كلمة المخرج المسرحي ربيع يوسف في يوم المسرح العربي

مركز السودان لسرطان الاطفال..يفتح ابوابه لكم املا في دعمه اعلاميا و ماليا
شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 05-19-2022, 12:17 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-10-2022, 11:13 PM

عمار عبدالله عبدالرحمن
<aعمار عبدالله عبدالرحمن
تاريخ التسجيل: 02-26-2005
مجموع المشاركات: 9153

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
كلمة المخرج المسرحي ربيع يوسف في يوم المسرح العربي

    11:13 PM January, 11 2022

    سودانيز اون لاين
    عمار عبدالله عبدالرحمن-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    اليوم العربي للمسرح ١٠ يناير : عيد المسرح أم الدمع!
    عند هذا اليوم، نصعد نحن المسرحيين في السودان، عالي الخشبات، أم نجهش سخين العبرات في الشوارع والمواكب؟! عفوا أين هي المسارح؟! مغتصبة! إذن ما الذي يمنعنا ويمنعكم من هادي الشوارع (المؤمِنة)، لا ينقصكم الجرح إنما فقدتم الأمل، لذا حرِّروا قلوبكم من اليأس، لتكنسوا الشوارع بالهتاف والنغم، وليلتئم جرحكم ولتبرأ جراح الوطن. يا مسرحيي السودان أعلم أنكم في الشوارع لم تبخلوا بالدمع الحسيني على شهداء (أكتوبريين وديسمبريين) وشهداء العام القادم، لكن لتعلموا أيضاً أنكم أكتفيتم بالدمع ولم تختبروا الدم الكربلائي الحر ، ذلك حينما خرجتم لتلك الشوارع فرادى وعراة، لا كيانات وفرقاً مسرحية، خرجتم وتركتم عدوكم المسرحي- ابن جلدتكم - خلفكم يغتصب وينتهك كياناتكم.
    شقيقاتي وأشقائي المسرحيين العرب خرجنا وخرجتم للشوارع، إلَّا أننا في خروجنا تركنا وزراء ثقافات دولنا العربية في ذات قاعة مؤتمرهم الثاني والعشرين بالرياض، تركناهم دون سؤالهم عن (اعتمادهم العاشر من يناير يوماً عربيا للمسرح) هل عَقبه أي تشريعي يحمي المسرح ويحميكم أنتم أيها الفقراء. لم تنتفضوا في وجوههم ليبنوا مسارح في دور المدارس والجامعات. نعم، تركتموهم في ذات قاعتهم وقلعتهم التي لن تلجها قلوبكم. هكذا يتضح أننا دخلنا للعبودية من باب خروجنا للشوارع. كيف يخرج المرء من بيته، بينما غاصبه ممدَّد بالداخل؟! في اليوم العربي للمسرح لنلهب أسئلة التنظيم بعقول نقدية قلقة لا بعاطفة تحترف الدمع وتخشى دم المبضع.
    في هذا اليوم لا تتوسَّلوا الطغاة - قيادتكم المسرحية - بأنكم (ولدتكم أمهاتكم) أحراراً ، بل استنهضوا الضعف فيكم حتى لا تكونوا (عبيداً لغيركم).
    في هذا اليوم لا تبكوا على حاضركم، بل راهنوا على مستقبل مسرحكم ولن يتأتَّى لكم ذلك ما لم تكونوا في كل مدرسة وجامعة.
    في هذا اليوم وكل يوم، أتمنَّى أن تكون بلادنا بخير وكلُّ مسرحيٍّ حراً وطيباً.
    الخلود لشهداء الثورة السودانية العظيمة وكل ثورات الأحرار في العالم والخزي والعار للطغاة القتلة.
    ربيع يوسف الحسن
    مخرج مسرحي






                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de