حاقت عليهم لعنة اللاعنين! كتبه بثينة تروس

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 02-28-2024, 12:46 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-08-2023, 11:01 PM

بثينة تروس
<aبثينة تروس
تاريخ التسجيل: 11-01-2013
مجموع المشاركات: 224

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
حاقت عليهم لعنة اللاعنين! كتبه بثينة تروس

    11:01 PM December, 08 2023

    سودانيز اون لاين
    بثينة تروس -كالقرى-كندا
    مكتبتى
    رابط مختصر





    (اللهم لا ترفع للكيزان راية ولا تحقق لهم غاية واجعلهم للعالمين عبرة واَية) تريند أصبح تظاهرة روحية اسفيرية جمعت السودانيين في التوجه لله طلباً لعدالة السماء، بعد ان زاد سخطهم، وشقاؤهم، وعذابهم في ظل حرب حصدت أرواحهم، وقصفت منازلهم وقتلت اسر بكاملها، بأسلحة دفعوا ثمنها ضريبة من عرق جبينهم وكدهم وقوت أبنائهم، لكي يستخدمها الجيش في الدفاع عنهم وحمايتهم، فإذا هي مقذوفات على رؤوسهم، تمزقهم أشلاءاً وإرباً.. لقد ضاقت البلاد بأهلها، ففروا طلباً للأمان في الدول المجاورة فوجدوا الذل والهوان، واستقبلهم حصاد الإسلاميين الذين يشعلون ضرام الحرب، كلما لاح بريق وقف إطلاق النار والوصول لاتفاق وحلول توقف سفك الدماء.. فإن مليشيات الكيزان تتسابق في إحراز المزيد من اراقة الدماء، واشعال الفتن..
    لقد انزعج الفلول من تلك الدعوات اللاعنة، في حين لم تزعجهم انتهاكات وجرائم الحرب وقتل الأبرياء، وكأنهم غير معنيين بقوله تعالى (من قتل نفساً، بغير نفس، او فساد في الأرض، فكأنما قتل الناس جميعاً.. ومن أحياها فكأنما احيا الناس جميعاً).. وبالطبع فإن الفلول وكونهم دعاة (بل بس) لا يعنيهم وقف الحرب واحياء الناس جميعاً، فهم أصحاب فهم اصولي تربي تابعوه على العنف وحمل السيخ منذ ان كانت معاركهم في الجامعات حول كسب الانتخابات، لا يعترفون بالديموقراطية صنيعة الغرب الكافر! ولا بخسارتهم في الانتخابات فيكيدون ويغدرون ليصلوا الى المناصب التي ينشدونها، ويعتقدون في عصمة الهية تحفظهم من الهزيمة، وقد صور لهم خيالهم المريض ان يد الله فوق أيديهم، الوالغة في دماء المسلمين، لذلك لم تخمد حروبهم العقائدية ضد الأقليات الدينية طوال فترة حكمهم الذي استمر لثلاثين عام، أما حرب 15 ابريل الحالية والتي أذاقت الشعب الأمرين فهي من صميم صنيعهم ولذلك تخيفهم دعوات ايقافها..
    وفي قرارة أنفس الاخوان الفلول، فإنه دينيا لا يجوز لعنهم، فهم (أصحاب الأيادي المتوضئة) والدعاء المستجاب مهما فعلوا (فهي لله).. هم العارفون في الدين دون غيرهم وهم أفضل من جميع السودانيين.. ألم يقل مرشدهم حسن البنا لهم أنهم أصحاب رسول الله وأردف قائلا (أيها الأخوان المسلمون: هذه منزلتكم، فلا تصغروا من أنفسكم، فتقيسوا أنفسكم بغيركم)؟!! ولذلك فإن همهم الشاغل هو (إعادة صياغة الانسان السوداني) وتعليمه إحسان (صناعة الموت) كما وصّاهم مرشدهم البنا أيضا.. إذن كيف يتطاول عليهم اللاعنون، وكيف سولت لهؤلاء الاقوام أنفسهم اقتحام مجالات تخصصهم الديني، بعد ان نجحوا في ان يكون ميدان الدين خاليا من سواهم، بالإرهاب الديني، وبتهم التكفير، حتي يسوقوا الشعب المحب للدين بفطرته، سوق الضأن ليقف في معسكرهم، اذ الحاكمية لله وهم القائمين علي امرها.. ولذلك تجدهم لا يستحون من القول ان الضائقة الاقتصادية في فترة الحكم الانتقالي أسبابها ابتعاد الحكومة عن تحكيم شرع الله، والمواطنون يعلمون انها أزمات اقتصادية سببها فسادهم، وسوء اخلاقهم، وعدم مخافتهم الله.. هم يتلاعنون فيما بينهم، ثم يستدعون فقه التحلل، فيجيزون اكل أموال الناس بالباطل.. هم معسكر الايمان والشعب معسكر الكفر، وقتلهم الانفس فعل مقدس (أو جهاد إسلامي) حتى ولو كان ضد مسلمين أو ضد مليشيا صنعوها بأيديهم وسلحوها وأغدقوا عليها بالأموال والرتب العسكرية واستماتوا في الدفاع عنها.. ولا توجد كلمة حق اريد بها باطل مثلما شهدنا في حرب (المكبراتية) هذه إذ يتنافس فيها الطرفان، الجيش والدعم السريع، على التكبير والتهليل فوق جثث المواطنين وفوق جثث بعضهم البعض، فهما من (رحم واحد) فيه رفع السلاح باسم الله، يكسب الحصانة الدينية.
    ومن أبرز ما صاحب هذا السخط الشعبي الإسفيري، المُلحّ في الدعاء، نشاط اعلام الفلول بخطة في غاية الدهاء الإعلامي، بإقحام قوى الحرية والتغيير تارة، واقحام الدعم السريع تارة أخرى.. بالطبع الدعم السريع خطيئتكم، وصنيعكم، مليشيات المكر الذي حاق باهله، اما الزج بالدعاء علي (ق. ح. ت) لا يجعل منكم وطنيين غيورين، او محايدين، بل الحقيقة يثبت أنكم مفارقين لموازين العدالة التي تتوسلون اليها بالدعاء وتطلبون القصاص، اذ كيف تستقيم موازين العدالة السماوية والارضية، بين من حكم وتسلط لثلاث عقود وله سجل غير مسبوق في تاريخ هذا البلد من سفك الدماء، وهتك الاعراض (اختصاصي اغتصاب)، بل هو من اشعل هذه الحرب، ويعتبر الدعوة لإيقافها عار وطني وخيانة، وبين مجموعة من قيادات الأحزاب، والقوى الوطنية التي شاركت في الثورة ضد نظام الأخوان المتأسلمين، من الذين اذن لهم التفويض الشعبي بتكوين حكومة انتقال تخرجه الى بر الأمان.. وذات الفلول الذين حاقت بهم لعنة دعاء المظلومين، كانوا أن عرقلوا جميع سبل الانتقال المدني بإخفاء السلع وقفل الموانئ وإثارة الفتن الى آخر ما عرف الشعب من مؤامرات.. وبالطبع فإننا نقدنا إخفاقات ق.ح.ت في أشياء كثيرة على راسها عجزهم عن التطهير السياسي، مما جعل الاخوان المسلمين يعودون بنفس الخبث للمشهد السياسي، عبر بوابة الجيشَ مستغلين العاطفة الوطنية، للتغرير بالمستنفرين للموت بدلا عن أبنائهم!! والشاهد أن نقد الحكومة الانتقالية اتاح فرصة لنمو ثورة وعي وسط قطاعات الشعب المختلفة، مقابل معارضة الاخوان المسلمين التي تنتهي بدق مسمار في راس طبيب، أو آلة صلبة في مؤخرة معلم، أو اغتصاب امرأة، أو مقتل الشباب، أو إشعال حرب تقضي على الأخضر واليابس.. هؤلاء أناس لا أخلاق لهم في الخصومة السياسية ولا كابح لجموحهم في الكيد لهذا البلد الطيب (أولئك عليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين).























                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de