عبدالرسول النور .. ذكرياته في دار المحس (أردوان ).. رحمه الله

انقذوا صاحب غناوى الحسرة والأسف الطويل الشاعر صلاح حاج سعيد
شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 05-16-2022, 11:44 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-08-2022, 12:42 PM

علي عبدالوهاب عثمان
<aعلي عبدالوهاب عثمان
تاريخ التسجيل: 01-17-2013
مجموع المشاركات: 11422

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
عبدالرسول النور .. ذكرياته في دار المحس (أردوان ).. رحمه الله






                  

01-08-2022, 12:44 PM

علي عبدالوهاب عثمان
<aعلي عبدالوهاب عثمان
تاريخ التسجيل: 01-17-2013
مجموع المشاركات: 11422

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: عبدالرسول النور .. ذكرياته في دار المحس (أر (Re: علي عبدالوهاب عثمان)

    Quote: قال الأستاذ عبدالرسول النور اسماعيل عن ذكرياته فى ديار المحس💥

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الوالي الكريم والصلاة على سيدنآ محمد وعلى آله وصحبه مع التسليم..
    الكلام المباح بين الجد والمزاح..
    رُبّ اهل لك لم تولد في ربوعهم!
    اهلي (المحس) الكرماء (انموذجا)..
    استقلت من كلية الشريعة والقانون بجامعة ام درمان الإسلامية بعد ان خفضت حكومة مايو في بداية عهدها الأحمر الجامعة الي كلية للدراسات العربية والإسلامية وكنت وقتها في بداية العام الدراسي الثاني.. ولما كنت ناشطا في صفوف طلاب حزب الأمة أصبحت هدفا مرصودا لأجهزة أمن النظام اليقظة.. لهذا كان علي ان اخفي الأثر بالعمل مدرسا في المدارس الأهلية الوسطى وقتها لان التعيين في المدارس الحكومية يمر من بوابة الأمن التي اتجنبها كثيرا.. وكنا نظن ان نظام مايو 1969م.لن يصمد كثيرا بسبب هشاشة تحالفه في وجه المعارضة القوية التي كان يقودها حزب الامة الذي أعيد توحيده قبل ايام من وقوع الانقلاب المايوي المشؤوم.. بزعامة الإمام الشهيد الهادي المهدي والسيد الصادق المهدي.. وسرعان ما تكونت الجبهة الوطنية من تحالف ثلاثي حزب الأمة الذي كان يمثله د. عمر نور الدائم.. والاتحادي الديمقراطي بزعامة الشريف الحسين الهندي وجبهة الميثاق الاسلامي التي كان يمثلها عثمان خالد مضوي.. فزاد بذلك تفاؤلنا بقرب سقوط نظام مايو وعودتنا مرة أخرى لمقاعد الدراسة..
    قرأت في إحدى الصحف اعلانا عن حاجة مدرسة (اردوان المحس) إلى معلمين.. (ولم اكن ادري اين تقع اردوان هذي) قابلت المرحوم عبد العزيز حسن خليل رئيس مجلس امناء المدرسة وكنت اعرفه لانه صديق للسيد الصادق المهدي ومن قادة الصف الأول في الحزب.. عرفته بنفسي.. فقال لي المنطقة بعيدة ولكن الناس طيبين.. ولما كنت انتظر سقوط النظام بين كل فينة واخرى وافقت على الذهاب إلى اردوان المحس.. التي صارت فيما بلدي وأهلها اهلي..
    كان السفر اليها باللواري عن طريق وعر.. ابو ضلوع والباجة وغيرها ولكني استمتعت بالرحلة برفقة زميلي فاروق الفاضل بدري. والذي صارت امه ام هاشم امي في تلك الديار البعيدة و الكرماء أهلها..كنت الوحيد من خارج المنطقة والذي لا يفهم ولا يتكلم اللغة النوبية فأنا أعجمي في نظرهم.. Rotanka banyimoo.. وبما ان القوم خفيفو الظل ويحبون الدعابة والقفشات اللطيفة قد رأوا ان يجعلوا مني هدفا لدعاباتهم وقفشاتهم وكنت حذرا اتلفت فهي المرة الأولى لي خارج بيئتي التي نشأت فيها حتي في الخرطوم كنا نعيش وسط مجموعاتنا المحلية وكنت وقتها حديث السن لم اكمل العشرين من عمري ولا تزال فيّ بعض صرامة البدو وحدتهم ولكنهم سرعان ما جعلوني واحدا منهم..
    كان كثيرون يتساءلون عن المدرس الجديد ويحاولون التعرف عليه واكتشافه.. وكان المقلب الأول عندما أخبرني اخي وصديقي فاروق بأن لابد من محاولة تعلم الرطانة لأكون اقرب إليهم.. واعطاني الدرس الأول.. بان ارد اذا ما سألني احدهم عن حالي.. باني ساوو sawoo.. وكانوا يضحكون على ردي و يتغامزون و يعيدون عليّ السؤال واعيد الرد فيزداد الضحك.. فشككت في الأمر ولكن اين لي من يفك طلاسم هذه اللغة العجيبة.. ولما تبين لي الامر ضحكت على نفسي.. فالكلمة تعني (انا شين) وجهزت الرد الذي قاله لي احدهم.. فمن قال لي ساوو رددت عليه ساوو اكّا لك.. يعني انا شين زيك.. فتعالى الضحك.. ومن يومهاوالي الآن وانا في ود متصل معهم ويخاطبونني عبر الهاتف ب يا ساوو وانا ابادلهم الكلمة اهلا وسهلا ساوو..
    كان عدد المعلمين محدودا ومحترما استاذ داؤود خيري مهدي وحاج علي و سيد حسن ادريس و سعيد محمدعلي وصالح عثمان هارون ومحمد فضل ابراهيم وفاروق الفاضل.. ووكيل البوستة عبدالوهاب الرفاعي ومدير المدرسة الاولية مختار عبد القادر وسيد جعفر ومحمد سيد احمد حسن خليل والمساعد الطبي محمد عثمان وكانت ووسائل الحركة بالحمير وهي من سلالات ممتازة وكنا (نستلف) الحمير من المواطنين وكل معلم معه تلميذ يركب خلف السرج ليقوم بانزال السرج والعناية بالحمار ثم شد الحمار عند انتهاء الزيارة استعدادا للعودة.. تماما مثل مساعد السواق.. وكان التلاميذ الصغار يحدثون ضجة ويرمون بعضا بالتمر وربما بالدوم..أثناء الرحلة
    رأيت في إحدى زيارتنا الاسبوعية ان استغني عن الصبي وساهتم بحماري واحسن شده وحدي.. وكنا في زيارة الي منطقة تسمى تاجاب بعيدة نسبيا عن اردوان وبعد الزيارة راي المعلمون ان يقضوا ليلتهم بالمنطقة ولكني قررت العودة وعبرنا إلى البر الشرقي بعد رحلة عاصفة وكنت الوحيد الذي لا يعرف العوم وكنت اخفي خوفي.. وعندما وصلنا البر الشرقي بالسلامة ذهب كل إلى حماره ولكني للاسف لم ادقق من قبل في حماري لاميزه من عشرات الحمير المربوطة في المشرع انتظارا لعودة اصحابها.. صحيح قد تعرفت علي السرج ولكن اين الحمار؟ بعد جهد جهيد توكلت على الله واخذت حمارا رجحت ان يكون هو حماري الذي جئت علي ظهره.. ومما زاد يقيني بانه زاد من اسراعه في طريق العودة.. وبعد صلاة العصر كنت على باب بيت صاحبه السيد عبد العزيز علي طه امام المسجد فضحك الناس عندما راوني فتحسست جلابيتي وعمامتي ربما كان هناك ما يثير الضحك.. وتساءلت في غضب تضحكوا مالكم في شنو؟ فاجابني احدهم وهو يضحك.. يا استاذ (اتي سرقتي همار) فتوليت وانا اجرجر رجلي خجلا.. وحسبت ان الموضوع انتهي عند هذا الحد.. ولكني فوجئت بسؤال ساخر من كل من قابلني.. يا استاذ وين الحمار؟ استاذ kuch ellow؟..
    ولم تكن الدعابة في الشارع فقط بل وسط تلاميذنا أنفسهم.. رفع احد التلاميذ يده ونادى يا استاذ يا استاذ وبإصرار أثناء الدرس فقلت على مضض تفضل فقال يا استاذ العفريت دا شنو.؟ ووين نلقاه؟ بدون مناسبة.. فقلت له العفريت في المراية بتاعتك تلقاه هناك.. واستمرت الحصة في موضوعها.. ولكني فوجئت بعد أيام وكنت قد نسيت الموضوع بنفس التلميذ يكسر هدوء الحصة بيا استاذ و هو يرفع يده باصرار فأذنت له.. قائلا له مالك يا اخي؟ .. فقال يا استاذ انا عاينت في المراية بتاعتي ما لقيت العفريت.. يمكن يكون العفريت دا في مرايتك يا استاذ! وضج الفصل بالضحك المتواصل فقلت في سري هذه بتلك!
    توثقت علاقاتي بأهل المنطقة الكرماء ودخلت بيوتهم من اوسع ابوابها واحاطوني بدفء الاهل والعشيرة والمحبة التي لم تزدها السنوات الطويلة إلا قوة ومتانة..منازل جعفر حسن خليل واخوانه خليل وسيد احمد وبيت العمدة محمد عثمان عباس فقيري وبيت صالح مختار وعمنا حاج سراج وبدري محمود بدري بالاضافة الى بيت عائلة الاستاذ فاروق بدري ومنزل محمد عبدون والدنا صديقنا عبدون.. وغيرها من بيوت الكرماء..
    مرة قال لي شيخ كبير ومحترم عندما زرته في بيته واراد إكرامي.. تشرب شنو يا استاذ؟ فقلت له ببسي كولا.. قال يا (شيه) دا شراب! .. قول( هاجة) تانية.. قلت ما بشرب ولا بسجر ولا بسف ولكن باكل قراصة بالتركين.. ضحك ملء فيه وقال والله يا استاذ انت الراس بتاعك دا بس تربط فوقو عمة؟..
    عرفت اردوان كلها من كونج وتوكن وفاد وسقدن وسوري وغيرها عرفت الكبار والصغار في مدة قصيرة وتجولنا بالحمير حتى مسيدة ومشكيلة وفريق وجدي وسبو وغربا حتى دفوي وكجبار وكوكة وترعة حتى سيسة..والجزر الجميلة.. ارتمري واقتري ونارنارتي وجنوبا حتي املي و جزيرةسيمت إلى ابو فاطمة وذهبت معهم بلواري حامد ادريس ومحمد نصر الي كرمة والبرقيق.. وكانوا دائما يخصوني بالمقعد الأمامي.. حتى شعرت باني واحدا منهم فلا يكاد يميزني منهم شيئ غير اني اعجمي في مجالسهم افرح لافراحهم واحزن لحزنهم.. وانهم فعلا المجتمع النظيف الفاضل حيث كانوا يتبادلون كاسات المحبة والاخاء الكرم.. ولا زلت بعد خمسين عاما اذكر البلدة بتفاصيلها واعرف اهلها الكرام ولا زلت إلى الان اغشى مناسباتهم العامة فرحا او كرها..في العاصمة المثلثة وارهف السمع لاية كلمة بالرطانة حيث تحملني إلى ذلك الزمن الجميل..
    وعندما تطاولت المدة وخاصة بعد انقلاب 19 يوليو 1971 الدامي وعودة الرئيس المرحوم جعفر نميري للحكم مرة ثانية.. وانشغاله بمعاداة حلفائه السابقين.. شعرنا بالحرية النسبية فعاودني الحنين الي الجامعة.. علمت ان جامعة الخرطوم لا يتم القبول بها الا بشهادات نفس عام القبول.. فقررت الجلوس للامتحان من منازلهم من مدرسة دنقلا الثانوية.. ذهبت إلى المدرسة في حيرة من امري وانا لا اعرف من اين ابدا.. وفجأة راني من كنت اظن انه لا يعرفني الأستاذ الفاضل الذي غير كثيرا من مجرى حياتي الاستاذ حسن الزبير.. سألني عن خور طقت الثانوية التي كان يدرس فيها. فلما اجبته قال لي خلاص انت وصلت واخذني للإدارة حيث اكمل الإجراءات كلها واصر على دفع الرسوم بدلا عني.. وكانت مجموعة من طلاب اردوان في انتظاري للذهاب معهم الي داخليتهم..الاخ فتحي حسن عباس فقيري والسيد محمد المجدد حسن الإدريسي والذي ربطني بعلاقة وطيدة مع السادة الادارسة المحترمين.. وآخرون.. ولكن الاستاذ حسن أصر ان اكون في بيته وخصص لي قسما منفصلا في بيته استمتعت فيه بحسن البشاشة وكرم الضيافة ومؤانسة ابنه الصغير اشرف الذي يتسلل الي مكان اقامتي ليعبث باوراقي قبل ان تتم ملاحقته.. كان ذاك في مارس 1972م وقد ضاعت مني ثلاث سنوات.. خرجنا فرحين من الامتحان ولكن سرعان ما تبددت افراحنا عندما اعلن عن الغاء الامتحانات بعد كشف تلاعب فيها.. شعرت بالاحباط وخيبة الأمل. َوقررت ان اصرف النظر نهائيا عن الامتحانات ودخول جامعة الخرطوم التي كنت قاب قوسين او أدنى من دخولها لولا إلغاء الامتحان الذي ابليت فيه بلاء حسنا.. سمع استاذ حسن الزبير بنيتي عدم الجلوس للامتحان مرة أخرى.. فحلف علي بالطلاق ان اجلس للامتحان.. فجلست للامتحان مرة أخرى نزولا عند رغبته واحتراما له وتشجيعا من الأستاذ احمد علي الامام.. والحمد دخلت معهد المعلمين العالي حسب رغبتي بعد احراز النتيجة المطلوبة وهي اعلي من المطلوب لجامعة الخرطوم..
    ذهبت لزيارة استاذي الوفي حسن الزبير لاشكره وكان قد نقل الي مدرسة المقرن الثانوية وعندما علم باني قد قبلت بمعهد المعلمين العالي غضب جدا وقال لي يعني داير تبقى مدرس زينا.. ما في فائدة.. لازم قالها بحزم تمشي جامعة الخرطوم.. وكنت حريصا علي المعهد العالي لانه يعطي مرتبا وكنت قد تزوجت ولي مسؤوليات عائلية واعانة الجامعة فقط جنيه وربع.. اخبرت استاذي بظروفي ولكنه اصر وقال لي ما في مشكلة ما عندها حل.. ذهبنا إلى الاخ عليش عبدالرحيم والاخ عبدالغظيم محمد الحسن مسجل كلية الاداب وهما من اهله حيث تم قبولي بكلية الاداب وترتيب اوضاعي كافة وتم بعد ذلك انتدابي للدراسة بجامعة الخرطوم بالرغم اني لم اكمل العامين في خدمة التعليم فقد وافق المرحوم دهب عبدالجابر مدير التعليم الاوسط على استثنائي من شرط مدة التدريس بحجة ان ذاك العام لم يقبل مدرس بجامعة الخرطوم وحتي لا تضيع الفرصة تم منحها لي والأستاذ دهب نظر لي خلال تقديم استاذ حسن لي.. فقد كان لهم الفضل في ما صرت اليه بالرغم مما واجهني من محن ومصاعب..فلهم مني الشكر والتقدير والاحترام والعرفان..
    كنت في جامعة الخرطوم عضوا في رابطتين في نفس الوقت.. رابطة أبناء كردفان ورابطة أبناء دنقلا.. وكنت ولازلت احس بهذا الولاء المتعدد فكل اجزائه لنا وطن فلتدم أنت أيها الوطن.. للحديث صلة..
    عبدالرسول النور إسماعيل..
                  

01-08-2022, 02:45 PM

علي عبدالوهاب عثمان
<aعلي عبدالوهاب عثمان
تاريخ التسجيل: 01-17-2013
مجموع المشاركات: 11422

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: عبدالرسول النور .. ذكرياته في دار المحس (أر (Re: علي عبدالوهاب عثمان)

    الله يرحمه
    نموذج للجيل الرائع احساس الوطن الواحد
    شدة حبه لأهل اردوان حتى بدأ يردد بعض المفردات النوبية
    رحمك الله
    هذا المقال نال الكثير جداً من الاستحسان والاعجاب في قروبات دنقلا
    لماذا نحن لا نظهر فضائل الناس الا بعد وفاتهم
                  

01-08-2022, 04:13 PM

علي عبدالوهاب عثمان
<aعلي عبدالوهاب عثمان
تاريخ التسجيل: 01-17-2013
مجموع المشاركات: 11422

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: عبدالرسول النور .. ذكرياته في دار المحس (أر (Re: علي عبدالوهاب عثمان)

    نقلا من صحيفة السوداني
    محمد ميرغني عن المرحوم عبدالرسول النور

    Quote: على مدى سنوات كلما هاتفته ادعوه لزيارتنا ليكون ضيفا على منتدى “كباية شاي” اجده بمزرعته جنوب ولاية النيل الأبيض.. قبل حوالي اسبوعين هاتفني هو يخطرني أنه في طريقه لزيارتي بمكتبي ، لم يكن بيننا موعد. اتحفني بحديث لا يمل لعدة ساعات كان معه ابنه و بصحبة. اثنين من ابناء اخوانه. قال لي أنه قرر نهائيا ترك الزراعة.. وبدقة اثارت دهشتي حسب لي ما ينفقه من مال ثم العائد منها. قلت له كم عدد الذين يعملون معك في المزرعة، قال (حوالي 50) قلت له هذا هو العائد الأهم فتح فرص العمل ويجب ان يكون في برنامج الدولة ان اية تسهيلات تقدمها للمزارعين تفرح فرص عمل لملايين من بنات وابناء الوطن الحبيب. اللهم أجعل مقام حبيبنا عبد الرسول النور مع الأنبياء والشهداء والصالحين. أرجوكم ادعو لاحد أنبل و أحكم الساسة في بلادنا، مضى في وقت بلادنا في أمس الحاجة اليه. صحيفة السوداني

    التفاصيل هنا:


    كان مفروض يكون رئيس وزراء بدل حمدوك وناس التنظير
    أنسان مزارع عايش وسط الزراعة بعيداً عن كافوري واحياء الخمسة نجوم
    الله يرحمك ويغفر لك

    Quote: أنه قرر نهائيا ترك الزراعة


    عن تجربة واقيعة بعيد عن التنظير
    هو ده الكان مفروض يبقى رئيس وزراء ( ولكن القضاء والقدر)



                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de