جريدة الشرق الأوسط ـــ البرهان يهدد بعدم العودة إلى «الشركاء المدنيين»

شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 01-21-2022, 07:51 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-27-2021, 08:10 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 42427

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
جريدة الشرق الأوسط ـــ البرهان يهدد بعدم العودة إلى «الشركاء المدنيين»

    08:10 PM September, 27 2021

    سودانيز اون لاين
    Yasir Elsharif-Germany
    مكتبتى
    رابط مختصر



    https://aawsat.com/home/article/3211686/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D9%87%D8%A7%D9%86-%D9%8A%D9%87%D8%AF%D8%AF-%D8%A8%D8%B9%D8%AF%D9%85-%D8%A7%...8A%D9%8A%D9%86%C2%BB

    البرهان يهدد بعدم العودة إلى «الشركاء المدنيين»
    توعد بتطهير الجيش السوداني من «الإخوان والحزبيين»
    الاثنين - 20 صفر 1443 هـ - 27 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15644]


    رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان (أ.ف.ب)
    الخرطوم: أحمد يونس ومحمد أمين ياسين

    ازداد التوتر وحدة الخلافات في السودان، أمس، بين شريكي الحكم الانتقالي، في أعقاب تهديد رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان، بوقف التعامل مع المدنيين من «تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير»، وتوعد بعدم ترك الحكم لهم، بعد أن وصفهم بـ«المجموعة الصغيرة التي اختطفت الثورة».

    وعقب الإعلان تدافع آلاف السودانيين، يتقدمهم قادة الحكومة المدنية والأحزاب السياسية لحماية مقر «لجنة تفكيك التمكين» التي تتولى تصفية النظام السابق، والتي سُحبت الحراسات العسكرية من مقراتها بالتزامن مع خطاب البرهان.

    وردد المحتجون في الخرطوم، هتافات مناوئة للمكون العسكري في السلطة الانتقالية، ووصفوا قرارات الجيش بـ«الانقلاب الأبيض»، رداً على سحب الجيش قواته من حراسة أعضاء مجلس السيادة، ومن المواقع والمنشآت التي صادرتها اللجنة من النظام المعزول.

    وفي غضون ذلك عقد رئيس مجلس السيادة الانتقالي، عبد الفتاح البرهان، القائد العام للقوات المسلحة، تعميماً عاجلاً لكبار الضباط بالجيش في مقر القيادة العامة بالخرطوم.

    وقال مسؤول رفيع في الحكومة السودانية، إن الجيش أعلن حالة الاستعداد مائة في المائة.

    وتسارعت وقائع الأحداث في المشهد السياسي في السودان على خلفية حدة التوتر والتشاحن بين الحكومة المدنية والمكون العسكري على خلفية المحاولة الانقلابية الفاشلة يوم الثلاثاء الماضية، وتبادل الاتهامات والتراشق بين المكون العسكري والمكون المدني.

    هدد رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني، عبد الفتاح البرهان، بوقف التعامل مع المدنيين (تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير)، وتوعد بعدم ترك الحكم لهم، بعد أن وصفهم بـ«المجموعة الصغيرة التي اختطفت الثورة»، وذلك في آخر تصعيد جديد، بعد الأزمة السياسية بين المكونين العسكري والمدني التي أعقبت إحباط المحاولة الانقلابية الفاشلة، يوم الثلاثاء الماضي، وفي الوقت ذاته، توعد بتطهير الجيش من «الإخوان المسلمين»، وإعادة هيكلته وإصلاحه.

    وقال البرهان بلهجة حادة ومتحدية أثناء حديثه في افتتاح مجمع طبي عسكري بالخرطوم، أمس، إن الجيش ملتزم بعدم «الانقلاب على ثورة ديسمبر»، وإنهم (يقصد الجيش) سيلقمون من يتهمون القوات المسلحة بالانقلاب حجراً.

    وتابع: «نحن كعسكريين أحرص الناس على الانتقال الديمقراطي، وأن تنتهي الفترة الانتقالية بسلاسة وانتخابات، لكننا نشعر بأن هناك مَن لا يريدون نهاية الفترة الانتقالية والانتخابات»، وذلك في إشارة للتحالف الحاكم الممثل في «قوى إعلان الحرية والتغيير».

    وتوعد البرهان بعدم الجلوس مع مَن يشككون في ولائه للوطن، أو مع ناشط يعتبر وجودهم في الحكم خصماً على رصيدهم الشعبي، بقوله: «خدمت في الجيش 41 سنة، ولا أتشرف بالجلوس مع ناشط أو شخص يشكك في ولائي لهذا الوطن، ولا أتشرف بالجلوس مع من يقول أنا أخصم من رصيده الشعبي»، وتابع: «هذا كلام محزن ومخزٍ، وغير متوقع صدوره من مسؤول في الدولة».

    وقطع البرهان بأن «الجميع شركاء في التغيير»، بيد أنه تعهد بتغيير عقليات مَن أطلق عليهم «مستغلي الشعب السوداني»، وأضاف: «سنغير هذه البلاد، وعقلية الناس الذين يريدون استغلال الشعب السوداني، وعقلية من يريدون التلاعب وسوق الناس عمياناً»، وزاد: «الناس كلهم أصبحوا واعين ومفتحين، ويعرفون مَن هو الحريص على الانتقال والتحول الديمقراطي».

    وإزاء المطالبات بتطهير القوات المسلحة من أتباع النظام المعزول و«الإخوان»، وإعادة هيكلة القوات، تعهد البرهان بتطهيرها منهم جميعاً، وقال: «نحن كفيلون بتنظيف القوات المسلحة، ولن نترك فيها (كوز)»، وهو الاسم السوداني لـ«الإخوان المسلمين».

    ووعد البرهان بإصلاح المؤسسة العسكرية وإعادة هيكلتها، واستعادة المفاهيم التي تكونت بموجبها كقوات وطنية، وكشف الانتماءات الحزبية للمتهمين بتدبير المحاولة الانقلابية الفاشلة، الثلاثاء الماضي، وتقديمهم إعلاناً عن رغبته في تطهيرها من أصحاب الولاءات الحزبية، كما وعد بأن تغادر القوات المسلحة المسرح السياسي بعد إجراء انتخابات حرة نزيهة مراقَبة دولياً بنهاية الفترة الانتقالية.

    وحذر البرهان مما أطلق عليها «محاولات الأحزاب لاختراق القوات المسلحة»، وقال: «المؤسسة العسكرية ليست حزبية»، وتابع: «سنقف لهم بالمرصاد، ولن نترك أي شخص ليتسلل للمؤسسة العسكرية». وعاد البرهان لتأكيد ما ذهب إليه، الأسبوع الماضي، وعقب إحباط المحاولة الانقلابية، بوصاية القوات المسلحة على الشعب السوداني، بقوله: «نحن العمود الفقري لاستقرار ووحدة السودان، ليست لدينا انتماءات حزبية ندافع عنها أو نمكنها، وهذا الفرق بيننا وبين الأحزاب والقوى التي تعمل لصالح جهات معنية».

    وأضاف: «أقول ثانية: إذا لم تتوحد قوى الثورة، وليس القوى التي اختطفت الثورة، وحدة كاملة وضم القوى السياسية الوطنية كافة، فلن يكون لنا خطوط مع مجموعة صغيرة اختطفت التغيير». واستطرد: «قلناه، وليسمعه الكل، نحن حريصون على وحدة قوى الثورة، ونريد إخواننا الموجودين في مركزية الحرية والتغيير، والذين خرجوا منها، والقوى السياسية الأخرى، لنجلس لبناء الوطن وتحقيق التحول الديمقراطي الذي يريده الشعب».






                  

09-28-2021, 07:44 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 42427

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: جريدة الشرق الأوسط ـــ البرهان يهدد بعدم � (Re: Yasir Elsharif)

    https://aawsat.com/home/article/3213611/%D8%AA%D8%AD%D8%B1%D9%83%D8%A7%D8%AA-%D8%A3%D9%85%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D9%88%D9%82%D9%81-%D8%A7%...88%D8%AF%D8%A7%D9%86



    A
    A
    تحركات أممية لوقف التصعيد بين شركاء الحكم في السودان
    حراك في الخرطوم والولايات ضد «تقويض الحكم المدني»
    الثلاثاء - 21 صفر 1443 هـ - 28 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15645]

    رئيس البعثة الأممية في السودان خلال لقائه عضو مجلس السيادة محمد الفكي سليمان أمس (سونا)
    الخرطوم: أحمد يونس ومحمد أمين ياسين

    بدأ رئيس البعثة الأممية في السودان فولكر بيرتس، تحركات واسعة مع كبار المسؤولين في السلطة الانتقالية، بمن فيهم المدنيون والعسكريون وأطراف عملية السلام من قادة الحركات المسلحة، لتجاوز الأزمة السياسية الراهنة على خلفية المحاولة الانقلابية التي وقعت الأسبوع الماضي. وانتظم حراك جماهيري في الخرطوم وعدد من الولايات لرفض «محاولات تقويض الحكم المدني»، فيما اتهم مسؤول رفيع في «لجنة تفكيك نظام الإنقاذ» مجموعة من الخارج بدعم المحاولة الانقلابية.
    وحث رئيس بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم الانتقال في السودان «يونيتامس»، شركاء الحكم، على خفض التصعيد والتراشق الإعلامي والتركيز على الحوار والتعاون. وأجرى بيرتس لقاءات مع عدد من أعضاء مجلس السيادة الانتقالي المدنيين والعسكريين لتجاوز تداعيات الأزمة التي تسببت بتصاعد حدة التوتر بين المكونين المدني والعسكري في الحكومة الانتقالية. والتقى عضوا مجلس السيادة الانتقالي في السودان محمد الفكي سليمان ومحمد حسن التعايشي، برئيس البعثة الأممية في اجتماعين منفصلين. وقال فولكر في تصريحات صحافية، إن «من المهم جداً المحافظة على الشراكة المثالية بين شركاء الفترة الانتقالية»، مشيراً إلى أنها ستؤدي «لانتقال كامل وشامل للحكم المدني الديمقراطي والسلام في السودان».
    ودعا جميع الأطراف إلى «خفض التصعيد والتراشق الإعلامي والتركيز على الحوار والتعاون»، لافتاً إلى أن الخلافات السياسية «أمر طبيعي». وأكد ضرورة التعاون من أجل المضي قدماً نحو الانتقال السياسي والسلام الداخلي والديمقراطية. وأشار إلى أن الأمم المتحدة تشجع حواراً شاملاً بين شركاء الفترة الانتقالية، لمعالجة قضايا الانتقال عبر الحوار البناء.
    وقال عضو مجلس السيادة الفكي سليمان، وهو أيضاً الرئيس المناوب للجنة تفكيك النظام السابق، «لا نرغب في أي مواجهة، ونسعى لحل سياسي يحفظ الحقوق المضمنة في الوثيقة الدستورية، حرصاً منا على حماية البلاد من الانقلابات العسكرية». وأضاف: «لن نسمح لأي شخص يحاول عرقلة التحول الديمقراطي المدني، وسنهزمه بقوة الجماهير»، مشيراً إلى أن «ما يحدث في المشهد السياسي الآن فرصة لتجديد الثورة ومحاسبتنا على التقصير».
    بدوره قال عضو مجلس السيادة حسن التعايشي، إن اللقاء مع بيرتس «تناول بوضوح الأزمات السياسية التي تواجه الفترة الانتقالية»، مؤكداً «ضرورة الالتزام بالوثيقة الدستورية والاتفاق السياسي الذي تم التوافق عليه بين شركاء الفترة الانتقالية». وأضاف أن «بناء الشراكة على أسس الانتقال الديمقراطي وتوفير ضمانات الانتقال الديمقراطي في السودان من المبادئ الأساسية التي يجب أن يلتزم بها شركاء الفترة الانتقالية».
    وقال التعايشي، «علينا جميعاً كشركاء الالتزام بهذه المبادئ، واغتنام الفرصة للخروج من هذه الأزمة السياسية، لأنه ليس هناك خيار غير خيار نجاح الفترة الانتقالية والانتقال لنظام ديمقراطي كامل في البلاد».
    من جانبه، اتهم مقرر لجنة التفكيك صلاح مناع، شخصيات في الخارج لم يسمها، بدعم المحاولة الانقلابية الأسبوع الماضي. وقال مناع إن «الحركة الإسلامية (التي كانت تشكل عصب النظام المعزول) أخفت أموالها وشركاتها داخل المؤسسة العسكرية، واللجنة ستعمل على تفكيك جهاز الأمن والمخابرات التابع لفلول النظام المعزول، لأن عقيدته الآيديولوجية الإسلاموية لم تتغير».
    كان رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، أكد عدم التراجع عن تفكيك النظام المعزول باعتباره «استحقاقاً دستورياً لدعم التحول المدني»، مجدداً الثقة في لجنة تفكيك التمكين التي وصفها بأنها «أحد مكتسبات الثورة والدفاع عنها والمحافظة عليها واجب». وقال حمدوك، في حديث لتلفزيون السودان، أول من أمس، إن الصراع الذي يدور حالياً في البلاد «ليس بين عسكريين ومدنيين، وإنما بين المؤمنين بالتحول المدني الديمقراطي من المدنيين والعسكريين، والساعين إلى قطع الطريق أمامه من الطرفين». ودعا كل الأطراف إلى «الالتزام الصارم بالوثيقة الدستورية، والابتعاد عن المواقف الأحادية، وتحمل مسؤوليتها كاملة بروح وطنية عالية تقدم مصلحة البلاد والشعب على ما عداها». ورأى أن مبادرته «الأزمة الوطنية وقضايا الانتقال - الطريق إلى الأمام» هي الطريق «لتوسيع قاعدة القوى الداعمة للانتقال الديمقراطي، من قوى شعبنا الحية من المدنيين والعسكريين، وسأعمل بجد خلال الأيام المقبلة للمضي قدماً بالمبادرة حتى تبلغ غاياتها التي حددتها».
    إلى ذلك، تواصل لليوم الثاني تدافع قيادات سياسية ومتضامنين إلى مقر لجنة التفكيك في وسط العاصمة الخرطوم، بعدما سحب الجيش قواته من حماية وتأمين مواقع اللجنة والمقرات التي تم استردادها من النظام المعزول.
    وتجمع آلاف في مدينة أم درمان، ثاني أكبر مدن العاصمة، رفضاً لأي محاولة لقطع الطريق أمام التحول الديمقراطي في البلاد. وتصاعد التوتر بين المدنيين والعسكريين في السلطة الانتقالية عقب المحاولة الانقلابية، الثلاثاء الماضي، وعلى أثر ذلك سحب الجيش قوات الحماية والتأمين من أعضاء مجلس السيادة ومن المقرات التي استردتها لجنة التفكيك من النظام المعزول.

                  

09-28-2021, 07:47 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 42427

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: جريدة الشرق الأوسط ـــ البرهان يهدد بعدم � (Re: Yasir Elsharif)

    Quote: من جانبه، اتهم مقرر لجنة التفكيك صلاح مناع، شخصيات في الخارج لم يسمها، بدعم المحاولة الانقلابية الأسبوع الماضي. وقال مناع إن «الحركة الإسلامية (التي كانت تشكل عصب النظام المعزول) أخفت أموالها وشركاتها داخل المؤسسة العسكرية، واللجنة ستعمل على تفكيك جهاز الأمن والمخابرات التابع لفلول النظام المعزول، لأن عقيدته الآيديولوجية الإسلاموية لم تتغير».
                  

09-28-2021, 03:20 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 42427

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: جريدة الشرق الأوسط ـــ البرهان يهدد بعدم � (Re: Yasir Elsharif)



    واصل تائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي، قائد قوات الدعم السريع، الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي)، الحرب الكلامية ضد شركائهم المدنيين في حكم السودان.
    الخرطوم: سارة تاج السر

    كشف نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي)، يوم الثلاثاء، عن تفاصيل جديدة حول المحاولة الانقلابية الفاشلة التي جرت مؤخراً، وبموازاة ذلك واصل التصعيد ضد المكون المدني في الحكومة الانتقالية.

    وجاءت تصريحات حميدتي المهاجمة للمكون المدني، على الرغم من الوساطة التي تقودها كيانات دولية لخفض الصعيد الإعلامي بين الطرفين.

    وقال حميدتي لدى مخاطبته ضباط وجنود الدعم السريع بمعسكر كرري شماليّ العاصمة السوداني، إن التخطيط للانقلاب الأخير بدأ منذ 11 شهراً بسرية تامة، وأن مهندس الانقلاب الأخير والذي سبقه واحد.

    بيد أنه لم يعطْ تفاصيل وإيضاحات أكثر عن الجهة وراء الانقلابين.

    وأحبط الجيش، فجر الثلاثاء الماضي، انقلاباً استهدف الاستيلاء على السلطة بقيادة ضباط وعسكريين برتب مختلفة.

    وأكد حميدتي أن الجيش كان يعلم بكل تفاصيل الانقلاب باستثناء ساعة الصفر.

    وزاد: حال لم يتم السيطرة على الانقلابيين حتى الساعة 12 لكان هناك وضع آخر.

    وطمأن المتخوفين من الانقضاض على السلطة المدنية بقوله: “تاني ما في انقلاب نومو قفا”.

    وأرسل حميدتي رسالة للمدنيين في السلطة نصها: “الانقلاب لو تم، الناس البتشرشحوا ديل بكونوا في بلد آخر، ما بكونوا في السودان، بينما لا خيار لنا سواء النصر أو الشهادة”.

    ونوه إلى أن لبس الكاكي (الزي العسكري) ليس جريمةً، وطالب باحترامه.

    وقلل من دعوة عضو المجلس السيادي محمد الفكي سليمان، لحماية الحكم المدني.

    وواصل: “القدّم السبت بلقى الأحد، أنت ما عملت حاجة، زول بهب ليك مافي”.

    وأشار حميدتي إلى وجود خرق في الوثيقة الدستورية حيث لم يتم الالتزام بنصوصها بان تتكون الحكومة من كفاءات وطنية مستقلة.

    وألقى باللائمة على الجهاز التنفيذي في تدهور الأوضاع الاقتصادية بالبلاد.

    وقال: الحالة المعيشية أصبحت صعبة في السودان، وهي مسؤولية الجهاز التنفيذي، ولا يمكن ألا نطرح ذلك كمكون عسكري وكأن الأمر لا يعنينا.

    وتابع: “نحن كمكون عسكري ما نتكلم؟ ما نقول دا غلط، يعني نسكت بس، سمعا وطاعة.”

    وأضاف: ليس لدينا ما نخاف عليه، وعلى استعداد لتمليك الإعلام كل تسجيلات اجتماعات المجلسين السيادي والوزراء من أول يوم”.

    في الأثناء، أقر بوجود فوضى تمضي بالبلاد نحو الهاوية.

    حاثاً على سن قوانين رادعة لتنظيم التظاهر والاحتجاجات لحماية حقوق الناس.

    وطالب قائد قوات الدعم السريع بإجراء مواجهة مع من يدعون “الثورجية”.

    ورأردف: “الديموقراطية لا تعني الفوضى”.
    التزامات

    وشدد على التزام الجيش بتنفيذ اتفاقية سلام جوبا، وما يصحبها من ترتيبات أمنية، و قوات المشتركة، رغم المشاكل المالية.

    وحيا القوات المسلحة والدعم السريع وقال إنها من حقنت دماء السودانيين حد وصفه.

    وجدد قائد قوات الدعم السريع، التأكيد على التزامهم بإيصال بالبلاد للحكم الديموقراطي، وحماية السودان شعباً وحدوداً.

    يعد هذا الخطاب الثالث لحميدتي في غضون أسبوع، ويحمل في طياتها هجوماً شديد اللهجة على المدنيين.
                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de