شهادة لمدير المباحث السابق عن من وكيف قتل الثوار

مركز السودان لسرطان الاطفال..يفتح ابوابه لكم املا في دعمه اعلاميا و ماليا
شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 05-22-2022, 08:41 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-20-2021, 07:23 AM

زهير ابو الزهراء
<aزهير ابو الزهراء
تاريخ التسجيل: 08-23-2021
مجموع المشاركات: 2343

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
شهادة لمدير المباحث السابق عن من وكيف قتل الثوار

    07:23 AM November, 20 2021

    سودانيز اون لاين
    زهير ابو الزهراء-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر





    مدير المباحث الجنائية المركزية الأسبق : غابت مهنية الشرطة منذ 2013 واختلط الحابل بالنابل
    اعترف شاهد عيان وقيادي رفيع في الشرطة، بوجود خلل كبير في مؤسسة الشرطة السودانية، ساهم بشكل مباشر في تزايد الانتهاكات وجرائم القتل التي يواجهها حالياً الشعب السوداني.
    جاءت تلك الإفادات من الفريق شرطة عابدين الطاهر مدير المباحث الجنائية المركزية الأسبق ، في مقال نشره على صفحته بالفيس بوك حيث عاد في تحليله للأحداث الجارية حالياً، للعام 2013 والذي شهد انتفاضة الشارع السوداني الشهيرة وراح ضحيتها أكثر من 200 شاب تم قتلهم على مدار 3 أيام متتالية، حيث ذكر ( ان القاتل المجهول ظل يتجول بيننا ويحصد الأرواح في كل موقع وكل طريق ثم يعود ولا أحد يعرف عنه شيئاً منذ اندلاع الثورة في العام 2013).
    ورد الفريق عابدين الطاهر على سؤال (مونتي كاروو) عن تفسيره لتعرض معظم الضحايا للرصاص من قناصة محترفين بحسب إفادات شهود عيان وتوثيق بعض الكاميرات، قائلاً: (لاحظت معظم حوادث القتل يسبقها توثيق للشخص المقصود قبل قتله ثم يتم تصوير لحظة قتله باحترافية ومهارة .. للأسف كان بإمكان الشرطة عبر مباحثها ان تفحص المقذوفات التي يتم الحصول عليها داخل جثامين الشهداء لمعرفة نوع السلاح الضارب ومقارنته مع أسلحة كل القوات في الميدان وان وجدته مختلفا هذا يقوي من احتمال وجود جهات أخرى تقوم بعمليات القتل).
    وأضاف: (أنا ارجح هذا الافتراض لأنه ليس من المعقول ان تقوم القوات بتأزيم الموقف بقتل كل هذه الاعداد وهي تبحث عن مخرج من أزمتها وليتهم يعملون بمهنية واحترافية للوصول للقاتل المجهول وأيضاً يجب عليهم منع تسليح أي جندي سواء كان يتبع للشرطة أو بقية القوات وفي الأساس يجب ألا تشارك أي قوات أخرى في التعامل مع الجمهور خلاف الشرطة لتحديد المسئولية وأيضا ترك الامر للقوة المسئولة والمدربة علي التعامل مع المدنيين ولكن للأسف كل المسئولين لا يعلمون ماذا يفعلون، ويمكن ان يتخفى القناصة في زي الشرطة ليقوموا بمهمتهم وسط هذه الفوضى وتعدد القوات، الامر يحتاج احترافية ومهنية. وواضح ان هنالك جهات تسعى بكل جهدها لتعقيد المشهد ولا يُعقل ان تتعدد حوادث القتل بهذه الاعداد وعند كل خروج لموكب.
    ومضى الفريق عابدين الطاهر في تحليله بمقاله المنشور بالفيس بوك من واقع خبرته المهنية: (هذا القاتل المجهول يمتلك أحدث ادوات القنص ويتسلل من بين جموع القوات الرسمية ويختار ضحاياه بعناية ولا يخطئها ابداً). وأوضح ان بيانات الشرطة التي صدرت منذ ذلك التاريخ وحتى الآن، لا تزال تصدر كما هي بذات الأسلوب، كلما سقط شهيد أو سالت دماء على الأرض، وأرجع الطاهر سبب تلك البيانات المتشابهة على مر السنوات مع بقاء الجاني مجهولاً، إلى اختلاط الأمور وغياب المهنية واختلاط الحابل بالنابل وعدم ترك أمر الشرطة إلى أهلها، حيث ان القوات التي تتعامل مع جمهور المتظاهرين لم تكن كما نصت القوانين وجرت عليه العادة، مؤكداً على ان القوات التي تتعامل مع المظاهرات اختلفت منذ العام 2013 وحتي قبل سقوط النظام البائد حيث بدأ الدفع بقوات جهات أخري ليس من أسس تدريبها التعامل مع الجمهور ولذلك كانت الخسائر في الارواح كبيرة لاستخدامهم الذخيرة الحية مباشرة في تعاملهم مع المحتجين مما أوقع خسائر كبيرة في الارواح وبث الرعب في نفوس المواطنين واقتحام المنازل دون مراعاة لحرماتها ودخلت أساليب جديدة لبث الذعر في نفوس المارة والزلة بلا وجه حق خرقاً للقوانين والضوابط التي تحكم التعامل في مثل هذه الحالات .. وذكر الطاهر ان تلك القوات لا معرفة لها بأبسط الحقوق التي تنص عليها القوانين فقد جاء سلوكهم مجاف للضوابط وبعيداً عن القانون واستمر المشهد بعد سقوط النظام وفي أيام الثورة الاولي وظلت السلطات تدفع بنفس هذه القوات الخليط لتتعامل مع الجماهير دون عودة للشرطة لتحل مكانها وظل القاتل المجهول يحصد المزيد من الارواح مع سقوط اعداد اضافية من الشهداء.
    وأوضح الفريق الطاهر، ان الشرطة تعلم تدرج استخدام القوة وتعلم ان استخدام الذخيرة الحية إن اضطرت اليه يحدث بقدر في حدود ضيقة ولا يسبب الموت للطرف الآخر وله ضوابط تنص عليها القوانين ولا يحق لأي شرطي ان يتخذ هذا القرار محدود الاثر لوحده ووفق قراره، وكشف عن تسجيل المضابط الموثوقة عن قيام جهات أخرى بارتداء زي الشرطة وهي في الاصل ليست شرطة وتعاملت مع جمهور المتظاهرين في وقت من الاوقات واستمر اختلاط الحابل بالنابل. ونبه لخطورة ما يحدث، مؤكداً (من أكبر الأخطاء ان يوكل الأمر لغير أهله فقد شاهدنا الصورة المقلوبة لتراتبية استخدام القوات والطبيعي ان تتعامل الشرطة أولاً ثم إذا استحال عليها الأمر واستفحل تنزل القوات الأخرى لتوليه وفي هذه الحالة تسحب قوات الشرطة تماماً وتخلي مسئوليتها وتترك أمر التعامل للقوات المسلحة ولا يتم هذا الأمر عشوائياً وانما وفق نصوص قانونية محكمة وبخطوات معلومة وموثقة بتوقيع وموافقة السلطات المخولة بموجب نصوص القانون).
    وتأسف الفريق الطاهر لما يحدث حالياً مؤكداً ان ما شاهده الناس جميعاً عبارة عن وضع مقلوب فمنذ البداية تُرك الأمر لغير الشرطة وظلت الشرطة بعيدة أو تعمل في هذا المسرح الخليط وبالطبع لن تستطيع القيام بعملها بالمهنية المطلوبة ويستحيل عليها تطبيق الخطوات والتدرج في استخدام القوة طالما ان بالأرض من القوات الأخرى من يعمل كما يريد وبلا التزام بتلك القيود ولذلك ظل القاتل مجهولا ولا يمكن الوصول إليه.
    وأوضح الفريق الطاهر ان المواطن لن يقبل تلك الاعذار التي تطلقها شرطة السودان في كل مرة بانها لم تستخدم الذخيرة الحية وسيظل يتساءل إذن من الذي أطلقها ومن الذي قتل الشهداء وسفك الدماء، وطالب بألا تقبل الشرطة على نفسها نزول أي قوات أخرى تتعامل مع جمهورها ومواطنيها ويجب على الشرطة ان تصل لذلك القاتل المجهول ولا يكفيها ان تبرئ ساحتها بانها لم تقتل اولئك الشهداء وتشارك مواطنيها الدهشة والحيرة ليزدادوا حسرة على حسرتهم ويبكون مرتين مرة علي شهدائهم ثم مرة أخرى علي شرطتهم التي سمحت للقاتل المجهول أن يتجول بينهم ويتزيا بزيهم أو يقوم دون احتجاجهم بالتعامل مع المواطنين بلا وجه حق ويزهق أرواحهم. وشدد على ضرورة رفض الشرطة وجود أي قوات أخرى في أرض المظاهرات وان استحال عليها هذا الرفض، عليها العودة لمواقعها والامتناع عن الخروج حتى يعلم الجمهور ان شرطته ما زالت تتمسك بمهنيتها وترفض اختلاط الامور ليتفرق دم الشهداء على قبائل القوات وألا ترضي لنفسها ان تكون الساتر لذلك القاتل المجهول. وطالب الفريق الطاهر تحديدا ًمن قادة الشرطة ان يكونوا على قدر ظن مواطنيهم ويوضحوا كل تفاصيل هذا المشهد الذي اختلطت فيه الامور وألا يكتفوا بإنكار قتلهم للشهداء وان لم يفعلوا ذلك سيظل القاتل المجهول حراً طليقاً وسيسجل التاريخ عجز الشرطة عن القيام بدورها في التعامل مع الجمهور وانها قبلت بحماية القاتل.
    #مونتي_كاروو

    الفريق شرطة عابدين الطاهر مدير المباحث الجنائية المركزية الأسبق












                  

11-20-2021, 04:05 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 43772

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: شهادة لمدير المباحث السابق عن من وكيف قتل (Re: زهير ابو الزهراء)

    سلام يا زهير وشكرا

    ـــــــــــــــ
    Quote: عابدين الطاهر
    1 Tage ·
    من الاعماق
    القاتل المجهول
    ظل القاتل المجهول منذ اندلاع الثورة في العام 2013 يتجول بيننا ويحصد الارواح في كل موقع وفي كل طريق ثم يعود من حيث اتي ولا احد يعرف عنه شيئا .. هذا القاتل المجهول يمتلك احدث ادوات القنص ويتسلل من بين جموع القوات الرسمية ويختار ضحاياه بعناية ولا يخطئها ابدا … هذه المقدمة ملخص لكل البيانات التي صدرت منذ ذلك التاريخ وما تزال تصدر كلما سقط شهيد او سالت دماء علي الارض … السؤال الذي يبرز ولماذا يظل هذا القاتل مجهولا ؟ للاجابة علي هذا السؤال نحتاج لمعرفة ماذا يدور في ارض المشهد .. في كل تلك الاحداث نجد ان الامور قد اختلطت وغابت المهنية واختلط الحابل بالنابل ولم يترك الامر لاهله فقد شاهدنا في كل مرة ان القوات التي تتعامل مع جمهور المتظاهرين لم تكن كما نصت القوانين وجرت عليه العادة فالجميع يعلم ان القوات التي يجب ان تتعامل مع الجمهور في مثل هذه الحالات هي الشرطة والسؤال هل فعلا ان تلك القوات كانت الشرطة ؟ للاسف منذ العام 2013 وحتي قبل سقوط النظام لم تكن تلك القوات تنتمي للشرطة بل تم الدفع بقوات لجهات اخري ليس من اسس تدريبها التعامل مع الجمهور ولذلك كانت الخسائر في الارواح كبيرة لاستخدامهم الذخيرة الحية مباشرة في تعاملهم مع المحتجين مما اوقع خسائر كبيرة في الارواح وبث الرعب في نفوس المواطنين واقتحموا المنازل ولم يراعوا حرماتها واذلوا المارة بلا وجه حق خرقا للقوانين والضوابط التي تحكم التعامل في مثل هذه الحالات ولانهم لا معرفة لهم بابسط الحقوق التي تنص عليها القوانين فقد جاء سلوكهم مجاف للضوابط وبعيدا عن القانون واستمر المشهد بعد سقوط النظام وفي ايام الثورة الاولي وظلت السلطات تدفع بنفس هذه القوات الخليط لتتعامل مع الجماهير دون عودة الشرطة لتحل مكانها وظل القاتل المجهول يحصد المزيد من الارواح وسقوط اعداد اضافية من الشهداء .. الشرطة هي القوات التي تعلم اسس التعامل مع المواكب والتجمعات وهي التي تعلم تدرج استخدام القوة وتعلم ان استخدام الذخيرة الحية إن اضطرت اليه يحدث بقدر في حدود ضيقة ولا يسبب الموت للطرف الاخر وله ضوابط تنص عليها القوانين ولا يحق لاي شرطي ان يتخذ هذا القرار محدود الاثر لوحده ووفق قراره .. للاسف فقد سجلت المضابط الموثوقة ان جهات اخري قامت بالتزيي بزي الشرطة وهي في الاصل ليست شرطة وتعاملت مع جمهور المتظاهرين في وقت من الاوقات واستمر اختلاط الحابل بالنابل … من اكبر الاخطاء ان يوكل الامر لغير اهله فقد شاهدنا الصورة المقلوبة لتراتيبية استخدام القوات والطبيعي ان تتعامل الشرطة اولا ثم اذا استحال عليها الامر واستفحل تنزل القوات الاخري لتوليه وفي هذه الحالة تسحب قوات الشرطة تماما وتخلي مسئوليتها وتترك امر التعامل للقوات المسلحة ولا يتم هذا الامر عشوائيا وانما وفق نصوص قانونية محكمة وبخطوات معلومة وموثقة بتوقيع وموافقة السلطات المخولة بموجب نصوص القانون .. ما شاهدناه للاسف هو البدء بالوضع المقلوب فمنذ البداية ترك الامر لغير الشرطة وظلت الشرطة بعيدة او في المشهد الاسوأ ان تعمل الشرطة في هذا المسرح الخليط وبالطبع لن تستطيع القيام بعملها بالمهنية المطلوبة ويستحيل عليها تطبيق الخطوات والتدرج في استخدام القوة طالما ان بالارض من القوات الاخري من يعمل كما يريد وبلا التزام بتلك القيود ولذلك ظل القاتل مجهولا ولا يمكن الوصول اليه .. لن يقبل المواطن تلك الاعذار التي تطلقها شرطة السودان في كل مرة بانها لم تستخدم الذخيرة الحية وسيظل يتساءل اذن من الذي اطلقها ومن الذي قتل الشهداء وسفك الدماء .. يجب علي الشرطة الا تقبل نزول اي قوات اخري لتتعامل مع جمهورها ومواطنيها ويجب عليها ان تصل لذلك القاتل المجهول ولا يكفيها ان تبرئ ساحتها بانها لم تقتل اولئك الشهداء وتشارك مواطنيها الدهشة والحيرة ليزدادوا حسرة علي حسرتهم ويبكون مرتين مرة هلي شهدائهم ثم مرة اخري علي شرطتهم التي سمحت للقاتل المجهول ان يتجول بينهم ويتزيا بزيهم او يقوم دون احتجاجهم بالتعامل مع المواطنين دون وجه حق ويزهق ارواحهم … علي الشرطة ان ترفض رفضا باتا وجود اي قوات اخري في ارض المظاهرات وان استحال عليها هذا الرفض عليها ان تعود الي مواقعها وتمتنع عن الخروج حتي يعلم الجمهور ان شرطته ما زالت تتمسك بمهنيتها وترفض اختلاط الامور ليتفرق دم الشهداء علي قبائل القوات والا ترضي لنفسها ان تكون الساتر لذلك القاتل المجهول وهذه القوات التي لا تملك حق التعامل مع المواطنين العزل .. علي قادة الشرطة ان يكونوا بقدر ظن جمهور مواطنيهم فيهم ويوضحوا كل تفاصيل هذا المشهد الذي اختلطت فيه الامور والا يكتفوا بانكار قتلهم للشهداء .. ان لم يحدث ذلك سيظل القاتل المجهول حرا طليقا وسيسجل التاريخ عجز الشرطة عن القيام بدورها في التعامل مع الجمهور وانها قبلت باختلاط الامور وان يقوم آخرون لا علاقة لهم بهذا الامر بالتعامل معهم وعجزها كذلك عن الوصول لذلك القاتل المجهول والذي ما زال حرا طليقا يتعطش لسفك مزيد من الدماء . الا هل بلغت اللهم فاشهد والله المستعان .
                  

11-20-2021, 05:39 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 43772

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: شهادة لمدير المباحث السابق عن من وكيف قتل (Re: Yasir Elsharif)

    ملاحظة:

    هذا الكلام المنسوب للفريق عابدين الطاهر وظهر في مداخلة الأخ زهير بعاليه، لم أجده في المقال الأصلي المنشور على الفيسبوك في صفحة الفريق عابدين:

    Quote: (لاحظت معظم حوادث القتل يسبقها توثيق للشخص المقصود قبل قتله ثم يتم تصوير لحظة قتله باحترافية ومهارة .. للأسف كان بإمكان الشرطة عبر مباحثها ان تفحص المقذوفات التي يتم الحصول عليها داخل جثامين الشهداء لمعرفة نوع السلاح الضارب ومقارنته مع أسلحة كل القوات في الميدان وان وجدته مختلفا هذا يقوي من احتمال وجود جهات أخرى تقوم بعمليات القتل).
    وأضاف: (أنا ارجح هذا الافتراض لأنه ليس من المعقول ان تقوم القوات بتأزيم الموقف بقتل كل هذه الاعداد وهي تبحث عن مخرج من أزمتها وليتهم يعملون بمهنية واحترافية للوصول للقاتل المجهول وأيضاً يجب عليهم منع تسليح أي جندي سواء كان يتبع للشرطة أو بقية القوات وفي الأساس يجب ألا تشارك أي قوات أخرى في التعامل مع الجمهور خلاف الشرطة لتحديد المسئولية وأيضا ترك الامر للقوة المسئولة والمدربة علي التعامل مع المدنيين ولكن للأسف كل المسئولين لا يعلمون ماذا يفعلون، ويمكن ان يتخفى القناصة في زي الشرطة ليقوموا بمهمتهم وسط هذه الفوضى وتعدد القوات، الامر يحتاج احترافية ومهنية. وواضح ان هنالك جهات تسعى بكل جهدها لتعقيد المشهد ولا يُعقل ان تتعدد حوادث القتل بهذه الاعداد وعند كل خروج لموكب.


    ربما كان موجودا وتم حذفه فيما بعد. سؤالي للأخ زهير: من أي مصدر قمت بنقل مداخلتك التي هي بمثابة تقرير حول المقال؟
    وشكرا ليك

    ياسر
                  

11-21-2021, 10:19 AM

HAIDER ALZAIN
<aHAIDER ALZAIN
تاريخ التسجيل: 12-27-2007
مجموع المشاركات: 21782

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: شهادة لمدير المباحث السابق عن من وكيف قتل (Re: Yasir Elsharif)

    موجود على صفحته في الجزء التاني من المقال يا دكتور ياسر ..

    وهو في مجمله وملخصه لا يختلف عن ما عهدناه من البواليص من كذب وتدليس وذبح المهنية على عتبات زمالة الكاكي والمهنية البيتبعها البواليص
    مقال يحاول يبرئ الاجهزة الامنية من تهم القتل بإحالتها لقاتل مجهول مترصد ويقنص وكانه قاتل متسلل او جاكـ السفاح
    وعاوز يعوم في تفاصيل أجاثا كريستية عن المقذوف والتوثيق
    في حين انه دعك من صور رجال الشرطة والنظاميين المالية الفيسبوك..
    ماذا عن الجرحي والمصابين و والعتف الممارس تجاه المواطنيين والكبار والحرائر دا برضه بيرتكبه مجهول؟
    أم هو عنف مبرر من قبل الشرطة قد يتحول الي جناية تقيد ضد مجهول اذا افضى الي الموت؟؟؟




    Quote: عابدين الطاهر
    ١٩ نوفمبر‏، الساعة ‏٩:٤٩ ص‏ ··
    من الاعماق
    القاتل المجهول
    ظل القاتل المجهول منذ اندلاع الثورة في العام 2013 يتجول بيننا ويحصد الارواح في كل موقع وفي كل طريق ثم يعود من حيث اتي ولا احد يعرف عنه شيئا .. هذا القاتل المجهول يمتلك احدث ادوات القنص ويتسلل من بين جموع القوات الرسمية ويختار ضحاياه بعناية ولا يخطئها ابدا … هذه المقدمة ملخص لكل البيانات التي صدرت منذ ذلك التاريخ وما تزال تصدر كلما سقط شهيد او سالت دماء علي الارض … السؤال الذي يبرز ولماذا يظل هذا القاتل مجهولا ؟ للاجابة علي هذا السؤال نحتاج لمعرفة ماذا يدور في ارض المشهد .. في كل تلك الاحداث نجد ان الامور قد اختلطت وغابت المهنية واختلط الحابل بالنابل ولم يترك الامر لاهله فقد شاهدنا في كل مرة ان القوات التي تتعامل مع جمهور المتظاهرين لم تكن كما نصت القوانين وجرت عليه العادة فالجميع يعلم ان القوات التي يجب ان تتعامل مع الجمهور في مثل هذه الحالات هي الشرطة والسؤال هل فعلا ان تلك القوات كانت الشرطة ؟ للاسف منذ العام 2013 وحتي قبل سقوط النظام لم تكن تلك القوات تنتمي للشرطة بل تم الدفع بقوات لجهات اخري ليس من اسس تدريبها التعامل مع الجمهور ولذلك كانت الخسائر في الارواح كبيرة لاستخدامهم الذخيرة الحية مباشرة في تعاملهم مع المحتجين مما اوقع خسائر كبيرة في الارواح وبث الرعب في نفوس المواطنين واقتحموا المنازل ولم يراعوا حرماتها واذلوا المارة بلا وجه حق خرقا للقوانين والضوابط التي تحكم التعامل في مثل هذه الحالات ولانهم لا معرفة لهم بابسط الحقوق التي تنص عليها القوانين فقد جاء سلوكهم مجاف للضوابط وبعيدا عن القانون واستمر المشهد بعد سقوط النظام وفي ايام الثورة الاولي وظلت السلطات تدفع بنفس هذه القوات الخليط لتتعامل مع الجماهير دون عودة الشرطة لتحل مكانها وظل القاتل المجهول يحصد المزيد من الارواح وسقوط اعداد اضافية من الشهداء .. الشرطة هي القوات التي تعلم اسس التعامل مع المواكب والتجمعات وهي التي تعلم تدرج استخدام القوة وتعلم ان استخدام الذخيرة الحية إن اضطرت اليه يحدث بقدر في حدود ضيقة ولا يسبب الموت للطرف الاخر وله ضوابط تنص عليها القوانين ولا يحق لاي شرطي ان يتخذ هذا القرار محدود الاثر لوحده ووفق قراره .. للاسف فقد سجلت المضابط الموثوقة ان جهات اخري قامت بالتزيي بزي الشرطة وهي في الاصل ليست شرطة وتعاملت مع جمهور المتظاهرين في وقت من الاوقات واستمر اختلاط الحابل بالنابل … من اكبر الاخطاء ان يوكل الامر لغير اهله فقد شاهدنا الصورة المقلوبة لتراتيبية استخدام القوات والطبيعي ان تتعامل الشرطة اولا ثم اذا استحال عليها الامر واستفحل تنزل القوات الاخري لتوليه وفي هذه الحالة تسحب قوات الشرطة تماما وتخلي مسئوليتها وتترك امر التعامل للقوات المسلحة ولا يتم هذا الامر عشوائيا وانما وفق نصوص قانونية محكمة وبخطوات معلومة وموثقة بتوقيع وموافقة السلطات المخولة بموجب نصوص القانون .. ما شاهدناه للاسف هو البدء بالوضع المقلوب فمنذ البداية ترك الامر لغير الشرطة وظلت الشرطة بعيدة او في المشهد الاسوأ ان تعمل الشرطة في هذا المسرح الخليط وبالطبع لن تستطيع القيام بعملها بالمهنية المطلوبة ويستحيل عليها تطبيق الخطوات والتدرج في استخدام القوة طالما ان بالارض من القوات الاخري من يعمل كما يريد وبلا التزام بتلك القيود ولذلك ظل القاتل مجهولا ولا يمكن الوصول اليه .. لن يقبل المواطن تلك الاعذار التي تطلقها شرطة السودان في كل مرة بانها لم تستخدم الذخيرة الحية وسيظل يتساءل اذن من الذي اطلقها ومن الذي قتل الشهداء وسفك الدماء .. يجب علي الشرطة الا تقبل نزول اي قوات اخري لتتعامل مع جمهورها ومواطنيها ويجب عليها ان تصل لذلك القاتل المجهول ولا يكفيها ان تبرئ ساحتها بانها لم تقتل اولئك الشهداء وتشارك مواطنيها الدهشة والحيرة ليزدادوا حسرة علي حسرتهم ويبكون مرتين مرة هلي شهدائهم ثم مرة اخري علي شرطتهم التي سمحت للقاتل المجهول ان يتجول بينهم ويتزيا بزيهم او يقوم دون احتجاجهم بالتعامل مع المواطنين دون وجه حق ويزهق ارواحهم … علي الشرطة ان ترفض رفضا باتا وجود اي قوات اخري في ارض المظاهرات وان استحال عليها هذا الرفض عليها ان تعود الي مواقعها وتمتنع عن الخروج حتي يعلم الجمهور ان شرطته ما زالت تتمسك بمهنيتها وترفض اختلاط الامور ليتفرق دم الشهداء علي قبائل القوات والا ترضي لنفسها ان تكون الساتر لذلك القاتل المجهول وهذه القوات التي لا تملك حق التعامل مع المواطنين العزل .. علي قادة الشرطة ان يكونوا بقدر ظن جمهور مواطنيهم فيهم ويوضحوا كل تفاصيل هذا المشهد الذي اختلطت فيه الامور والا يكتفوا بانكار قتلهم للشهداء .. ان لم يحدث ذلك سيظل القاتل المجهول حرا طليقا وسيسجل التاريخ عجز الشرطة عن القيام بدورها في التعامل مع الجمهور وانها قبلت باختلاط الامور وان يقوم آخرون لا علاقة لهم بهذا الامر بالتعامل معهم وعجزها كذلك عن الوصول لذلك القاتل المجهول والذي ما زال حرا طليقا يتعطش لسفك مزيد من الدماء . الا هل بلغت اللهم فاشهد والله المستعان .






    Quote: عابدين الطاهر
    أمس الساعة ‏٨:٢٧ ص‏ ·
    من الاعماق
    القاتل المجهول ( 2 )
    الرحمة والخلود للشهداء من شباب الثورة  الابناء الاوفياء الذين خرجوا وواصلوا سلميتهم في اسمي معاني الالتزام … الشفاء للجرحي والعودة للمفقودين منذ بواكير الثورة .. نعزي انفسنا وجميع الاسر المكلومة وكافة الشعب السوداني ونسال الله ان يفرغ صبرا جميلا علي كل والدة ثكلي ووالد مكلوم … تحدثت عن القاتل المجهول الذي يتجول متعطشا لمزيد من الدماء وذكرت ان الفوضي في التعامل بميدان الاحداث من قبل القوات المتعددة يجعل مهمته اكثر سهولة سواء كان هذا القاتل نظاميا او مندسا … تابعت معظم لقطات وقائع القتل التي حدثت للشهداء في اماكن متفرقة من مسارح الاحداث بكل من بحري وامدرمان والخرطوم وظللت اقارن بينها .. لقد لاحظت ان كثير من هؤلاء الشهداء والشهيدات قد تم تصويرهم باحترافية قبل سقوطهم شهداء وكأن الذي قام بالتصوير يريد ان يوثق لحظاتهم الاخيرة وعند اختيارهم لالحاقهم بركب الضحايا الابرياء .. ثم يتم تصوير لحظة اصابتهم واستشهادهم بدقة تحمل كل التفاصيل بالاضافة لذلك نجد ان معظم الاصابات ان لم تكن كلها استهدفت الراس والصدر وهي مواقع اصابات تسبب الموت لا محالة … يبرز هنا سؤالا مهما .. يجب الالتفات لما تقوم به هذه الجهة وبهذه الاحترافية التي تختار وتوثق وتصيب وتسبب هذا القتل الاحترافي وفي رايي انه امر هام ويمكن ان يكون خيطا لمعرفة غموض استمرار هذا القتل؟ هنا يبرز دور التحقيق الاحترافي والدقيق والذي ظللنا نفتقده وتسجل معظم حوادث القتل ضد مجهول …يجب الا يترك التحقيق شاردة وواردة ويستصحب معه كل حوادث القتل المشابهة التي حدثت منذ انفجار الثورة في العام 2013 .. ستؤكد الوقائع تشابه سلوك الجناة من توثيق لسيرة الشهيد قبل اصابته ثم تصوير اصابته وسيجد المحقق ان مسارات العيارات معظمها تاتي من اماكن عالية او من مسافة قريبة وكل هذه الاحوال والوقائع بالمتابعة والتحري الاحترافي وفقا لخبرتي في هذا المجال ستمكن من الوصول لحقائق ستكون نتائجها مذهلة .. ما زلت محتارا لماذا لا تولي الجهات المختصة واعني بذلك شرطتنا الجنائية بحكم تخصصها ومسئوليتها حوادث القتل المتمددة والمتكررة جل اهتمامها وتفريغ ضباط واتيام تحقيق لكل حادثة وبعزيمة واصرار للوصول للحقائق .. لن تتوقف عمليات القتل وسيواصل القاتل المجهول وتلك الجهات صاحبة الاجندة عمليات اجرامها لتحقيق هدفها الذي تصبو اليه ليتحول السودان الي ميدان للاقتتال والانفلات الكامل للامن .. نعم التحقيق الاحترافي سيجيب علي كافة الاسئلة وسيصل للقاتل الذي ما زال مجهولا سواء كان ينتمي لجهات رسمية او لجهات لها اجندتها واهدافها وفي كافة الاحوال لابد من الوصول اليه وتقديمه لمنصات العدالة … من الخطورة ان يظل هذا القاتل او هؤلاء القتلة المحترفين احرارا لسفك المزيد من الدماء وتكتفي القوات الرسمية ببيانات الانكار وتبرئة ساحاتها .. اسر الشهداء وكل الشعب السوداني يريد ان يعرف من الذي قتل وكيف قتل والي اي جهة ينتمي وما هو هدفه واين اختفي الان .. اوقفوا حصاد ارواح شباب السودان بالاجتهاد والاحترافية للوصول للجناة وادوات القتل التي يستخدمونها ..والله المستعان .



                  

11-20-2021, 04:14 PM

وليد زمبركس

تاريخ التسجيل: 01-10-2013
مجموع المشاركات: 926

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: شهادة لمدير المباحث السابق عن من وكيف قتل (Re: زهير ابو الزهراء)

    تحياتي ابو الزهور.
    الشرطة نفسها ليست مبرٱة و قد ارتكبت الكثير من الجرائم في حق الٱبرياء و كثير من الطلاب كان يتم الاعتداء عليهم بواسطة كوادر الحركة الاسلامية و عند تدوين بلاغات لدي الشرطة يتم شطبها بعد فترة قصيرة من التدوين . بل ان بعض البلاغات يتم عكسها بجعل المجني عليه جاني و بعدها تكتمل حلقات الادانة و احيانا الضرب و التعذيب.
    هناك جريمة اسمها انتحال شخصية فلماذا لم تبحث الشرطة عن الذين ينتحلون شخصيتها بلبس زيها و كيف ان المباحث تستطيع معرفة نشاط العصابات و المجرمين المحترفين ثم تعجز عن معرفة الذين ينتحلون شخصية الشرطة.
    فتح المجال للقوات الاخري للمشاركة في التعامل مع المظاهرات السلمية هو ايضا خطٱ الشرطة لٱنها صاحبة الاختصاص في هذا الٱمر و ليس احد سواها من مشرفي المؤسسات العسكرية الاخري. فلماذا تتيح لهم الفرصة في التعامل مع المتظاهرين بغض النظر عن الطريقة التي يتبعونها؟
    ثم اخيرا فالعساكر سواء اكانوا من الشرطة او المؤسسات العسكرية الٱخري فهم لا يشترون الرصاص فمن منحهم الرصاص هو من ٱباح لهم قتل المتظاهرين. فهل صعب علي الشرطة ٱن تتحقق من هذا الفعل؟

    حديث جنابو بالنسبة لي لا يعدو كونه تبرير لا يجدي في ايجاد حل خاصة و ٱنه لم يذكر لنا مساعيه لوقف هذه الجريمة حين كان بيده الاسهام في الحل بدل ان يزحمنا بتوصيف الازمة و كٱنه مواطن مثلنا ليس بيده الاسهام في وضع حد لهذا العبث بٱرواح الناس.
                  

11-21-2021, 07:32 AM

abdulhalim altilib
<aabdulhalim altilib
تاريخ التسجيل: 10-16-2006
مجموع المشاركات: 4025

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: شهادة لمدير المباحث السابق عن من وكيف قتل (Re: وليد زمبركس)

    أخي وليد
    طاب أوقاتك بكل خير ،،،

    Quote: حديث جنابو بالنسبة لي لا يعدو كونه تبرير لا يجدي في ايجاد حل خاصة و ٱنه لم يذكر لنا مساعيه لوقف هذه الجريمة حين كان بيده الاسهام في الحل بدل ان يزحمنا بتوصيف الازمة و كٱنه مواطن مثلنا ليس بيده الاسهام في وضع حد لهذا العبث بٱرواح الناس.


    جنابو عابدين يتحدث فعلا باعتباره مواطن عادي حاليا، وقد كان يوما مسؤولا رفيعا في قوات الشرطة ،
    كمدير عام للمباحث الجنائية لكنهم عندما غضبوا عليه أزاحوه من موقعه والذي نجح فيه نجاحا باهرا ،
    ولعلنا نتذكر نجاحه في كشف ملابسات مقتل الدبلوماسي الأمريكي غراندفيل وسائقه السوداني والقبض على
    القتلة في زمن قياسي ، وكان جزاءه (جزاء سنمار) أن تم تحويله لادارة المرور .. والتي أيضا نجح فيها ،
    وفي أدارتها ، وبالتالي لم يكن هناك بد من إحالته للصالح العام ، مثله مثل كثيرين من الكفاءات في شتى المجالات ..

    أنا هنا لا أدافع عنه ، فأعماله وشهادات الكثيرين ممن عرفوه أو زاملوه أو عايشوهو يعرفون
    معدنه ومهنيته العالية ونجاحاته التي لا تخطئها عين .

    لك تقديري ، ولأبن بحري البار ، ود شمبات ، جنابو عابدين كل التحية والتقدير أينما كان .

    مودتي ،،،


    ( ليمو )
                  

11-21-2021, 07:33 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 43772

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: شهادة لمدير المباحث السابق عن من وكيف قتل (Re: وليد زمبركس)

    ملحوظة:

    وجدت أن التقرير منشور في الراكوبة.

    Quote: دير المباحث الجنائية المركزية الأسبق : غابت مهنية الشرطة منذ 2013 واختلط الحابل بالنابل
                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de