجنيب الأموال بالعملة الصعبة والمحلية بعيدا عن البنك المركزي و وزارة المالية ، وهذا ما شجع الكثير من الجهات الحكومية القيام بعمليات التجنيب ، وكما ان الدولة رفعت يدها تماما من توفير الحياة الكريمة وتحقيق الرفاهية للمواطن والذي يعتبر من اول واجباتها ، كما ان ارتفاع الدولار سببه الرئيسي هو شركات الاتصالات وشركات الامن والدفاع والدعم السريع التي تضارب في سوق العملات ، وتشتري الدولار من السوق السوداء.

    ووجود شركات تقع تحت ادارة منظومة القوات النظامية المختلفة يفقدها كلمة نظامية ، لأنها دخلت السوق ، ومن يدخل السوق لا اظنه نظاميا ، فهو يحلف بالطلاق ويقسم كاذبا ، ويحيك المؤامرات لمنافسيه ، وكيف يحمي البلاد من كان تاجرا ، كما انها تقوم بالتهريب وكيف تمنع التهريب وهي تقوم بالتهريب ، وكيف تقبض المتلاعبين بالاسعار وهي تتلاعب بالاسعار ، واستمرار شركات الامن والدفاع والدعم السريع يعتبر غير انضباطيا بالنسبة للقوات التي كان يجب عليها الانضباط . لذلك عليها الخروج فورا من السوق والعمل على حماية البلاد ومن المخاطر الداخلية والخارجية. بالاضافة إلى الاستفادة من تجربة جائحة كورونا ، والتركيز على تدريب منتسبيها من ضباط وجنود على اداء الواجبات الطبية والتمريضية والصيدلانية والاسعافية وغيرها من الاحتياجات في القطاع الطبي ، حتى نستفيد منها في هذا المجال الحيوي.

    وحتى مافيا النظام البائد التي عاثت فسادا في البلاد طوال 30 عاما من السرقة والفساد والاتجار بالدين ، تحتاج إلى حسم والضرب بيد من حديد حتى تعود إلى الطريق القويم الذي حادت عنه طوال الفترة السابقة ، وهؤلاء تعودوا ان يكونوا فوق المحاسبة والقانون بالاضافة إلى اللامبالاة ، وتجاوز القوانين وعدم الانضباط ، بدون قوات نظامية قوية لا يمكن أن يعودوا افرادا عاديين ويتساووا امام القانون مثل غيرهم من ابناء شعبنا العزيز. ودخول القوات النظامية في التجارة هذا عيب ويفقدها هيبتها ووقارها.

    لكن تهديد البسطاء والمساكين من قبل القوات النظامية شيء اصبح من الماضي مع العهد البائد ، وهذه القوات المطلوب منها اعادة كرامته وهيبته ، والحفاظ على أمنه وتكون رهن اشارته ، لأنها تعمل لديه وهو صاحب العمل وعليه أن يعطيها الاوامر بدلا من الخوف منها. وانت والبرهان وحمدوك ومجلس السيادة والوزراء والوكلاء وكافة العاملين في الدولة تعملون لدينا ممكن أن نستغنى عنكم ، والا فإن الثورة لم تحقق مرادها ، ونعود إلى الاذلال والضرب والقتل والسحل مثلما كان يحدث في العهد البائد .

    وأما استنساخ تجارب الآخرين سواء الدول المجاورة أو البعيد لن يفيد شيئا ، وسيحالفكم الفشل ، لأن كل دولة لديها خصوصيتها ، وعاداتها وتقاليدها . عليكم توفير الحياة الكريمة لنا وانتم خدم لدينا وليس رؤساء أو حكاما ، زمن البشير قد ولى وزمن الكيزان قد ذهب إلى غير رجعة ، ولن نرضى بأي نوع من التهديد والتخويف ومحاولة الاستفراد بالثوار وتهديدهم ، والسعي إلى تقويض الثورة . وعلى الرغم من الوعود المستمرة من القوات النظامية بالمحافظة على مكتسبات الشعب واستمرار الثورة على العهد البائد الا اننا لازلنا نسأل لماذا التأخير . ولماذا تتواصل الضائقة المعيشية ولماذا حتى الآن هناك الكثير من الذين اجرموا في حق الشعب مازالوا طلقاء ويستفزونا بالتهديد والوعيد .



    [email protected]
                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de