نص مدهش منقول من صفحة Ayman Hashim

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 09-26-2021, 01:18 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-15-2021, 08:35 AM

Hatim Alhwary
<aHatim Alhwary
تاريخ التسجيل: 01-23-2013
مجموع المشاركات: 2181

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
نص مدهش منقول من صفحة Ayman Hashim

    08:35 AM September, 15 2021

    سودانيز اون لاين
    Hatim Alhwary-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    تسعٌ و تسعون جُثة خرجت من بئر النطرون، كل واحدة تجرُّ الثانية بيد، خرج مقاتلوا الكبابيش القتلى كالسبحة، كل خرزة تمرّ بيد الشيخ الأعظم، و يخرجُ منها مُقاتل، يدوس بقدمٍ جافة أرض بيكربونات الصوديوم اللامعة مُصدراً صوت التّكسُر المُخيف.
    كان ذلك بعد سنين طويلة، من عبور سفنهم لدنقلا، السنين التي أحضرو في مخلاياتهم نبتة الصحراء، حيث تقهقروا بسفنهم جنوباً بسبب الحروب التي خاضوها، ثم أطلقوا هيفاتهم في الرمال، هكذا يأتي العرب كالرياح.
    عندما وصلت السفن الشراعية العظيمة، أحرقوها و خاضوا في كنجرت إحدى أعظم المعارك، قاتلت معهم الجموعية، حيث سيطروا بعدها على الصحراء العظمى و آبار النطرون.
    حملوا ذلك الوسم المرعب، تميمةً حملوها من جُزر السحرة في دنقلا العجوز، تميمةُ أبدية مخيفة، مقابل أن تؤخذ قلوبهم؛ عندما أُخذت جثة قائدهم و مُثل بها، فزِعّ الأعداء من ذلك الجوف الفارغ، لم يكن ثمة شئ في قفصه الصدري، و لا حتى قصعة لحم.
    كان جنود الأتراك غاضبين من المحرقة و يضرمون النار في الجميع، لكن المقاتلين المخلوقين من الرمل لم يعيروا رصاصات الدفتردار إهتماماً، و ظنتهم الكتل اللحمية الحمراء العابرة أشجاراً.
    واجهوا شياطين التعايشي التي تركب أحصنة سوداء، و إشتبكوا معهم، رآى الجهادية بأم أعينهم الرصاص يغوص في أجساد أعدائهم و لا يخرج، جربوا البول على البنادق لكي يبطلوا ذلك السحر، و سرعان ما إختفى الملثمين.
    أطلقوا عليهم إسم تيراب البنية، على إسم الفتاة التي قذفوها في مسنن البندقية و إخترقها، خرجت من ظهرها عبر بطنها، بينما ظلت تضحك، و ركضت بالسونكي، حيث أصيبوا بالشلل التام.
    في أمدرمان، جاء الجنود بقصصهم المهزومة أخبرهم العجوز الذي يستخدم الكجور، بأن ينسوا البُذور المُلقاة في الصحاري فتلك السُلالة ملعونة، تحمي الجبة الزرقاء لشيخ الصحراء، و لا مناص إلا بإلقائهم في الآبار، لكن الخليفة أصرّ على جمع التيراب و أن يصلّه في صُرّة قماش.
    خاضت الجهادية الرمال ليصلوا للكتيبة الأولى لشيخ النوراب، عددهم ثلاثة و ثلاثون و إسمهم كتيبة سبحان الله، يحملون سياطاً نارية و ملثمين، مهمتهم حراسة الصحراء الجنوبية، يعرفهم الحجاج المارون بآبار المياه بإسمهم الوارد، و يرفعون عقيرتهم بالتسبيح ليمرو.
    تتوقف الرياح الشمالية الشرقية عن الحركة، و تصير الأشجار ثابته، كلحظة قبل حريق، تملأ الرطوبة الجو، و تعطن الأجساد الرابضة في وديان قرى حمرة الشيخ، يصبح إستنشاق الهواء مهمة صعبة، يضع أمير الحجاج آوانيه التي تحمل ماء زمزم كهدية أمام بئر الدخول، و عندما يصل الصحراء الشرقية، يغيرون تسبيحهم للحمدلله، حتى وصولهم لدرب الأربعين تتغير النغمة، و بذلك يأمنون شر الأفاعي المُضللة، و الرياح، و تيراب البنية.
    جاءت الجهادية كمياه النيل الداكنة، يقودهم القائد السابق في جيوش الزبير باشا رحمة، و في المقدمة شيخ الكجور، في أعلى التلال الرملية ظهر مقاتلوا ترّب البنية، يابسين كأشجار الهشاب، يحملون سياطاً نارية، ملثمين تتناثر من وجوههم الرمال، و يتخلل الهواء المارّ أقدامهم مصدراً صريراً مرعباً.
    أعمّل الكجوري يديه في السماء، فتقاطرت سحب جنوبية، سحب كان يحملها من أمدرمان في جرة، و نفثها في الهواء، تعطن الجو و ثبتت الأرض تحت أقدام أحصنة الخليفة السوداء، من التلال الرملية بدأت تتعالى أصوات السياط و هي تضرب الهواء، تخلخل السُحب لكي لا تتبلل الصحراء، و لكن الطرفة البكاية بدأت بالهطول من السماء، و أظلمت الأرض.
    في الصباح بدأ جنود الخليفة بالتمثيل بجثث المقاتليين، صنع أحد الجهادية شقاً في صدر عدوه، و من بين ذلك الشق أبصر ذلك الخواء، لم يكن ثمة هناك قلب، أمرهم الكجوري بربط الصحراويين بالصخور و رميهم في الآبار.
    بعد أيام إستيقظت لعنة الصحراء، فالبئر التي باتو بداخلها، هي وتد تمسك الصحراء، و يلهج بإسمها الجميع.
    تسع و تسعون جثة، خرجت من بئر النطرون، كل واحدة تجر الثانية، البذور الصحراوية يكررون بإنتظام بلهجتهم العربية الخاصة كلمتي إنتقام و ما يمكن وصفه بنهاية فصل في مسرح الصحراء، و بداية موت الضآن في أمدبيكرات، من تحت سجادة الخليفة عبدالله التعايشي و من مخلايته التي يحملها، كانت البذور الصحراوية تغرس جذورها بين أقدام الرجل المستسلم. الكتيبة الأمامية لكتشنر، كانت من الرجال الجُوّف، كتائب الله أكبر.

    منقول من صفحة فيسبوك
    Ayman Hashim
    September 12 at 1:02 AM






                  

09-15-2021, 09:09 AM

Hatim Alhwary
<aHatim Alhwary
تاريخ التسجيل: 01-23-2013
مجموع المشاركات: 2181

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: نص مدهش منقول من صفحة Ayman Hashim (Re: Hatim Alhwary)

    جاء طوفان نوح، و جاءتِ العرب تمتطي نياقها، تلُّف عُقالاتها، تبرُق عُيونهم الصفراء، يحملون سياطهم كمنْ يُجدِّف، و يصرخون بفوضوية، كرياح العتمور، مُعتَّمين بوجوهٍ ميتة. تدّقُ بحوافرها كإيقاع طبول، يدّقون صدر الأرض التي تلهث أمامهم، تتمددُ الأودية و الخيران لتستحيل لأرضٍ منبسطة، يمضغون غصون الأراك بين ضروسهم، الغاضبين يزرعون الصحاري المصرية جيئةً و ذهاباً كعواصف رملية، يحفظون أطلسّ خوفها، حدود مُدنها، أسماءها الخفية، ببنادق قديمة و رصاصات صدئة كانوا يخيفون التلال الشبحية، مهربي البضائع، الإسرائيليون، إسمهم الكتيبة الضائعة في الصحراء من سلاح الهجانة..
    ***
    عندما كانت أجهزة رصد طائرات العدوان الثلاثي تُحلق في سماوات سيناء الجرداء، كان الجنود السودانيون يمشقون عباب الصحراء، يصيرون كالرمل، و يثبتون عندما تمر الرادارات فوقهم، و تمشي العقارب السوداء فوق الكتل الصخرية السمراء و قد أرخت زيولها، لذلك كل مرة تصل برقية لحيفا - هذه الصحراء مسكونة.
    ***
    الجنود التي تمتطئ الإبل، تحفظ الصحراء بنجومها، و جثث الضائعين فيها، بشيوخها الثلاثة عشرين و أوتادها، برغم صعوبة قراءة كتاب الرمل هذا، إلا أن الكتيبة المقاتلة كانت تصطاد الأرانب الإسرائيلية بشراسة مرافعين، من داخل العربات المصفحة المرتعبة و التي كانت تفر شرقاً، تنفجر رؤوس جيش الدفاع من الخوف.
    ***
    عبرت الكتيبة نهر يوشع القديم، النهر غير المكتشف الذي عبره موسيس، و من خلف النهر الرملي إختفت إبلهم، و إختفوا هم. في المنام، يزور زوج عمتي الجندي رقم 13 في كتيبة سلاح الهجن الضائع في الصحراء، ليخبر عمتي فقط أنه عطشان، و في الصباح توضع المياه لطيور الزرازير الغبشاء، الطيور التي ترتدي زي الفرقة الضائعة، ترتشف الماء بنهمٍ.
    ***
    شوهدوا في معركة دير ياسين و هم يحاولون إلصاق رقاب الأطفال المقطوعة، و شوهدوا في غزة يجهزون قذائف الهاون علي المستوطنات، و في سادوت المتاخمة للصحراء يعرِفُ المستوطنون الرياح بإسم الكتّاحة، و يسمعون فيها صوت وقع حوافر الإبل، فيسرعون ناحية الملاجئ تحت الأرض.
    ***
    يحكي الجُنود المصريين عن جنودٍ لا يخترقهم رصاص، يتباهون في المعسكرات بجلد بعضهم و الغناء بصوتٍ غليظ، و بإطلاق النار على أنفسهم ليلاً، و يتكلمون مع الإبل. و يعرفهم جنود جيش الدفاع بإسم أشباح الصحراء، ففي حرب الصحراء للعام ثلاثة و سبعين إلتقط مجند المستوطنات القادم من أوربا على نقطة الرادار ما يشبه سفناً، كالتي وردت في العهد القديم. جاء فيضان نوح، و جاءت الأشباح تمتطئ النياق الميتة، يلفون عقالاتهم و تبرق عيونهم الصفراء من العتمة، يحملون سياطهم كمن يجدف، يمتطون سُفنّاً قديمة، و يصرخون بفوضوية، يتحركون بشهية ناحية الرصاصات، لم يناورو سيل الرصاص المنهمر، لم يتوقفوا عن الزعيق المزعج، و لم تتمزق أجسادهم، و لا حتى ملابسهم، كان الرصاص يتساقط؛ فقط مقدمات رصاصات متساقطة. توقفت الكتيبة الضائعة عند الخيام المنصوبة، و أخذو يمضغوا الحديد و المقابض الخشبية للبنادق الملقاة أرضاً، ورد في تقرير جنود جيش الدفاع، أن هناك نوع من ضباع الصحراء هاجمتهم؛ ذلك النوع من الكائنات الذي لا يترك حتى بقايا قميص ممزق أو دم و الذي يشتهي مضغ البنادق و أعقاب الرصاص.
    ***
    كُونت الكتيبة من السودانيين، و من إبل بُشارية مُهابة، و من صحراءٍ بُسطت تحت أقدامهم المشققة، بعضهم يقود جناً مجنزرين في ناقته، و بعضهم يعصب كتفه بالتمائم، كانوا يعرفون كل شئ، الأنهار السرية، و نجوم تحمل الفال، وديان النطرون اللامعة، و أسرار الشجر، بل حتى الواحات المخفية، و في الليل يرقصون كتلال الصحاري المتحركة.
    ***
    البلاد الشمالية حيث يتصل النهر بالبحر، المحروسة، محمية بجنود مجهوليين، كتيبة مجهولة تقود الإبل و تُمشط البلاد الصحراوية، تتحرك كالشياطين، و تمشطها كخصلات برقة غير محسوسة، الجنود ذوي الأصل الجنوبي، الذين تنتصب مقابرهم الرمزية في عين شمس، لقد كانوا أشخاصاً خطرين، مثل رئات ريح كثيرة أخرى كانت صدورهم معبأة بالصحراء، و ينبت منها ذلك الشجر الذي سيأتي يوماً و سيتحدث، يشئ باليهود خلفه.
    Ayman Hashim
    September 4 at 10:01 AM
                  

09-15-2021, 09:19 AM

Hatim Alhwary
<aHatim Alhwary
تاريخ التسجيل: 01-23-2013
مجموع المشاركات: 2181

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: نص مدهش منقول من صفحة Ayman Hashim (Re: Hatim Alhwary)

    عندما وصلّ جدي الأكبر-مجهول الإسم بلاد النوبة، كان يملك من الإبل ما يكفي لإخفاء أفق الشمس عند الغروب، كانت القبيلة تتبع مجرى النهر، حتى إذا وجدت نهراً أصغر يقضم الأفعى العظيمة- نهر النيل، مكثوا في جنباتها.
    ***
    نزلت العرب من مراكب البلد العجوز، و ضربوا خيامهم حول دنقلا، إمتلأت قرى النهر بالبشر، صادف ذلك بزوغ نجم الشعرى، حيث يحيض النهر، نُصبت الخيام في وادي الضريسة، و تُركت الإبل ترعى الحسكنيت، في المساء و مع تأخر القمر العادي في البزوغ بعد معركة طاحنة مع المرافعين، ظهر القمر من خلف أشجار الأكاسيا، حيث صارت لمعة الصمغ كالذهب، و ظهرت نيران الأفاعي المضللة للمسافرين وراء التلال الرملية.
    ***
    جاءت السافل-إبل الجن و رعتّ مع إبل جدي، كل النوق الشبقة كانت فضلاتها خضراء بلورية من حشائش أنهار الجن، لذلك عندما أناخ أقدام الإبل ركضت و تتبعتها القبيلة طيلة الليل.
    بعد مضي فترة حملها، ولدت نوق بيضاء قمرية، و أصبح الوسم المعروف لها إبل العربي.
    على خيران دنقلا هناك جلسنا، طلبوا منا أن نرنم ترنيمة للرب، كيف نرنم ونحن فى أرض غريبة؟! لذلك حزمت القبيلة أمتعتها و نزحت جنوباً.
    ***
    إستيقظت السماء تبكي، كان دمعاً حاراً من الطرفة البكاية، و إرتفعت رائحة الطين، و مع كل قطرة في تراب السفاية كان ينتفض غبار الأرض المشتاقة للمطر. إحتمت القبيلة ببيوت المرافعين في جبل العين، حيث تظهر فتحة الكهف كعين في إتجاه النيل، و من الأعلى شاهد الجميع كيف كان النيل يزحف بين الأشجار كطفل صغير، تاركاً أثر مروره العطن ماءاً، و لم تُغلق السماء عيونها حتى حلّ محلها الغبار الأسود.
    كانت أيام حداد، ثمة وتد قد توفي، و إلا كيف إنهارت سماء الأرض الجديدة هكذا، لا تبكي الغيوم إلا عند موت ولي صالح.
    ***
    لأيامٍ تلت رعت الإبل قش الكربكان المقدس، و إنتفخت بطونها، و إقتربت القبيلة من النهر رويداً رويداً، وبدأو يألفونه، يلمسون المياه بأطراف أصابعهم، و يمررونها حتى أرجلهم الجافة المشققة، التي إحتل شقوقها الطين.
    شتتوا بذور القمح، الذي أخرج سرته التي تربطه بالأرض بعد ساعات، حتى إن القمح نما في شقوق أرجلهم.
    كانت أرضاً خصبة، داكنة و مرعبة. لم تُخرج القش و حسب، أخرجت الأولاد السود من بطن البحر، الجثث الغارقة نبتت في الجروف، حيث تلعب صغار التماسيح بدأت القصص حول أولاد البحر، و الشجر المستحي، وطيور وردية اللون.
    أزعج البحر العقارب الطينية المشعرة فخرجت، و أغرق البيوت الطينية للزواحف، و نمل الهويملا، حتى أفاعي الرمل، إختنقت.
    ***
    لكن ذلك الطين كان شهياً، إشتهته جدتي - مجهولة الإسم عندما كانت حامل، و عندما وضعت خلق الله أول إنسان في قريتنا من طين الكُركتي" الحمأ" خلاصة رحلة النيل من مرتفعات الحبشة، الطين الذي يبعث الحياة في الحقول.
    عندما بزغت نجمة الشُعرى، وصل جدي (النهر) ، و كانت جدتي (اليابسة) حبلى، كل أهلي الذين وُلدوا كانوا تساباً و من طينهم بُنيت البيوت التي تراها و التي يحنُّ لها جدنا النهر.

    Ayman Hashim
    August 23 at 9:51 AM
                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de