بعد الانقلاب الأرعن: السودان إلى أين؟ بقلم جلبير الأشقر

شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 01-19-2022, 11:21 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-11-2021, 10:06 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 42402

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
بعد الانقلاب الأرعن: السودان إلى أين؟ بقلم جلبير الأشقر

    10:06 AM November, 11 2021

    سودانيز اون لاين
    Yasir Elsharif-Germany
    مكتبتى
    رابط مختصر







    Quote: بعد الانقلاب الأرعن: السودان إلى أين؟
    11 نوفمبر، 2021
    3
    فيسبوك تويتر واتساب تيلقرام
    جلبير الأشقر
    جلبير الأشقر

    جلبير الأشقر

    «إنهم فاشلون في علم الانقلاب للمبتدئين» («They’re failing coup d’état 101»): أطلق هذا الحكم على الانقلابيين السودانيين سفيرٌ غربي سابق عمل في الخرطوم، وهو ذو خبرة طويلة في شؤون البلاد حسب صحيفة «واشنطن بوست» التي نقلت كلامه دون ذكر اسمه نزولاً عند رغبته.

    والحقيقة أن الطريقة الرعناء التي نفّذ بها الفريق عبد الفتّاح البرهان وزملاؤه العسكريون انقلابهم في الخامس والعشرين من الشهر الماضي تثير الاستغراب لرداءة التخطيط لها وقلّة الحنكة السياسية التي أسفرت عنها.

    وقد كانت الخطة مبتذلة إلى حدّ أنها كانت جليّة تماماً، وهذا بالطبع عيبٌ من عيوبها. فقد جرت على النحو التالي: تصعيد الأزمة الاقتصادية بحثّ قبائل بجا في شرق البلاد على إغلاق ميناء بورتسودان وأنابيب النفط، ثم دفع أعوان الزمرة العسكرية داخل «قوى الحرية والتغيير» إلى إعلان انشقاقهم وتنظيم تظاهرات احتجاجية في الخرطوم تُحمّل المدنيين دون سواهم مسؤولية تردّي الأوضاع المعيشية وتناشد العسكريين إقالة الحكومة وتشكيل حكومة بديلة. ثم يأتي الانقلاب ويظهر البرهان بمظهر «المُنقِذ» بدعم شعبي واسع.

    غير أن مطلق عاقل يعلم أن «ما كلُّ ما يتمنّى الْمرءُ يُدركه» وأن الرياح تجري «بما لا تشتهي السفنُ». والحال أن القوى المدنية الديمقراطية السودانية بإمكانها مخاطبة العسكريين بما جاء قبل البيت الذي اقتبسنا منه في قصيدة المتنبّي الشهيرة: «كم قد قُتِلتُ وكم قد متُّ عندكمُ ثمّ انتفضْتُ فزالَ القَبرُ وَالكَفَنُ، قد كانَ شاهَدَ دفني قبل قولهم جماعةٌ ثمّ ماتُوا قبل من دفنوا». إلا أن أحداث السودان كانت على مرأى من الجميع في البلاد وخارجها، فلم تنطلِ شهادة أعوان العسكر السياسيين على أحد، لاسيما أن التظاهرة المضادة التي دعت إليها القوى المدنية الديمقراطية قبل الانقلاب بأربعة أيام جاءت عارمة وأعظم بكثير من المسرحية السياسية الباهتة والفاشلة التي أخرجها العسكريون.

    ولو أضفنا إلى ذلك أن الدول الغربية كانت قد أعطت مؤشرات واضحة لا لبس فيها إلى أنها لن تقبل بانقلاب عسكري، وقد جرى الانقلاب بُعَيد زيارة المبعوث الأمريكي الذي جاء يحذّر من الانقلاب ويؤكد دعم واشنطن لرئيس الوزراء عبد الله حمدوك، لأمكن أي مبتدئ في شؤون السياسة ذي حدّ أدنى من الفطنة أن يدرك أن الانقلاب تمّ في غير أوانه وأنه بالتالي محكوم بالفشل، إذ نجم عنه خياران لا ثالث لهما: إما إقرار العسكر بإخفاقهم وتراجعهم عن كافة الإجراءات التي نفّذوها، أو إغراق البلاد في فيضان من الدماء يضع مصيرها الوجودي على كفّ عفريت. أما المحاولات الدولية لإيجاد مخرج من الأزمة برعاية مساومة بين القوى المدنية والعسكر تعيد البلاد إلى ما قبل الانقلاب، فمحكومة بالفشل مثلما هي محاولة التوفيق بين زوجين تزوّجا من غير حبّ، ثم وصلت العلاقة بينهما إلى حد الكراهية والطلاق مصحوباً بالعنف الجسدي.

    ذلك أنه بات واضحاً للجميع بمن فيهم الأكثر سذاجة أن الطغمة العسكرية التي شكّلت العمود الفقري لنظام عمر البشير ليست بشريك مؤتمن في القضاء على النظام عينه الذي سادت من خلاله طيلة عقود، متمتّعة بامتيازات جمّة، وأنه بالتالي لا مناص من إزاحتها وتفكيك كافة آليات تحكّمها بالسلطة السياسية، من أجل وضع البلاد على سكة الحكم المدني الديمقراطي الذي تتوق إليه غالبية شعبها الساحقة. والحقيقة أن الوضع الذي نجم عن مساومة عام 2019 بين العسكر و«قوى الحرية والتغيير» شأنها في ذلك شأن أي مساومة بين نقيضين لا يمكن التوفيق بينهما، ذاك الوضع لم يكن سوى حالة انتقالية تتيح لكل طرف التقاط أنفاسه والاستعداد لجولة الصراع القادمة لا محال. وقد تصرّف العسكر بوحي من هذا الإدراك، بينما تصرّفت معظم القوى المدنية التي شاركت في المساومة وكأن هذه الأخيرة خطة طريق حقيقية نحو تحقيق الحكم المدني المنشود.

    فكانت النتيجة أن العسكر شدّوا الخناق تدريجياً على شركائهم المدنيين في المؤسسات الانتقالية، بما بيّن بجلاء أنهم ما زالوا أصحاب النفوذ الوحيدين الحقيقيين، ماسكين بزمام الأمور.

    ولو كانوا أكثر حنكة لاستمرّوا بتأجيل ما لا يروق لهم من بنود مساومة 2019 وبتعقيد الأمور الاقتصادية وتذكية نار الفتنة السياسية، إلى حين بلوغ النقمة الشعبية على حكومة حمدوك حدّاً يجعل غالبية أهل السودان تتقبّل «حركة تصحيحية» ينفّذها العسكريون. أما وقد تسرّع هؤلاء بتنفيذ انقلابهم قبل أوانه، فقد فضحوا حقيقة الأمور وقضوا على أوهام القوى المدنية التي كانت لا تزال تؤمن بإمكان السير بصحبتهم إلى نهاية مطاف التغيير الديمقراطي.

    لذا، فإن المساعي الدولية سابقة الذكر التي تسعى وراء تحقيق مساومة جديدة بين العسكر السودانيين وحمدوك وفريقه، إنما تمدّ خشبة خلاص للعسكر وتؤدّي خدمة لهم وليس لشعب السودان.

    فعلى من ينوي خدمة الشعب السوداني أن يمارس الضغط على القوات المسلحة تعزيزاً لضغط الجماهير من أجل خلع قادتها ومحاكمتهم، وحلّ «قوات الدعم السريع» واعتزال العسكر الحُكم السياسي وتسليمهم إياه كاملاً غير منقوص للقوى المدنية. أما بغير ذلك، فلا مخرج للسودان من أزمته التي بلغت درجة الغليان.

    كاتب وأكاديمي من لبنان
    11 نوفمبر، 2021






                  

11-12-2021, 06:08 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 42402

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: بعد الانقلاب الأرعن: السودان إلى أين؟ بقل� (Re: Yasir Elsharif)



    Quote: القوى الديمقراطية السودانية أمام نهجين
    12 نوفمبر، 2021
    0
    فيسبوك تويتر واتساب تيلقرام
    جلبير الأشقر
    جلبير الأشقر

    جلبير الأشقر

    إن مواجهة السلطات العسكرية في السودان، وإفشال محاولتها الانقلابية في القضاء على السيرورة الثورية التي تشهدها بلاد النيلين منذ ما يقارب ثلاث سنوات، والسير بهذه السيرورة إلى الأمام وتعميقها، إنما هي جميعاً قضايا من النوع الذي لا مناص من أن تتباين حياله الآراء والتوجهات في صفوف القوى الديمقراطية، مثلما هي الحال إزاء أي مشروع تغيير سياسي جذري حيثما كان. فالخيارات السياسية تختلف حتمياً باختلاف الطبيعة الاجتماعية للقوى المعنية بالتغيير واختلاف مناهجها السياسية الأساسية، بين من يؤمن بالتغيير التدريجي الذي تعبّد المساومات المتتالية الطريق إليه، ومن يرى أنه لطريق مسدود وأن لا بدّ من قطيعة نوعية مع الماضي المنبوذ بغية السير على درب الديمقراطية الحقيقية.

    إنه خلاف قديم معهود بين الإصلاح والثورة، غير أنه يتخّذ في أوضاع السودان الراهنة طابعاً ملموساً حاداً وإلحاحاً حارقاً. فكيف تكون مواجهة السلطات الانقلابية، وكيف يمكن إفشال انقلابها لإعادة وضع البلاد على سكة الانتقال الديمقراطي التي اندفعت قاطرة الثورة عليها قبل ثلاث سنوات؟ فلنحصر الهدف بما تتفق عليه غالبية القوى التي شاركت في السيرورة الثورية السودانية عند انطلاقها، ألا وهو الحكم الديمقراطي. فقد عبّرت الثورة عن توق شعبي عظيم إلى الحرية والديمقراطية بعد ثلاثين عاماً من الدكتاتورية العسكرية الظلامية. وقد التقت مجموعة واسعة من القوى السياسية والنقابية والمدنية على إعلان تبنّته في اليوم الأول من سنة 2019 تحت تسمية «إعلان الحرية والتغيير» نصّ، بين ما نصّ عليه، على «التنحّي الفوري للبشير ونظامه من حكم البلاد» و«تشكيل حكومة انتقالية قومية من كفاءات وطنية بتوافق جميع أطياف الشعب السوداني».

    وتنجلي مع مرور الزمن فُسحات التباين التي تضمّنها الإعلان، إذ تحدّث عن «النظام الشمولي» تفادياً للحديث عن «الحكم العسكري» ولم يفصح عن التزام صريح بخوض المعركة حتى إقامة حكم مدني، كما لم يؤكد على مدنية الحكومة الانتقالية، بل استخدم كلاماً فسح مجالاً لمشاركة العسكر بالحكومة المنشودة. ولمّا أزاحت القوات المسلحة رئيس الدولة، عمر البشير، إنقاذاً للنظام العسكري، واصطدمت برفض شعبي لاستمرار هذا النظام وإصرار شعبي على إحلال حكم مدني محلّه، حاولت وأد الثورة بشنّها هجمة «فض اعتصام القيادة العامة» الدموية. لكنّ المقاومة الشعبية، بتمكّنها من حشد الطاقات الجماهيرية وتنفيذ الإضراب العام والعصيان المدني، وما رافقها من بوادر تمرّد على القيادة بانت داخل القوات المسلحة بالذات، هذه الأمور فرضت على القيادة العسكرية التراجع والقبول بمساومة «الوثيقة الدستورية» التي رأت فيها الأطراف الإصلاحية في «قوى الحرية والتغيير» تحقيقاً لتلك «الحكومة الانتقالية» التي نصّ عليه إعلانها الأصلي.

    كانت المساومة تعبيراً عن ميزان القوى في لحظة من لحظات السيرورة الثورية، وقد دشّنت مرحلة جديدة وضعت البلاد على مفترق طريقين، لا ثالث لهما سوى في أحلام الإصلاحيين: إما طريق تفكيك العسكر التدريجي لما قدّموه من تنازلات آنية، خلال فترة تولّي قائدهم، عبد الفتّاح البرهان، لرئاسة «مجلس السيادة» وذلك تمهيداً لانقضاضهم المجدّد على السيرورة الثورية؛ أو طريق بناء القوة الشعبية من خلال التعبئة السياسية والاجتماعية، والضغط من أجل تنفيذ البنود الديمقراطية في الوثيقة الدستورية (وهي بالتحديد تلك التي ماطل العسكر تفادياً لتطبيقها) والعمل على نسج شبكة ديمقراطية داخل صفوف القوات المسلحة، تمهيداً للإطاحة بالنظام العسكري برمّته وإقامة نظام ديمقراطي حقيقي.

    أما الذي حصل فهو أن العسكر سلكوا الطريق الأول بخطى تسارعت مع الزمن، بينما لم تفلح القوى الثورية في خلق حالة من الضغط الشعبي كفيلة بدفع الأمور باتجاه تجذير الثورة وقطع طريق الردّة. أما وقد انجلى الآن أن العسكر غير مستعدّين بتاتاً لتسليم زمام الأمور فعلياً لحكم مدني ديمقراطي، استخلصت القيادة النقابية الرئيسية للثورة السودانية التي يشكّلها «تجمّع المهنيين» مسنودة من «لجان المقاومة» الشبابية، أن السبيل إلى التقدّم بالعملية الثورية نحو الهدف الديمقراطي المنشود ليس، ولا يمكن أن يكون، بالعودة إلى الوراء ومحاولة إحياء الصيغة الانتقالية، التي كانت بحكم الميّتة، وتجديد الأوهام في حسن نوايا القيادة العسكرية، فيما وصلت البلاد إلى وضع باتت فيه هذه الأوهام ضرباً من الهراء، بل يمرّ السبيل الوحيد بتعميق الثورة على غرار ما عرفه التاريخ من حالات أدّت فيها محاولات مضادة للثورة إلى تجذير العملية الثورية.

    فقد صاغ التجمّع وثيقة جديدة تحت عنوان «الإعلان السياسي لاستكمال ثورة ديسمبر المجيدة» واقترحها يوم السبت الماضي على سائر القوى الثورية بوصفها مسودة لوثيقة بديلة عن «الوثيقة الدستورية» تشكّل أرضية برنامجية للمرحلة الجديدة في السيرورة الثورية السودانية. وقد نصّ الإعلان، بين ما نصّ عليه، على «استكمال الانتقال المدني الديمقراطي بالمقاومة السلمية لانقلاب المجلس العسكري وحتى إسقاطه وتشكيل سلطة انتقالية مدنية خالصة ملتزمة بأهداف ثورة ديسمبر» و«إعادة هيكلة القوات المسلحة عبر تغيير عقيدتها لتتماشى مع دورها في حماية الوطن والدستور، وأيلولة كل استثماراتها للسلطة المدنية ليقتصر نشاط القوات المسلحة الاقتصادي في المجالات ذات الصلة بالتصنيع للأغراض العسكرية» و«تصفية جهاز أمن الإنقاذ ومحاسبة كل ضالع في جرائمه منذ 1989» و«حلّ ميليشيا الدعم السريع وغيرها من الميليشيات والحركات المسلحة».

    إنها لأهداف حيوية لا مستقبل للثورة السودانية بدون إنجازها. فإما أن تتمكن القوى الثورية أن تحرزها من خلال تحقيق شرطين أساسيين، هما القدرة على مواصلة التعبئة الشعبية والعصيان المدني، والقدرة على شق صفوف القوات المسلحة مثلما تسعى القيادة العسكرية وراء شق صفوف القوى الديمقراطية؛ أو تلتحق الثورة السودانية بقافلة العمليات الثورية المُجهَضة وتنضاف إلى سائر إخفاقات الموجة الثانية في السيرورة الثورية الإقليمية طويلة الأمد، بعد انتكاسة الموجة الأولى. وبكلام آخر، فإما أن تحقق القوى الثورية السودانية نجاحاً عظيماً يُلهم موجة ثورية إقليمية ثالثة، أو تخفق فتستحيل ثورة ديسمبر/كانون الأول «بروفة عامة» تستعدّ في ضوئها القوى الثورية، ولاسيما الشبابية منها، للموجة الثالثة المقبلة لا مُحال وفي مستقبل ليس بالبعيد.

    كاتب وأكاديمي من لبنان
    القدس العربي
    12 نوفمبر، 2021
                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de