فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! بقلم :حسن الجزولي

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 03-06-2021, 01:51 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-24-2021, 04:04 PM

حسن الجزولي
<aحسن الجزولي
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 80

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! بقلم :حسن الجزولي

    04:04 PM January, 24 2021

    سودانيز اون لاين
    حسن الجزولي -السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    نقاط بعد البث


    صدق شاعر الشعب الراحل محجوب شريف وهو يهجو التلفزيون السوداني بسبب بثه لتلك البرامج والاعلانات التي لا صلة لها بالواقع المأزوم لشعب السودان الذي مرً بالضائقة المعيشية في سبعينيات وثمانينيات "الجدب" المايوي، وهو يتابع البرامج المستفزة عبر تحضير الأطعمة الدسمة وإعلانات السلع الاستهلاكية البعيدة كل البعد عن الواقع السوداني لملايين من الذين تحاصرهم المسغبة والجوع، لتبدو وكأنها لا أرضاً قطعت ولا ظهراً أبقت!.
    كان ذلك قبل نيف وأربعين سنة، فما بالكم بواقع اليوم الماثل الذي اشتدت فيه وطأة الفقر والفاقة والعوز وارتفاع أسعار السلع التموينية أضعاف الأضعاف، وغدا مجرد حصول الأسر على طرقة كسرة لينة أو ناشفة بإدام أو دونه يومياً يعد ترفاً ودعه، دعك عن أمنيات تلك الأسر في أن يمهلهم القدر للعيش بأطفالهم حتى صبيحة اليوم التالي، ريثما يواصلو ضنك الحياة ومعارك الخبز اليومي والحصول عليه بشق الأنفس!.
    رغم كل ذلك تطالعنا الفضائيات التي لا تخاطب السواد الأعظم من السودانيين، ببرامج تستفز الواقع وكأنها تمد ألسنتها لهم، أولئك الذين يظلون فاغري الأفواه مع عيالهم "المجروحي الحدقات" وهم يتابعون عبر تلك الفضائيات وصفات لوجبات دسمة وأطباق ما أنزل الله بها من سلطان ، وما سمعت أو طرقت آذانهم أسمائها من قبل!، وفي متابعاتهم لمثل تلك الفضائيات إنما يزجون الأوقات ويبددون جوع البطون ريثما يعود الآباء من طوابين المدينة وصفوفها " بالخبز الحافي" لعل وعسى!.
    تصوروا أن مقدمي ومقدمات برامج تلك الوجبات الشهية "يتراطنون" وهم يعدون تلك الأطباق الشهية بوصفات من نوع "كيفية تحضير طاجن الدجاج المشوي بالتفاح "، وفي مقدمة مقاديره يشيرون لنسبة "ثلاثة ملاعق من صويا الصوص"!، أو خذ وصفة تحضير "أصابع تشورو التوست الفرنسي المقرمشة" وفي مقدمة متطلباته يشيرون لـ "خبز البريوش"!. وكذا تحضير "الكوكيز المحشية بالنوتيلا" وشرط تزيينها "بالبندق والفستق الأخضر" ،، يا عيني!.
    أما المطبخ الذي تعد فيه تلك الوجبات الدسمة والمستفزة للسواد الأعظم من السودانيين، فهو من الفخامة و"الجهبز" بما لا يضاهي أي "تكل" سوداني متواضع في بيوت السودانيين!.
    أما كان الأفضل لتلك الفضائيات أن تهتم بتحضير وجبات تصنع "من الفسيخ شربات" بإعداد أطباق شعبية بأرخص المواد وأكثرها توفراً بالسوق المحلي؟!، حتى يتغلب أهل السودان على ظروف الندرة وشح المواد وغلاء أسعارها، والمساعدة في توفير بدائل " للخبز" في هذه الظروف التي تخرج فيها ما نسبته 80 % من مخابز العاصمة وحدها عن سوق العمل نسبة لارتفاع مداخيل "صناعة الرغيف" من غاز ودقيق وخميرة وعمالة وخلافه ،، بدلاً عن إهدار زمن برامج الوجبات في وصف كيفية صنع " خبز البريوش"؟!.
    إن بمطاعمنا السودانية وأكلاتنا لدى مختلف القبائل في كل أركان ومناطق السودان الأربعة والمترامية الأطراف، ما يمكن أن يكون بديلاً " للملاح " بالعاصمة، والذي أصبح يرهق الجيوب ويبدد الميزانيات بما لا يقاس، فحري بتلك الفضائيات أن تستضيف يومياً نساء بديعات من تلك القبائل والبطون في مناطق البلاد المختلفة لاعداد وجبات دسمة وفي متناول اليد لمساعدة الأسر الفقيرة والتي تبحث عن ما يقيم أودها، فضائيات ببرامج متواضعة تُعلم كيفية طهي منتجات مزارعنا السودانية من الخضر الذي يوفر بدائل لتلك اللحوم التي تُصدر للخارج! وجبات توفر المعادل الصحي لاعتلال الأبدان وضمورها في غياب الأدوية وتكاثر العلل والأوبئة الفتاكة، وجبات تكثر فيها الفيتامينات وتقل عنها التكلفة و"السميات"! ،، ولا بأس ـ حتى لا نُنعت بالحقد الطبقي ـ أن يتم ذلك جنباً لجنب مع تلك المطاعم الفاخرة التي تُعد فيها أشهى الأطباق لسكان "القصور الشواهق" و"العمارات السوامق وتلك الفلل بلياليها المخملية وأساميها الأجنبية، فضلاً عن الأثاثات الثمينة ،، خصماً على البيوتات الحزينة، والرواكيب الصغيرة ،، التبقى أكبر من مدن!.
    ولأن محجوب شريف قد صدق وهو " يهجو" تلك الفضائيات الطبقية فينشد قائلاً:ـ
    (ﻏﻤﺔ ﻭﻛﺘﻤﺔ ﻭﺯﻧﻘﺔ ﻭﺫﻡ
    ﺳﺎﺣﻖ ﻭﻣﺎﺣﻖ ﻭﺑﻼ ﻣﺘﻼﺣﻖ
    ﻭﺃﻳﻀﺎ ﺧﻢ .
    ﻃﺎﺑﻖ ﻳﻄﺎﺑﻖ ﺁﺧﺮ ﻃﺎﺑﻖ
    ﺻﻨﻘﻊ ﻋﺎﻳﻦ ﺷﻮﻓﻦ ﻛﻢ؟!
    ﻳﺎﻣﺴﺘﻬﻠِﻚ ﻭﻳﺎ ﻣﺴﺘﻬﻠَﻚ
    ﺣﺎﺫﺭ ﻣﻬﻠﻚ ﺃﻭﻋﻚ ﺗﻬﻠﻚ
    باﻟﺘﺨﺪﻳﺮ
    ﻓﻴﻤﺘﻮ ﻭﻓﻴﻜﻲ ﻭﻗﻤﺢ أﻣﺮﻳكي
    ﺍﻟﻼﻓﻨﺪﺭ ﻋﻄﺮﻭ ﻳﻄﻴﺮ
    ﻭﺯﻳﺖ ﺃﺑﻮ ﺳﻤﻜﺔ ﻟﻠﺘﻘﻠﻴﺔ وللتحمير
    ﻭﺇﻧﺖ ﺑﺘﺤﻠﻢ ﻳﺎ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ،،
    ﺑﻤﻮﻳﺔ ﺍﻟﺰﻳﺮ)!.
    ــــــــــــــــــ
    * لجنة التفكيك تمثلني.
    * محاربة الكرونا واجب وطني.






















                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de