تداعيات وتداخلات حرب السودان ودور القوي الأقليميه والدوليه والسيناريو الأسوأ كتبه شريف يس

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 06-23-2024, 08:59 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-23-2024, 09:30 PM

شريف يسن
<aشريف يسن
تاريخ التسجيل: 09-25-2016
مجموع المشاركات: 57

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
تداعيات وتداخلات حرب السودان ودور القوي الأقليميه والدوليه والسيناريو الأسوأ كتبه شريف يس

    09:30 PM April, 23 2024

    سودانيز اون لاين
    شريف يسن-المملكه المتحدة وايرلندا
    مكتبتى
    رابط مختصر





    من هي الجهه التي اطلقت الرصاصه الأولي باتجاة المدينه الرياضيه في سوبا والمستفبدة من اشعال الحرب واحراق البلاد ،واحداث أكبر كارثه انسانيه وأسوا أزمه في العالم وأكثرها تعقيدا وقسوة ومعاناة ادت الي ما يزيد من 15 ألف قتيل وتشريد ونزوح ولجوء أكثر10 ملايين وتدمير البنيه التحتيه وشبح المجاعه، اذ يواجه اكثر من 18 مليون ثلث السكان انعدام الأمن الغذائئ الحاد، و5 ملايين شخص علي حافه المجاعه، في المناطق المتضررة من النزاع ويعاني 3,5 مليون طفل من سوء التغذيه الحاد والأمم المتحدة تحذر من كارثه وشيكه في السودان،ونشر الموت والخراب واحداث دمار هائل في البلاد بهدف قطع الطريق لاتفاق ينهي الأزمه السياسيه ،وينقل السلطه للمدنيين في اطار العمليه السياسيه واستثناء حزب المؤتمر الوطني المحلول، واخراج الجيش والدعم السريع من معادله السياسه والأقتصاد والدمج في جيش قومي ومهني احترافي، والتسريح وفقا للمعايير العالميه،وقد بذلت قوي الحريه والتغيير جهودا ومساعي لتجنب الصدام بين الجيش والدعم السريع ومخاطرة علي دمار البلاد بالكامل، في ظل اجواءالتوتروالاحتقان وتبادل الاتهامات والتخوين،والتعبئه والحشد المتبادل للقوات والمظاهر العسكريه،بالمقابل عمل الأخوان والمؤتمر الوطني والفلول وحلفائهم علي استغلال واستثمارالأزمه وتحريض قيادة الجبش برفض الاتفاق الاطاري واسقاطه وتقويض العمليه السياسيه والانتقال المدني الديمقراطي، وهم الذين هددوا وتوعدوا باشعال الحرب حال توقيعه، بغرض احداث الفوضي الخلاقه والانتقام من قوي الثورة، واجهاض وتصفيه اهداف وشعارات ثورة ديسمبر المجيدة ومكتسباتها.
    من اجل العودة للحكم والشموليه والدكتاتوريه، للمحافظه علي مصالح القوي الرأسماليه الطفيليه ،واطماعهم في تحقيق الامتيازات والنفوذ السياسي والاقتصادي والمالي وتراكم الثروات، وارتباطاتهم الأقليميه والدوليه والافلات من العقاب والمساءله، والمحاكمه حول جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانيه، وبعد انقلاب 25 أكتوبر الذي نفذة الجيش والدعم السريع،عادت كل كوادر وقيادات النظام البائد وسلطه الحركه الاسلاميه في الخدمه المدنيه والقضاء والنيابه العامه والاجهزة الأمنيه والاستخباراتيه وهيئه العمليات، والتعبئه للحرب كانت علنيه وصريحه وسط التكبير والتهليل واغاني الحماسه،وتهديدات أنس عمر في افطار كتيبه البراء، والدعوة للاستعداد والتجهيز للجهاد مؤكدا ان الاطاري لن يوقع الا علي جثثنا، والناجي عبدالله يتشط ويتحرك للتعبئه داخل معسكرات الجيش مذكرا الناس بأن هذا اخر رمضان للافطارات والحشد والمهرجانات والمواكب،والاتفاق الأطاري لن يطبف الا في المانيا ،خرج علي كرتي عند اندلاع الحرب بأن رمضان شهر رباط وجهاد،وكتيبه البراء المتواجدة في ميدان القتال عملت علي تنوير منسوبيها بساعه الصفر وكيفيه التبليغ والتواصل اذا انقطع الاتصال للوحدات،وهم من اطلق الرصاصه الأولي وكانوا وراءها ، واعترافات محمد علي الجزولي الداعشي في التنسيق مع قادة الجيش المختطف، والتنوير بساعه الصفر ستكون يوم السبت 15 أبريل، وكانت خطتهم بان تكون حرب خاطفه وسريعه، يتم حسمها خلال ساعات يضرب معسكرات الدعم السريع وهزيمته وهروب قواته باتجاة دارفور وهذا ما لم يحدث ميدانيه وعملياتيا علي الأرض، تم استخدام الجيش من خلال حاضنته من الكيزان وفلول الحركه الاسلاميه الانقلابيه والكتائب الأرهابيه كغطاء لهذة الحرب اللعينه والعبثيه، حيث ان معظم الضباط لم يتم تنويرهم ولم تكن هنالك خطه موزعه، والمفتش العام وقع في الأسر وهو متوجه الي وحدته العسكريه ولم يكن لديه علم، وعندما فشل مخطط الكيزان في انهاء الحرب في ايام معدودة سارع اعلامهم المضلل الذي أعد وسائله وآلياته لتغبيش الحقائق والهجوم علي الحريه والتغيير وتحميلها مسوؤليه اشعال الحرب،حيث ظل المجلس المركزي علي اتصال مباشر مع قيادة الجيش والدعم لسريع وعقد اجتماعين منفصلين معهما ،وتشكيل لجنه مشتركه للتهدئه ونزع فتيل الأزمه والتوتر الذي نشب في منطقه مروي علي ان يتم بعدها سحب القوات من العاصمه، ثم تواصلت الجهود مع المجتمع الدولي وقيام منبرجدة والتمسك بشعار لا للحرب،تظل الأوضاع الانسانيه والأمنيه بالغه الخطورة لدي المدنيين في الاحياء السكنيه والمحاصرة ،والقتال يدور ولأول مرة داخل العاصمه والمدن والشوارع والدعم السريع يتواجد في المواقع الحساسه،وانتقال الحرب من الدفاع الي الهجوم وباستخدام اسلحه غير تقليديه ،مع تكافؤ القوي القتاليه للطرفين الذي يجعل الحسم العسكري بعيدا والتكلفه أكبر وتوازن الضعف في الميزان العسكري يؤدي الي اطاله الحرب، رغم حديث الجيش الذي يسيطر علي قرارة الاسلاميين عن حرب الكرامه والقضاء علي الدعم السريع والحرب الوجوديه،والاصراروالتعنت في مواصله الحرب ورفض اي مبادرات لايقافها وقيام سلطه الأمرالواقع في الولايات التي تقع تحت سيطرة الفلول، بحل لجان الحريه والتغير ولجان المقاومه والخدمات في الولايات وايواء النازجين وبحملات واسعه لاعتقال السياسيين والناشطين والاعلاميين والصجفيين وصدرت بحقهم احكام واودعوا لسجون والمعتقلات مع أسري الحرب، وصدور مذكرات الاعتقال بحق حمدوك والقادة السياسيين والمدنيين، لذلك يجب ان لا تكون هذة الحرب مكأفأة للاسلاميين والتاريخ لن يعود الي الوراء،تطاول انتهكات وجرائم الدعم السريع اكثر مليشيات النظام اليائد عنفا ودمويه بالقتل والنهب والسرقه والترويع والفظائع والأغتصاب ،والاعتداء الجنسي في الجزيرة ودارفوروقبلها في العاصمه ومدن ومناطق مختلفه، وتزايد وتضاعف معاناة المواطنيين مع توقف الانتاج الزراعي والصناعي والتعليم وتدمير المستشفيات والمرافق الحيويه، والاسواق والمصانع والبنوك والخدطات الاجتماعيه والبحث غن الخبز وانعدام الغذاء والدواء ومصادر الدخل وانقطاع خدمات الكهرباء والمياه والاتصالات، والنت وانتشار الكوليرا وحمي الضنك والحصبه والملاريا.
    الصراع والحرب في السودان تدفعه وتغذيه اطراف محليه وأقليميه ودوليه، من خلال دعمها لطرفي الحرب لزعزعه أمن واستقرار السودان،والاستيلاء علي الموارد والثروات والأراضي والمؤاني، والموقع الجيواستراتيجي الذي يطل علي البحر الأحمر ويعبر الي القرن الأفريقي وشرق افريقيا وقناة السويس وباب المندب،قوات فاغنر الروسيه تدعم الدعم السريع وتقوم بتدريب قواته والمشاركه في العمليات العسكريه وتهريب ذهب السودان، وأكرانيا تدعم الجبش بالسلاح والمسيرات والجنود،والدور الأيراني والتركي الذي يقف مع الجيش ويدعمه بالاسلحه المتطورة والمسيرات، وهنالك اطراف اقليميه تدعم الجبش وايضا الدعم السريع، وتسهل تشاد وافريقيا الوسطي وليبيا مرور السلاح والعتاد والذخائر مع تجنيد المرتزقه للدعم السريع والوقود من جنوب السودان وفق خبراء الأمم المتحدة،كما ان الدخول علي الخط الايراني في ظل التوتر والصراع في البحر الحمر، وابعادة الأقليميه والدوليه وتشابكات الجماعات المواليه لايران علي خلفيه حرب غزة، يمكن ان تقود السودان الي مواجهه مع الغرب وأمريكا، باعتبار البحر الأحمر أهم ممر بحري ورابط لأوربا مع آسيا والمحيط الهادي والتجارة العالميه وموقع مهم في ظل المنافسه العالميه، والحرب المفتوحه في السودان ودخول أطراف أقليميه ودوليه يمكن ان تحولها الي حرب أهليه شامله، وساحه للاحتراب والفوضي وانتهاكات القانون الدولي والانساني واستممرارها الي ستوات عدبدة، واحتضان السودان الي بؤر الارهاب والجماعات المتطرفه، والأسلحه والهجرة غير الشرعيه والاتجار بالبشر والجريمه العابرة للحدود، وتجارة المخدرات وكافه النشاطات غير المشروعه بين منطقه الساحلل وشمال افريقيا وجنوب الصحراء الكبري، والعالم مشغول بحرب أوكرانيا وغزة والمناوشات بين اسرائيل وايران والتوتر والتصعيد في البحر الاحمر، المبعزث الامريكي توم بيريلو أكد علي ضرورة مشاركه الأمارات ومصر والايغاد والاتحاد الافريقي، في جوله المباحثات المرتقبه بين الجيش والدعم السريع في السعوديه، خلال الاسابيع القادمه كما اعلن، بناء علي البنود التي احرز فيها الطرفان تقدما والتي تواجه صعوبات وتحفظات من جانب الجيش في الظرف الحالي ولاعتقادة بتحقيق تقدم علي الأرض، وهذا ما يتعارض مع انهاء الحرب وحل الأزمه ما لم تشارك فيها كافه الأطراف ذات الصله بالصراع بجديه وفعاليه، قبل تحولها الي حرب أقليميه متعددة الأطراف ونزاع وصراع اقليمي، بالرغم من مؤتمر باريس الذي كسر الصمت حول السودان ودفعه الي الواجهه اما المجتمع الدولي، وقام بتوفير ما يعادل 2 مليون دولار لتوفير الاحتياجات الانسانيه، بحضور 20 دوله من المحيط الأقليمي والدولي وتوقيع اعلان مبادي لايقاف الحربفي السودان، وكلمه الرئيس ماكرون كانت مؤثرة ومعبرة ((جوهر هذه الحرب هي أنها حرب ضد الثورة وقواها ومشروع الانتقال المدني الديمقراطي في السودان، ومفتاح الوصول لسلام مستدام هو بناء دولة مدنية ديمقراطية تعبر عن كل مكوناتها بعدالة ولا تستخدم فيها البنادق كوسيلة للوصول للسلطة أو الثروة)) ما يجري في السودان يشكل مشكله استراتيجيه وفقا لموقعه علي الساحل، مؤكدا وجود مباحثات غير رسميه جاريه والمصلحه المشتركه في الاستفادة من وجود سودان ديمقراطي في ظل انتقال مدني شامل وقبل ان يخرج الوضع عن السيطرة ويتحول الي سيناريو أسوأ،مسار منبر جدة مسار مختلف أكد علي ضرورة ايقاف الحرب وعدم مشاركه طرفي الحرب في المرحله الانتقاليه، ومحاسبه طرفي الحرب علي الجرائم والانتهاكات التي قاموا بها ،بالاضافه الي العودة الي المسار المدني الديمقراطي والانتقال الدستوري،المواقف والجهود الأقليميه الدوليه متباينه وغير متفقه من أطراف في معادله الصراع حول الملف السوداني، ووضع حد للقتال في ظل التسابق والتنافس علي المصالح والنفوذ وهذا الانقسام لا يعزز من استخدام البند السابع لحمايه المدنيين ووقف العنف والأعمال القتاليه، بالاضافه لغياب ادوات ووسائل آليات الضغط والترغيب والقدرة علي فرض الشروط علي الطرفين،باستخدام الملاحقه القانونيه وعدم الافلات من العقاب والانتهاكات، والكوارث الانسانيه وجرائم الحرب والتطهير العرقي، ومسؤوليه طرفي الحرب في الانقلاب واجهاض التحول الديمقراطي، وانهيار الوضع الأمني عبر المزيد من استخدام وسائل الحرب للتمدد العسكري، ومخاوف الانقسام والتفكك وتطاول الحرب في السودان وتداعياتها الاقليميه والدوليه وعلي المنطقه،ادانه الانتهاكات والتجاوزات وجرائم الحرب المروعه التي ارتكبها مجرمي الحرب، وكشف وفضح هذة الممارسات الوحشيه، ووقف الحرب ومحاكمه المسؤولين عنها والذين يدعمونها ويقفون خلفها،وبناء اوسع تحالف جماهيري من القوي الحيه والفاعله، من خلال انتظام الجماهير في مواقعها لهزيمه مخططات الحرب وكشفها،في اطار قواعد واسعه وعريضه وصلدة،بتراص صفوفها وتوحيد ارادتها النضاليه وتطوير مواثيقها والتوافق حولها،واسنهاض حركه الجماهير وشحذ همتها وارادتها، بابتداع كافه الوسائل والاشكال للعمل المدني السلمي لوقف الحرب واسترداد الثورة وقيام الحكم المدني الديمقراطي.
    [email protected]























                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de